صفحة الكاتب : صالح الطائي

الرأي العام العراقي في عصر السلاجقة
صالح الطائي

(قراءة في كتاب "الرأي العام في العراق في عصر السلاجقة 447- 590هجرية/ 1055- 1139 ميلادية" للدكتور ثامر نعمان مصطاف)

 

تاريخيا كان للرأي العام تأثيرا مباشرا على سير الإحداث وتوجيهها. وهو وإن لم يكن معروفا بمفهومه العلمي المعاصر إلا انه كان من ضمن معطيات فطرة الإنسان. ولقد تبين لي أن غالبية الظواهر العالمية الكبيرة المعروفة اليوم ليست وليدة العصر الحاضر بمقدر كونها قد تعرضت إلى عملية إعادة تصنيع مقننة فبدت وليدة حضارة العصر الراهن، بمعنى أنها كانت موجودة وفاشية عبر التاريخ ولكن بشكل فطري فجاءت الحضارة المعاصرة وهذبتها ونمقتها فبدت وكأنها من ابتكار الحاضر.

ولذا تراني أختلف مع الباحث الذي قال: "الرأي العام مصطلح حديث ويحتمل أكثر من معنى" [1] أختلف معه من حيث الجزئية لا الكلية لأن هذا المصطلح المكون من مفردتين (الرأي) و(العام) ليس حديثا وإنما تكون حديثا من دمج المفردتين مع بعضهما ليعطي معنى الرأي الجمعي، أما أصلا فمفردة (الرأي) بمعناها المتداول اليوم كانت تستخدم لنفس المعنى والغرض في الأزمنة الغابرة، يأتي اختلاف التسمية ربما لأن الأولين كانوا أكثر دلالة وتحديدا منا، وربما لأن المجتمع لم يكن معقدا كما هو اليوم. ومن الواضح أن هناك مجموعة كبيرة من الباحثين يشتركون في هذا الاعتقاد مع الباحث الدكتور ثامر نعمان ومنهم الدكتور هاشم الحسيني الذي يرى: أن "الرأي العام في الأصل مصطلح غربي تم استخدامه من قبل الأنظمة السياسية الغربية "الديموقراطية " التي كان لديها ولع كبير بالتحدث عن الرأي العام لتؤكد أن حكوماتها معبرة عن رأي الناس لاعن رأيها هي"[2]

 

إجمالا يقصد بالرأي العام تكوين فكرة أو حكم عن موضوع أو شخص ما ، أو مجموعة من المعتقدات القابلة للنقاش، صحيحة كانت أم خاطئة، تخص أعضاء في جماعة أو أمة تشترك في الرأي رغم تباينهم الطبقي أو الثقافي أو الاجتماعي. وهو تعبير  قد يعكس وجهة نظر جماعة تجاه قضية معينة في وقت معين بما يبدو وكأنه وليد شعور جمعي.  وهنا يجب أن نعرف بان الرأي العام يختلف عن "الشعور الجماعي" لأنه يفترض وجود معطيات موضوعية وحدا أدنى من التفكير فضلا عن المشاعر، بينما لا يفترض الشعور الجماعي سوى البعد العاطفي الذي لا يستند إلى حقيقة موضوعية [3]

 

أما تعريفاته فكثيرة متباينة كما هي الحال مع غالبية المصطلحات الحديثة الأخرى مثل العولمة التي وضع لها هي الأخرى عشرات التعريفات ولم يتم الاستقرار لحد الآن على تعريف موحد، ومن تعريفات الرأي العام:

عرفه "دوب" بأنه مجموعة اتجاهات الناس الأعضاء في نفس المجموعة الاجتماعية نحو مسألة من المسائل التي تقابلهم.

وعرّفه "جولت" بأنه فهمٌ معين للمصالح العامة الأساسية يتكون لدى كافة أعضاء الجماعة.

وعرفه "ألبيج" بأنه: نتاج عملية تفاعل الأشخاص في أي شكل من أشكال الجماعة نحو موضوع معين يكون محل مناقشة في جماعة ما.

وبأنه: تعبير الجماهير عن الموضوعات المختلف عليها فيما بينهم.

وبأنه: مجموعة الاتجاهات التي تسيطر على الجماعة إزاء مشكلة ما وتعبر عن رأي الأغلبية. [4]

ونقل الباحث السوري حواس محمود عن " جيمس برايس " قوله: " الرأي العام  اصطلاح يستخدم للتعبير عن مجموع  الآراء التي يدين بها الناس إزاء المسائل التي تؤثر في مصالحهم العامة والخاصة" ثم أورد مجموعة أخرى من التعريفات حيث قال:

يعرفه "ليونارد توب" بأنه : "يشير إلى اتجاهات وأفكار الناس حول موضوع ما حينما يكونون أعضاء في نفس المجموعةالاجتماعية"

ويقول "فلويد البورت" بأنه :"تعبير صادر عن مجموعة كبيرة من الناس عما يرونه في مسألة ما ، إما من تلقاء أنفسهم أو بناء على دعوة توجه إليهم تعبيرا مؤيدا أو معارضا لحالة معينة أو شخص معين أو اقتراح ذي أهمية جماهيرية،بحيث تكون نسبتهم في العدد من الكثرة والاستمرار كافية للتأثير على أفعالهم بطريقة مباشرة تجاه الموضوع محل الرأي"

أما "جيمس يا نج" فيرى أنه: "الحكم الاجتماعي الذي يعبر عن مجتمع واع بذاته وذلك بالنسبة لمسألة عامة لها أهميتها، على أن يتم الوصول إلى هذا الحكم الاجتماعي عن طريق مناقشة عامة أساسها العقل والمنطق، وأن يكون لهذا الحكم من الشدة والعمق ما يكفل تأثيره على السياسة العامة"

عبد المنعم سامي يرى أنه: التعبير عن آراء جماعة من الأشخاص إزاء قضايا، مسائل، أو مقترحات معينة تهمهم، سواء أكانوا مؤيدين أو معارضين لها، بحيث يؤدي موقفهم بالضرورة إلى التأثير السلبي أو الإيجابي على الأحداث بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في لحظة معينة من التأريخ. [5]

وعرفه الدكتور حسين عبد الحميد بأنه: حكم عقلي يصدر من جمهور من الناس يشتركون بالشعور بالانتماء ويرتبطون بمصالح مشتركة إزاء موقف من المواقف أو تصرف من التصرفات أو مسألة من المسائل التي يثار حولها الجدل بعد مناقشة عقلية. [6]

وعرفه الدكتور معن زيادة بأنه: الأفكار والمفاهيم التي تعبر عن مواقف مجموعة أو عدة مجموعات اجتماعية إزاء أحداث أو ظواهر من الحياة الاجتماعية ، إزاء نشاط الطبقات والأفراد. [7]

وفي معجم مصطلحات العلوم الاجتماعية ورد تعريفه بأنه: وجهات النظر والشعور السائد بين جمهور معين في وقت معين إزاء موقف أو مشكلة من المشكلات.[8]

وعرفه الدكتور عبد القادر حاتم بأنه: الرأي الذي ينتج عن المؤثرات وردود الأفعال المتبادلة بين أفراد أي جماعة كبيرة من الناس. [9]

وعرفه ياسين صلواتي بأنه:الموقف أو رد الفعل الجماعي لقسم هام من المجتمع في مواجهة أحداث اجتماعية تعتبر هامة من زاوية نظر المجتمع [10]

وهناك عشرات التعريفات الأخرى التي أهملناها خوف الإطالة، وهذه الكثرة تؤكد أن المصطلح لا زال يسير في طريق السيرورة ولم يتبلور بمعناه النهائي بعد.

 

تقسيمات الرأي العام

وكما اختلف المتخصصون في تعريف الرأي العام كذلك اختلفوا في تقسيماته وفرعياته فمنهم من قسمه إلى: عفوي - تحصيلي - خامل - فعال - مؤقت – كلي.

يعرف السيد محمد الحسيني الشيرازي الرأي العام العفوي بأنه: الرأي الذي يحصل تجاه جماعة في وقت ومكان محدد ويتقلب للعوامل المؤثرة فيه ، مثلا عندما يجتمع الناس حول الخباز ، يجمعهم شيء واحد وهو الحصول على الخبز ، فهذا نمط يحصل بصورة عفوية [11]

ويعرف الرأي العام التحصيلي بأنه: الذي يريده الإنسان لتغيير بنية المجتمع من سيء إلى حسن ، أو من حالة فساد إلى حالة إصلاح ، ولتحقيق هذه الغاية لابد من تهيئة الرأي العام ، الذي يمثل أداة فاعلة وحقيقية للوصول إلى الهدف [12]

أما الموسوعة الحرة ويكبيديا  فقد عرفت الأنواع الأخرى كما يلي:

الرأي العام الخامل: كأن يقف الشعب موقف اللامبالاة أمام الحكومة لضغف أو لخوف أو ما أشبه ذلك.

الرأي العام الفعال: كأن يقوم الشعب ضد الحكومة القائمة بثورة شعبية تسقط الحكومة.

الرأي العام المؤقت: وهو الذي يرتبط بموضوع أو زمان أو مكان محدود بسبب كارثة أو زلزال أو فيضان.

الرأي العام الكلي: وهو ما يتصل بالدين والأخلاق العامة والعادات والتقاليد.

الرأي العام الباطني: هو رضا المجتمع عن شيء دون أن يستطيع إظهار رأيه والتعبير عنه جهرا فيحتفظ في باطنه سلبا أو إيجابا ، وسبب عدم الإفصاح عن الرأي هو الخوف من الضرر أو فوات المنافع أو بدافع ملاحظة الأهم والمهم أو ما شابه ذلك.

الرأي العام الظاهري وهو أن يكون الشعب قد استطاع بوسائل الإعلام المختلفة أن يعبـّر عن رأيه في موضوع معيّن كتعبير الأفراد في المجتمعات الديمقراطية. [13]

 

ومنهم من قسمه إلى: مسيطر – مثقف – منقاد

الرأي المسيطر أو القائد: يتكون من صفوة القوم وخاصة المتعلمين والمثقفين من أساتذة الجامعات والعلماء والكتـّاب والسياسيين. وهم نسبة ضئيلة من الشعب لديهم القدرة على التأثير في الناس وإقناعهم وتوجيه أرائهم. فتراهم لا يتأثرون بوسائل الإعلام بقدر ما يؤثرون هم بها. فيشكلون رأس الهرم المـُحرّك لباقيه.

الرأي المثقف القارئ: هم أواسط الناسِ ثقافة ً. يتأثرون بوسائل الإعلام ويؤثرون في من هم أقل منهم إطلاعا واستنارة ً بقدر ما يجمعون من معلومات وما يختزنون من أفكار وأخبار تأهلهم أحيانا إلى التأثير في وسائل الإعلام أيضا.

الرأي العام المنقاد: هو رأي السواد الأعظم من الشعب غير القادرين على مواصلة الإطلاع والبحث. ومنهم الأميـّون. [14]

 

ومنهم من قسمه إلى: دائم – مؤقت - متقلب أو يومي

الرأي العام الدائم: هو الأكثر رسوخا ً ويرسي القواعد الأساسية للرأي العام ويتصل اتصالا قويا في ثوابت الأمة من الدين والأخلاق والتقاليد. فهو يرتكز على أسس قوية يشترك فيها السواد الأعظم. فيكون مستقرا ثابتا لا يتأثر بالحوادث والطوارئ إلا ما ندر.

الرأي العام المؤقت: يقوم بتأثير مسألة معينة بوقت معين أو الاندماج بمؤسسة ما لفترة معينة مما قد يتمثل بحياة بعض المؤسسات ذات الأهداف والبرامج المحددة فينتهي بانتهاء حياتها أو تحقيق أهدافها.

الرأي العام المتقلب أو اليومي: فهو الأكثر تأثرا بالأحداث اليومية. وغالبا ما يتكوّن حيال حادث مفاجئ.

 

كما وقسموه جغرافيا وكميا، وقالوا: أنه يقسم جغرافيا إلى أربعة أقسام هي:

رأي عام محلي: هو الرأي السائد في شارع أو قرية أو مدينة أو محافظة.

رأي عام وطني أو قومي: هو المرتبط بالوطن والدولة.

رأي عام إقليمي: هو السائد بين مجموعة الشعوب المتجاورة جغرافيا في فترة معينة نحو قضية جدل معينة تمس مصالحها المشتركة. وذلك كالرأي العام الخليجي أو الإفريقي.

رأي عام عالمي: هو رأي الشعوب لا رأي الحكومات.

ويقسم كميا إلى أربعة أقسام أيضا هي:

رأي الأغلبية: ويمثل رأي ما يزيد على نصف الجماعة وهو تجميع وتكرار الرأي الشخصي لأغلبية الجماعات الفاعلة.

رأي الأقلية: رأي ما يقل عن نصف الجماعة وقد يكون منهم بعض الأكفاء والمتخصصين.

الرأي الائتلافي: فهو رأي جملة أقليات مختلفة في اتجاهاتها وتجمعت لتحقيق هدف معين تحت ظروف خاصة وعوامل خارجية عارضة يزول بزوالها.

والرأي الساحق: هو القريب من الإجماع ويقترب من العادات والعرف والتقاليد.[15]

 

إن موضوعا بكل هذه الأهمية والعمق والتأثير يوجب على الباحثين أن ينبري المتميزون منهم لمعالجته والكتابة عنه  أو عن بعض عصوره، وفعلا انبرى لهذه المهمة الكبيرة الشاقة الدكتور ثامر نعمان مصطاف ليكتب عن الرأي العام في حقبة تمتد على مدى (138) عاما من سنة 447ولغاية سنة590 هجرية الموافق (1055- 1193) ميلادية من تاريخ العراق وهي حقبة حكم السلجوقيين الأتراك البدو، تلك الحقبة التي امتازت بحراك سياسي ديني مضطرب  بدأ مع بداية سيطرة السلجوقيين الأتراك على مقدرات حكم العراق باعتبار بغداد كانت مركز الخلافة العباسية ومصدر الشرعية السياسية [16]

امتازت هذه الحقبة التي كانت تقاد من قبل قوتين كبيرتين متناحرتين هما الخلافة العباسية من جانب والسلطنة السلجوقية من جانب آخر بالخلافات الدموية بين السلجوقيين أنفسهم وبينهم وبين الشرعية، فضلا عن الصراع بين الأخوة السلجوقيين فيما بينهم، والأخوة والأبناء، والخليفة وسلاطين السلاجقة وأعضاء العائلة الحاكمة،[17]

فضلا كان المجتمع العراقي نفسه منقسما إلى:

أكثرية عربية: كانت تؤيد الخليفة.

أتراك: بدأت أعدادهم بالتزايد منذ أن استقدمهم الخليفة العباسي المعتصم سنة 218 هجرية وما بعدها وكانوا يؤيدون أبناء عمومتهم السلاجقة.

أكراد: كانوا يساندون الخلفاء العباسيين.

بعض الديلم والفرس والنبط الذين كانوا يتكلمون الآرامية.

فضلا كان هناك تباينا فكريا دينيا حيث هناك الغالبية الإسلامية – أهل الذمة – اليهود – النصارى – الصابئة.

ولو عدنا إلى تعريفات الرأي العام وتقسيماته وأنواعه نجد أن الأوضاع المضطربة، والاضطراب السياسي، وسوء الحالة الاجتماعية، والاضطراب الديني والمذهبي، والفتن والمنازعات التي عصفت بالبلاد، فضلا عن تجاوزات الحكام والجند السلجوقيين على الأهالي، ووجود مكونات ومجاميع حركية مثل الخلافة الشرعية ومؤيدوها، والفقهاء ومجالس وعظهم، والعيارين وثوراتهم، والمفسدين اللاهين الباحثين عن المتع الرخيصة ومجالسهم، نجدها كلها تصلح أن تكون حاضنة خصبة لتوالد الآراء العامة، فالحراك بمجمله كان واعدا بتشجيع الرأي العام على التحرك والفعل، وهو ما كان يحدث بالفعل.

إن الناس متى ما مُستْ مصالحهم يثارون وقد أوردت كتب التاريخ الشيء الكثير عن الأعمال السيئة والأفعال الشنيعة والجرائم البشعة التي قام بها السلاجقة منذ استيلائهم على العراق عام 447 هجرية، حيث استباحوا المساكن والأموال والأغراض ونهبوا كل ما يقع في متناول أيديهم[18] وهي أعمال تثير بمجملها الرأي العام وتستفزه  حيث عبر الرأي العام في بغداد عن سخطه واستيائه من السلاجقة وذلك بهجوم العامة على الدار السلطانية فأجلوا السلاجقة عنها ونهبوا ما فيها من أموال وقلعوا بابها [19]

ولم يفت الباحث أن يتناول الرأي العام المقابل بالبحث حيث كان هناك رأيا عاما آخر تمثله القبائل العربية التي استهجنت أعمال السلب والنهب ووقفت بالضد منها وقامت بالقصاص من المعتدين في ذات الوقت الذي كانت تستهجن أعمال السلاجقة وتعترض عليها وتواجهها.  

قسم الباحث الدكتور ثامر غضبان مصطاف كتابه إلى أربعة فصول ضمتها 237 صفحة نصف (A4) وقد أورد في نهاية الكتاب ملاحق مهمة منها ملحقا عن شجرة نسب السلاجقة في العراق، وملحقا عن أسماء الخلفاء العباسيين الذين حكموا أثناء السيطرة السلجوقية، وملحقا عن شجرة نسب الأئمة الاثني عشر والإسماعيلية.

صدر الكتاب عن دار تموز للطباعة والنشر السورية، وقام بمراجعته الأستاذ الدكتور فاضل جابر ضاحي. والكتاب بأسلوبه المشوق ومادته الغزيرة ونتائجه التي توصل إليها الباحث، فضلا عن المتعة التي توفرها قراءته والإطلاع عليه، يعد إضافة كبيرة للمكتبة العربية وإحدى حلقات تجديد البحث العلمي في التاريخ الإسلامي والعراقي، ولذا انصح بقراءته والإطلاع عليه.

 

 

الهوامش

1- ينظر صفحة 24 من الكتاب

2- في موضوعه المعنون "الرأي العام مسرح ممثلين" نشرته مجلة "الشاهد"عدد 133 أيلول 1996 ص 76

 3- الموسوعة العربية الميسرة، ياسين صلواتي، الجزء4 ص 1802

4- ينظر: "الرأي العام تعريفه وماهيته وأقسامه" موضوع نشرته مجلة (أجيال) الالكترونية بعددها الصادر يوم  الأحد 8 يوليو 2012

5- الرأي العام والإشاعة لعبد المنعم سامي: ص14.

6- العلاقات العامة والإعلام من منظور علم الاجتماع: ص 230 / الدكتور حسين عبد الحميد

7- الموسوعة الفلسفية العربية للدكتور معن زيادة

8- معجم مصطلحات العلوم الاجتماعية

9- الرأي العام وتأثره بالإعلام والدعاية، الدكتور عبد القادر حاتم، ص49

10- الموسوعة العربية الميسرة، ياسين صلواتي الجزء4 ص 1802

11- الرأي العام والإعلام، السيد محمد الحسيني الشيرازي، ص25

12- المصدر نفسه، ص 25

13- الموسوعة الحرة ويكبيديا

14- موضوع بعنوان "الرأي العام تعريفه وماهيته وأقسامه" نشرته مجلة (أجيال) الالكترونية بعددها الصادر يوم  الأحد 8 يوليو 2012

15- المصدر نفسه

16- تناولها الباحث بالدرس ابتداء من صفحة 37 وما بعدها من الكتاب

17- تناوله الباحث بالدرس في الصفحات 51 وما بعدها

18- ينظر ص 101 من الكتاب

19- ينظر ص 123 من الكتاب

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/10



كتابة تعليق لموضوع : الرأي العام العراقي في عصر السلاجقة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام ناصر العظيمي
صفحة الكاتب :
  سلام ناصر العظيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 في اول يوم لافتتاح مراكز تحديث سجل الناخبين سماحة السيد عمار الحكيم يحدث بياناته في مركز مرجعيون  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الشعب العراقي وبوادر الرأسمالية  : حسين فرحان

 هل تصح محبة العراق نسلنا الشيطان في مجتمع فظيع  : عمار طلال

  آهات كفيفة  : سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي

 قرار غير مسبوق يمنع سفر شيخ الأزهر بمهام رسمية دون إذن السيسي

 هل نتعاطف مع بديوي لانه اعلامي ام انسان؟  : سامي جواد كاظم

  اعتقال 60 متظاهرا خلال محاولة اقتحام مجلس المدحتية في بابل

 نشرة اخبار من موقع  : وكالة انباء المستقبل

 ما دلالة حديث الغدير على إمامة الإمام علي؟

 خاسر اللعبة السياسية  : محمد الركابي

 بناية جديدة لكلية ابن حيان العلمية في كربلاء  : هادي الربيعي

 نافذة بين العراق وقطر  : انس الساعدي

  اعتداء على حاج عراقي والحكم عليه بالسجن ثلاثة اشهر  : منظمة شيعة رايتس

 جنايات النجف:المؤبد لمدانين بعملية سطو على منزل  : مجلس القضاء الاعلى

 وزير النقل... يوجه موظفي الوزارة والتشكيلات كافة للمشاركة في الحشد الشعبي  : المركز الإعلامي لمطار بغداد الدولي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net