صفحة الكاتب : وفاء عبد الكريم الزاغة

شيء رائع يا معالي رئيس المجلس القضائي الأردني ..
وفاء عبد الكريم الزاغة

قبل ان اتحدث مع اي شخص بالوطن .. اقول صباح الخير يا وطني ... صباح الخير يا وطن وجعك يزداد ..

فهناك من يقول وكتب من اين لك هذا ...

اقول لك الان كيف تفعل هذا بالمواطن الاردني .. اقول لك كيف تخصخص حقوقه ... فكما طالبتنا بالواجبات

نحن نقدم لك حقوق هدرت واؤجلت ... الخ بحجج الوقت او حجج العطل او حجج الاعارة الى الخارج او حجج

يدركها من يستغل الوقت .... لصالح الالوان ...

اقول لك يا وطن يا من احببتك لقد زاد وجعنا ... الى متى لن اسألك فهناك من استغل لعبة الوقت فاصبحت لا اؤمن بها في بعض القضايا التي عرضت علي من شرائح عديدة بالعكس قلت لهم هذا يذكرني بقول ... كم بقي لك من الزمن

لتعرف ان الحقوق اصبحت بالادراج .. يعرفها من صعد الى درج المناصب ..

رسالتي يا معالي رئيس المجلس القضائي الأردني ... ملفها يزداد بالورق ربما يصلح الان لكي نستخدمه مرجع

لمعرفة هل الوقت يخدمنا ام الوقت يخدم غيرنا ونتوقف عن محاضرات اسمها ادارة الوقت التي تقدم في محاضرات تنمية الموارد البشرية ....

رسالتي الان الى مجلسكم الموقر ... رسالة من اعلامية كلما حاولت ان اخفف من جروح المواطن الاردني اراها تزداد عمقا .. فهل معادلة الحق والواجب هي معادلة يصعب تنفيذها حاليا كما يسهل بالمقابل تأجيل قضايا ينتظر المواطن الاردني ان يسترجع بعض من حقه ... غافلا  او غير واعيا ان المدعي عليه اكثر رخاءا منه ...واكثر مواطنة واكثر تسلية مع الوقت ولما لا انتفع واغتصب المنزل لفترات طويلة ونام ليل الطويل فهناك من يؤجل ويماطل ويرحل الملف وهناك من يبشره عش كما شئت فمن رفع عليك القضية لاسترجاع حقه .. لينتظر عودة

المنقذ المنتظر ... وعش مع ديونك واحلم بان لك حق هناك في محكمة او في ورقة كما سلبت سيارتك سابقا فعلا شيء رائع يا معالي رئيس المجلس القضائي الاردني ... رائع هذا الشعور الذي يعرفه من ذاقه فقط ..

الان اعرض عليك بعض النقاط لهذه القضية ... التي قلت لصاحبها ... تذكرت اغنية ..تبكي الطيور ...

نوع القضية .... قضية منع معارضة في منفعة شقة...من 2007 تقريبا

اختصارا للوقت ؟؟؟ الخص النقاط كما سمعتها من مواطننا الاردني .. اولا :

عند التدقيق في محمكة استئناف في قصر العدل... بدل اجر المثل.. اوجلت القضية 3 مرات اي بمعدل 70 يوما وذلك بحجة التدقيق؟؟؟؟

ثانيا :

وبعدها طلبوا اليمين الحاسمة من المدعي في شهر 5 من عام 2012

وفعلا قام باليمين الحاسمة المدعي .. اؤجلت لغاية 11_ 7_2012-

واليوم اؤجلت لبعد العطلة القضائية ب 24 يوما اي تاريخ الجلسة 24 _9_2012-؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ثالثا :

 

 

شهادة ميلا د الوفاة لمغتصب المنزل عام كامل مراوغة وبعلم محامي المدعي عليهم فهو الصديق المقرب للذي توفى غاصب الشقة  موضوع الدعوة .. اهو حي ام ميت وطبعا المدعي هو الذي جلب شهادة وفاته بعد عام من الوفاة في القدس والكل كان يعلم بذلك والدليل فتح بيت العزاء في منزل زوجته التي هي مواطنة غير اردنية بل من بلد يطلقها .. الخضراء ..من اول يوم توفى المغتصب للمنزل واقيم العزاء بمنزل زوجته واهله ايضا بالاردن ...

رابعا :

كانت القضية الاساس في محمكمة غرب عمان ...ثم تطايرت الصحف بعد الاستئناف والتمييز لعدة مرات بقصد المماطلة بالدعوة ..

الى محمكة استئناف قصر العدل ... يعني استئناف وتمييز عدة مرات ؟؟؟؟؟

خامسا :

ولذاكرة بقي المنزل بيد المواطنة من بلد غير الاردن ( زوجة المغتصب للمنزل مع بناتها)... طبعا من بلد اسمها ......... الخضراء .. 4 سنوات ثم رحلت بليلة مظلمة

بعد شراءها شقة لها في منطقة تذكرني بالخلد عندما يحفر انفاقه ..ثم سلم البيت بعد سنتين وهو فارغ وهي مقيمة في منزلها الجديد الرائع الموقع في خلدها ..وسلم المحامي المنزل بحالة يرثى لها ووافق

المدعي لعله يضحي بمال يصلح المنزل به وينتظر حقه المشروع ببدل اجر المثل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سادسا :ذكر لي ...

أتساءل عن هيئة الاستئناف الموقرة في قصر العدل عن المماطلة المذكورةاعلاه الى متى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 

سابعا :اقدم لكم بعضا من ...

الاضرار التي استحقت على المدعي..... منها ثقل ومعاناة للدين

ثانيا... تكلفة القضية ليس فقط عند اتعاب محامي انما في استصدار حجة حصر ارث وشهادة الوفاة  من القدس وغيرها

التي اصبحت تماثل قضية فلسطين ...

ايضا المدعي يدفع اقساط المنزل من تاريخه ولغاية اليوم ...وقبل ال 2007 كان المدعي استدان قرضا من البنك...

وذلك لتسديد الاقساط المترتبة على الشقة موضوع الدعوى .. ولغاية الان..

ولتذكير القضاء الموقر صاحب الشكوى اي المدعي سرقت سيارته واتلفت بطريقة لها دلالات ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   والى الان ينتظر

ذكريات من ..الطيور المهاجرة ... فالوطن منا انما غرباء في محطات الحقوق ... نسمع غناءها في مهرجانات ؟؟؟ تبكي الطيور

واخيرا ... يا معالي رئيس المجلس القضائي الاردني .. تغاضيت في رسالتي عن الاضرار النفسية

لانها اصبحت في ملفاتنا تذوب كالسكر بالماء ...

  

وفاء عبد الكريم الزاغة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/12


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • عندمآ يصهل قلمي مع آضآءآت آلبآحث آلاسلامي علي آلخزآعي ...  (ثقافات)

    • الشعب الفلسطيني.... الى المستوطنات والى الوطن البديل  (المقالات)

    • إضاءات على البيان الصحفي لسفير سورية في الاردن ومؤتمر أصدقاء او سياح سورية في عمان  (المقالات)

    • بين مهرجان لا لتواجد قوات أمريكية في الاردن وبين غياب دعاة مؤتمر إسناد سورية  (أخبار وتقارير)

    • العودة الى فلسطين حق لا عودة عنه ..من مسيرة العودة في الاردن  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : شيء رائع يا معالي رئيس المجلس القضائي الأردني ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر هادي العيساوي
صفحة الكاتب :
  عامر هادي العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السلوك الإتحادي المفقود!!  : د . صادق السامرائي

 السرد والأسلوب بمفهوم ذرائعي  : د . عبير يحيي

 العدد ( 183 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الجنائية المركزية: الإعدام لإرهابي قتل قسا مسيحا في الموصل  : مجلس القضاء الاعلى

 فرقة العباس القتالية تعلن عن مكان تجمع منتسبيها للمشاركة في ركضة طويريج

 كيف أخذت {داعش» تركيا رهينة ؟  : ترجمة - أنيس الصفار

 مابعد التحرير؟؟؟....  : صادق القيم

 ثورة لا تنتهي  : عودة الكعبي

 من مواضيع الكيمياء السياسية ماركة تخريبية مسجلة علامتها الياسمينة الزرقاء  : كاظم فنجان الحمامي

 ثورة الأمام " الحسين" مدرسة لتعليم ثقافة التغيير!!!  : عبد الجبار نوري

  رمضان ومفارقاته الغريبة .. رمضان كريم ..  : محمود جاسم النجار

 ماسونيـة اليهـود والإخونجيـة  : عبد الرضا قمبر

 إلى كل من صار مسئولا لستم وحدكم المسئولين مما يجري في العراق ..الجميع مسئول الا الله  : حمزه الجناحي

 استقالة وموقف  : عمر الجبوري

 مَشرُوع تَوثِيق [إِنتفاضَة صَفَر] الباسِلة!  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net