صفحة الكاتب : رائد عبد الحسين السوداني

نقاش هادئ في أجواء ساخنة :لماذا الحل هو الحل ؟/ح3
رائد عبد الحسين السوداني
بعد التصويت على موازنة عام 2012والتداعيات التي حصلت قبل هذه العملية وبعدها، نُشر مقال بعنوان (الحل هو الحل) لكاتب هذه السطور بين المعطيات التي وجدت كمبرر لحل البرلمان وإجراء انتخابات جديدة ومنها ما حصل حول التصويت على السيارات المصفحة ومن ثم تراجع النواب أو استنكارهم على هذا التصويت وتبرأ الكتل من هذا التصويت والذي حصل على أغلبية في البرلمان مما أوجد حالة من الاستهجان من قبل المراقبين للحدث العراقي .
اليوم وفي خضم أزمة الثقة بين (شركاء العملية السياسية) وأزمة سحبها (أي الثقة) من رئيس الوزراء السيد نوري المالكي أجد من الضروري لا بل من الحتميات أن يُصار إلى انتخابات جديدة ،ولكن على أسس جديدة ،أولها وأهمها أن لا تكون على أساس الكيانات التي أوجدت التنافر والتناحر الطائفي والقومي ،بل على أساس حزبي ،أي أن يُشرع قانون الأحزاب الذي طال انتظاره ،ليتم الترشح من خلال أحزاب وليس عن طريق قوائم طائفية وقومية كما ذكر آنفا (وهنا أتحدث بظاهر الأمور التي تقول إن القوات الأمريكية قد انسحبت من العراق ).
أما أول الضرورات والحتميات المبررة لهذا الإجراء هو ما أفرزته أزمة الثقة وأزمة سحبها والذي صوره الإعلام المقرب من فريق السيد رئيس الوزراء بأنه في الأساس مطلب يقوده السيد مسعود البارزاني وحذر من أنه فيما إذا تم سحب الثقة من رئيس الوزراء سيكون هناك ظاهرة سياسية تتمثل في أن رئيس الوزراء المرفوض كردياً لا يستطيع الاستمرار بمنصبه لاسيما إن الدكتور إبراهيم الجعفري كان قد أبعد عن منصبه بإرادة كردية ،وبين هذا الإعلام إن الأكراد ولاسيما السيد البارزاني شنوا حملتهم هذه بعد رفض السيد المالكي لعقود النفط التي أبرمها إقليم كردستان العراق مع شركة أكسون موبيل الأمريكية دون علم وموافقة المركز في بغداد والتداعيات التي صاحبت هذا الأمر ،وأيضا إن الأكراد تجاوزوا القانون بالزحف على المناطق المتنازع عليها وتصرفات البيشمركة والأسايش الكردية في بعض مناطق نينوى وكركوك وديالى مثل خانقين الذي رفض قائمقامها تنفيذ أمر المالكي بإنزال علم كردستان من دائرته والإبقاء على العلم العراقي فقط ،وأيضا يقول فريق رئيس الوزراء إن الأكراد لم ينفذوا الأوامر القضائية بحق طارق الهاشمي نائب الرئيس المتهم بقضايا إرهابية بل على العكس من ذلك اعتبره الأكراد ضيفا عليهم ووصل الأمر ببعض المسئولين الأمنيين الأكراد بالقول بأنهم سيقطعون اليد التي تقترب من الهاشمي . ويقول فريق السيد المالكي إن الأكراد أو قياداتهم لديهم نزعة انفصالية وإنهم بالتالي يمارسون على أرض كردستان ممارسات (الدولة) ويتعاملون مع حكومة بغداد على أساس حكومة لبلد مجاور لاسيما إنهم عارضوا واستنكروا وشجبوا سعي الحكومة العراقية لشراء طائرات أمريكية حديثة ،وسعيهم هم (أي الأكراد ) لبناء جيش قوي من خلال صفقات تسليح مع بعض الدول الأوربية .
هنا أود طرح عدة أسئلة بسيطة من فرد اعتيادي ربما يراها البعض سطحية ،لكن ظاهر الأمور يحتمها،أطرحها على فريق السيد نوري المالكي وأولها :بطبيعة الحال إن الأكراد وقضيتهم في العراق بعمر ما يسمى (الدولة العراقية الحديثة) عام 1921أو حتى قبل هذا التاريخ وسالت دماء غزيرة جراء ما عرف بالحركة الكردية بقيادة الملا مصطفى البارزاني والد السيد مسعود وهم لا يخفون النزعة الانفصالية لا اليوم ولا في العهد الملكي ولا في العهد الجمهوري سواء إبان حكم عبد الكريم قاسم أو العارفين أو في زمن البعث الذي بنى مؤسسات للحكم الذاتي ضمن إطار الجمهورية العراقية والتي رفضت من قبل الملا مصطفى وحدث ما حدث من 11/3/1974إلى 5/3/1975تاريخ توقيع اتفاقية الجزائر التي أنهت الحركة الكردية بقيادة الملا مصطفى،لكن تعد من الناحية الفعلية اعتراف أكيد بخصوصية الوضع الكردي و(علاج ) للحالة الانفصالية لدى الكرد بنظر الحكم القائم آنذاك :فهل خُفي هذا الجانب على فريق السيد المالكي عندما ارتضوا أن يكون هو المرجع والوتد الثالث مع رئيس الوزراء والدكتور إياد علاوي في عملية تشكيل الحكومة الثانية للسيد المالكي.وسؤال آخر حول تصرفات وممارسات السيد مسعود 
البارزاني كرئيس لبلد مجاور للعراق هل هي حالة مخفية عن فريق السيد المالكي قبل وأثناء مؤتمر أربيل ،وهل إن القوات الكردية كانت خارج الأراضي المتنازع عليها قبل وأثناء المؤتمر وهل إن المسيرة الكردية برمتها لا تصرح باتجاه جعل الحالة الكردية حالة خاصة ومتميزة عن باقي أجزاء العراق .
وسؤال آخر إذا كان السيد المالكي والدستور يقول أيضا بأنه القائد العام للقوات المسلحة العراقية عموما فلم لم يمارس صلاحياته ويرسل قوات إلى شمال العراق ويلقي القبض على الهاشمي ويلغي بعضا من الخصوصية الكردية وأهمها هي هذه  .
وسؤال آخر :روج فريق السيد المالكي كثيراً عن وجود إسرائيلي في شمال العراق فهل يا ترى هذه المعلومات كانت غير متوفرة له قبل وأثناء مؤتمر أربيل .هذه أسئلة لفريق السيد المالكي بخصوص الحالة الكردية . وأسأل فريق رئيس الوزراء إذا كنتم ارتضيتم هكذا خصوصية ليكون مرجعا لاتفاقية تشكيل الحكومة فهل لكم أن ترفضوه مخالفا لتصرفاتكم التي يعدها انفرادية وزحف نحو التفرد بالحكم وتهيئة لحكم الحزب الواحد  والفرد الواحد والأسرة الواحدة،كما يعدون تصرفات وتصريحات بعض المسئولين تصرفات شوفينية ،ولهم معطياتهم حول قضية النفط وتهريبه من قبل بعض المحسوبين على الجانب الحكومي (المركز)،فهل طلبات الإصلاح التي نادى بها الكرد وهم يقولون إنها تخص الوضع العراقي بعمومه تعني نزعات انفصالية وهل تعني اصطفافا مع تركيا التي ترى في حكومة السيد المالكي خصما ،ولماذا لا يحق للكرد إبداء الرأي طالما هم شركاء أصلاء في الوطن وفي النضال ضد حكم صدام حسين والبعث وأصبحت كردستان موئلا لكل من يعارض هذا الحاكم وسلطته في تسعينيات القرن العشرين وسالت دماء غزيرة عربية – كردية ،شيعية – سنية ،علمانية – إسلامية ،ضد حكومة صدام حسين على أرض كردستان العراق .وهم شركاء أصلاء وفاعلون في العملية السياسية الحالية ويصرحون دائما إنهم جزء من الحالة العراقية وقد قرروا تقرير مصيرهم وباختيارهم بالبقاء ضمن العراق الموحد الاتحادي ولكن لهم خصوصيتهم التي أقرها الدستور،فلماذا يُدفعون دفعا نحو ترسيخ النزعة الانفصالية من خلال رفض التحدث من قبلهم عن شوائب تشوب مسيرة الحكومة العراقية وتصويرها على إنها اصطفاف كردي ضد العرب .وفي مقابل هذه الأسئلة التي وجهتها إلى فريق السيد المالكي هناك أسئلة مماثلة لفريق السيد مسعود البارزاني وأولها إن السيد المالكي لم يكن حديث عهد بالحكم ضمن عمر العملية السياسية بعد الاحتلال الأمريكي عام 2003،بل عندما وقعت اتفاقية أربيل بشأن تشكيل الحكومة كان هو رئيس الوزراء العراقي لأربع سنوات ونيف مضت فهل لم تبني الجبهة الكردية تصورا عن نزعات السيد المالكي من خلال وزراء التحالف الكردستاني مثل هوشيار زيباري وبرهم صالح وروز نور شاويس والسيد جلال الطالباني ورئيس أركان الجيش وقائد القوة الجوية وقائد مكافحة الإرهاب وغيرهم الكثير ،وهل إن شوفينية السيد المالكي التي يدعونها هي أعلى من شوفينية السيد إياد علاوي مثلا القومي والبعثي السابق والمرتبط بعلاقات واسعة لا يخفيها والمتحالف في قائمة واحدة مع طارق الهاشمي الذي دعا في وقت سابق إلى عدم إسناد رئاسة الجمهورية العراقية لشخص غير عربي ويقصد في ذلك السيد جلال الطالباني .وإذا كان السيد البارزاني يقر بوحدة العراق وبأنه رئيس إقليم ضمن العراق فلم لم يعرض الاتفاقيات النفطية مثلا على حكومة المركز لإمرارها دستوريا وقانونيا ،ولماذا لم تخضع قوات الأسايش وغيرها لأوامر المركز ،ولماذا لا يوجد أي تمثيل عسكري إتحادي في الإقليم ،ولماذا لم تخضع المنافذ الحدودية في الإقليم لسيطرة المركز ،ولماذا لم يتم توحيد مجلسي القضاء في الإقليم والمركز بمجلس قضاء واحد،ولماذا تبرم صفقات تسليح بين الإقليم وبعض الدول دون علم المركز ،ألم تكن هذه التصرفات تنم عن نزعة انفصالية وحتى استعلائية بدليل التصريحات التي تطلق مرارا بأن الكرد لا يفرطون بإنجازاتهم ولا يفرطون بمكتسباتهم الدستورية وهل إن هذه المكتسبات تبيح ممارسة دولة داخل دولة وعندما ينبه المركز إلى خطورة هذا الوضع تقام الدنيا ولا تقعد وصولا إلى دق طبول الحرب .
أما العلاقة بين العراقية ودولة القانون فهي شاذة وشابتها الشوائب منذ البداية وقبل الانتخابات الأخيرة وتفجرت الأزمة بصورة شديدة بين الكيانين بعد صدور النتائج باتهام إن النتائج جاءت مزورة لصالح العراقية بتدخل أجنبي وعربي لصالحها فهي مرتبطة بأجندات تركية وسعودية وقطرية وأردنية وحتى فلسطينية ،وإنها تضم فيما تضم قيادات بعثية (تم اجتثاث ظافر العاني وصالح المطلك قبل الانتخابات وبعد اتفاق أربيل رفع عنهما وعين الأخير نائبا لرئيس الوزراء ) ،كما إن القائمة حسب دولة القانون تضم الكثير من قادة الإرهاب والميليشيات (صدر أمر إلقاء القبض بحق الهاشمي بتهمة الإرهاب) ،والسؤال الأول الذي يطرح على فريق السيد المالكي :هل كانت هذه الأمور مخفية عليهم فوافقوا أن يكون زعيم القائمة العراقية  الطرف الثالث في اتفاقية أربيل علما إن هذه الاتهامات لم تكن وليدة اليوم أو الساعة فهي قديمة بطبيعة الحال،وهل كانت العلاقة مع طارق الهاشمي الذي شغل منصب نائب الرئيس في مجلس الرئاسة في الدورة السابقة إلا علاقة متوترة ومتشنجة إلى أبعد الحدود وقد كان أحد قادة جبهة التوافق حينها الذين تحولوا بقضهم وقضيضهم إلى العراقية باستثناء عدد يسير جدا منهم ظل ضمن التوافق أو ذهب إلى ائتلاف الوسط،وعُرف عن جبهة التوافق في الدورة السابقة وأقل وصف يُقال عنها إنها على طرفي نقيض من توجهات وانتماء وثقافة السيد المالكي وقد ظلت العلاقة متوترة بين الجبهة بزعامة الدكتور عدنان الدليمي الذي استغاث في مؤتمر باسطنبول من حكم الصفويين في بغداد الذين يبغون تصفية السنة ،علما إنه قد صدرت مذكرة إلقاء قبض بحقه وبحق ابنته وهما الآن في مستقر جبهة التوافق ،والعراقية الدائم وأعني بذلك العاصمة الأردنية عمان هذا وإن تغيير الاسم من التوافق إلى العراقية لا يعني تغيير الأفكار حتما لاسيما إن أعضاء الكتلتين السابقتين يتعاطفان تعاطفا شديدا وعلنيا مع حزب البعث ،لكن مع كل هذا شُكلت الحكومة بالشراكة مع العراقية بعشرة وزراء مع منصب نائب الرئيس لطارق الهاشمي .
أما الأسئلة التي توجه للعراقية التي تتهم المالكي بالتفرد والنزعة الدكتاتورية ،والطائفية ،وتنفيذ أجندات خارجية (إيرانية) ،وعدم إشراك الشركاء بالقرار الأمني ،وممارسة القمع ضد أبناء السنة (وبالتالي جماهير العراقية) وتعسفه في تنفيذ قانون الاجتثاث الذي سمي فيما بعد قانون المسائلة والعدالة ،فهل اختفت كل هذه الاتهامات عند توزيع المغانم بين الفرقاء في أربيل ومنها قانون مجلس السياسات الستراتيجية الذي  فُصل على مقاس الدكتور إياد علاوي،وهل اختفت ارتباطاته الخارجية، وهل توقف القمع أو خفف بنظر العراقية وإذا كنتم باسميكم الحالي (العراقية) والماضي (التوافق) والعراقية الماضية في الدورة السابقة (القومية ،العلمانية) قد أشّرتم لنزعة انفرادية لدى السيد المالكي فلماذا وقعتم على اتفاقية لا يعرفها إلا ثلاثة ،أحدهم المتهم بالانفرادية .
الآن مع التيار الصدري والسيد المالكي والحكاية الشيعية – الشيعية ،فمن المعروف إن السيد المالكي استلم رئاسة الوزراء إثر رفض الأكراد لإبراهيم الجعفري الذي تنافس على ترشيح الائتلاف الذي كان يضم فيما يضم ثلاثين نائبا من التيار الصدري وهي أكبر كتلة في الائتلاف حينها  مع الدكتور عادل عبد المهدي وقد فاز الجعفري بفارق صوت واحد عن الدكتور عبد المهدي ولو كان التيار الصدري رافضا للدكتور الجعفري لآلت الأمور إلى مرشح المجلس الأعلى وحرم المالكي من رئاسة الوزراء إثر تداعيات تركيا من قبل الدكتور الجعفري ،وبعد تشكيل الحكومة وبمدة وجيزة وإثر تعثر عملها سحب التيار وزرائه الستة وفوض السيد المالكي بتعيين مستقلين بدلا عنهم لكنه لم يلتزم بهذا الاقتراح أو التفويض ،وكان الانسحاب ليس لتعقيد الأمور بل لجعل مجلس الوزراء أكثر انسجاما ومهنية ومع كل ذلك وبعد مدة قصيرة شن السيد المالكي أكبر حملة عسكرية ضد التيار الصدري في البصرة لازال يتغنى ويفتخر بها (كانت قبلها حملته في كربلاء أثناء الزيارة الشعبانية ) فقد حرك في عمليته هذه الذي أطلق عليها اسم (صولة الفرسان) خيرة القطعات العسكرية من بغداد مع تحييد كامل للقطعات المتواجدة في البصرة وللحكومة المحلية فيها ،وعلى الرغم من أن جيشا نظاميا قد هجم على مقاتلين غير محترفين وبمساعدة القوة الجوية الأمريكية إلا هذا الجيش حوصر بقياداته وقد كان السيد المالكي متواجدا في البصرة وعاش أياما عصيبة فيها ،الأمر الذي أدى إلى تحرك من قبل بعض قيادات الدعوة لزيارة السيد مقتدى الصدر في قم والهيئة السياسية في النجف الأشرف  تمخضت عن اتفاق من تسع نقاط صيغ بشكل بيان من قبل السيد مقتدى الصدر احتراما لمكانة رئاسة الوزراء تقرر فيه وقف إطلاق النار وسحب المقاتلين من الشارع الذين اسماهم السيد المالكي الخارجين عن القانون والذي شن عليهم حملة اعتقالات ومداهمات واسعة في كل أنحاء العراق بمجرد صدور بيان السيد مقتدى الصدر ذي التسع نقاط المشار إليه استمرت حتى نهاية الدورة الأولى لرئاسة السيد نوري المالكي ،إذاً السؤال إذا كان هؤلاء يمثلون خروجا عن القانون فلماذا هرعت قيادات دولة القانون وفي مقدمتهم زعيم الكيان إلى النجف وقم لمقابلة السيد مقتدى الصدر والهيئة السياسية محاولة منهم إيجاد تحالف أكبر بين الكيانين الشيعيين ،دولة القانون ،والائتلاف ،ومن المعروف إن السيد المالكي رفض التوحد مع الركن الثاني الشيعي مدعيا إنه لا يريد كيانا طائفيا ومتوقعا الفوز بالأغلبية المريحة ،لكن بمجرد ظهور النتائج تغير الخطاب إلى ضرورة توحد الشيعة في كيان واحد لتشكيل الحكومة برئاسة السيد المالكي .أقول كيف ارتضى السيد المالكي أن يتحالف مع الخارجين عن القانون وهذا السؤال يغنينا عن باقي الأسئلة فهو جوهري ومحوري كما يعبرون .أما الأسئلة التي توجه إلى التيار الصدري فهي أولا إذا كنتم تعرفون وشخصتم السيد المالكي بأنه لا يقيم للعهود والمواثيق وزنا فكيف تحالفتم معه مرة ثانية . ثانيا إنه لا يتوانى عن ضرب حلفائه قبل وبقوة قبل أن يضرب الأباعد ؛كيف تحالفتم معه إذاً .وإذا كنتم تعرفون نزعته التفردية لو صح التعبير لماذا قبلتم بتشكيل الحكومة . 
بهذه الصورة يعيش مجلس النواب وتسير معه العملية السياسية ،زادت عليها كما نوهنا في بداية الحديث اجتماعات أربيل الثانية والذي شارك فيها السيد مقتدى الصدر واجتماعات النجف والتي أسفرت عن رسالة من تسع نقاط يراها المجتمعون ضرورية للإصلاح ،ولكن السيد المالكي يجدها بأنها لا تستحق النظر ،ولكن بمرور الأيام ومع اشتداد التنابز الإعلامي ومع تضييق الخناق على رئيس الحكومة تساءل عدد من معاوني رئيس الوزراء حول عدم لجوء القوى المناهضة إلى طريق استجواب السيد المالكي وقد أجابوا لخوفهم من فتح ملفات لا تغلق بسهولة ،وعندما لجأ الفريق المناهض إلى طريق الاستجواب بعد رفض رئيس الجمهورية التوقيع على رسالة سحب الثقة إلى مجلس النواب خرج السيد المالكي في الإعلام أن لا استجواب ولا سحب ثقة إلا بعد تحرير مجلس النواب المختطف ،وخرجت علينا السيدة مريم الريس مستشارة السيد المالكي من على قناة العهد واصفة مطلب سحب الثقة  بالمعركة وإن المنادين بها قد خسروها ،ووصف الفريق ذاته ( أي فريق المالكي) القضية برمتها بأنها مؤامرة خارجية وحددت بتركيا وقطر والسعودية وإنها تريد شق الصف الشيعي من خلال إشراك التيار الصدري في هذه الدعوة .
هناك عدة ملاحظات سجلت على الواقع الإعلامي لفريق السيد المالكي وأولها ،بما أن السيد رئيس الوزراء صاحب انجازات فلا يجوز أن يطالبه أحد بالتنحي وارتباطا بهذا فإنه يمثل الشيعة فلا يجوز التقرب منه .
الملاحظة الأخرى نجد إن التحالف الذي رفض النقاط التسعة لاجتماع أربيل الثاني وركز وأبرز المطلب التاسع فقط والقاضي بسحب الثقة (أطراف أربيل الأخرى أيضا لعبت على هذا البند) نجده عاد وشكل مؤخرا لجان تضع إصلاحات على الواقع السياسي ،والسؤال هنا لماذا تم رفض الحديث عنها عندما حمل السيد مصطفى اليعقوبي القيادي الصدري رسالة المجتمعين في أربيل ،والسؤال موجه إلى الدكتور إبراهيم الجعفري رئيس التحالف الوطني .
هذه أسئلة تفترض إن أمريكا قد انسحبت من العراق وليس القوات الأمريكية ،وتفترض إن أغلب اللاعبين يمتلكون قرارهم بيدهم .وفي الآخر أقول يجب أن يكون الحل في الحل .
 

  

رائد عبد الحسين السوداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/03



كتابة تعليق لموضوع : نقاش هادئ في أجواء ساخنة :لماذا الحل هو الحل ؟/ح3
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : رائد عبد الحسين السوداني ، في 2012/07/09 .

اخي الاستاذ صالح الطائي وبارك فيك وحياك الله متمنيا لك المزيد من العطاء

• (2) - كتب : رائد عبد الحسين السوداني ، في 2012/07/09 .

اخي وعزيزي الاستاذ ناصر عباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :شكرا جزيلا وحياك الله على هذا الإطراء الجميل وان شاء الله نكون دائما عند حسن الظن .

• (3) - كتب : ناصر عباس ، في 2012/07/03 .

سيدي الرائع الاستاذ رائد السوداني
قد لااجيد عبارات المديح ولكني تابعت القراءة لاكثر من مرة ووجدتك قد انصفت الجميع بما فيهم قلمكم بالتحليل



• (4) - كتب : صالح الطائي ، في 2012/07/03 .

أخي وصديقي العزيز الأستاذ رائد السوداني المحترم
بارك الله فيك وعاشت يدك
هذا هو عهدنا بك
ننتظر المزيد




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين
صفحة الكاتب :
  د . عبد الخالق حسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net