صفحة الكاتب : عامر عبد الجبار اسماعيل

كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي
عامر عبد الجبار اسماعيل

هـي الأمـورُ كـما شاهدتها دُولٌ                                     

                        مَـن سَـرَّهُ زَمـنٌ ساءَتهُ أزمانُ

وهكذا الوضع في العراق ، يضحـك الزمن بمليء شدقيه لطائفةٍ أو قومية ، ويكشِّر أنيابه لأخرى ، ومع دوران الكرة الأرضية وولوج الغسق وانبثاق الفجر تدور الابتسامة وتنتقل "التكشيرة" إلى طائفة أو قومية أخرى ، بغض النظر عن ان هذا الدوران  قد يطول ويتأخر وقد يكون سريعاً.

إلا ان العجيب الغريب هو ثبات ذلـك الجزء الذي يقف عليه تركمان العراق مقابل وجه الزمن العابس ، فكانوا على الدوام ضحية صراعات طائفية وعرقية تطحنهم رحى الاستبداد ، فضاعوا وضاعت حقوقهم تحت حوافر خيل المتطلعين الى السلطة, فما بين "التعريب" و"التكريد" ضاع حقهم في كركوك كونهم يشكلون فيها الاغلبية وفقا لإحصائية عام (1957) للسكان ، وعلى هذا فإن كركوك  عراقية وتركمانية السكان ، وهم مواطنون عراقيون ، لكن لا أحد يذكرهم بهذه الصفة وهذا الحق إلا كورقة ضغط لطرف على آخر وليس (لسواد عيونهم).

كلنا يتذكر ما فعله (أخو هدلة) بطل القومية العربية بتغيير ديموغرافية المنطقة (كركوك) من خلال تعريبها عن طريق دفع العرب الى السكن في كركوك مع تقديم تسهيلات مالية وقروض مصرفية تساعدهم على ذلك. وبالفعل هاجر عدد كبير من العرب الى منطقة وجود التركمان (كركوك) طمعاً في الاموال المقدمة وهم نفسهم الذين يطالبون الآن بتعويضات مالية مقابل مغادرة المناطق التركمانية ، اما العرب من سكان كركوك الأصليين فيعلنون تمسكهم وتعلقهم الشديد بمدينتهم وعدم امكانيتهم الاستغناء عنها رافضين مغادرتها ¬والتخلي عنها تحت أي اغراء او تهديد. فضلاً عن هذا قام النظام البائد بسلخ واقتطاع بعض القرى التركمانية وضمِّها الى محافظة صلاح الدين. وبقي التركمان حبيسي الأمل ببزوغ فجر الحرية والخلاص من النظام القومي الشوفيني ليستعيدوا هويتهم الأصلية ويُعترف بهم بصفتهم مواطنين من الدرجة الأولى.

إلا ان الغد لم يأتهم، وامسى ليلهم سرمدا ، وجاءت التصفية العرقية هذه المرة من قبل "ساسة الكرد" بصبغته القومية التي كانوا يعيبونها على النظام البائد ، فمارسوا سياسة "التكريد" بحق المناطق التركمانية فنقلوا الكثير من اكراد المناطق الأخرى الى كركوك وبعضهم غير عراقيين اصلا ، ولجأوا الى توطينهم في مناطق وجود التركمان .

اما في الطرف الثاني نجد العرب القوميين يدافعون عن كركوك التي عرّبها صدام ، لا كركوك بطبيعتها الديموغرافية الحقيقية ، فتبنّوا مطالب العرب الطارئين ورفعوا قميص الاضطهاد القومي الذي تلطخ بدم العرب في كركوك والموصل ، وهناك قسم آخر من العرب فضّل الوقوف على التل، ربما ينظر الى قضية التركمان وكركوك على أنها فرصة لمساومة سياسية تدر عليه امتيازات خاصة ، أو يخشى ردود الفعل من إحدى الجهات المتصارعة على كركوك إن تحرك هو باتجاه تأكيد الواقع الديمغرافي لسكان المنطقة ، وبالتالي يخسر أحد أهم الحلفاء في العملية السياسية الجارية في العراق والمرتكزة على التحالفات الطائفية والعرقية لتحقيق المصالح الضيقة.

ان التجاذب العربي – الكردي حول ورقة كركوك يعزّز من مظلومية التركمان ويجعلهم الخاسر الأكبر في عملية فقدان الحقوق خصوصاً بعد الهيمنة الكردية المطلقة وانفراد الأكراد بفرض إرادتهم على المنطقة الشمالية من العراق. فغياب التنسيق والتعاون والتفاهم بين العرب والتركمان ادّى الى هيمنة الأكراد على مجلس محافظة كركوك وعزّز من نفوذهم فيها للاستيلاء على الوظائف الحكومية والتعيينات وحصرها على أبناء القومية الكردية مع توفير الغطاء الرسمي للتستر على انتهاكات الأكراد لحقوق القوميات الأخرى في تلك المناطق التي تخضع للنفوذ الكردي، فضلاً عن استحواذهم على المباني والدور المملوكة للدولة واشغالها من قبل الأكراد بصورة مكثفة. مستغلين في ذلك نفوذ ممثليهم في الحكومة المركزية.

كان المفروض بالعرب الموجودين في كركوك أن يعلنوا دعمهم بل تكاتفهم ووحدتهم مع التركمان في تبني مطالبهم العادلة والحصول على حقوقهم المشروعة للوقوف بوجه الاستبداد الكردي الذي تحول من مظلوم في النظام البائد الى ظالم في النظام الحالي بدل من تركهم كفريسة سهلة تمزقها مخالب الكرد

اقول قولي هذا لا بغضا لأبناء قوميتي العربية ولا لإخوتي الاكراد بل لنصرة مظلومية الاخوة التركمان تأسيا بقول رسول الله (ص): "مَثَلُ الْـمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْـجَسَدِ؛ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْـجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْـحُمَّى" ولاسيما خيمة عراقنا الموحد من زاخو الى الفاو تسعنا جميعا على الحب والسلام

  

عامر عبد الجبار اسماعيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/21


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • وزير سابق يدعو الى تخصيص نسبة من الايرادات العامة لفعاليات شبابية  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار:اعتداء السلطات الكويتية على الصيادين العراقيين يمثل اعتداء على سيادة العراق  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يقترح حصر محطات التحلية على البحر ومياه شط العرب للزراعة  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار قدمت للدولة ورقة عمل لتقليل مخاطرغلق مضيق هرمز على الاقتصاد العراقي منذ 2012 !!  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يتوقع عقوبات جديدة من EASAبحق الطيران  المدني العراقي خلال الشهر القادم  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : ammar ، في 2019/05/25 .

كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

• (2) - كتب : علي البياتي ، في 2013/11/25 .

بارك الله بيك دكتور

• (3) - كتب : ابو حسن البصري ، في 2012/06/26 .

الى الاخت اام احمد.: (فهل الاكراد بعد مقال عبد الجبار ضدهم سيصوتوا له بالبرلمان ؟؟!!!! ) وهل يساوم عامر عبدالجبار على مبادئ واخلاقه من اجل ارضاء او كسب ود الاخرين من اجل المناصب ان السيد عامر عبد الجبار يشرف المنصب الذي يشغله وليس المنصب يشرفه.؟ هذا ما اعرفه عن السيد عامر

• (4) - كتب : ابو حسن البصري (من النرويج) ، في 2012/06/26 .

هل لواقعه الطف ان تكون دليل للتركمان:على الرغم من الظروف التي مرت بها مدينه كركوك من طمس الحقائق والتدليس لكلا القوميتين العربيه والكرديه ضد الاخوه التركمان في زمان الطاغيه المقبور وفي العهود السابقه ؟ اود ان الفت انتباه كل الشرفاء من القوميتان وبعدها انصفوا آصحاب الحق 1_هل تعلمون عدد مقابر التركمان في مركز مدينه كركوك انها ثلاثه مقابر واسم احدها مقبره شهداء التركمان اني اسئل اين استشهد هؤلاء وما هوقدم المقبره ... والغايه من هذا السؤل انه يدل على انهم اهل المدينه الاصليين ...؟2_لماذ سميت محله تسعين بهذا الاسم؟ وسبب التسميه يعود الى واقعه الطف حيث خرج (90) فارس تركماني لنصره الامام الحسين من هذه المدينه ؟؟؟؟اليس التركمان اقدم من العرب والاكراد في مدينه كركوك...الله هو المعين ؟ جزيل شكري وتقديري للاستاذ عامر عبد الجبار على اختياره المذهل للمواضيع واسلوب السردالطيف واني على علم ان الاستاذعبد الجبار لايتهاون او يجامل على حساب المصلحه العامه نشد على سواعدكم للقضاء على فساد ومافيات امانه بغداد... ومن الله التوفيق

• (5) - كتب : ام احمد موظفة في امانة بغداد ، في 2012/06/24 .

رغم انقطاعات التيار الكهربائي تسبب اليوم خبر موقع المواطن نيوز (عامر عبد الجبار بديلا للعيساوي صابر)والوارد على الرابط ادناه بصعقد كهربائية حادة الى رؤس الفساد في الامانة واصبح الخبر حديث الموظفين فالموظفين البسطاء امثالي عمت فيهم الفرحة ويقولون ( راح يجينا صكار الحرامية ) واخرون يقولون ( اجاكم الجاكوج يا حرامية بغداد ) وهذه الالقاب انتشرت بين الموظفين لما يعرف عن نزاهة وشجاعة عبد الجبار في وزارتي النفط والنقل
ومن جانب اخر شوهد الاصفرار والتعاسة على وجه السيد الوكيل وعلى الكثير من المدراء بعد انتشار الخبر
http://www.almowatennews.com/news.php?action=view&id=44151&start=0&page=1
فهل الاكراد بعد مقال عبد الجبار ضدهم سيصوتوا له بالبرلمان ؟؟!!!!




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد عبد الصاحب كريم
صفحة الكاتب :
  احمد عبد الصاحب كريم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة النقل : تسجيل وقوع هزة أرضية في المثلث التركي السوري العراقي  : وزارة النقل

 عاجل : تطهير جميع مناطق الضلوعية  : كتائب الاعلام الحربي

  تاملات في القران الكريم ح125 سورة التوبة الشريفة  : حيدر الحد راوي

 رئيس الوزراء يزور شركة معدات الطاقة الشمسية في الصين

 الإمام السجاد وتربيتنا الروحية  : د . احمد راسم النفيس

 الدعوة لحجاب المرأة وهمٌ أم حقيقة ؟؟ الجزء الخامس  : حسن كاظم الفتال

 اللاعنف العالمية تدين المجزرة الإسرائيلية وتدعو الى حل عادل للقضية الفلسطينية  : منظمة اللاعنف العالمية

 التقى وزير الموارد المائية د حسن الجنابي سعادة السفير التركي في بغداد  : وزارة الموارد المائية

 ما بين النواب ونابشي الزبالة ؟ !!!!!  : حامد زامل عيسى

  22/ 4 جمعة شعارها , إركلوا كل المفسدين  : دلال محمود

 قوات موالية للحكومة اليمنية "تطرد" مسلحي القاعدة من مناطق في شبوة

 مئة عام من عزلة الوردي  : وجيه عباس

 فلسفة التحرير Liberation Philosophy  : حيدر حسين سويري

 انتفاضة تونس شعلة اضاءة مصر  : مجاهد منعثر منشد

 من وراء هؤلاء المتطرفون الوحوش  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net