صفحة الكاتب : محمد جواد سنبه

لا تَظْلِمُوا ثَوّرَةَ العِشرِينْ
محمد جواد سنبه

(إكذوبة إسمها ثورة العشرين!) و (ثـــورة العشرين عار الحضارة الاول)، مقالان قرأتهما على صفحة موقع مجلّة (سطور) الألكترونيّة بتاريخ 1 تموز 2012. المقال الأوّل كتبه هادي جلو مرعي، والمقال الثاني كتبه عباس الحسيني. وما أثار دهشتي أنّ كاتبي المقالان، تناولا موضوع ثوّرة العشرين، بإسلوب لا يليق بالتاريخ الوطني العراقي. فحقّروا فيه الثوّرة ورجالها، بسبب ثورتهم على القوات البريطانيّة. وما يزيد الألم، أنّ الكاتبين لمّ يتناولا موضوع ثوّرة العشرين، كحادثة تاريخيّة، لها انعكاساتها على السّياسة البريطانيّة، وعلى مستقبل العراق السّياسي أيضاً، عن طريق دراسة الوثائق ومراجعة المصادر ومقارنة الوقائع، والخروج باستنتاج علميّ، يدين الثوّرة أو يثني عليها، فلا بأس من ذلك فإنّه من متطلبات البحث العلمي.

المقتبسان التّاليان من المقالين، يعكسان هذا التحامل غير المبرر على الثوّرة. الاقتباس الأوّل من المقال الأوّل هو: (هي إنتفاضة عشائر أو لنقل ثورة عشائر عاضدها علماء دين وبعض المثقفين الذين كان في البلاد منهم القليل حينها، وقد قمعت بشدة وكان من نتائجها تكريس الإحتلال البريطاني الذي أدى الى بعض المنجزات نحو صناعة المدينة وتأسيس لأحزاب وصحافة وتعبيد لطرق وبناء شبكة إتصالات، وقطارات لم تكن معروفة من قبل إستمرت حتى إنقلاب العسكر الحمقى 1958 حين دمرت الحياة الدستورية بالكامل).

أمّا الاقتباس الثاني من المقال الثاني هو: (ثاروا في ثورة العشرين على الانكليز، الذين بنوا الجسور كلها في بغداد، .... ثاروا على الانكليز لانهم شقوا الطرق وحرسوها وخلصوا الناس من السطو والتسليب على طرق العراق - ثاروا على الانكليز لانهم بنوا سكك الحديد للنقل والسياحة والترويح، ثاروا على الانكليز الذي بنوا كليات الطب ... ثاروا على الانكليز الذين مهدوا لاقامة حكم عراقي ملكي حقيقي بدستور .... ثاروا على الانكليز لان الانكليز بنوا معاهد للبريد والبرق والهاتف المربوط بلندن والعالم ، ثاروا على الإنكليز لانهم رعـــاة لا يفقهون غير لغة المكوار والتوثية والاقطاع والمشيخه الزائفه والعشيره المتعجرفه، ثاروا على الانكليز لان الانكليز اعترفوا بحضارتنا وبنوا المتاحف وحللوا لغات السومريين والبابليين ... ثاروا على الانكليز لانهم شعب يكره التحضــر والارتقاء والتحول والاندمــاج.... ثاروا على الانكليز لانهم فضلوا الضرب والاهانة والتمييز والطائفية ..... ثاروا على الانكليز لان شيخ العشيرة الذي لا يجيد تنظيف مؤخرته....الخ).

إنّ الشعوب الواعية تعتزّ بتاريخها الوطنيّ، إيماناً منها بأنّ من لا تاريخ له فلا تجربة له. ومن لا يفهم التاريخ لا يفهم الواقع. فتاريخ الشّعوب يشكّل خلاصة لتجربة إنسانيّة ثرّة، تحتفظ بالدّروس العميقة التي لا تخلو من فائدة، وإنْ لم يكن الأمر كذلك، لما حرص الإنسان في كلّ زمان ومكان، على تدوين التاريخ والاعتناء به. ففي كلّ عام تقدّم عشرات البحوث في الجامعات الأمريكيّة، تبحث في موضوع الحرب الأهليّة الأمريكيّة (1861- 1865م). وذا (هنري كيسنجر) وزير خارجيّة أمريكا الأسبق، الذي كتب اطروحته (درب السلام الصعب) لنيل درجة الدّكتوراه، وكان موضوعها تحليل تاريخيّ لشخصيتيّن سياسيتيّن، لعبتا دوراً في استقرار أوربا، للمئة عام التي سبقت الحرب العالميّة الأولى، هما وزير خارجية المانيا (مترنيخ 1773- 1859م) ووزير خارجيّة بريطانيا (كاستلري 1812- 1822م).

وبالوقت الذي أشفق فيه على الكاتبيّن، لأنّهما لمّ يدرسا تاريخ ثوّرة العشرين بشكّل معمّق، فإنّي أقدم لهما بعض المعلومات عن الثوّرة، التي استقيتها من كتابي (تاريخ العراق السياسي الحديث /ج1، وأحداث عاصرتها، للسيد عبد الرزاق الحسني). لعلّ هذه المعلومات، تسهم في تصحيح مفاهيم هذين الكاتبين أوغيرهما، من الّذين لا يهتمّون بتاريخ ثوّرة العشرين، فأقول:

1.        إنّ ثوّرة العشرين لم تكن ثوّرة عشائر أو ثوّرة طائشة، وإنّما كانت ثمرة لطليعة مثقّفة واعية، رفضت الوصاية البريطانيّة على العراق. فعندما أراد البريطانيون إجراء استفتاء شعبي (صُوريّ)، ليخدعوا العراقيّين بنتائجه المزيّفة، هبّت الشخصيات الواعية لإفشال هذه المحاولة البريطانيّة البائسة. (واستفتى احد فتيان كربلاء المرجع الديني المطاع الشيخ محمد تقي الحائري في جواز انتخاب غير المسلم للامارة والسلطنة على المسلمين، فأصدر الإمام المشار إليه هذه الفتوى: ليس لأحد من المسلمين أن ينتخب ويختار غير المسلم للامارة والسلطنة على المسلمين.). (تاريخ العراق السياسي الحديث/ السيد عبد الرزاق الحسني/ ص130).

2.    إنّ القطارات والمستشفيات والجسور التي شيّدها الإنكليز، لم تكن لخدمة الشّعب العراقيّ، وانّما كانت لدعم المجهود الحربي، لضمان تقدم قوّات الإحتلال، وإحكام سيّطرتها على الأراضي العراقيّة. أمّا الآثار العراقيّة فلم يكفّ البريطانيون عن سرقتها وتهريبها وبيّعها، أو تحويلها إلى المتّحف البريطانيّ الذي بات يحوي في أروقته، آلاف القطع الأثريّة المسروقة من العراق. وقصة تخريب زقّورة عقرقوف معروفة، حيث حاول أحد الضباط البريطانيين، الكشف عن الكنوز الموجودة داخل الزقّورة، فبدأ بالحفّر في هيكل الزقّورة دون علم ومعرفة بالتنّقيب، مما أدى إلى تهديم جانب كبير من الزقّورة. 

3.    ثوّرة العشرين هي التي مهّدت للحكم الملكي الدّستوري، وليس العكس، كما ذهب إليّه كاتب المقال الأوّل. وبريطانيا كانت تريد بقاء العراق تحت الانتداب البريطاني، ويحكمه المندوب السامي عن الحكومة البريطانيّة. 

4.    دور العشائر العراقيّة في حسم الموّقف عسكرياً، كان نتيجة للعمل الثوّري الذي قام به أبناء العراق المثقفين الواعين، من أصحاب العزيمة والرأي، وهذا التحضير سبق الثورة بعامين.   

ولعمري لو أنّ الكاتبيّن تطرقا للنتائج السياسيّة لما بعد الثوّرة وأثرها على المجتمع العراقي، سواءً كانت تلك النتائج ايجابيّة أو سلبيّة، لكانا قد حقّقا فائدة جليلة للقرّاء. و أودّ أنْ أنبّه الجميع، بأنّ ثقافة الإستسلام والركوع للمسّتعمرين والمحتلّين، والشّعور بالانهزام والدّونيّة، هو جزء من حرّب نفسيّة، يسعى أعداء الشّعوب غرسها في نفوسنا، ومن ثمّ نؤمن بها كمسلّمات وثوابت، لتصبح جزءاً من قناعاتنا الذاتيّة، وبالتالي المباشرة بتعميمها على أفراد المجتمع كلّه، لتستحّكم حلقات الضّغط علينا، حتى نفقد الثّقة بأنفسنا وإمكانيّاتنا، وبالأمل في تحقيق النجاح والتطوّر، وفي مواصلة العمل من أجل تغيير واقعنا المتخلّف، عن ركب التقدم والإزدهار.

  

محمد جواد سنبه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/07



كتابة تعليق لموضوع : لا تَظْلِمُوا ثَوّرَةَ العِشرِينْ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : الشمري ، في 2012/07/11 .

****






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . بهجت عبد الرضا
صفحة الكاتب :
  د . بهجت عبد الرضا


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سمو الامام الحسين  : احمد رشيد الشيحاني

 حلول الرأسمالية الأميريكية، في الأزَمات الأقتصادية !  : فرات البديري

 ماساتنا  : نعيم ياسين

 رئيس حزب شباب مصر : مقر جمعية رسالة بالمقطم كان مخزن سلاح للإخوان

 دائرة صحة واسط تقوم بحملة تبرع بالدم لمرضى الثلاسيميا  : علي فضيله الشمري

 معادلة مهتزة  : حميد الموسوي

 ساسة العراق أنتم من أي ملة ؟ ومن منكم يوالي علياً ؟  : فؤاد المازني

 بُرْكانُ بِرْكان  : مصطفى منيغ

 مسلمو الهند يعلنون استعدادهم لمقاتلة داعش واسبانيا تعلن دعمها للعراق

 الأب الروحي‎  : نور السراج

 أيها العراقيون إحذروا سد الطبقة  : ثامر الحجامي

 القبض على متهم وبحوزته حزام ناسف وعبوة ناسفة وأسلحة في بابل  : وزارة الداخلية العراقية

 مدخل مطار البصرة الدولي بحله خضراء  : خزعل اللامي

 حزب شيزوفرينيا  : حيدر حسين سويري

 ذي قار تحتفي بعودة الاثاري عبدالامير الحمداني  : حسين باجي الغزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net