صفحة الكاتب : حميد الشاكر

صناعة الازمة في ممارسة الشعائر الحسينية ... التطبير نموذجا !
حميد الشاكر
كلما اقبل محرّم الحرام وبدأت عاشوراء الحسين بالعدّ التنازلي ، اقبلت معها أزمة من وجهة نظري الخاصة انها ازمة مفتعلة ومصنّعة اعلاميا للتشويش على جوهر الشعيرة الاسلامية الحسينية ككل ألا وهي ازمة رفع السيوف وضرب الرؤوس واسالة الدماء منها ......لنجد ان هناك وسائل اعلام معادية للموروث الحسيني الاسلامي تهيئ الارضية لانتاج ضجة ليس فقط على شعيرة السيوف والتطبير فحسب بل على مجمل الشعائر الحسينية ، ثم ليتبعهم بعد ذالك لفيف من الكّتاب الشيعة بالخصوص ليشنواحملتهم القاسية جدا على كل ممارس لهذه الشعيرة الحسينيةوليردّ فيما بعد كل المؤمنين بهذه الممارسة ليعلوا الضجيج وتفقد الشعائرالحسينية صفائهاوترتبك بوصلة الثورة الحسينية ومبادئها لننتهي اخيراعلى خروج سافرعلى اللياقات الاخلاقية من المنتسبين للثورة الحسينية والمؤمنين بها هناوهناك والذي من المفروض انهم اصحاب حمل مسؤوليةايصال هذه الشعائر الى الناس كافة بسبب ممارسات هذه الشعائر الحسينية !!.
والحقيقة انا عندما اتناول اليوم الظاهرة العاشورائية كظاهرة اجتماعية واسلامية وعقدية وتربوية ،وكظاهرة بالامكان رصدها وتحليلها وتقييمها ومن ثم دراسة جذورها الدينيةوالاجتماعية والاسرية والتربوية وحتى السياسية والاقتصادية اجدلزاما عليّ ان اقف عند ظاهرة هذه الازمة التي تتكرر كل عام ويقود سنابكها نفس الرواد في كل معركة لاتساءل :
هل حقاهناك ازمة في داخل الشعائرالحسينية العاشورائية الكربلائية تسمى بازمة التطبيرورفع السيوف واسالةالدماء تستدعي صراخ وثورة البعض الاخرمن انصار الحسين والقائمين على تبليغ ثورته هي من تنتج كل سنة هذاالضجيج الاعلامي المزعج لمراسم محرم الحرام الحسينية بين الفينة والاخرى ؟.
أم انه ليس هناك اي ازمة حقيقية على الاطلاق ، ولكن هناك صناعة ازمة وادارتها ضد الشعائر الحسينية تقوده مبدأيا دوائر سياسية واعلامية معادية للتوجه الاسلامي الحسيني وسرعان ماينخرط بها المتحمسون ( لااريد ان اقول المنخدعون فيغضب اصحاب الشأن ) من الشيعة ويعمقوا هذه الازمة ويزيدوا بنار هذه الاشكالية ؟.
اولا: طبعا لابد ان نشخص أُسّ المشكلة ، وهي عبارة من فريقين ينقسما بشأن ممارسة شعيرة من شعائر عاشوراء الحسين وهي شعيرة رفع السيوف وضرب الرؤوس واخراج الدماء منها لنقول :
إن هناك فريق من انصارالحسين وثورتهالعاشورائية يرون في شعيرة رفع السيوف والضرب بهاعلى الرؤوس واسالت الدماء منها انها شعيرة غريبة على شعائر احياء ذكرى استشهاد الامام الحسين ع ولذالك هم في نضال مستمر ومطالبة حثيثة بمنع هذه الشعيرة من الظهور في الشعائر الحسينية وضرورة تجريمها شرعيا افتائيا دينيا وقانونيا سياسيا !!.
أما الفريق الاخر فهو بالعكس من التوجه الاول تماما في قُبالة شعيرة رفع السيوف وضربها على الرؤوس واخراج الدم منها باعتبارها جوهر الممارسة العاشورائية الحسينية ،وانها هي الاصل في احياء هذه المراسيم والاكثر التصاقا بالتعبير عن روح الثورة الحسينيةولهذا هم متمسكون بهذه الشعيرة التي هي واخواتها من ممارسات شعائرية حسينية اخرى تعتبر وجه الثورة وروح مراسيم شعائرهاالحسينية الحقيقة ممايدفع هذا الفريق باتهام الفريق الاول بانه فريق ضال عن شعائرالحسين ومتجرئ على اهم شعيرة من شعائر الحسين ع المقدسة في احياء ذكراه !!.
ثانيا : بعد ان فهمنا ماهية كلا التوجهين علينا ان ندرك ، وقبل حتى مناقشة اي شيئ ان في كلا الطرفين ليس هناك شك ابدا بولائهم الحسيني ولافي نواياهم في خدمة ثورة الامام واحياء شعائرها التي تُبقي شمعة الحسين وتضحيته متقدة ،ولكن هناك شك في صواب اجتهاد كلا الفريقين وتقييمهم لموقف الاخر ، اي ان سبب الاشكالية من وجهة نظرنا ، هي استيعاب الافرقاء لبعضهم والبعض الاخر والقبول بالاخر وممارساتهالعاشورائية باعتبارها ممارسات لم تخرج ابداعلى ومن حيز الحب للحسين والتفاني باظهار شعائر ثورته بافضل صورة واكثرها تاثيرا بالاخر غير الحسيني اما غيرذالك من وجهات نظر شخصية تعتمد على مقاييس وضغوطات آنية فمن الطبيعي ان تتغيرالمقاييس وتتنوع الاجتهادحسب كل فريق في المجتمع وطبقتة وفئتة منه وعلى هذا الاساس نسأل عن ماهية حجج فريق الرافضين لممارسة شعيرة رفع السيوف وضرب الرؤوس بها ، والتي جعلتهم يتمترسون بمواقف حادة ورافضة لهذه الشعيرة ، وفي المقابل ماهي مبررات وحجج الفريق الذي يؤمن ويعتنق هذه الشعيرة ويعتبرها من صلب الايمان بشعائر الحسين الخالدة لنصل الى نتيجة ان هناك افتعال ازمة وليس وجودها على الاطلاق ؟.
ثالثا : عادة ما يطرح الفريقان حجج ودلائل تعضد من مواقف كلا الفريقين في قضية الشعائر الحسينية والكيفية المناسبة في ممارستها الاجتماعية ولنبدأ بحجج الرافضين لممارسة شعيرة التطبير ولنردفها بالمؤمنين بها لنختصرها بالاتي :
آ : ان ممارسة شعيرة التطبير قد افتى اكثر من فقيه وعالم بحرمتها الشرعية او الادق كراهتها الدينية لما تصنعه من ايذاء للنفس واخراج الدم من الرؤوس .
ب : ان في شعيرة التطبير ، ورفع السيوف واخراج الدماء من الرؤوس صورة تشوّه من المذهب وتظهره امام العالم ولاسيما الغربي في العصر الحديث على اساس انه مذهب يؤمن بايذاءالنفس وحب الدماء لاغيرما ينعكس على الثورة الحسينية نفسها والتنفير منها اعلاميا وعالميا وغربيا بالخصوص .
ج : اساسا ليس هناك جذر اجتماعي اسلامي لهذه الشعيرة ، وانما هي وافدة من غير الاجتماع الاسلامي فغربة هذه الشعيرة تحتم علينا تنقية الشعائر الحسينية منها ومن غيرها امثال السير على الجمر وضرب الظهور بالسلاسل وغير ذالك ؟.
والحقيقة ان في المقابل لهذه الحجج والرؤى التي يطرحهاهذا الفريق هناك في الفريق الاخرمن طرح الاتي مفندا لهذه المزاعم بالقول :
آ :انه كما ان هناك علماء ومفتين قد حرّموا من ممارسة شعيرة التطبيرورفع السيوف واسالة الدماءمن الرؤوس كذالك هناك من افتى بحلية هذا العمل ومن اعاظم علماء المذهب كالشيخ النائيني والشيخ الحائري .... الخ مالم يؤذي الانسان نفسه ولم نزل نمارس شعيرة التطبير من اجل الشعائر الحسينية ،ولمئات السنين ولم نسمع ان احدهم مات اثر هذه الممارسة الحسينية الشريفة ، بل ان فتوى المراجع تحرّم التعرض والمنع لهذه الشعيرة وليس العكس !!!.
ب : اما قول الناقد لهذه الشعيرة الحسينية وانها تشويه للمذهب لاسيما امام الاعلام العالمي الحديث والغربي منه بالخصوص فنقول ومتى كانت مقاييسنا لشعائرنا الاسلامية الحسينية هي انعكاس لما يراه اعداء الامة الاسلامية واعداء مذهب اهل الحق من الشيعة ؟.
ولماذا لايُقال العكس ان رفع السيوف واخراج الدماء من الرؤوس فضلاعن انهاشعيرة تظهرالحيزالمأساوي لاستشهاد الحسين وتكون اكثر اثارة ولفتا للانظارلثورة الامام الحسين ع هي كذالك ترعب قلوب اعداء الاسلام والتشيع وما صرخاتهم الاعلامية لتشويه هذه الشعيرة الا بسبب الرعب التي تدخله شعيرة التطبير ورفع السيوف في قلوب اعداء الاسلام وليس بسبب ان هذه الشعيرة بحد ذاتها هي بشعة ، ثم واذا توقفنا عن شعيرة رفع السيوف والتطبير على الحسين هل يعتقد المخدوعون ان الغرب واعلامه واعداء مذهب اهل البيت سيغيرون رؤيتهم للمذهب ليصبحوا اكثر تعاطفا مع انصار الحسين ؟.
ام انهم سينتقلون لصلاتناليخرجوا بها الاف العيوب والعيوب ويشوهوا من صورتهافهل عندئذ نترك صلاتناوممارستها بسبب ان الاعلام الغربي يرى فيها انها عملية وثنية او انها ضد حقوق الانسان او انها لاتواكب العصر مثلا ؟؟.
ج : اما دعوى ان ليس هناك جذراجتماعي لظاهرة التطبير في الشعائر الحسينية وانها مستوردة من اقوام اجانب عن الاسلام فهذا اسخف من سابقاته من حجج ، لان التاريخ لايحدد بالضبط الكيفية ، التي اصيغت بها شعائر عاشوراء الحسين بل وعت هذه الامةوهي تجد نفسهامنشدة الى شعائرعاشوراء الحسين جيلابعد جيل مع اللطم والتعزيات والتطبير وولائم الطعام والبكاء وغير ذالك ،فمن اين لكم التفريق بين اللطم ورفع السيوف وضرب الظهور بالسلاسل مع ان شعائر ا لحسين نفسها لاتقبل الا الطيب من الاعمال . انتهى
والى هنا عند استعراضنا لحجج الفريقين لانستطيع ان نرجح كفة فصيل على اخرلادينيا ولاسياسيا ولااجتماعيا ولاحتى فكريا فيبدو انه كما ان لاصحاب الثورة على شعيرة التطبير حججهم كذالك لانصار هذه الشعيرة مافيه الكثير من الشرعية والواقعية ايضا ، وعلى هذا الاساس نحن نقول ، ان اثارة الازمات حول الشعائر الحسينية بدءا بالبكاء واللطم وانتهاءا بمظاهر تجليات المأساة برفع السيوف وضرب الرؤوس ... ستبقى في موضع اثارة الاشكاليات والازمات ومن غير الممكن وصولها الى نتائج قطعية تنهي من هذه الازمة لانه بالاساس هي ازمة مفتعلة وليست حقيقية ليتمكن الاخيار من نهايتها وذالك لعدة اسباب من وجهة نظرنا الاجتماعية وليست الفكرية ولا الدينية ولا السياسية من اهمها :
اولا : ان الاشكالية او الازمة بين فريقي التطبير وعدمه ليست هي ازمة بالامكان توجيهها والحكم فيها دينيا ، لانها موضع اجتهاد بين العلماء ومنهم من حرّم ومنهم من احلّ ، ومن هذا الواقع يجب ترك انتاج الازمة لانها ستنتج كلما تحركت علماء مبيحين وعلماء محرّمين ، وهكذا دوليك ، فاذن واحتراما لصفاء الشعيرة الحسينية من التشويش يتوجب على انصارالشعائر الحسينية ان يقبل بعضهم البعض الاخر ، وبدون تضليل او استعداء او تشويه ، او ادخال اي عوامل نفسية شخصية للشعائر الحسينية على اساس ان كلا الفريقين لم يمارس شيئا خارج الشريعة ، والدين ومافيه رضا رب العالمين والحسين ، وحالهم في ذالك حال من يوجب التسبيحات الثلاثة في ركع الصلات ومن لايوجب ذالك من العلماء والفقهاء ، فلايعني هذا ان يتخاصم المصلون بسبب اختلاف اجتهاد علمائهم ومراجعهم بل عليهم ان يتحدوا بصورة الصلاة ولكل منهم مرجعيته في نوعية الذكر داخل هذه الصلاة ، وكذا الشعائر الحسينية على المؤمنين بها ان يرفعوا شعائر الحسين ووجهه وجوهر ثورته فوق خلافاتهم الفرعية وليقبل بعضهم ببعض كما هم يعبرون عن ولائهم للحسين بدون افتعال ازمات داخلية في الاطارالمذهبي الشيعي بفعل عوامل اعلام غربية ، ومعادية للحسين عليه السلام وشعائره سواء لطم فقط انصار الحسين ام رفعوا السيوف ليرعبوا قلوب قوم كافرين ومنافقين !!.
ثانيا : انا ومن وجهة نظري ايضا الخاصة اجد ان فرض ممارسة موحدة على الشعائر الحسينية كأن تكون فقط بكاء او فقط لطم (( لان البعض من المشائخ لم يكتفي برفض السيوف والتطبير واخراج الدماء من الرؤوس بل ذهب لرفض حتى اللطم او البكاء على الحسين بحجة ان النساء فقط هب البواكي ....ليفرغ مضمون الشعائر الحسينية من كل مشاعرها ارضاءا للاعلام الغربي والتحضر الغربي والمعاصرة ومواكبة عاشوراء لركب الزمن !!!)) شيئ فيه الكثير من المغالطة مضافا الى انها دعوة لاتنسجم لامع سنن الحياة ولامع سنن اي مجتمع من صفاته الرئيسية التنوع !!.
بمعنى اخر اذا قررنا وجزمنا وحكمنا بان الثورة الحسينية هي لكل البشرية وكل المسلمين بلا تمييز بين مذهب واخر او فئة او طبقة او اخرى ، فعلينا ان ندرك ان توسع مضامين ومبادئ هذه الثورة الحسينية بهذا الشكل يفرض عليها من جانب اخر ان تكون هذه الثورة في تنوعها ايضا والتعبيرعنها للجميع كذالك وكما ان الثورة الحسينية لابد ان تلامس الفقراء ومشاعرهم ومايحملونه من تصورات وعادات ، وتقاليد من خلالها يمارسون الشعيرة الحسينية حسب قناعاتهم وحسب تقاليدهم الخاصة كذالك علينا ان نضع بالحسبان ، ان ممارسة الفئات الاجتماعية الفقيرة من محبي الحسين لابد ان تكون متنوعة ومختلفة في ماهياتها عن طبقات الاغنياء والاخرى فئات المثقفين وهكذا في باقي التنوعات القومية والانسانية والدينية العامة وعلى هذا الاساس عندما ارى المجتمع الهندي مثلا الموالي للحسين ، يحب ان يعبر عن ولائه للحسين ع ومواساته لثورته على اساس المشي على الجمر ، فينبغي عليّ ان ادرك ان هذه الممارسة ممارسة اجتماعية نابعة من تنوع اجتماعي طبيعي يختلف بسنته الاجتماعية التي خلقنا عليها الله سبحانه وتعالى عن ممارسة المجتمع العراقي وهكذا الايراني والتركي والباكستاني والاوربي والافريقي !!.
الغرض هو القول بما ان الثورة الحسينية شاملة للبشرية بصورةعامة فلنتوقع ممارسة متنوعة للشعوب التي تؤمن بالحسين بالكيفية المختلفة من هنا وهناك لاظهار ولائها الحسيني ومن الطبيعي عندئذ تنوع ممارسات الشعائر الحسينية لدى الشعوب والامم وهذا بعكس من يريد ان يختزل الثورة الحسينية لقوم دون قوم او يفرض عليها نمط معين من الممارسة هو بالاساس ضد سنن الحياة والمجتمع في التنوع بالتقاليدوالاعراف والتصورات والسلوكيات وصحيح ان للمجتمع العراقي ( مثلا) اعرافه وتقاليده وسلوكه وتصوراته ومزاجه الخاص لكن هذا لايعني فرض النموذج العراقي في الممارسة العاشورائية الحسينية على جميع اقطار وشعوب الدنيا المؤمنة بالحسين والتي من حقها ان تعبرعن ولائها بما تراه مؤثرا داخليا في مجتمعاتها المختلفة وربما الجود والكرم وبذل الطعام في العراق هي من الشعائر التي يحيي فيها ذكرالحسين بشكل ممتاز ، لكن لايعني هذا مطلقا ان الباكستاني الشيعي الذي لايملك ثقافةتوزيع الطعام وتاثيرهابالامكان ان ينتهج نفس الاسلوب باظهارشعائر الحسين وولائه الحسيني له ،بينما ربما مشي الهندي الشيعي على الجمر اكثر تاثيرا هنديا داخليا لنشر الشعيرة الحسينية هناك وتحبيبها الى الشعب الهندي الذي يؤمن بتسامي الروح اكثر من طبخ الطعام !!.
بهذه الرؤية نفهم لماذا هناك من يلتزم برفع السيوف وضرب الرؤوس بها واخراج الدم منها للتعبير عن المواساة ونقل الدم من التاريخ الى الحاضر خارج المستشفيات اليوم لتصوير الفاجعة وكانها حية ولم تزل نابضة بالحياة وبالدم الحسيني !!.
وبهذه الرؤية ندرك لماذا البعض يتمسك بحمل السلاسل وضرب الظهورلنقل صورة سبايا ال محمد ص عندما كانت سياط بني امية تلعب على ظهور نسائهم واطفالهم !!.
وبهذه الرؤية نستوعب عَبرة الشيخ الهادرة التي تعبرعن انكسار النفس الحسينية والمها وفجيعتها على حال امة قتلت سيدها وسيد جنتها ومنقذ كارتها ومعز كرامتها !!.
وبهذه الصورة نكتشف ما يعنية ايلام الولائم واطعام الجائع ، واستضافة زوار الحسين ع والايثارعلى النفس واطعام المسكين لوجه الله ولايراد من ورائه العادون جزاءا ولاشكورا !!.
اما بغير ذالك ولرفضنا لشعائرنا الحسينية وصناعة الازمات واجترار الاشكاليات كل سنة ....فهو اضعاف لشعائرنا الحسينية لاغير وتشتيت لانتباه العالم لثورة الحسين وقصور عقولنا التي تقف عندما يريد اعدائنا واعداء الحسين لنا ان نقف ، ونسير عندما يريد لنا الاعلام الغربي ان نسير ، وكان من المفروض والاحرى بانصار الحسين ع ان يكون فاعلين دوما لامفعول بهم اينما وجدوا وكيفما كانوا !!.

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/16



كتابة تعليق لموضوع : صناعة الازمة في ممارسة الشعائر الحسينية ... التطبير نموذجا !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم خليل إبراهيم
صفحة الكاتب :
  ابراهيم خليل إبراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الرد على احمد القبانجي في محاضرته (نقد الاعجاز القرآني) - 5/10  : نبيل محمد حسن الكرخي

 شرطة الديوانية تلقي القبض على متهم بالقتل وسرقة منازل المواطنين  : وزارة الداخلية العراقية

 علاوي الى الانحدار والتلاشي  : مهدي المولى

 أعمال تخريبية بأبراج نقل الطاقة في جرف الصخر تتسبب بانقطاع الكهرباء عن كربلاء لثلاث أيام

 تكثير السواد في معسكر ابن زياد  : فاضل امويس

 النهاية الحتمية للفساد بعد هزيمة داعش  : محمود الربيعي

 محاولات لإدخال آية الرجم في القرآن . الجزء الثاني.  : مصطفى الهادي

 همام حمودي: رفع الرسوم على معامل الشتايكر والطابوق ضرب للصناعة الوطنية  : مكتب د . همام حمودي

 وطن يبحث عن وطن  : افياء الحسيني

 هل تآخى الإخوان والأمريكان ؟  : كاظم فنجان الحمامي

 الحشد وشهداؤه  : مجاهد منعثر منشد

  العراق.. غمد السيف أم درب المعبد؟ جديد الدكتور علي عنبر السعدي  : مهدي الدهش

 قوات الحشد الشعبي /سرايا السلام تُجري حملة تفتيش مباغتة لقرية الناعمة في العلم

 خرافة العابثين أجدادنا السومريون . كائنات فضائيه .  : حسين باجي الغزي

 أصحاب الرسول الأكرم محمد (ص) وأصحاب الإمام الحسين (ع)  : فؤاد المازني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net