صفحة الكاتب : محمد جواد سنبه

لا تَظْلِمُوا ثَوّرَةَ العِشرِينْ
محمد جواد سنبه

(إكذوبة إسمها ثورة العشرين!) و (ثـــورة العشرين عار الحضارة الاول)، مقالان قرأتهما على صفحة موقع مجلّة (سطور) الألكترونيّة بتاريخ 1 تموز 2012. المقال الأوّل كتبه هادي جلو مرعي، والمقال الثاني كتبه عباس الحسيني. وما أثار دهشتي أنّ كاتبي المقالان، تناولا موضوع ثوّرة العشرين، بإسلوب لا يليق بالتاريخ الوطني العراقي. فحقّروا فيه الثوّرة ورجالها، بسبب ثورتهم على القوات البريطانيّة. وما يزيد الألم، أنّ الكاتبين لمّ يتناولا موضوع ثوّرة العشرين، كحادثة تاريخيّة، لها انعكاساتها على السّياسة البريطانيّة، وعلى مستقبل العراق السّياسي أيضاً، عن طريق دراسة الوثائق ومراجعة المصادر ومقارنة الوقائع، والخروج باستنتاج علميّ، يدين الثوّرة أو يثني عليها، فلا بأس من ذلك فإنّه من متطلبات البحث العلمي.

المقتبسان التّاليان من المقالين، يعكسان هذا التحامل غير المبرر على الثوّرة. الاقتباس الأوّل من المقال الأوّل هو: (هي إنتفاضة عشائر أو لنقل ثورة عشائر عاضدها علماء دين وبعض المثقفين الذين كان في البلاد منهم القليل حينها، وقد قمعت بشدة وكان من نتائجها تكريس الإحتلال البريطاني الذي أدى الى بعض المنجزات نحو صناعة المدينة وتأسيس لأحزاب وصحافة وتعبيد لطرق وبناء شبكة إتصالات، وقطارات لم تكن معروفة من قبل إستمرت حتى إنقلاب العسكر الحمقى 1958 حين دمرت الحياة الدستورية بالكامل).

أمّا الاقتباس الثاني من المقال الثاني هو: (ثاروا في ثورة العشرين على الانكليز، الذين بنوا الجسور كلها في بغداد، .... ثاروا على الانكليز لانهم شقوا الطرق وحرسوها وخلصوا الناس من السطو والتسليب على طرق العراق - ثاروا على الانكليز لانهم بنوا سكك الحديد للنقل والسياحة والترويح، ثاروا على الانكليز الذي بنوا كليات الطب ... ثاروا على الانكليز الذين مهدوا لاقامة حكم عراقي ملكي حقيقي بدستور .... ثاروا على الانكليز لان الانكليز بنوا معاهد للبريد والبرق والهاتف المربوط بلندن والعالم ، ثاروا على الإنكليز لانهم رعـــاة لا يفقهون غير لغة المكوار والتوثية والاقطاع والمشيخه الزائفه والعشيره المتعجرفه، ثاروا على الانكليز لان الانكليز اعترفوا بحضارتنا وبنوا المتاحف وحللوا لغات السومريين والبابليين ... ثاروا على الانكليز لانهم شعب يكره التحضــر والارتقاء والتحول والاندمــاج.... ثاروا على الانكليز لانهم فضلوا الضرب والاهانة والتمييز والطائفية ..... ثاروا على الانكليز لان شيخ العشيرة الذي لا يجيد تنظيف مؤخرته....الخ).

إنّ الشعوب الواعية تعتزّ بتاريخها الوطنيّ، إيماناً منها بأنّ من لا تاريخ له فلا تجربة له. ومن لا يفهم التاريخ لا يفهم الواقع. فتاريخ الشّعوب يشكّل خلاصة لتجربة إنسانيّة ثرّة، تحتفظ بالدّروس العميقة التي لا تخلو من فائدة، وإنْ لم يكن الأمر كذلك، لما حرص الإنسان في كلّ زمان ومكان، على تدوين التاريخ والاعتناء به. ففي كلّ عام تقدّم عشرات البحوث في الجامعات الأمريكيّة، تبحث في موضوع الحرب الأهليّة الأمريكيّة (1861- 1865م). وذا (هنري كيسنجر) وزير خارجيّة أمريكا الأسبق، الذي كتب اطروحته (درب السلام الصعب) لنيل درجة الدّكتوراه، وكان موضوعها تحليل تاريخيّ لشخصيتيّن سياسيتيّن، لعبتا دوراً في استقرار أوربا، للمئة عام التي سبقت الحرب العالميّة الأولى، هما وزير خارجية المانيا (مترنيخ 1773- 1859م) ووزير خارجيّة بريطانيا (كاستلري 1812- 1822م).

وبالوقت الذي أشفق فيه على الكاتبيّن، لأنّهما لمّ يدرسا تاريخ ثوّرة العشرين بشكّل معمّق، فإنّي أقدم لهما بعض المعلومات عن الثوّرة، التي استقيتها من كتابي (تاريخ العراق السياسي الحديث /ج1، وأحداث عاصرتها، للسيد عبد الرزاق الحسني). لعلّ هذه المعلومات، تسهم في تصحيح مفاهيم هذين الكاتبين أوغيرهما، من الّذين لا يهتمّون بتاريخ ثوّرة العشرين، فأقول:

1.        إنّ ثوّرة العشرين لم تكن ثوّرة عشائر أو ثوّرة طائشة، وإنّما كانت ثمرة لطليعة مثقّفة واعية، رفضت الوصاية البريطانيّة على العراق. فعندما أراد البريطانيون إجراء استفتاء شعبي (صُوريّ)، ليخدعوا العراقيّين بنتائجه المزيّفة، هبّت الشخصيات الواعية لإفشال هذه المحاولة البريطانيّة البائسة. (واستفتى احد فتيان كربلاء المرجع الديني المطاع الشيخ محمد تقي الحائري في جواز انتخاب غير المسلم للامارة والسلطنة على المسلمين، فأصدر الإمام المشار إليه هذه الفتوى: ليس لأحد من المسلمين أن ينتخب ويختار غير المسلم للامارة والسلطنة على المسلمين.). (تاريخ العراق السياسي الحديث/ السيد عبد الرزاق الحسني/ ص130).

2.    إنّ القطارات والمستشفيات والجسور التي شيّدها الإنكليز، لم تكن لخدمة الشّعب العراقيّ، وانّما كانت لدعم المجهود الحربي، لضمان تقدم قوّات الإحتلال، وإحكام سيّطرتها على الأراضي العراقيّة. أمّا الآثار العراقيّة فلم يكفّ البريطانيون عن سرقتها وتهريبها وبيّعها، أو تحويلها إلى المتّحف البريطانيّ الذي بات يحوي في أروقته، آلاف القطع الأثريّة المسروقة من العراق. وقصة تخريب زقّورة عقرقوف معروفة، حيث حاول أحد الضباط البريطانيين، الكشف عن الكنوز الموجودة داخل الزقّورة، فبدأ بالحفّر في هيكل الزقّورة دون علم ومعرفة بالتنّقيب، مما أدى إلى تهديم جانب كبير من الزقّورة. 

3.    ثوّرة العشرين هي التي مهّدت للحكم الملكي الدّستوري، وليس العكس، كما ذهب إليّه كاتب المقال الأوّل. وبريطانيا كانت تريد بقاء العراق تحت الانتداب البريطاني، ويحكمه المندوب السامي عن الحكومة البريطانيّة. 

4.    دور العشائر العراقيّة في حسم الموّقف عسكرياً، كان نتيجة للعمل الثوّري الذي قام به أبناء العراق المثقفين الواعين، من أصحاب العزيمة والرأي، وهذا التحضير سبق الثورة بعامين.   

ولعمري لو أنّ الكاتبيّن تطرقا للنتائج السياسيّة لما بعد الثوّرة وأثرها على المجتمع العراقي، سواءً كانت تلك النتائج ايجابيّة أو سلبيّة، لكانا قد حقّقا فائدة جليلة للقرّاء. و أودّ أنْ أنبّه الجميع، بأنّ ثقافة الإستسلام والركوع للمسّتعمرين والمحتلّين، والشّعور بالانهزام والدّونيّة، هو جزء من حرّب نفسيّة، يسعى أعداء الشّعوب غرسها في نفوسنا، ومن ثمّ نؤمن بها كمسلّمات وثوابت، لتصبح جزءاً من قناعاتنا الذاتيّة، وبالتالي المباشرة بتعميمها على أفراد المجتمع كلّه، لتستحّكم حلقات الضّغط علينا، حتى نفقد الثّقة بأنفسنا وإمكانيّاتنا، وبالأمل في تحقيق النجاح والتطوّر، وفي مواصلة العمل من أجل تغيير واقعنا المتخلّف، عن ركب التقدم والإزدهار.

  

محمد جواد سنبه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/07



كتابة تعليق لموضوع : لا تَظْلِمُوا ثَوّرَةَ العِشرِينْ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : الشمري ، في 2012/07/11 .

****






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي السواد
صفحة الكاتب :
  علي السواد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أين التمور ولماذا أرتفعت أسعارها في شهر رمضان  : محمد صخي العتابي

 حول إغلاق الدعوى ضد رئيس البرلمان العراقي  : د . عبد الخالق حسين

 كيف ستحل الأزمة....!!  : مصطفى ياسين

 هل كل السياسيين سيئين- نظرة توصيفية مقارنة  : د . محمد ابو النواعير

 البرلمان الكندي يعلن الاخوان جماعة ارهابية

 جهاز كشف الجبس.. متى تستقيلون إذن؟  : غفار عفراوي

 استنفار أمني بالقرب من السفارة الأمريكية واقتحامات لمنازل واعتقالات مع ضرب أحدى النساء في منطقة " جدعلي "  : الشهيد الحي

 الحسين عليه السلام رجل السلام  : سامي جواد كاظم

 النزاهة خلطت الحابل بالنابل  : ماجد زيدان الربيعي

 كوردستان وخطابها العربي  : كفاح محمود كريم

 من التمهيد الفلسفي لفكر السيد محمد باقر الصدر .. الحلّ اسلاميا 20/20  : حميد الشاكر

 أردوغان/ " نعم " لبداية النهاية !!!  : عبد الجبار نوري

 الترف الفكري سبب في ترهل فهم علم الأصول  : علي الموزاني

 مهزلة العقل العربي!!  : د . صادق السامرائي

 الامام المهدي عليه السلام وأهداف مواجهة الإرهاب  : محمد عيدان العبادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net