صفحة الكاتب : د . خليل خلف بشير

من أدب الأئمة المغيب:أدب الإمامين الجوادين(عليهما السلام)
د . خليل خلف بشير
 الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله ،والصلاة والسلام على حبيب إله العالمين أبي القاسم محمد الصادق الأمين ،وعلى آله الطيبين الطاهرين ، وبعد : فإنه لشرف عظيم أن حباني الله بهذه الحبوة الإلهية إذ حُظيتُ بشرف المشاركة في مؤتمر الإمامين الجوادين (عليهما السلام ) فبعد تصفحي سيرة هذين الإمامين العظيمين ،وقع اختياري على هذا الموضوع الذي سلّطتُ فيه الضوء على جانب من أدب الأئمة المغيب ،وهو أدب الإمامين الجوادين ،وقد ابتدأتُ بمدخل عنونته (الأدب في عصر الجوادين ) ثمّ عرّجتُ على أدب الدعاء في تراث الإمامين الجوادين فأدب الوصية عند الإمام الكاظم (عليه السلام) واضعاً يدي على العناصر الفنية في الوصية ثم أتبعتُ ذلك بأدب آخر هو أدب المناظرات عند الجوادين (عليهما السلام) .
 إن المنهج الذي يدرس الأدب هو منهج يتحدد بعصوره التأريخية ( الإسلامي الذي يشمل عصر القرآن والخلفاء ، والأموي ، والعباسي ، والعصور المتأخرة ، والعصر الحديث ) ، وهي عصور تخضع للمعيار القومي قبل خضوعها للمعيار الإسلامي  كما أنها تخضع لعصور سياسية منحرفة عن الإسلام فمؤرخو الأدب ينظرون إلى الأدب وتاريخه من منظور  عربي لا إسلامي فالجاهليون عرب قبل كل شيء لذلك فلا بد من دراسة آدابهم وإن احتوت على الخمر والمجون والخلاعة والجنس الفاضح ، وإذا اتجهنا إلى سائر عصور الأدب وجدنا المشكلة ذاتها تتسرب في دراسة مؤرخي الأدب فتقسيم عصور الأدب تقسيم سياسي على أن المؤرخ الإسلامي للأدب باستطاعته أن يتناول دراسة الأدب وفقاً لمنظوره الإسلامي سواء أكان ذلك في نطاق العصور التقليدية أم في نطاق ما يصوغه بنفسه من تقسيم يتفق مع الخط الإسلامي الصائب أم في نطاق التقسيم الفني الخالص إذ يظل المؤرخ الإسلامي للأدب متجهاً نحو انتخاب خاص لنصوص الأدب بحيث يصب في رافد إسلامي لا غير ، ولا يؤرخ للشعراء غير الإسلاميين سواء أكان النص غير الإسلامي ذا طابع فلسفي أم ذا طابع إنحرافي عن خط الإسلام مثل حديثهم عن الجنس والخمر واللهو وسائر أنماط الفسق، ولعل مهمة المؤرخ الإسلامي تضطلع بطرائق متنوعة منها :
1-  انتقاء شاعر أو كاتب إسلامي ملتزم.
2-  انتقاء نص إسلامي.
3-  الاهتمام بنصوص الأدب التشريعي المتمثلة بنصوص القرآن الكريم،والأحاديث النبوية، ونهج البلاغة،والصحيفة السجادية ،وأحاديث أهل البيت – عليهم السلام – والأدعية.
 لذا من الخطأ الظن أن إسلامية الأدب تعني انقطاعه عن الحياة العامة،واعتقاله نفسه وفكره وقلمه داخل سجن البيئة الإسلامية ؛لأن الحوار العقلي الجاد والمناقشة المحايدة تبطل هذا الظن وتجعله وهماً لا يمت إلى  الحقيقة  بصلة ؛لأن الإسلام هو دين الإنسانية فهو يتناول الإنسان ويتعامل معه في كل أبعاده ومستوياته وفي كل بيئاته الزمانية  والمكانية من غير إستثناء فقد صور القرآن الكريم الروح وأسرارها، والنفس وخصائصها ،والعقل ومكنوناته،وأحاديث الإنسان ومشاعره وتنازعه بين الحزن والسرور والجزع والفزع والهلع ، وتكلم عنه شاعراً وأديباً ومفكراً ومتشيطناً ووديعاً وعبوساً قمطريراً ولاهثاً ثرثاراً وآكل ربا وتقياً وبراً نقياً وسخياً جواداً كريماً وبخيلاً مقتراً شحيحاً وأميناً نصوحاً وخواناً أثيماً.
فالأديب الإسلامي لا يستطيع أن يخاصم العصر أو يهرب منه إلى عصور قديمة فحينما يتناول الأدب الإسلامي موضوعاً تاريخياً قديماً فإنه لا يهرب في الواقع من مجابهة المجتمع أو الحياة الحديثة بل إنه يتناول التاريخ وعينه على الحاضر إذ في التاريخ كنوز ثمينة من التجارب الإنسانية العامة الشاملة التي لا تموت بمرور السنين ... إنها قضايا الماضي والحاضر والمستقبل.
 إن أدب أهل البيت (عليهم السلام) عامة ،ومنه أدب الإمامين الجوادين (عليهما السلام ) يعد من الآداب المغيبة في التراث العربي لأسباب دينية وسياسية واجتماعية وغيرها، ويبدو أن بعض مؤرخي الأدب والأدباء على مر العصور قد شُغلوا وشُغفوا بموضوعات عدوها مثالاً يحتذي بها الأجيال القادمة في موضوعاتهم وتقاليدهم الفنية مثل حديثهم عن الخمرة والجنس والفخر والهجاء والمديح السياسي واللهو ،وتناسوا هذا الأدب منذ وقت الأئمة إلى يومنا هذا بالرغم من شمول هذا الأدب على كثير من الفنون النثرية وربما تنوسي هذا الأدب لافتقاره إلى الشعر وهذه لعمري نظرة قاصرة فالقرآن الكريم ليس شعراً ،وقد فاق البلغاء والفصحاء في تعابيره وأساليبه ،وألفاظه ومعانيه فهو كلام ( لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ – فصلت /42) ، وما أدب الأئمة (عليهم السلام ) – ومنه أدب الإمامين (ع) – إلا قبس من أدب القرآن فكلامهم فوق كلام المخلوق ودون كلام الخالق فقد وجدنا في كلام الإمامين الجوادين (ع) أساليب فنية راقية تدل على تمكن الإمامين من ناصية اللغة فضلاً عن بروز الصورة الفنية من خلال فنون البلاغة العربية من تشبيهات واستعارات ومقابلات وغيرها تدلل على انفتاح النص على آليات الأدب والنقد فأدبهم لا يختلف عن الأدب الإسلامي الذي يصفه النقاد بالضعف بل هو أرقى من ذلك فهو أدب عقل وتشريع وفكر وتربية لأنه يغذّي الفكر البشري بالأفكار والقيم والمبادئ العظيمة.
إن أدب الأئمة (عليهم السلام) بحاجة إلى دراسات وبحوث تسلط الضوء على مظاهر الإبداع والجمال في كلامهم ولكي لا نبخس الناس أشياءهم لابد أن نشير إلى ما كتبه المرحوم الدكتور محمود البستاني من كتب مهمة في هذا المجال ،ولعله قد وظّف الأدب للقرآن والإسلام وقادته –  النبي (ص) وآله – عليهم السلام – فلننطلق من هذه الدراسات والأبحاث لخدمة ديننا وقرآننا وأئمتنا ،على أن مناهج طلبتنا في الأدب تخلو تماماً من أدب أهل البيت – عليهم السلام – لذا فحري بنا أن نملأ هذا الفراغ الفكري والأدبي بهذا الأدب الذي طالما غُيّب ومازال يُغيّب لنقطف ثمار هذا الأدب الذي يصح أن نطلق عليه ( الأدب الإسلامي ) لأنّ هذا الأدب لا يتحدد بزمن معين فهو ممتد مع الزمن ، والله ولي التوفيق.

  

د . خليل خلف بشير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/10



كتابة تعليق لموضوع : من أدب الأئمة المغيب:أدب الإمامين الجوادين(عليهما السلام)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى كامل الكاظمي
صفحة الكاتب :
  مصطفى كامل الكاظمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صح النوم كبيرهم يعترف بتحريض فقهائه على الارهاب في العراق  : نزار حيدر

 ميلاد الإمام الجواد عليه السلام  : كريم الانصاري

 متى يشرعن الاهتمام بالطفل العراقي..  : راسم قاسم

 وزيرا حقوق الإنسان والعمل يحدثان بياناتهما ويحثان المواطنين على مراجعة مراكز التحديث  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  برعاية ديوان الوفف الشيعي هيئة النزاهة تطلق برنامج المنبر الحسيني لعام 2017 وتحت شعار( النزاهة جوهر الأديان )  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 داعش تحرق و تدوس على علم فلسطين بالاقدام وترفع علم القاعده ( فديو )

 رعب...وخراب  : د . يوسف السعيدي

 الرياض تتوعد الحريري بعد تقاربه مع تركيا.. وجنبلاط يُثبط آمال الرياض

 ممثل السيد السيستاني في اوربا ( السيد الكشميري ) يدعو أبناء الجالية للتعاون مع مؤسسة_العين ويشييد بجهود القائمين عليها.

 العتبة الحسينية انجاز بانجازاتها  : سامي جواد كاظم

 تسعة شهداء بهجوم انتحاري استهدف مجلس عزاء غرب بغداد  : متابعات

 علي لاريجاني مرشح لرئاسة ايران في الانتخابات القادمة  : كتابات في الميزان

 عرفتُ أن الله سينقذ العراق!  : امل الياسري

 بالفديو والصور قناتي الجزيرة والعربية : السعوديه تدفع مليار وستة مليون ريال كفاره عن الشعب السعودي بسبب خطأ تحديد عيد الفطر

 تعزية على وفاة والدة الروائي والقاص عدنان النجم  : ادارة الموقع

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net