صفحة الكاتب : فراس الكرباسي

مهرجان ثقافي سنوي لمسجد السهلة المعظم ينتهي بتبخير وتعطير مقامات الأنبياء والصالحين فيه
فراس الكرباسي
شهدت مدينة النجف الأشرف إقامة المهرجان الثقافي السنوي والذي تقيمه الأمانة العامة لمسجد السهلة المعظم احتفالاً بمولد الإمام المهدي المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) في الخامس عشر من شهر شعبان المعظم، وأقيم المهرجان في قاعة المسجد المعظم بحضور شخصيات حكومية ورسمية وأساتذة الحوزة العلمية وطلبة العلوم الدينية وممثلي العتبات المقدسة في العراق ونخبة من رواد الفكر والأدب في المحافظة.
وقال السيد مضر علي خان المدني الأمين العام لمسجد السهلة المعظم " للسنة الخامسة على التوالي تقيم أمانه مسجد السهلة المعظم مهرجانها الثقافي السنوي حيث تدعى اليه اغلب الشخصيات السياسية والأدبية والعلمية للمشاركة فيه، ويأتي هذا المهرجان للاحتفاء بليلة النور ليلة الإطلالة المباركة لولي الله الأعظم الإمام المهدي المنتظر (عجل الله فرجه الشريف) ، وتضمنت فقرات المهرجان جوانب أدبية وشعرية وأناشيد تغنت بصاحب المناسبة وتضمنت مشاركة العديد من رجال الفكر والأدب اللذين اغنوا الحاضرين بالحديث عن الإمام المهدي. كما تم عرض فليم بانورامي للمشروع الكبير الذي تتولى أمانه مسجد السهلة المعظم تنفيذه وهو إعادة بناء وتوسعة مقامي الإمامين السجاد والمهدي المنتظر عليهما السلام وهو مشروع ضخم واستغرقت تصاميمه فترة طويلة وعرضت المخططات على لجان استشارية في داخل وخارج العراق".
وأضاف المدني " بعد إقامة صلاة الجماعة لفريضتي المغرب والعشاء ستقوم مجموعة من خدمة المكان بمشاركة زوار المسجد المعظم بتعطير المقامات المشرفة كمقام النبي إبراهيم ومقام النبي إدريس ومقام العبد الصالح الخضر مقام الاولياء والصالحين (عليهم السلام) ومقام الإمام علي السجاد (زين العبدين) ومقام الإمام المهدي المنتظر (عجل الله تعالى فرجه).
وعن رسالة المهرجان للعالم، قال المدني " رسالتنا الى العالم هي فرحة القلب وكوننا نتوق إلى رؤية الإمام المهدي وهذا المهرجان فرحة مشتركة بين كل محبيه في كل بقاع الأرض ورسالتنا الأخرى هي ما وردت في كلمات أساتذة الحوزة العليمة اللذين هم أهل العلاقة ولهم التوفيق أن يطّلعوا على نهج الأئمة وفكرهم ونحن تلاميذ بمدرسة النجف الأشرف بقيادة مرجعياتها العظيمة ونريد للمحبين والمؤمنين نقاء العلاقة والوصول الصحيح للإمام المهدي من خلال وكلائه الموثوقين كالمراجع العظام وطلبتهم الذي يدعون للحق والحقيقة وعدم إتباع من يحاول أن يوهم الناس بربطه بالإمام المهدي المنتظر".
وعن مستوى الحضور للمهرجان قال المدني " لعل هذا العام هو أفضل المهرجانات من حيث تمثيل الحضور الرسمي والإعلامي فقد حضرت اغلب الجهات الحكومية التي دعيت للمهرجان وهناك حضور لوفود من العتبات المقدسة كالعتبة الحيدرية والحسينية والعباسية والعتبة الكاظمية وأمانه مسجد الكوفة المبارك ومرقد السيد إبراهيم الغمر وأمانه المزارات الشيعية في النجف الأشرف وكذلك حضور عدد كبير من القنوات الفضائية والإذاعات ومراسلي الصحف والوكالات الإخبارية".
وعن إقامة مهرجان ثقافي دولي ترعاه أمانه المسجد المعظم، أشار المدني "منذ أن تم تكليفنا من قبل المرجع الديني الكبير سماحة السيد محمد سعيد الحكيم بادراه أمانه مسجد السهلة المعظم قبل خمس سنوات، كان همنا الأول هو إكمال بناء المقام الشريف للإمام المهدي المنتظر وبناء مقام جده الإمام علي السجاد زين العابدين، وأما بخصوص مشاريعنا الثقافية فهي ممتدة على طول السنة كإقامة المهرجانات والفعاليات وطبع الكتب الخاصة بالثقافة المهدوية، فطموحنا كبير وجاد بإقامة مهرجان ثقافي دولي تتضافر فيه كافة الجهود للتعريف بالإمام المهدي المنتظر بعد إكمال المشاريع الهندسية للمسجد وهذا مطلب الكثير من زائري المسجد حيث يقدم إلينا زوار من أكثر من 30 دولة كالهند وباكستان وإيران ولبنان والصين وسوريا ومصر والسعودية والدول الأجنبية وكذلك لدينا موقع الكتروني رسمي للمسجد فيتواصل معنا مؤمنين من دول أوربية وأجنبية كبيرة ونحن كذلك قمنا بطباعة أكثر من كتاب بعدة لغات كالانكليزي والفارسي ولدينا النية في الطباعة بلغات حيه أخرى".
ومما يجدر الإشارة إليه إن المهرجان قد تنوعت فقراته بين قراءة القران الكريم وكلمة أمانه المسجد المعظم وكلمات لأساتذة الحوزة العلمية كسماحة آية الله محمد حسين الحكيم إمام جماعة مسجد السهلة والسيد محمد علي الحلو والسيد محمد علي بحر العلوم والسيد علاء الموسوي وأنشدت فرقة المسجد المعظم أناشيد تغنت بحب الإمام المهدي المنتظر وختم المهرجان بتكريم وسائل الإعلام من القنوات الفضائية والإذاعات والصحف والمواقع والوكلات الإخبارية لتغطيتهم فعاليات المهرجان. وبعد أداء صلاتي المغرب والعشاء انطلق قافلة الحب وتضم منتسبي المسجد المبارك لتعطير وتبخير مقامات الأنبياء والأولياء والصالحين تتبعهم زوار المسجد المبارك من مختلف دول العالم لتستقر القافلة عند مقام الإمام المهدي المنتظر حيث يقوم بعض المؤمنين بتنظيف المقام وتعطيره بأرقى أنواع العطور العربية الأصيلة وتبخير المقام بأجود أنواع البخور.

  

فراس الكرباسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • كربلاء تشهد انطلاق مشروع أمير القراء الوطني بنسخته الرابعة بمشاركة (150) موهوب عراقي  (أخبار وتقارير)

    • إشادة واسعة بافتتاح أضخم مدرسة دينية "دار العلم للإمام الخوئي" في النجف الأشرف  (أخبار وتقارير)

    • النجف الاشرف تحتضن ندوة علمية لباحثين اجانب يشاركون في مراسيم الاربعين  (أخبار وتقارير)

    • كربلاء تشهد انطلاق اعمال مؤتمر متحف الكفيل الدولي الثاني بمشاركة سبعة دول  (نشاطات )

    • مستشفى الكفيل تنقذ والدة الشهيد "مصطفى العذاري" من بتر قدمها  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : مهرجان ثقافي سنوي لمسجد السهلة المعظم ينتهي بتبخير وتعطير مقامات الأنبياء والصالحين فيه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي
صفحة الكاتب :
  زهير الفتلاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل هي دعوة لإسقاط الشيعة  : هادي جلو مرعي

 العلم هو القوة ولا قوة سواه  : مهدي المولى

 اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للعسكريين من محافظة بغداد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مديرية الوقف الشيعي في واسط تقيم حفلا لتكريم الطالب المثالي في مدارس التعليم الديني بالمحافظة   : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وحي الصدور 33  : معمر حبار

 فلنتعلم درساً في الواقعية السياسية  : نجم الحسناوي

 زعيم شيعة مصر ايوجه خطابا مهما الى شعب العراق الصابر  : صادق الموسوي

 الإنارة شطارة  : حيدر حسين سويري

 خطاب المرجعية واضح لمن اعتقد وانتمى  : حسين فرحان

 عندما يصبح "خبير اقتصادي"  بوقا للسياسيين  : محمد رضا عباس

 العراق: عشر سنوات بين النجاح والفشل

 العثور على عبوات ناسفة في الانبار  : وزارة الداخلية العراقية

 خربشات رمضانية..  : حيدر فوزي الشكرجي

 هل يكفي السير وعين الله ترعانا؟  : علي علي

 لواء انصار المرجعية يحبط تعرض لعناصر داعش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net