صفحة الكاتب : السيد وليد البعاج

لويس صليبا في كربلاء؟
السيد وليد البعاج

الدكتور لويس صليبا الأستاذ اللبناني والباحث في الدراسات الإسلامية ، والأديان والمقارنة– في باريس وبيروت ، كاتب غني عن التعريف فهو خريج جامعة السوربون بباريس باحث وكاتب غزير النتاج منقب عن النصوص القديمة والتراث الإسلامي ، ويطرحها بإسلوب عصري وحديث ، ويعد هو أول من تجاوزت كتاباته الخمسة كتب في المعراج من عدة جوانب ولحاظات ، وقد أبدع في كل ما كتب ، وتصدرت دار بيبليون للنشر والطباعة مكانة مرموقة في مجال النشر بفضل إصداراته الرصينة ،... .
تربطني بالدكتور لويس علاقة قديمة كانت من طرف واحد لكوني مغرم في علم مقارنة الاديان ، وتخصصي في البكالوريوس اصول دين وتاريخ أديان ومقارناتها منذ أن طالعت بحوثه وكتبه وتتبعتها ، حتى توطدت بعض الشي حين راسلته على الايميل أو اتصلت به عن طريق الموبايل ، واتصلت به في العام الماضي أطرح عليه زيارة العراق ، وقبل أن يباشر مهرجان ربيع الشهادة الثامن فعالياته بقليل عرضت عليه إمكانية المجيء للعراق فرحب بها ، وتكلمت مع الأخوة الأعزاء في العتبتين المقدستين سددهم الله وشرحت لهم مكانة لويس العلمية واني وعدته بدعوة للمجيء ، فاستجابوا لي جزاهم الله خيرا مبدين تعاونهم من اجل اثراء الفكر وتحريك العقول، وحملوني جميل لن أنساه لهم .
قبل أيام وطئت أقدام الدكتور صليبا أرض العراق ولأول مرة وتشرف أن يلثم أعتاب أبي عبدالله الحسين وأخيه أبي الفضل العباس عليهما السلام ، جاء صليبا وهو يحمل شعار أن الباحث في الأديان يجب عليه أن يفهم لا أن يحكم ، وأن الباحث في الأديان يجب أن لا يكون داعية لدينه ولا مبشراً بعقيدته وإلا أنه سيفشل لا محاله في مجاله وتخصصه ، جاء صليبا برؤية عن التشيع وعن العراق وعن كربلاء ، ورأيت بمحياه الإنبهار والإعجاب بالتشيع والعراق وكربلاء ، رأيته يحمل الروح الشيعية الطيبه والإنسانية ، رأيت تلك الدموع المنسابه منه على ضريح أبي الفضل العباس ، وكأنه يستنجد بي ويقول إنقذني وساعدني من هذه الروحانية التي سلبت لبي وتمكنت من كياني وكل مشاعري في ضريح ابي الفضل ، مالي لا أتحكم في دموعي مالها تنساب بغزارة دون إرادتي ، يحدثني عنها والدمعة تتألق بعينيه ، وكأنه يريد أن يستنطقني ليعرف سر قمر بني هاشم ، طلب مني مرة أخرى بعد وقت أن أعود به لزيارة العباس ، فاستغربت والله وأنا أراه ينحني بخشوع على أعتاب الضريح في مدخل المرقد بهيئة الراكع وقد لامست أكف يديه عتبة باب الحضرة ، وتركني ليدخل يزاحم الزائرين ليلمس الشباك الطاهر ، ويمسح بعدها يديه بوجهه ، وعاد لي ليقول ما أعطرها من رائحة ، ولم يخرج حتى جلس يرتل ويقرأ بقلبه زيارة أبي الفضل من كتاب الزيارة المنتشر بالمرقد . تجولت معه في رحاب العتبتين ، وهو يهمس لي: كأنما أحمل روحاً شيعية بينكم !، سيدي إني أكاد لا أصدق أن هذا الكرم وهذه الحفاوة هي موجودة في بلاد العرب ، أخبرته عن مضيف الحسين ومضيف أبي الفضل ، وكيف توفر وجبات الطعام اليوميه لزوار كربلاء وبخدمة تصل إلى أعلى مستوياتها ، فرأيت هذا الشيء كان غريباً على أسماعه أو لم يصدقه ، فقال أو مجاناً تأكل هذه الناس !؟ فقلت له نعم ، أنهم في ضيافة الحسين وأخيه . قال والله أن هذه الأمور في فهمنا أنها مبادئ الأخلاق المسيحية ، ولكني أعجب أني لم أجد لها تطبيقاً عند المسيحيين ، ووجدت الشيعة في كربلاء هم رعاتها وسادة هذه المبادئ .
جنازة في صحن المرقد : أستوقفته جنازة وضعت في الصحن الشريف حام حولها ذووها يتقدمهم أحد خدمة المرقد الطاهر وهويقرأ لهم الزيارة ، فقال ما يصنعون بهذا النعش في هذا المكان فأخبرته في عقيدتنا قبل أن يوارى جسد المتوفى الثرى يكون آخر عهده في الدنيا زيارة إئمة الهدى فيودع دنياه بزيارة الحسين وابي الفضل ويختمها بزيارة أمير المؤمنين في النجف الاشرف ليرقد رقدته الأخيره بجواره ، والنجف اليوم تضم أكبر مقبرة في العالم وهي التي يطمع ويتمنى كل شيعي أن يدفن بها ليحضى بجوار الامام علي عليه السلام فغادرني ليجلس مع تلك الجنازة ويقرا معهم الدعاء ويلتقط صورة ليعود لي لأحدثه عن النجف ومراجع النجف ، وهل أن النجف لنا كما هي مدينة بينارس أو فارانسي الهندية وهي المدينة المقدسة لدى الهنود مثل مكة عند المسلمين والنجف عند الشيعة وعقيدتهم اذا ماتوا فيها وصلوا للخلاص وخاصة عندما يصلون لسن الكهوله والشيخوخة فيشدون الرحال إليها ليتوفوا هناك ، واذا مات أحدهم في بلدته ينقل جسده اليها وكما تعلمون أن الهنود لا يدفنون موتاهم بل يحرقونهم ، فتوجد فيها أكبر محرقة للموتى في الهند تقصدها الهنود يحملون جنائزهم إليها ... فبينت له مفهوم جوار علي عند الشيعة والدفن قرب مرقده الطاهر ، وما يعني وادي السلام في الروايات كمسكن للأرواح الطاهرة .
وكم رأيت التأثر بادياً عليه وهو يرى حفاوة الاستقبال في مكتبة الروضة العباسية ، وعرضوا عليه ما يقرب من عشر كتب من مؤلفاته ، فقال أكتبي تقرأ هنا ؟!، فقالوا له نعم ، فتأثر غاية التأثر من ذلك ، فجلس على الكرسي ، ونهض قال أني أرى مجموعة كبيرة من الشباب تجلس على الأرض بقاعة المطالعة في المكتبة وهي تقرأ وتبحث دعني أجلس معهم ، ما هذا أهكذا هو القارئ العراقي ؟! ، ثم قدم مجموعة من كتبه كان قد جلبها من لبنان هدية لمكتبة الروضة العباسية ، وأذهله ما سمعه من شرح على طريقة فهرسة المخطوطات وصيانتها وحفظها ، وكيف توفر المخطوطة على ورق مستنسخ لكل باحث يرغب بها ، ومن أراد أخذها فتنسخ له على قرص ليحققها ويقرأها ، وحين سأل عن المبالغ التي تؤخذ من الباحث قبالتها ، وكانت الصدمة عنده كبيرة حين علم أنها مجاناً ، فقال سادتي : في باريس بالسوربون المكتبات تُنَفّر الباحث من الحصول على المخطوطة فنحن في الدكتوراه أذا أحتجنا مخطوطة ، فعليك تقديم طلب ، وان ترفق مع الطلب قيمة المخطوطة كاملاً فكل ورقة يكون سعرها حدود 2 يورو فإذا كانت المخطوطة من 200 ورقة فلابد تدفع 400 يورو ، وتنتظر الموافقة وحين يأتيك الرد سواء برفض طلبك أو بالموافقة فليس لك الحق بإسترداد المبلغ ، ما عندكم شيء لا يمكن تصديقه ، خرج منهم صليبا وهو يقول: سأكتب بحثاً عن هذا ليعلم العالم بذلك كم هي عظيمة الخدمات التي تقدمها الروضة العباسية للباحثين ، ودخلنا معرض الكتاب ، والذي أتعبتني رفقة الدكتور صليبا كما أسعدتني بنفس الوقت لكثرة تأمله في الكتب وبحثه بين الرفوف عن كتاب يتيم أو نادر يتعلق بالتراث الاسلامي القديم ونحن نسير همس في أذني سأكتب عن الحسين نعم سأكتب عن الحسين ، كتاباً أشرح به رؤيتي للإمام الحسين بعد هذه الزيارة وسأطلق عليه أسم قراءة مسيحية للشهادة الحسينية .

 

 

  

السيد وليد البعاج
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/07



كتابة تعليق لموضوع : لويس صليبا في كربلاء؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : تيار العمل الإسلامي في البحرين
صفحة الكاتب :
  تيار العمل الإسلامي في البحرين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بعد مضي أسبوع على مجزرة القديح في مسجد الإمام علي (ع)  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

  تعلم الحب الحسيني من امير الكويت وتركيا يا امير الاحساء!  : علي ناصر علال الموسوي

 المرجعية الدينية تقدر اهمية الاطباء والمعلمين  : عمار العامري

 الناكثين والمارقين والقاسطين في وقتنا الحاضر  : العاملي القمي

  بيروت وعشق كوردستان!  : كفاح محمود كريم

 الانبار مسار انتخابي مقلق  : ماجد زيدان الربيعي

 شروان الوائلي : على القيادات الامنية ان تخرج من المنطقة الخضراء والقصور الرئاسية.

 السعودية مُعلِّما ً !!!  : حميد آل جويبر

  التسقيط والإشاعات الكاذبة طريق الطغاة والمعاندين فلا تسلكوه  : خضير العواد

  فضائيات  : حيدر الحد راوي

 الرؤية والتبعية!!  : د . صادق السامرائي

 مجلس الاتحاد - المحافظات: المغيب والغائب  : عبد الهادي الحمراني

  دِيمُقْرَاطِيَّةُ الصَّحَافَةِ و دِكْتَاتُورِيَّةِ الصَّحَفِيّينْ. (الحلقة الثانية)  : محمد جواد سنبه

 ذوي الأحتياجات الخاصة في العراق، زرعٌ يحتاج مداراة  : حيدر حسين سويري

 وزارة الموارد المائية / لجنة العمل التطوعي تواصل أعمالها التطوعية في المركز الصحي التابع للوزارة  : وزارة الموارد المائية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net