صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي

غشاشو مجلس النواب
هادي جلو مرعي
جرى الحديث عن نواب ومسؤولين حكوميين حصلوا على شهادات علمية بدرجات مختلفة بغية الدخول في المنافسة الإنتخابية أو لتبوّأ مناصب إدارية بدعم من أحزابهم التي إشتركت في جريمة (الشرف تلك) التي أتاحت لهؤلاء المزورين أن يكونوا في مراتب لا يستحقونها وبدلاً من أن يكونوا هم من يقدم الشاي والخدمة والحماية لذوي الشهادات العليا والعباقرة من العراقيين صار هؤلاء في خدمة هؤلاء المزورين في حال ليست بالجديدة ، فلطالما كان النظام السابق يضرب لنا الأمثال في ذلك . مئات المهندسين والأطباء والحرفيين كانوا في خدمة شخص إسمه حسين كامل كان لا يجيد شيئا سوى إرتداء البذلة الزيتوني ووضع يده على سلاحه والركض خلف موكب الرئيس فقد عينه صدام مسؤولاً عن أخطر ملفات الصناعة والتقنية . فعل ذلك مع آبن عمه الآخر العريف علي حسن المجيد الذي عين وزيراً للدفاع ، وبعد أن أصبح خيرة الضباط برتب عالية يطمحون بالغد، أمسوا وقوفاً على بابه ، وهو لا يفقه من العلوم العسكرية شيئاً وكان يقود الجيش العراقي من حال سوء الى ما هو أسوأ .
منذ سنوات ونحن نسمع ونقرأ عن حالات تزوير لشهادات قام بها مسؤولون كبار في الدولة العراقية ، عدا عن الذين إستجلبوا منها الكثير من دول بعيدة وقريبة عبروا بواسطتها الحدود الفاصلة بين عالم الحزبية المجردة الى عالم المناصب والمكاسب التي تؤهل المسؤول في العراق ليحصل على التالي (منصب رفيع جداً، راتب مجز جداً ، قطع أراض ممتدة جداً ، قروض ومنافع مالية عالية جداً ، عناصر حماية منضبطة جداً، بيت وزوجة فاخرين جداً، سيارات متينة وسريعة جداً ، بنات حلوات وسكرتيرات ، ونساء حزبيات ممتلئات جداً جداً ، علاقات من كل شكل ولون مفيدة له ولعائلته وللمقربين منه وتكون نافعة جداً جداً) .  
زور المسؤولون العراقيون خلال السنوات الماضية من عمر العملية السياسية شهادات إعدادية ومعاهد وكليات وفي إختصاصات مختلفة وصرنا نسمع بأحدهم لا يمتلك الإعدادية ثم يسمونه فجأة دكتور إضافة الى ألقاب من مثل (حجي ، أستاذ ، سيادته ، جنابه ، حضرته). وآخر ما تفتق عنه مجلس النواب العراقي بحلته الجديدة ، خروج رئيسه عن الحيادية ودخوله دائرة الصفقات السياسية وربما المالية وقيام أعضاء منه بإرسال أشخاص نيابة عنهم لأداء الإمتحان في إحدى الكليات . 
كنت في الإعدادية لا أطيق كافة الدروس وفي مرة كنت عازماً على النجاح (بذراعي) وكانت مادة الكيمياء سيئة الصيت في عهدة مدير الإعدادية وكنت في أشد اليأس لذلك قمت بعمل مقصوصات ورقية صغيرة وكنت ماهراً في الكتابة وأعشق الخط الناعم كما أعشق الجنس الناعم وكتبت كل المادة (والله كل الكتاب) وأشتريت بنطلوناً كان معروفا نهاية الثمانينيات ، فيه أكثر من ستة جيوب ملأتها بالبراشيم!
ورغم أن المدير كان يقف بنفسه على رأسي لكني كنت أشطر منه ولم أترك سؤالاً إلا وأجبت عنه بعلمية ودقة متناهية رغماً عن أنف السيد المدير .
لذلك فأنا مع الغشاشين من أعضاء مجلس النواب دون النظر الى إنتماءاتهم القومية والمذهبية وضد المزورين مهما كانت إنتماءاتهم.
 

  

هادي جلو مرعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/30



كتابة تعليق لموضوع : غشاشو مجلس النواب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسامة العتابي
صفحة الكاتب :
  اسامة العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صوت أمي غاب عني!!  : د . صادق السامرائي

 سرايا العقيدة تقتل مجموعة من ارهابيي داعش

 وزراء عسكر وحرامية  : صالح الطائي

 الوقاية: تسلُّم وتدقيق وتوثيق (3534) استمارة كشف الذمة المالية في كانون الأول الماضي  : هيأة النزاهة

 مدينة الطب تنظم دورة حول السيطرة على التلوث  : اعلام دائرة مدينة الطب

 تنظيم الدولة في وضع حرج  : عثمان سعيد السامرائي

 محافظ نينوى يعلن انطلاق عملية عسكرية جنوب الموصل بمشاركة اللواء المدرع

 انفجار في احد مخازن الذخيرة عائد لفرقة العباس"ع" القتالية والفرقة تعتبره عملا عدائيا مقصودا

 توفيقات الهية في بيان المرجعية  : سامي جواد كاظم

 13 - المنخل اليشكري : (إِنْ كُنْتِ عَاذِلَتِي فَسِيرِي) / شعراء الواحدة. وبواحدة قصيدة فتاة الخدر  : كريم مرزة الاسدي

 العراق يعيد ادوية بيطرية الى سوريا لعدم وجود اجازة استيراد

 مجلة منبر الجوادين العدد ( 12 )  : منبر الجوادين

  درع الجزيرة في مصر يهدم المراقد  : سامي جواد كاظم

 الموقف من الاتفاقية الأمنية ..؟  : عمران الواسطي

 نائب رئيس لجنة التعليم العالي البرلمانية : عملية اقتحام جامعة الإمام الكاظم (ع) من قبل التكفيريين وقتلهم وجرحهم الطلاب لأسباب طائفية جريمة بحق العلم وجامعاته والسلم المجتمعي في العراق  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net