صفحة الكاتب : ياس خضير العلي

فوز فريق المطيرجي على أبو اللبلبي في بطولة كأس الشارع العراقي!
ياس خضير العلي

الرأي العام في العراق يسمى الشارع العراقي أزدراء واستهانه بالناس ويستثني النخبة السياسية وكبار المسؤولين منه , وبينما الحكام الحاليون كانوا لاجؤون خارج العراق وحصلوا على الجنسية الأجنبية وأستخدموا طرق الأحتيال والتهريب والتزوير في أدعاء المهن والكفاءة والرعاية الصحية والأجتماعية وأعلى الدرجات مؤشر على بعضهم الشذوذ الجنسي والجنون و مرض نفسي وعقلس , واليوم برلمانيون ويذهبون الى أوربا لأستلام تلك المساعدات المالية لا يكغيهم الملايين الدولارات والأمتيازات من العراق,وهم من العامة من الشعب وليسوا أكاديميون خبراء في علم السياسة والقانون والحكم ومنهم من أدعى أنه رجل دين أو مبشر وداعية و مؤرخ ألخ والضحية العراقيين.

أحد أصحاب المواكب التي تخدم الزوار المؤمنين السائرون على الأقدام للمقدسات الأسلامية في كربلاء والنجف , شاهدته في عمان_الأردن يلبس الزي الرسمي (القاط والرباط)مع الوهابية والمقاومة وسألت قالوا لي جده وأهله توارثوا المواكب من القرون الماضية وعشيؤته من الجنوب أعضاء برلمان عن المذهب الشيعي , ولكن اكذب ما شاهدته أمام عيني في تجمع عام ثقافس لهؤلاءبالاردن, ذهبت الى المنطقة التي يسكنها أقاربه في الجزء الجنوبي الشرقي من بغداد و تبين أحد سكان الشارع صديق لعائلتنا ومن أهالي مدينة الحلة الأصل وزرت بيتهم وشرح لي أن الرجل وأخوانه وأخواته أدخلهم والدهم في دورة تحفيظ وقراءة القرآن الكريم ايمان الحملة الأيمانية في التسعينات من القرن الماضي  وكان الشيخ من كبار قيادات القاعدة وكشف أمره وحكم بالأعدام وتم تنفيذه به عام 1996م وأسمه وعنوان عائلته معروفين في المنطقة وأشرغ على الدورات وتحول هؤلاء الفتيان الأحداث الى فكر القاعدة وتم نقلهم الى الآردن وتبنى رعايتهم هناك فرع القاعدة هناك , ولكن المظهر الخارجي واقاربهم وعشيرتهم من المولاة الى نهج آل البيت ومن المذهب الشيعي , هذا يعني التأثر الفكري متبادل بين المذاهب والسكن والبيئة تؤثر , بل الحديث النبوي الشريف من شب على شيء شاب عليه , أي من تربى في بيئة يستمر عليها الى نهاية عمره , ولكن الخطر الأمني والتفجيرات وأستغلال لبس ثياب الدين لتمرير الثعالب الى الداخل لقتل الناس هذا الخطر الأكبر والمصيبة الأمن والميليشيات تتعامل في التحقق من الشخص عبر سؤاله من أي منطقة أنت وأي محافظة وأي عشيرة وتخمن على أنه من طائفة لا تقوم بالعنف والمفاجأة أن من محافظة موالية ومن عشيرة لها تاريخ في الولاء ولكنه داخل نفسه عضو في جماعات أرهابية مجرمة لا تعرف الرحمة ولا احترام مناسبة دينية ولا مقدسات أسلامية .

ونحن منشغلون أستطاع السياسيون جلب أهتمامنا وتحويل أنظارنا عن القتلة الأرهابيون من خلال تركيز الأعلام على بطولة كأس الشارع في لعبة السياسة القذرة بين قائمة أبو اللبلبي والساقط المطيرجي والباقين تعرفونهم ونحن الضحية , لا بس يا عراقيين أصحوا ...أتذكر تعريف د,علي طوينة أستاذ الرأي العام في كلية الصحافة _بغداد _ أنه ما أتفق عليع العامة من الناس بأعتباره أقرب طريق ممكن سلوكه من قبل الجميع وألا هم في الحقيقة أراء متناقضة لكن المصلحة العامة هي الرأي العام , والمشاكل والأزمات المتتالية بعد عام 2003م كانت من نصائح شركات أعلان وصحافة ودعاية ونشر متخصصة أمريكية تسمى صحافة صفراء فضائح وهي صناعة نجوم ومشاهير ولها ميليشيات مافيا عصابات أذا لاتوجد جرائم هم يمولون ماليآ تلك العصابات لأحداث الجرائم الفضيعة العامة والسياسية لنشرها في ماسمي بالسبق الصحفي , بينما الصحافة الحرة مسؤولية أخلاقية وتحترم الأمانة , ولكن هؤلاء مجرمون ومن ممارساتهم في العراق خلق المشاكل لنشرها على أنها صراع بين الشركاء السياسيين الجدد ولمحو الذاكرة العراقية من الماضي وطبع الأسماء والصور للشخصيات الحالية وتناوب التصريحات وافتعال الخلافات الوهمية بينما هم شركاء, وعلى الرغم من أنقطاع الكهرباء وأنشغال العراقيين بالحياة الصعبة ولقمة العيش والعمل لتغطية تكاليف الحياة , لا وقت لديهم لمشاهدة الأنترنيت ومواقع التواصل الأجتماعي ولو توفر لهم فرصة الأطلاع على الحقائق لتغير الكثير ليس أمامهم ألا الأذاعة والتلفزيون عدا المتخصصين وطبقة تتمتع بالرفاه , والسياسيون الحاليون أذكياء في شيء وحيد هو الأعتماد على خبراء المخابرات الأمريكية والحلفاء في تنفيذ خطة غسل الدماغ وتغيير الفكر العراقي بأتجاه القبول بالواقع المر .

ياس خضير العلي

مركز ياس العلي للاعلام_ صحافة المستقل

 http://yasjournalist.syriaforums.net/        http://yasalalijournalist.ahlablog.com/

Twitter/@ yasalalijournalist

http://www.facebook.com/ Yas Alali

Winning team on Abu Almterga Allbulba Cup in the Iraqi street!Public opinion in Iraq called Iraqi street contempt and disregard for people and excludes the political elite and senior officials of it, and while the current rulers were refugees outside Iraq, and obtained foreign nationality and used methods of fraud, smuggling and counterfeiting of alleged professions, efficiency, health and social care and the highest score index at each homosexuality, madness and disease myself and Akls, and today parliamentarians and go to Europe to receive such financial assistance is not Acguihm millions of dollars and privileges of Iraq, who are members of the public from people who are not academics, experts in the science of politics, law and governance and some of them claimed that a cleric or preacher, advocate and historian, etc. and the victim of Iraqis.One of the owners of processions that serve the visitors faithful walkers on foot of Islamic holy sites in Karbala and Najaf, I saw in Amman _ Jordan wore uniforms (Alqat and Rabat) with Wahhabism, resistance, and I asked they told me that his grandfather and his family inherited the processions of the past centuries and Ashaath from the south, members of parliament from the Shiite sect, but lie What I saw before my eyes in a pool of Thagavs to Halappalardn, I went to the area inhabited by relatives in the south-eastern part of Baghdad and found a population of street friend of our family and the people of the city of Hilla, the parent and I visited their home and explained to me that the man and his brothers and sisters brought them and their father in the cycle memorization and reading the Holy Quran faith in the campaign of faith in the nineties of the last century and was the Sheikh of the senior leaders of al Qaeda and revealed his order and sentenced to death were executed by the year 1996 and his name and address of his family are known in the region and Ocherg courses, turning these boys events to the ideology of al Qaeda had been transferred to Jordan and the adoption of care there is al-Qaeda branch there, However, external appearance and their relatives and the clan of the attached approach to al-Bayt and the Shiite sect, this means vulnerable to intellectual exchange between schools, housing and environmental impact, but the Hadith of broke, always will be, any of raised in an environment that continues it to the end of his age, but the danger security and bombings and the exploitation of wearing clothes of religion to pass the foxes to the inside to kill the people that the greatest danger and catastrophe security and militias involved in the verification of a person over the question of any area you any province and any clan and guess that it is a not based violence and surprise that it is the province of pro-and clan with a history of loyalty, but within himself a member of the terrorist groups, criminal does not know mercy nor respect for the religious event and sanctities.We have been engaged manage politicians bring attention and transform us from murderers, terrorists through media focus on the Cup, the street in a game of dirty politics among the list of Abu Allbulba and falling Almterga and the rest you know we are the victim, not Avatar, O Iraqis sober ... I remember the definition of d, Ali Taiwina Professor opinion year in the School of Journalism _ Baghdad _ that what was agreed Alie general public as the shortest way possible behavior by everyone and not they are in fact the views of contradictory, but the public interest are public opinion, and the problems and crises successive year after 2003, was one of the tips advertising companies and the press and publicity and dissemination of specialized American called the gutter press scandals, an industry stars and celebrities and have a militia, mafia gangs if no crimes are funded financially those gangs of the events of crimes Alvdaah public and political to be published in Masmi take precedence journalist, while a free press moral responsibility and respect the Secretariat, but these criminals and their practices in Iraq, creating problems for dissemination to as a conflict between political partners new and erase the memory of the Iraqi past and the printed names and pictures of the figures of current and rotation of the statements and fabricating differences phantom while they are partners, and despite the loss of electricity and concern for Iraqi life difficult but a living and to work to cover the cost of living, do not have time to watch the internet and social networking sites, even if provide them with the opportunity to be seen on the facts to change a lot not in front of them not to radio and television except for specialists and a layer has a well-being, and politicians present intelligent thing in the sole dependence on experts, the CIA and allies in the implementation of brain-washing and changing the thought of Iraq toward acceptance of reality bitter.Yas Ali KhudairYas Ali Center for Media _ the independent press http://yasjournalist.syriaforums.net/ http://yasalalijournalist.ahlablog.com/Twitter / @ yasalalijournalisthttp://www.facebook.com/ Yas AlaliBird sale man team winner on the Roast sale man team in the Iraqi street Cup match.The street opionion is meaning the opionion of all Iraqi people

 

Bird sale man team winner on the Roast sale man team in the Iraqi street Cup match.

The street opionion is meaning the opionion of all Iraqi people

  

ياس خضير العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/07



كتابة تعليق لموضوع : فوز فريق المطيرجي على أبو اللبلبي في بطولة كأس الشارع العراقي!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عمار الاسدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عمار الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مقتدی الصدر يدعو المتظاهرین الی "الابتعاد عن المشانق" وترك المهاترات السياسية

 المانيا: اصابة 24 شخصا بانفجار بمبنى سكني في مدينة فوبرتال

 وصول الوجبة الثانية من طائرات (T50) الكورية المقاتلة  : وزارة الدفاع العراقية

 خرائط ملاحية قديمة أذهلت العالم ونسفت ادعاءات كولومبس  : كاظم فنجان الحمامي

 جنايات بابل: السجن 7 سنوات لمدير محطة تعبئة وقود حكومية وموظف تجهيز  : مجلس القضاء الاعلى

 ومضات من تاريخ السيد محمد باقر الحكيم  : مجاهد منعثر منشد

 العراق بين "إرادتين" فأيهما ستنتصر؟  : اثير الشرع

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة : تجري اعمال الكشف الموقعي على جسر الكريعات العائم في بغداد نتيجة لهبوط مستوى منسوب نهر دجلة وتؤكد انه بحالة جيدة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 عَلّمْني..!

 عشرات القتلى والجرحى بسلسلة تفجيرات في العراق  : السومرية نيوز

 أجويرو يقود مانشستر سيتي لاكتساح هيديرسفيلد

 الداعشية دين ليس جديد!  : ضياء المحسن

 قادسية الخليج العربي فوق رؤوس اليمنيين  : مهدي الصافي

 العمل تباشر اصدار البطاقة الذكية للايزيديات الناجيات من عصابات داعش الارهابية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  الابتسامة  : فاطمة جواد الثاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net