صفحة الكاتب : صبيحة شبر

القصصية في القصيدة الوجدانية العربية
صبيحة شبر

للشعر  العربي أربعة أنواع : هي الوجداني ويسمى الذاتي أيضا والغنائي، ويتميز بالتعبير عن ذاتية الشاعر، وعواطفه وأحلامه وآلامه، وعن تطلعات شعبه إلى حياة كريمة ،والى آمال قومه في الانعتاق والتقدم ، والنوع  الثاني يطلق عليه الشعر الملحمي، ويتحدث عن الأساطير ،وعن حياة الشعوب في زمن الطفولة حيث تتعدد الآلهة وتتصرف كالبشر ، تحب وتكره وتحارب ، وأشهر الملاحم ملحمة جلجامش التي تتحدث عن الحياة البابلية في القرن العشرين قبل الميلاد ،وتبين ان خلود الإنسان يمكن أن يكون بتقديم الخير لبني البشر ، والنوع  الثالث هو الشعر التمثيلي أو المسرحي ، ويتميز بخصائص المسرحيات النثرية إلا انه شعر، فيه خصائص المسرحيات، من  حوار وحدث وعقدة وحل ، والنوع الرابع هو الشعر التعليمي ،الذي انتشر في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين ، لأسباب عديدة منها قلة المدارس، وعدم توفر المطابع بكثرة ، ولأن الشعر أسهل حفظا من النثر ، فيعمد الشاعر إلى  تضمين نظمه بالمعلومات والحقائق الطبيعية والعلمية ،وأشهر من عرف  بهذا اللون ،ابن مالك حيث نظم ألف بيت شعري في قواعد اللغة العربية ، والشعر التعليمي  وان تضمن الوزن والقافية ،الا انه يخلو من المميزات الشعرية والخصائص الفنية، التي يتميز بها الشعر  والادب عموما  ...

ما يهمنا في هذه المقالة :هو النوع الأول من أنواع الشعر وهو الوجداني ، الذي تظهر فيه شخصية الشاعر، وذاتيته فيختار اللفظة الموحية، والجرس الموسيقي للتأثير على المتلقي ، ويجعله يرى ما يريده الشاعر من خواطر ومشاعر وعواطف ، وما يحيط بالمرء من مواقف إنسانية ، فيستطيع النفاذ من خلال التجربة الذاتية الى مشكلات الحياة ، فيثير في المتلقي إحساسا مشتركا ، ويتسع للوطن والمجتمع والإنسانية وهموم النفس وطموحاتها .. وأكثر الشعر العربي هو وجداني ، ولقد  عمد بعض الشعراء العرب إلى الجمع بين الخصائص الفنية للشعر والقصة معا ، فجاء إبداعهم  متضمنا للجنسين الأدبيين، فهو شعر يظهر فيه  الحدث والحوار والعقدة، التي تتفاقم تدريجيا لتبين الحل ، كما انه في الوقت نفسه قصة يرتدي أثواب الشعر، من وزن وقافية ومشاعر جياشة وعاطفة متوهجة ، ولقد برع في القصص الشعرية عدد من الشعراء العرب، منذ عصر ما قبل الإسلام وحتى عصرنا الحالي ، نذكر منهم الملك الضليل أمريء القيس الذي يقص علينا أحداث  رحلته الشائقة إلى الصيد، بأسلوب يجمع بين الفنين الجميلين ،شعرية رائعة لشاعر من مجيدي  شعراء المعلقات المشاهير ، وقصة طريفة عن رحلة يومية مبكرة ،منذ الفجر حيث تكون الطيور في أعشاشها ، فيخرج شاعرنا  بصحبة فرسه  السريع الذي يتخذه قيدا للأوابد ، والفرس سريع جدا ،يخيّل للرائي انه يكر ويفر ويقبل ويدبر في آن واحد ، ويمضي الشاعر في قصته  ، ليظهر الفرس سريعا منطلقا، قادرا على أن يسبق كل الخيل ، لا يثير غبارا ولا نقعا، وما إن يحركه راكبه حتى يغلي غليان القدر ، وقد استطاع فرسه ان يلحق بالسوابق من سرب البقر الوحشي، تاركا وراءه ما تخلف منها، وفرس الشاعر من الذكاء والفطنة، ليعرب عن اعتزازه بما استطاع ،أن يقدمه لصاحبه من صيد ثمين يستحق الفخر:

وقدْ أغتدي والطيرُ في وكناتها

بمنجرد قيد الأوابد  هيكل

مكر مفر مقبل مدبر معا

كجلمود صخر حطّهُ السيلُ من عل

على العقب جياش كأنَّ اهتزامه

إذا جاش فيه حميه غلي مرجل

فعنَّ لنا سربٌ  كأنَّ نعاجه

عذارى دوار في ملاء مذيل

فألحقنا بالهاديات ودونه

جواحرُها في صرة لم تزيل

 

 وشاعر الكرم والعطاء  ( حاتم الطائي) كان يجرد لفلسفته في الحياة شخصية يطلق عليها لفظة ( لائمة) أو ( عاذلة) لتقوم بلومه على عطائه ،وتعاتبه على جوده اللامحدود ، ليرد على عتابها  بعرض فكرته، وتبيان أسباب الفلسفة التي ينطلق منها ،فكان الحوار الداخلي في القصيدة وقد اختار الشاعر الطائي الظلام، لما يعتري الإنسان فيه من مشاعر، وما يثير ه من مخاوف ، فيكشف الشاعر عن وفائه للمبدأ ، فانه قد تعود على الكرم، لأنه يحافظ به على سمعته بين الناس ،ويحرص على كرامته ، لأنه من المستحيل برأي الشاعر، أن يموت الإنسان بسبب الجود ،  كما لا يمكن ان يتخلد البخيل ، والقصة التي أوردها الشاعر الطائي تبين خلاصة موقفه ، والعقيدة التي اتخذها عن قناعة وإيمان ، وحين يتوصل الشاعر الى إقناع محدثته ،عن وجوب العطاء، يخبرها انه يفضل أن يعطي الضيف من لحم ناقته ، لان هذا العطاء يجعل له منزلة عالية في قومه :

وعاذلة هبّتْ بليل تلومني

وقد غاب عيوق الثريا فعرّدا

تلومُ على إعطائي المال ضلة

إذا ضنَّ بالمال البخيلُ وصرّدا

تقول ُ : ألا أمسكْ عليك فإنني

أرى المالَ عندَ الممسكين معبّدا

ذريني وحالي إنَّ مالك وافرٌ

وكلُّ أمريء جار على ما تعوّدا

ذريني يكنْ مالي لعرضي جنة

يقي المالُ عرضي قبلَ أنْ يتبددا

أريني جوادا ماتَ هزلا لعلني

أرى ما ترينَ أو بخيلا مخلّدا

ألمْ تعلمي إني أذا الضيف نابني

وعزّ القرى أقري السديف المسرهدا

أسوّدُ سادات العشيرة عارفا

ومن دون قومي في الشدائد مذودا

سأدخرُ  من مالي دلاصا وسابحا

وأسمر خطيا وعَضبا مهنّدا

وذلكَ يكفيني من المال كلّه

مصونا إذا ما كان عندي مُتلدا

 

حاول   ( حاتم الطائي) ان يستخدم الأسلوب السهل والمعاني المفهومة، والصور الواضحة لإيصال فكرته الى المتلقي ،الذي وجد في  طريقة الشاعر في الحياة أسلوبا كريما يستحق عليه الثناء ، وقد استطاع الشاعر من خلال استخدامه لعدد من الصور الإيحائية ،أن يؤثر في السامع ،وان يجعله يتعاطف معه ، لتوفر الحجة في الإقناع والهدوء النفسي لعرض الأسباب التي تقنع اللائمة سواء كانت حقيقة أم خيالا ابتدعها الشاعر لعرض فكرته أجمل عرض..

 ومن القصائد القصصية الجميلة في أدبنا العربي قصيدة البحتري في وصف الذئب والانتصار عليه، و اجتياز المعوقات الكبيرة التي يفرضها وجود عدو شرس، كالذئب يتقابل معه البحتري وجها لوجه ، يقص علينا الشاعر قصته الجريئة ، حين يقضي ليلته في الصحراء وحيدا جائعا ، وحين يوشك الليل على الانتهاء ، ويطل عليه وقت السحر يلتقي بذئب وسنان،  يتضور جوعا ، يجتهد في البحث عن طعام، في ذلك المكان  النائي، الذي لا يتوفر فيه الطعام عادة ، فماذا يمكن ان يصنع الشاعر، وهو أمام عدو جائع ،يود الانقضاض عليه، ووضع حد لحياته بأنيابه الحادة ؟ يتحرك بطل قصتنا هذه بقوة وفتوة ، مثيرا القطا الرمادي من رقاده ، وهو أي الشاعر فتى شجاع تعرفه البيداء حق المعرفة، وتطمئن اليه مخلوقاتها كل الاطمئنان ـ يقترب منه ذئب حذر ، اسند صدره وذراعيه على أطراف دقيقة  بارزة من شدة الجوع، وطول أمده ، له ظهر مقوس من شدة إدمان  الجوع ، نحيل ليس به إلا العظم والروح والجلد ، ارتسمت عليه علامات الجوع ، يقابل البحتري في بيداء قاسية ، ويحدث اللقاء الغريب بين ذئبين جائعين، لا يعرفان الرحمة ، يعوي الذئب قاصدا الإيقاع بالشاعر ، لكن البحتري يعاجله بطعنة ترديه قتيلا ، ولا يكتفي بهذا الانتصار ، بل يعمد إلى  جمع الحصى لشي غريمه إمعانا في التحدي :

وليل كأنَّ الصبحَ في أخرياته

حشاشة ُنصل ضمّ افرنده  غمدُ

 تسربلته والذئبُ وسنان  هاجعٌ

بعين ابن ليل ماله بالكرى عهدُ

أثير القطا الكدري عن جثماته

وتألفني فيه الثعالبُ والربدُ

وأطلس ملء العين يحمل زوره

وأضلاعه من جانبيه شوى نهدُ

طواه  الطوى حتى استمرَّ مريره

فما فيه الا العظم والروح والجلد

يقضقضُ عصلا في أسرّتها الردى

كقضقضة المقرور أرعده البردُ

سما لي وبي من شدة الجوع ما به

ببيداءَ لم تحسس بها عيشةٌ رغدُ

كلانا بها ذئبٌ يحدثُ تفسه

بصاحبه ، والجدُ يتعسه الجدُ

عوى ثم أقعى ، وارتجزتُ فهجته

فأقبل مثل البرق يتبعهُ الرعدُ

فأوجرته خرقاء َ تحسب ريشها

على كوكب ينقضُ والليلُ مسودُ

فما ازدادَ إلا جرأة وصرامة

وأيقنتُ أن الأمرَ منه هو الجدُ

فأتبعتها أخرى فأضللت نصلها

بحيث يكون اللبُ و الرعبُ والحقدُ

فخرَّ وقد أوردته مورد الردى

على ظمأ لو انه عذب الوردُ

وقمتُ فجمعت ُ الحصى واشتويتهُ

عليه ، وللرمضاء من تحته وقدُ

ونلتُ خسيسا منه ثم تركته

وأقلعت ُ عنه وهو منعفرٌ فردُ

أنها قصة ممتعة ، تبين انطلاقة حرب شرسة بين عدوين لدودين ، كلاهما يتصف بصفات العنف والاعتداء في صحراء قاسية ، مما يجعل الشاعر يستمد من خشيته  عزيمة قوية على الانتصار...

 وللحطيئة قصيدة قصصية جميلة ، تمثل مشهدا من مشاهد الكرم ، التي كانت تثير في العربي مشاعر الاعتزاز ، يقصُّ علينا الشاعر قصته من البداية وحتى النهاية ،  واصفا شخوصها ، متحدثا عن  الزمان والمكان ، وبطل القصة إعرابي يعيش في صحراء منعزلا ، لم يألف الناس  ، مع أسرته الفقيرة المتكونة من زوجته ، وثلاثة أطفال  ، ولأنه كان معدما فقيرا ، فالأطفال حفاة عراة ، هزيلو البدن تظهر عليهم علامات الضعف ، فهم لم يذوقوا طعم الخبز منذ زمن طويل ، وهم في هذه الحالة يبصرون شبحا  في الظلام ، يدركون انه ضيف ـ فماذا يمكن ان تفعل تلك الأسرة الفقيرة المعوزة ،القاطنة  في صحراء قاسية، وقد أنهكها الجوع ، وبانت عليها علاماته الخطيرة ، الشاعر عربي ،  ومن عادة العرب أن يكرموا ضيفهم ، فماذا تستطيع تلك الأسرة ان تقدم لضيفها  في ذلك الظلام ، وهي أحوج ما تكون الى الطعام ؟ هل تعتذر بالفقر والفاقة ، وهل يمكن الاعتذار  بأي سبب للامتناع عن إكرام الضيف في البيئة العربية ؟ يلحظ الابنُ حيرة أبيه ، فيعرض عليه أن يقوم بذبحه ، ليقدم لحمه طعاما للضيف ؟ يجد الأب نفسه في موضع صعب جدا ، فهو في حالتين أحلاهما مر ، لا يمكن الاعتذار للضيف بالفقر ، ولا يستطيع أيضا ان يقبل عرض الابن ،  الله المنقذ الوحيد من هذه المشكلة الكبيرة ، يدعو الشاعر ربه أن يرزقه ، كي ينقذ نفسه من الحرج أمام ضيفه ، فيستجيب الله للدعاء ،  فسرعان ما ظهرت مجموعة من  حمر الوحش  ، طالبة الماء ، تركها الإعرابي حتى شربت وارتوت ، واختار  المكتنزة لحما ، فأطلق عليها سهما ، فارداها قتيلة ، واستطاع أن يطعم ضيفه ، وينقذ نفسه من  صفة البخل التي كان من الممكن ان يتهم بها لو  لم يقم بإكرام الضيف :

وطاوي ثلاث عاصب البطن مُرمل

ببيداء لم يعرفْ بها ساكنٌ رسما

أخي جفوة فيه من الأنس وحشةٌ

يرى البؤسَ فيها من شراسته نعمى

 تفرد في شعب عجوزا أزاءها

ثلاثة أشباح تخالهُمُ بُهما

حُفاةٌ عُراةٌ ما اغتدوا خبزَ ملة

ولا عرفوا للبُر مذْ خلقوا طعما

رأى شبحا وسط الظلام فراعه

فلما بدا ضيفا تشّمر واهتما

فقالَ ابنُه لما رآهُ بحيرة

أيا أبت اذبحني ويسّرْ له طعما

ولا تعتذرْ بالعدم علَّ الذي طرا

يظنُّ لنا مالا فيوسعنا ذمّا

تروّى قليلا ثمَ أحجمَ برهة

وان هو لم يذبح فتاه فقد همّا

 وقال هيا ربّاه ضيفٌ ولا قرى

بحقك لا تحرمْه تالليلة اللحما

فبينا هُمُ عنّتْ على البعد عانةٌ

قد انتظمت من خلف مسحلها نظما

ظماء تريدُ الماءَ فانساب نحوها

على انه منها إلى دمها أظما

فأمهلها حتى تروّتْ عطاشها

فأرسلَ فيها منْ كنانته سهما

فخرّتْ نخوصٌ ذات جحش فتية

قد اكتنزتْ لحما وقد طبقتْ شحما

فيا بشره إذ جرها نحو أهله

ويا بشرهم لما رأوا كلمها يدمى

فباتوا كراما قد قضوا حق ضيفهم

فلم يغرموا غرما وقد غنموا غنما

وبات أبوهم من بشاشته أبا

لضيفهم والأم من بشرها أمّا

 

 وللفرزدق قصيدة قصصية جميلة في مؤاخاة الذئب واقتسام الزاد معه ، بطل القصة يدعو الذئب الى مائدته ، ويخبره أنهما مشتركان في  الطعام ، يقسم بطل القصة الطعام بينه وبين الذئب على النار مرة وعلى الدخان مرة أخرى ، وحين تكشّر الذئبُ  طلب منه بطل قصتنا الغريبة هذه أن يتعشى ، ولا يخونه ، فان الثقة جمعت بينهما في صحبة متينة لا تنفصم ، وان الذئب محظوظ بهذه الصحبة ، إذ انه لو طلب القرى عند  إنسان آخر لانقض عليه بالسهم وارداه قتيلا:

وأطلس عسّال وما كانَ صاحبا

دعوتُ بناري موهنا فأتاني

فلما دنا قلتُ أدنْ، دونك إنني

وإياك في زادي لمشتركان

فبتُ أقدُّ الزادَ بيني وبينه

 على ضوء نار مرة ودخان

فقلتُ له- لما تكشّرَ ضاحكا

وقائمُ سيفي من يدي بمكان

تعشَ فانْ واثقتني لا تخونني

نكنْ مثل منْ- ياذئبُ- يصطحبان

ولو غيرنا نبهت تلتمسُ القرى

أتاكَ بسهم أو شباة سنان

وإنا لنرعى الوحشَ آمنة بنا

ويرهبنا- أن نغضب- الثقلان

 

 وللشاعر الكبير أبي الطيب المتنبي قصة رائعة في وصف الحمى ، وكيف إن زائرته تأتيه في الليل لأنها تتصف بالحياء ، فيقدم لها الفرش لكنها تأبى إلا أن تقيم في عظامه ، اذا فارقته يجري عرقه سائحا وكأنهما  اقترفا حراما ، يطردها الصباح فتولي ، يظل المتنبي  طول النهار ينتظر عودتها ، ومع الأسف يصدق وعدها وتأتي ، ويخاطب الحمى متسائلا ، عنده الكثير من مشكلات الحياة فكيف وصلت هي من الزحام ، وجرحت جسما  لم يبق فيه مكان للسهام ، وان الطبيب لا يفهم سر مرض الشاعر، ويزعم انه بسبب الطعام أو الشراب، ولم يعرف أن الشاعر كان فارسا مقداما يضره طول الجلوس:

وَزائِرَتـي كَـأَنَّ بِهـا حَـيـاءً " " فَلَيـسَ تَـزورُ إِلّا فـي الظَـلامِ
بَذَلتُ لَها المَطـارِفَ وَالحَشايـا " " فَعافَتهـا وَباتَـت فـي عِظامـي
يَضيقُ الجِلدُ عَن نَفسـي وَعَنهـا " " فَتوسِـعُـهُ بِـأَنـواعِ السِـقـامِ
إِذا مـا فارَقَتـنـي غَسَّلَتـنـي " " كَأَنّـا عاكِفـانِ عَلـى حَــرامِ
كَأَنَّ الصُبـحَ يَطرُدُهـا فَتَجـري " " مَدامِعُـهـا بِأَربَـعَـةٍ سِـجـامِ
أُراقِبُ وَقتَها مِـن غَيـرِ شَـوقٍ " " مُراقَبَـةَ المَشـوقِ المُستَـهـامِ
وَيَصدُقُ وَعدُها وَالصِـدقُ شَـرٌّ " " إِذا أَلقاكَ فـي الكُـرَبِ العِظـامِ
أَبِنتَ الدَهـرِ عِنـدي كُـلُّ بِنـتٍ " " فَكَيفَ وَصَلتِ أَنتِ مِـنَ الزِحـامِ
جَرَحتِ مُجَرَّحًا لَـم يَبـقَ فيـهِ " " مَكـانٌ لِلسُيـوفِ وَلا السِـهـامِ
يَقولُ لي الطَبيـبُ أَكَلـتَ شَيئًـا " " وَداؤُكَ فـي شَرابِـكَ وَالطَعـامِ
وَمـا فـي طِبِّـهِ أَنّـي جَـوادٌ " " أَضَـرَّ بِجِسمِـهِ طـولُ الجِمـامِ

  وللشاعر أحمد الصافي النجفي قصيدة قصصية جميلة ،  يبين فيها حب النملة للعمل، وعيشها في جماعات، ويدعو من خلال ملاحظته لمجموعات النمل ،إلى مساعدة الناس والإقبال على العمل الجماعي، والتعاون والابتعاد عن الأثرة والمنافع الشخصية، والحرص على الأهداف الإنسانية النبيلة :

أرى في خواني نملة تطلب الغذا

فأتركها كالضيف تأكل ما تهوى

 أ أطردها ضيفا خفيف مؤونة

صغيرة حجم لا تكلفني مأوى

 فليست بمكسال ولا هي عالةٌ

 تكدُّ لتحيا لاتكل عن المسعى

 إلى قوتها تسعى وتسعى لغيرها

فتلقي دروسا في التعاون لا تنسى

وليت لنا منها مدرس حكمة

لنأخذ علما من مدارسها العليا

تعلمنا حب النظام وفنه

 وتمنحنا منها بتربية مثلى

لها همة في حمل أضعاف حجمها

فان لم تطق عادت له كرة أخرى

تجاذبه لا يدخل اليأس قلبها

ولا هي من أتعابها تشتكي البلوى

 مغامرة إن عاقها الماء أصبحت

 وأصحابها جسرا وأدركتْ البغيا

همامة ُنفس لم تفاخرْ بنفسها

فأعمالها تنبي عن العزم لا الدعوى

  وللشاعر ( محمد مهدي البصير) قصيدة قصصية عنوانها ( الصقر والحمام)  ذات معنى رمزي، تتحدث عن  حجج المستعمرين ،حين يغيرون على البلدان المختلفة بدعوى إعمارها ومنح الحريات لشعوبها

قال الحمامُ لصقر

أغارَ فاختل وكره

أ أنت ضيفٌ كريمٌ

وانصاع يأخذ حذره

فقالَ لا بل صديقٌ

كثيرُ علم وخبرة

قد جئتُ وكرك لكن

 لكي أدبر ُ أمره

سأستدرُ غناه

وعنك أدفع فقره

في الطير كم من ضعيف

شددتُ قبلك أزرَه

قال الحمامُ بأقوى

قلب وأجمل نبرة

أحسنتَ لي  غير أني

 بعيشة مستقرة

وقد نعمتُ بوكري

وكان للعين قرة

فطرْ لكي نتعاطى

صداقة مستمرة

فحملقَ الصقرُ فيه

 واستنفد الغيظُ صبره

وقال أنكرتَ فضلي

وكنت آمل شكره

فاصمت فلا بد مما

قد قلتُ عندكَ فكرة

لأنَ عجزكَ باد

وإنني ربُّ قدرة

  

صبيحة شبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/11



كتابة تعليق لموضوع : القصصية في القصيدة الوجدانية العربية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل سمارة
صفحة الكاتب :
  نبيل سمارة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 (مصور) مراسيم ذكرى احياء شهادة امير المؤمنين علية السلام في النجف الاشرف

 النائب الحكيم يزور العتبة العلوية ويلتقى أمينها العام ويتدارس معه تفعيل مشروعين خدميين كبيرين للعتبة وزائريها ويوفر العمل للمئات من الأيدي النجفية العاملة  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 صدى الروضتين العدد ( 165 )  : صدى الروضتين

 احمد القبانجي ..مفكر العصر  : علي حسين النجفي

 حق التعبير يوازي حق الوجود.. ويتجاوز الصوت الواحد .  : د . ماجد اسد

 رجال تحارب الفساد  : خالد القيسي

 هل تتلاشى أحزان العراق؟  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 مسعود البارزاني: مستعدون لطرح استقلال كردستان على كيري

 لكـم إعلامكـم.. ولنـا فايسبوكنـا   : محمد المستاري

 أمَا آنَ لي أنْ ألقى قمري الضائع  : جواد كاظم غلوم

 السياسي الناجح * الفاشل* في العراق *الدهاء الامريكي  : المحامي حسين الناطور

 “صوم القضاء” في استفتاءات السيد السيستاني

 الإمام الصادق والشجى المعترض في الحلق!  : امل الياسري

 “داعش” يخطط لهجمات في أوروبا

 الدكتور محمد اقبال يلتقي السفير الايراني والوفد المرافق له ويبحث معه التطورات السياسية في العراق والمنطقة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net