صفحة الكاتب : احمد محمود شنان

هجرة النجف جهود استثانية وطموحات عريضة رغم كل المعوقات
احمد محمود شنان

 النجف الاشرف /احمد محمود شنان

 
استغرب الكثير وأنا من بينهم عندما أعلنت أول حكومة انتقالية بعد سقوط النظام السابق من استحداث وزارة تعنى بالهجرة والمهجرين حيث فسر البعض على إنها مقدمةً لعمليات تهجير ونزوح ستكون احد ابرز ملامح التغيير وتجليات التحول بينما ذهب البعض الأخر على أنها محاولة لإنصاف من اكرهوا على ترك وطنهم قسراً بعد تعرضهم لأنواع من الظلم وألوان من الترويع ما اضطرهم للتغرب خشيةً على حياتهم .
وبين مرجح لهذا ومقدم لذاك ضاعت كثير من حقوق الطرفين فالمهجرين وجدوا في مهجري الداخل اللذين يطلق عليهم النازحين سلوة لكظم الهموم والصبر على معاناتهم بعد أن وجدوا من يقاسموهم الغربة وفي بلدهم نتيجة الأعمال الإرهابية التي ضربت طول البلاد وعرضها وان اتسمت بالوضوح في بعض من محافظات العراق التي عرفت فيما بعد بالمناطق الساخنة.
احد فروع تلك الوزارة المستحدثة في النجف الاشرف تعتبر من أكثرها مسؤولية و نشاط نتيجة الثقل الكبير من العوائل النازحة التي قصدتها أولاً والخلفية التاريخية لسجل الاضطهاد التي تعرض له ابنا ء تلك المدينة نتيجة معارضتهم للنظام البائد كلفهم الكثير من التضحيات فكانوا من أكثر المدن إقبالاً على الهجرة حفاظاً على حياتهم وحياة عوائلهم فامتلأت بهم أفاق الأرض .
وبغية الوقوف على عمل تلك الدائرة وابرز المهام والمسؤوليات التي تقع على عاتقها كان لنا هذا اللقاء مع مديرها السيد ماهر  مكي العميدي أللذي تمنى على كل وسائل الإعلام أن تعمل على نقل ما تقدمه دائرته من خدمات وتسليط الأضواء عليها ليكون المواطن والمسؤول على بينة من عملها ومهامها الإنسانية الكبيرة.
س1/ متى افتتح فرع لوزارة الهجرة والمهجرين في النجف الاشرف وما هي المسؤوليات التي تقع على عاتقه؟
   العميدي : مع نهايات العام (2005) وجدنا من الضروري جداً افتتاح فرع للوزارة في المحافظة نظراً لما تتمتع به المدينة من قوة جذب فضلاً عن أبنائها اللذين تركوها بسبب الملاحقات والاعتقالات والإعدامات التي كان يتبعها زبانية النظام المقبور تجاه أبناء تلك المدينة المجاهدة ،وكانت توجد مقدمات للتأسيس هو وجود (رابطة رفحاء   للمهجرين)التي شكلت من أبناء المدينة اللذين تركوا البلد بعد الانتفاضة الشعبانية في عام( 1991) فرأينا من المناسب أن يكون للمهاجرين والمهجرين جهة حكومية ترعاهم وتحل مشاكلهم فانبثقت فكرة افتتاح الفرع الذي هو من ثمار الرابطة ودعم الحكومة المحلية وعدد من منظمات المجتمع المدني في المحافظة.
وأما المهام والمسؤوليات فهي كثير حيث يمكننا أن نعتبر الدائرة قد مرت بمرحلتين أولها هو استقبال النازحين وفتح ملفات لهم وتقديم المنح المالية وهذا الأمر قد كلف الوزارة قرابة (35)مليار دينار لحد الآن والأمر ماضٍ في تقديم منح العودة حيث توجد وجبات متلاحقة بالإضافة إلى تقديم مساعدات غذائية وعينية من قبل الوزارة وبالتنسيق والتعاون مع المنظمات الأممية والإقليمية التي تعتبر الساند الداعم و الرئيس لبرامجنا وأما المرحلة الثانية فقد بدأت في عام (2010) حيث بدأت الوزارة تتجه نحو تقديم  منح العودة للمهاجرين والمهجرين بالإضافة إلى عملنا على دمجهم اجتماعياً في المجتمع المضيف ليكونوا منتجين لا مستهلكين وفق برامج الأمن والاستقرار الإنساني الذي شمل لحد الآن (224)عائلة حيث تقدم لهم منح لإعادة تأهيلهم اقتصادياً واجتماعياً كل حسب إمكاناته ومهاراته ونركز جهدنا الآن على بناء المجمعات السكنية ودور واطئة الكلفة .
س 2/ما هي العوائل النازحة والمهجرة وهل توجد إحصائيات للعوائل العائدة ؟
     العميدي : تؤكد البيانات والإحصائيات أن مدينة النجف الاشرف استقبلت (11277)ألف عائلة نازحة وبعد تحديث معلوماتنا انخفض العدد إلى (9891) ألف عائلة فيما تسرب ما يقارب الـ(1386) عائلة دون معرفة الأسباب.
س 3/ما هي البرامج التي تعتزم الوزارة تنفيذها لتلك العوائل سواء النازحة او المهجرة هل في النية توطينهم ؟
    العميدي : عملت الوزارة على إطلاق ثلاثة برامج بهذا الخصوص هي
العودة والاندماج وبوشر به في الشهر الماضي والاستيطان الذي أبدت الحكومة المحلية ومجلس المحافظة اعتراضهما عليه ما حدا بالوزارة على تركيز اهتمامها على الأول والثاني فالأول شمل قرابة (3263)عائلة وصرفت لهم منح العودة البالغة أربعة ملايين دينار لكل عائدة مع تخصيص سيارات تنقل أثاثهم إلى مناطق سكناهم التي نزحوا منها والثاني ما تعمل عليه الوزارة حيث تعتزم استحصال موافقة على تخصيص قطعة ارض بمساحة (20)دونم لبناء مجمع سكني وهي في طور الموافقات الأولية وكذلك التوجه نحو تخصيص قطعة ارض لبناء دور واطئة الكلفة وستكون الوزارة الجهة المنفذة والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين الجهة الداعمة ونعمل على استحصال موافقة في ناحية الحيدرية ومن المؤمل أن تصل الإجابة قريباً ليتم المباشرة ببناء (200)دار سكن واطئ الكلفة لتوزع على النازحين والمعوزين والفقراء من أبناء الناحية علماً انه تمت المصادقة على احد عشر وجبة تضم أكثر من أربعة آلاف عائلة وان لمسنا نجاحاً سنعمل على بناء مجمعات أخرى بالإضافة إلى منح كل عائلة مبلغ مليونين ونصف دينار  فضلاً عن احتساب مدة الخدمة بالنسبة للموظفين ، وهذا يأتي ضمن برامج الوزارة بالانسجام مع خطط المنظمات الأممية التي تهدف إلى توطين العوائل واستقرارها .
س 4/ وزارة الهجرة كيف تنظر إلى فرع النجف الاشرف؟
   العميدي : تنظر وزارة الهجرة والمهجرين إلى كافة فروعها بنفس الاهتمام ولكن باعتبار أن النجف من أكثر محافظات الفرات الأوسط  استقبالاً للمهاجرين والنازحين نظراً لما لها من دور في زلزلة النظام البائد بالإضافة إلى أنها مدينة ذات جذب ووضع امني مستقر حتم عليها أن تتحمل الثقل الأكبر فلهذا كانت الوزارة حريصة على تقديم الدعم اللوجستي وكذلك الموارد البشرية وغير البشرية لفرع النجف وهذا ما وضعنا أمام مسؤولية ومهمة كبيرة تتركز على تقديم خدماتنا إلى فئات عنايتنا بأفضل ما يكون حيث وبعد إقرار قانون الوزارة في عام( 2009)وبناء القدرات  الفنية والإدارية لموظفينا كان له الأثر في أن نخطو خطوات واثقة في عملنا.
وهذا لا يعني أننا بلغنا مستوى الطموح فطموحنا لا يقف عند تقديم منح العودة بل نسعى لتأسيس سكن وتأمين عيش للمهجر والنازح وتوفير كل الأوراق الثبوتية التي يحتاجها بالإضافة إلى حرصنا على متابعة طريقة معيشته فهذا أمر يؤرقنا ونحن عازمون على تحقيقه.
س 5/ وهل لديك مطالب معينة من الحكومتان المركزية والمحلية و كيف تقيمون دورهما في دعم تلك الشرائح والفئات؟
   العميدي : نحن نطالب الحكومتان بإعداد برامج ومنظمات المجتمع المدني بوضع سياسات إستراتيجية ترسم خطط لبناء واندماج المهجر والمهاجر والنازح كفيلة بالمراعاة لوضعه الذي كان يعيشه قبل التهجير والنزوح خاصةً المهجر والمهاجر  فهو يحمل ثقافات في أعلى المستويات وشكل متميز بالمعيشة .
وأما عن مستوى الدعم فأقول قطعاً (لا) لم يكن بمستوى الطموح فانا قد اكتويت بنار الهجرة و أحب أن انقل لكم تجربتي في مخيم رفحاء في السعودية حيث تقدم الدول التي استقبلت المهجرين والمهاجرين العراقيين من المخيم اللذين قرروا الذهاب إلى بلدان أوربا واستراليا وأمريكا البالغ عددهم (35)ألف من مجموع (40)ألف ما قدمته لهم تلك البلدان من امتيازات حيث عند نزوله من الطائرة يوجد له ضمان اجتماعي واقتصادي وصحي وتوفير مسكن و مأكل و مشرب لحين استعادة توازنه ووضعه الطبيعي ثم يترك له الاختيار ورغم أنها أنظمة مستقرة وبلدانها تتمتع باستقرار سياسي وامني واقتصادي مستقر ومضت عليها سنين عديدة لكن هذا لا يمنعنا من الاجتهاد والسعي للاستفادة من تلك التجارب الرائدة في هذا المجال .
ولكن الوضع الحالي لتلك الشرائح ومنذ عام (2005) ولحد الآن هو كما هو  عليه فرغم توجيه بمنحهم قطع ارض سكنية إلا أن ذلك غير كاف حيث خصصت القطع في أماكن تفتقر للخدمات ولا يسمح للمستفيد ببيعها إلا بعد مضي خمسة سنوات لذا ادعوا الدوائر ذات العلاقة للاهتمام بتلك الشريحة وتيسير ما متعلق بها من أمور لتقديم أفضل الخدمات لتلك الفئات التي اعتقد إنها أشبه بالشهداء الأحياء.
العميدي اختتم  حديثه بالكشف عن طموحاته التي تلخصت بـ(السعي لتقديم أفضل الخدمات وان المحافظة على كرامة المراجع وانجاز معاملته بشكل حضاري والحرص على تحقيق تأمين عيش كريم وسكن لائق في مجمعات سكنية لأهلنا اللذين شاركنهم الآم ومعانات الغربة) متمنياً أن يصل صوته للمسؤول والمستفيد معاً  فأما المسؤول فلانجاز ما متعلق به من واجبات وأما ما يعني المستفيدين فهو تعويضهم عما فقدوه بهذه الإمكانات فالذي لا يدرك كله لا يترك جله حسب تعبيره.
  
 

  

احمد محمود شنان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/28



كتابة تعليق لموضوع : هجرة النجف جهود استثانية وطموحات عريضة رغم كل المعوقات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باسم العجري
صفحة الكاتب :
  باسم العجري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حكومة المحاصصة العراقية توشك على تسليم شاب بحريني مطلوب إلى سلطات بلاده

 باقة ورد من نقابة الصحفيين العراقيين الى نقابة المحامين العراقيين  : فراس حمودي الحربي

 وفاء المحاربين  : حميد مسلم الطرفي

 صدور أحكامٍ بحق مزوري سنداتٍ عقاريَّةٍ في بغداد استلما قروضاً بمليارات الدنانير

 مفتي السعودية: نقتل اليمنيين دفاعا عن الإسلام!

 حوار مع رئيس كتلة الفضيلة البرلمانية الدكتور"الدكتور عمار طعمة  : صبري الناصري

 تأملات وتساؤلات في بعض حالنا اليوم – القسم الحادي عشر  : رواء الجصاني

 الأحزاب الإسلامية الشيعية...سوف يسجل لكم التاريخ انكم ضيعتم حقوق شيعة العراق  : طاهر الموسوي

 جورج علم : توجيهات السيد السيستاني شكلت خارطة الطريق في عملية التحرير

  داعش فرصة وقصة  : سرمد الجبوري

  رجال تستحق الذكر ,, عزيز العراق ما الطريق الى النسيان  : مالك كريم

  لهذه الأسباب نتمسك بالمجلس الأعلى ؟  : وليد المشرفاوي

 سؤال يؤسس لموضوع . هل نزلت التوراة دفعة واحدة ؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 مطار النجف يستقبل 45 رحلة يوميا مع قرب زيارة الاربعين  : وكالة نون الاخبارية

 من هو المرجع ؟  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net