صفحة الكاتب : علي بدوان

تل الزعتر يامدمر فيك البنيان ......... دم الشهدا تفجر بأرضك بركان
علي بدوان

 في مثل هذه الأيام من عام 1976، كان مخيم تل الزعتر للاجئين الفلسطينيين والواقع في المنطقة الشرقية من بيروت، ميدانًا لحرب إبادة واسعة النطاق، قامت بها المجموعات العسكرية والميليشيات التابعة لقوى اليمين الفاشي اللبناني، وتحديدًا لحزبي الكتائب والوطنيين الأحرار، ولحزبي التنظيم وحراس الأرز.

حكاية مخيم تل الزعتر، تروي السطور المأساوية من حياة وكفاح الشعب العربي الفلسطيني، وفلسطينيي لبنان على وجه التحديد الذين لاقوا الهوان والذل والحرمان منذ أن وطأت أقدامهم أرض لبنان عام النكبة. كما تروي في جانبها الآخر صفحة مجيدة من تاريخ الشعب الفلسطيني، وكفاحه الوطني، وبطولة سكان المخيم الذين صنعوا أسطورة حية تلهم أمة بكاملها على مدى الأجيال القادمة.
حكاية ووقائع ما حدث في مخيم تل الزعتر، تكتب أيضًا السيرة الدرامية لقطاعات من الشعب اللبناني، هم فقراؤه وكادحوه، وأبناء المناطق الريفية المهمشة في الجنوب وعكار وجرود الهرمل ومعهم المئات من عائلات العمال السوريين في لبنان الذين كانوا ضمن حدود مخيم تل الزعتر، إلى جوار أشقائهم الفلسطينيين في بيوت متواضعة البناء، وبعضها لا سقف له سوى أسقف من ألواح الصفيح المصنوعة من معدن التوتياء.
بدأت معركة مخيم تل الزعتر، أطول معارك الحرب الأهلية اللبنانية وأكثرها خسائر وضحايا عندما فرضت قوى اليمين الفاشي اللبناني الحصار على مخيم اللاجئين الفلسطينيين منذ شهر يناير 1976، لتبدأ المعركة الكبرى للمخيم في الثاني والعشرين من يونيو عندما شنت قوى اليمين هجومًا واسع النطاق على المخيم وعلى التجمعين المجاورين له، وهما مخيم جسر الباشا للاجئين الفلسطينيين، وغالبية أبنائه من مسيحيي فلسطين، ومنطقة النبعة التي تضم سكانًا لبنانيين من المناطق المهمشة والأكثر فقرًا وإهمالاً في لبنان. وكل تلك المناطق كانت مطوقة تطويقاً كاملاً بحزام كانت تسيطر عليه قوات اليمين الفاشي اللبناني.
وطوال معركة حصار المخيم لم تنقطع الهجمات المتتالية التي شنت على المخيم وعلى مجموع سكانه من المواطنين الفلسطينيين واللبنانيين والسوريين الذين كانت أعدادهم تقارب نحو (15) ألف لاجئ فلسطيني ومعهم بحدود (20) ألف مواطن سوري ولبناني، ولم تنقطع القذائف والصواريخ عن المخيم طوال اثنين وخمسين يومًا متتاليًا، حيث قدر عدد القذائف التي سقطت على مخيم تل الزعتر خلال الحصار إياه بحوالي (55000) قذيفة.
لقد كانت معركة مخيم تل الزعتر وصموده الأسطوري، مشروع إبادة بالأسلوب الفاشي الصرف لجأ إليه حزب الكتائب والقوى اليمينية المتحالفة معه من أجل تدمير وكسر القوى الوطنية اللبنانية والفلسطينية التي كانت تأتلف معًا في إطار القوات المشتركة اللبنانية والفلسطينية. 
لقد صمد المقاومون الفلسطينيون داخل مخيم تل الزعتر، وقاتلوا ببسالة منقطعة النظير دفاعًا عن أرواح الناس من النساء والأطفال والشيوخ وكبار السن، كما قامت قوات المقاومة في المناطق الواقعة خارج حدود المخيم بالتعامل مع مواقع قوات اليمين الفاشي التي تحاصر المخيم بقصفها وبتدمير مدافعها المبعثرة في مناطق بيروت الشرقية، وعلى التلال المجاورة.
وبفضل الصمود الأسطوري للمدافعين عن المخيم، وبفعل الحزام الناري الذي أقاموه لم تتمكن قوات اليمين من دخول المخيم، بل وتكبدت خسائر فادحة كان منها مقتل القائد العسكري لحزب الكتائب وعضو مكتبه السياسي وليام حاوي في واحدة من الهجمات الشرسة التي شنت على المخيم.
إن ما أرهق الناس والمقاتلين داخل تل الزعتر أثناء معركة المخيم، أن الحصار الذي دام أكثر من خمسة أشهر أفضى بالأهالي إلى عتبة المجاعة، بل إن ما كان أكثر قسوة وفظاعة هو نقص الماء وشحه، فبعد أن نجحت قوات اليمين الفاشي في تفجير شبكات المياه لم يبق أمام أهالي مخيم تل الزعتر سوى بئر ملوثة شحيحة المياه وكان البئر معرضا لسيل من القذائف المنهمرة على المخيم فكان كأس الماء يساوي كأسا من الدم.
لقد انتهت معارك مخيم تل الزعتر في الثاني عشر من أغسطس 1976 بعد حصار طويل، سقط خلاله العشرات من الشهداء والضحايا، وتم وقف إطلاق النار بعد فشل القوات اليمينية من دخوله وقبولها بفتح معبر خروج للمدنيين الذين نقلوا باتجاه منطقة الدامور، في حين غادر المخيم المقاتلين من عموم الفصائل والقوى الفلسطينية عبر الغابات والهضاب المحيطة والمجاورة، والذين وصلوا إلى مناطق القوى الوطنية اللبنانية والفلسطينية مرددين أغنية وطنية مطلعها يقول :
تل الزعتر يامدمر فيك البنيان ......... دم الشهدا تفجر بأرضك بركان
إن الوقائع الحية، وكل المعطيات المتوفرة، تشير ودون "تضخيم أو تقليل" بأن أعداد شهداء ملحمة تل الزعتر وصلت نحو تسعمائة شهيد، أكثر من ثلثهم من السوريين واللبنانيين الذي كانوا داخل المخيم، وقد شاركوا بصناعة أسطورة الصمود جنبًا إلى جنب مع باقي القوى والفصائل والمقاتلين الفلسطينيين.
لقد كتب الكثير عن مخيم تل الزعتر، بشكل ارتجالي وعشوائي، وبشكل عاطفي، إلا أن المادة الموثقة ولو بحدود معينة ما زالت محفوظة لدى من صنع صمود المخيم، بالرغم من وجود ثلاثة كتب جيدة نسبيًّا، وقد تناولت بالتوثيق وبالأسماء والمعطيات، بما في ذلك أسماء الشهداء معركة تل الزعتر، وهذه الكتب هي: كتاب الأخ هاني مندس عن تل الزعتر، وكتاب المرحوم الصديق علي حسن خلف المعنون تحت اسم "النهوض مرة أخرى"، وكتاب اللبناني الفتحاوي روجيه نبعة. 
أخيرًا، إن الحديث عن صمود تل الزعتر، وتلك الأسطورة الخالدة في سفر الكفاح الوطني الفلسطيني تدعونا لذكر بعض أسماء خيرة الكوادر من الذي صنعوا وقائع صمود المخيم، ومنهم: المقدم سلمان غينشر مسؤول حركة فتح والقوات المدافعة عن المخيم، والشهيد أبو أمل قائد الجبهة الشعبية في المخيم، والأخ جمعة العبد الله مسؤول الجبهة الشعبية/القيادة العامة، ومعهم المئات من المناضلين الفلسطينيين ومن أبناء المخيم.
لقد أرادوه مقتلاً، لكنه سيظل تاريخًا مجيدًا، غير قابل للطي أو النسيان، فالنسيان يليق بكل الأسماء لكنه لن يكون تل الزعتر
 

  

علي بدوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/12



كتابة تعليق لموضوع : تل الزعتر يامدمر فيك البنيان ......... دم الشهدا تفجر بأرضك بركان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز المعلومة للبحث والتطوير
صفحة الكاتب :
  مركز المعلومة للبحث والتطوير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شمول الحكم الشرعي لجميع وقائع الحياة   : مهند العماري

  المربع الأمني الجديد ونهاية داعش!  : امل الياسري

 نور ونار!!  : د . صادق السامرائي

 اختتام بطولة الوفاء في مدينة الفهود  : جلال السويدي

 ذكرى الاستفتاء على الدستور العراقي  : مجلس القضاء الاعلى

 المجرمون في الحرية يتحدون القانون  : علي الموسوي

 وزير العمل : تثبيت جميع المتعاقدين في دائرة رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة على الملاك الدائم للوزارة البالغ عددهم 170 متعاقدا

  اللاعنف العالمية: ما يجري في اليمن عملية ابادة جماعية وتدمير شامل  : منظمة اللاعنف العالمية

 قناص “داعشي” يقتل أم وطفلها في المدينة القديمة بأيمن الموصل

 الحشد يسيطر على كدس كبير للاسلحة والمتفجرات جنوب غرب صحراء نينوى

 البيت الثقافي النجفي يقيم مهرجان دعم المرأة برعاية مجلس محافظة  : عقيل غني جاحم

 مواجهات مسلحة بين التكفيريين ورجال حماية السيدة زينب في دمشق

 سرعة هزيمة داعش أفشل مشروع التقسيم  : علي جابر الفتلاوي

  بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير لشعب البحرين وزوار الإمام الحسين في ذكرى الأربعين لعام 1434هجري  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 عندما تحاربت المراعي مع كالة.. في العراق  : زيد شحاثة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net