صفحة الكاتب : عباس العزاوي

المثقفون واشكالية التوافق
عباس العزاوي
اشكالية عامة
مازال لدى الكثير من المثقفين العراقيين والعرب اشكالية التوافق بين الشعارات العربية القديمة في الجهاد والنضال والقضاء على اسرائيل والتبجح بثوابت الامة (الخيال العلمي)! وبين فكرة التغيير الحالي في العراق( الواقع) التي جاءت في غيرالسياقات العروبية المريضة والتي  يُعتبر الخروج عنها غناء خارج السرب وعزف نشاز لايُطرب الافاعي القومجية. هذه الاشكالية بدت واضحة المعالم من خلال الطرح المضطرب والازدواجي خصوصاً فيما يتعلق بقضية العراق فمن جهة يدعمون ويؤيدون الدول التي تتعامل مع اسرائيل وامريكا ويعتبرونها دول راعية للسلام وتمتلك رؤية سياسية واضحة وهادفة من اجل الشعوب العربية, الشعوب التي ترزح منذ زمن طويل تحت نير الجوع والفقر والامية ومن جهة اخرى يعتبر بعض  المثقفون العراقيين والعرب تعامل الساسة العراقيين مع الامريكان وسعيهم لخلاص العراق من واقع فُرض رغم ارادة الجميع عمالة وخيانة للشعب والوطن.
 
ان القبول بالواقع كحالة لابد منها ولاخيار الا في التعامل معها كضرورة  واقعية فرضت نفسها ,ليس خضوعاً مُذلاً كما يروج البعض بل هوقبول بنتائج الاحداث التي كانت خارج ارادة الجميع والتعامل مع مجريات الامور والتسلسل المنطقي لحدوثها كنتيجة حتمية للسياسات الحمقاء لعصابة البعث وهذه كانت من بديهيات الواقع السياسي ايام الدكتاتور وتعامله الغبي مع الارادة الدولية. من جهة اخرى ورغم كل ماحدث مازالت هناك اقلام تتغنى ببطولات رجل عاش في كراجات \"باب الشرجي\" وغيرها  مع شلة الشقاوات والسرسرية والمنبوذين والكل يعرف ذلك ويعرف تاريخه وماسببه للشعب العراقي فيما بعد دليل على سقوطه الاخلاقي والانساني ورغم ذلك يتفاخرون بامجاده الدموية وصروحة المتخمة بجماجم العراقيين دون ادنى احترام لمشاعر الملايين من ذوي الضحايا من ابناء بلدهم.
اذن كان ومازال (المثقفون) الجهلة لايعبئون بآلام الشعوب ومصائبها. لهذا ولغيره من الاسباب كان لابد من اسقاط النظام الصدامي الذي اختلفنا فيه ولم نتفق على تحديد ملامحة الدقيقة حتى هذه اللحظة فمنهم من كان ساكت خوفاً ومنّهم طمعاً ومنّهم سكت حباً وجنوناً بالقائد (الفذ) وشعاراته الفضفاضة وراح يغني للنصر والامجاد والعلياء... واحنه مشينه للحرب ... ومثيلاتها من المفاهيم المستلبة جوهرياً التي يعبئون بها احاديثهم ومقالاتهم من بطولات وانتصارات فنطازية.
 
 لم يكن من الممكن اسقاط النظام البعثي الدموي الا بقوة خارجية,لان محاولات الداخل قد باءت كلها بالفشل ولاداعي لتفصيلها وكيف حدثت حتى لا(ينعقج) البعض للحساسية المفرطة من بعض صورها. وليس من المنطق انكار حالة واقعية , هو ان التغيير جاء متطابقاً مع ارادة الشعب العراقي في الخلاص, والا من كان سيتكفل بانقاذ الشعب من براثن البعث السرطاني , هل الكتّاب والطبقة المثقفة والمطبّلين منهم الان لما يسمى بالمقاومة؟ كان بالامكان ان يقلبوا النظام وهم ولايجيدون الا فن التسطير والتنظير بمفردات لاترد للايتام آبائها ولا للثكالى ابنائها ولاتشبع الجياع والمحرومين, ولاتقنع حتى أبسط امراة عجوز تعيش في اقصى اكواخ الجنوب او الشمال بضرورة فقدان ابنها الوحيد لغرض حماية البوابة الشرقية من الغزو الفارسي او المد الشيعي( كما يسمونه حالياً) الذي لاتعرفه هذه العجوز ولم تسمع به من قبل. ام ان الشعوب العربية مسلوبة الارادة والمشلولة تماما عن تقديم يد المساعدة لنفسها فضلا ًعن دعم الشعوب الاخرى قادرة على ذلك وهي لاتسمع ولاترى الا اصوات قرقوزات واذيال القائد (الرمز). 
 
اشكالية الوهم والحقيقة
أن كانت هذه القوة الخارجية التي اسقطت النظام فعلت ذلك لمصلحتها الذاتية مثلاً.. السيطرة على اهم مصدر من مصادر الطاقة ( النفط) وتشكيل الشرق الاوسط وفق اجندتها ورؤيتها الجديدة.... او لتأمين أمنها وأمن اسرائيل حسبما يحلل البعض من العراقيين اومن مهرجي( محللي) العرب. لكن تبقى هناك بعض الاسئلة المهمة التي تخص هذه الاشكاليات الاساسية ومُلابساتها :
 
 1. هل فعلا ً اسرائيل كانت ومازالت مهددة وقلقة من قوة العرب اوقوة العراق تحديداً؟ 
2. أليس هناك من الدول العربية من عقد اتفاقيات سلام مع اسرائيل توفر لها الامن الكافي ؟
3. أليس هناك شعب عربي اخر  ممكن ان يتكفل بهذه المهمة القومية الشاقة (تهديد امن اسرائيل) ؟ 
 
المهمة التي كلفتنا الكثير دون طائل  سوى كان بسبب المؤامرات الخارجية كما يدّعون !!!  او بسبب حكومة العصابة البعثية واخفاقاتها الكارثية خلال 40 سنة. وهل الصواريخ الفافونية التي اطلقها العراق ابان حرب الخليج نحو اسرائيل حققت اهدافها المرجوه؟ ام انها كانت فقاعات هوائية سقط اغلبها على الضفة الغربية والقطاع وكلفت العراق الكثيرفيما بعد. وهاهي اسرائيل قد نقلت صراعها منذ سنين من صراع وجود الى صراع حدود والايادي العربية والفلسطينية تطالسها في السر والعلن خوفاً وطمعاً .... فلماذا باءكم تجر ياعرب وباءنا لاتجر ؟ فأي خزي هذا نسطّره في ذاكرة أبنائنا عن تاريخنا وانتصاراتنا وجيوشنا القاهرة وهم يشاهدون مواقفنا الحالية وانبطاحاتنا يومياً وعلى الهواء مباشرة.
 
انا أوكد لكم يامثقفي العراق والعرب عندما تقف الجيوش العربية على هبة الاستعداد لتحارب اسرائيل لترميها في البحر وتحرر القدس والجولان سيقف الشعب العراقي معكم ويتقدم صفوفكم وانتم تعرفونه جيداً لكن ماحدث ويحدث في العراق ارهق الشعب العراقي في جميع المستويات وليس من المنطق بمكان مطالبة شعب جريح مُتعب عاش كل هذه المأساة وهذه الحروب النيابية والمفتعلة والحصار والموت المجاني والمقابر الجماعية مطالبته مجدداً بالقتال والموت مرة اخرى لا لشي الا لتتشدقوا  انتم في الفضائيات العربية عن عظمة وقوة هذا الشعب البطل وتكتفون بذلك ليبقى الشعب العراقي تحت طائلة الموت والدمار كماحدث  وتخليتهم عنه في الكثير من المواقف السابقة.
 
أشكالية الاحلام القومية 
انَّ بعض الكتّاب العراقيين والعرب قد جند نفسه منذ سقوط الصنم البعثي مع كم هائل من الاتهامات الجاهزة لكل الشخصيات السياسية العراقية الصالحة منها والطالحة وجعلهم في سلة واحدة مع كم هائل من المفردات النابيّة واللقاب  التي لايتنابز بها الا من تربى مع قائد (الضرورة) في بداية شبابه وليس رجل يفترض انه من الطبقة الواعية والتي تشارك بشكل من الاشكال ببناء وتشكيل الفكرالعربي والعراقي , وانا لااحب ذكر الاسماء حتى لايقال عني طالب للشهرة على حساب الاسماء اللامعة الساطعة , الرافعة , الخافضة. 
فهناك مثلا رجل يبكي كبكاء الثكالى على الكويت بعد مرور 20 سنة على (القزو)اكثر مما يبكي على بلده النازف ولاشغل له  الا شتم الحكومة وحزب الدعوة والمالكي وايران , ويصف في مكان اخر مبادرة السعودية الاخيرة المشبوهه  بالكريمة ورفض الوطنيين لها مجرد لؤم دعوجي ... ونسي هذا الرجل او تناسى ماقدمته السعودية للعراق من خلال الدعم المادي والاعلامي للارهابيين وتسهيل مرورهم الى الاراضي العراقية بدعوى صعوبة السيطرة على الحدود في الوقت الذي يحققون فيه مكاسب امنية داخل بلادهم ضد القاعدة ونسي ايضا فتاوى شيوخ الوهابية  بحثَّ الارهابيين بضرورة الذهاب الى العراق (والجهاد) فيه بدل قتل ضيوف الملك من الامريكان وغيرهم داخل المملكة!.
بعثي اخر يطالب بمحاكمة نوري المالكي ومن على صفحات تسمي نفسها صفحات وطنية  ومؤيده للتغيير,على ماذا يُحاكم لانعرف؟ على ضرب الارهاب؟ ام ضرب الخارجين عن القانون من عناصر الميليشيات؟  ام على تمسكه بحقه الدستوري بتشكيل الحكومة .ويستعرض هذا الكاتب المعتوه في مقالته مجموعة من الاتهامات الفارغة التي لامعنى لها.
 
87 حرامي( محامي) مصري يطالبون بمحاكمة السيد نوري المالكي على خلفية الوثائق المنشورة في ويكيليكس والاعتداءات الاخرى على مجاهدي خلق في العراق! ولايطالبون هؤلاء (الابطال) المحامون بمحاكمة رئيسهم او حتى توجيه السؤال له عن هذه الديمقراطية العجيبة التي اجازت له البقاء رابضاً على صدورهم لثلاثين سنة  دون انتخابات حقيقية  مع ان \"مصر ولادة \" حسب تعبيرهم لكنها مع ذلك لم تلد الا مبارك, والان ابنه يتصدر قيادة الحزب الحاكم. الحزب الوطني الفهلوي ( الديمقراطي). النائب مصطفى بكري من جهة اخرى يطالب حكومته الديمقراطية حد العظم باعتقال المالكي لتآمره على اعدام صدام ... باي حق  يطالب هؤلاء  المجانين ...لانعرف مع كل مافعله صدام في العراق.. ولكن يبدو ان هذا النائب لايمتلك اي حس انساني تجاه الضحايا العراقيين يعني بالعراقي الفصيح ( ضميره ......) ولايطالب هذا النائب في مجلس الشعب المصري بالتحقيق مثلاً  في قضية مواطنه ايمن نور وقصة تهمة التزوير ضده؟ ومرضه المفاجئ  الذي حدث ذلك بالصدفة مباشرة   بعد ترشيح نفسه امام مبارك لمنصب رئاسة الجمهورية.. (سبحان الله).. , ولا يطالب  ايضا هذا الديمقراطي بالسليقة بالتحقيق في مقتل المصريين الاقباط ؟؟ 
ولانعرف ماذا سيحدث للبرادعي ( الله ايعينه) لانه الاخر سيرشح نفسه لرئاسة الجمهورية عام 2011.
 
كاتب عربي اخر يصف اتفاق الفرقاء السياسيين الاخير وتوصلهم الى انتخاب رئيس برلمان ورئيس جمهورية وبالتالي تكليف رئيس الوزراء نوري المالكي بتشكيل الحكومة,  يصفه بانه ركوع امام اقدام الخامنئي مستعرضاً التاريخ العراقي منذ مئات السنين ومتهماً في سياق ذلك الشيعة بالولاء التام لايران وتدخلاتها الكبيرة في العراق مستنداً بذلك الى تصريح احد الخاسرين في الانتخابات الاخيرة السيد اياد جمال الدين ..ودلائله الاخرى لهذا الولاء والركوع الزيارات المليونية للعتبات المقدسة في مقابل الاعداد القليلة التى تذهب للحج  في اشارة بائسة على قوة العلاقات الشيعية بين العراق وايران ونسي هذا القومجي ان الاعداد التي تذهب للحج تحددها المملكة وليس ايران !!! وهذه قضية معروفة . ولم يشر الى ايّ قضية  تبين تدخّل ايران بتشكيل الحكومة, رغم ان ايران كانت من اشد المعارضين للسيد نوري المالكي. ولم يشر الكاتب المبجل الي اي من الزيارات الماراثونية الى السعودية وقطر ومصر... من قبل قادة العراقية والمجلس الاعلى في مساعيهم الفاشلة لتشكيل الحكومة بدعم خارجي. ولوافترضنا ان الحكومة  العراقية تشكلت حسب اهواء العرب بقيادة العدائين في المسافات الطويلة... هل سيُتّهم العراق بالركوع امام العرب ام ان هذا الركوع سيكون جائز شرعا وقانوناً ضمن اعراف العقل القومجي العنصري.
 
اشكالية استيعاب الواقع
 لنستعرض الان الدعم العربي للعراق خلال الفترة الماضية حسب ماتسعفني به الذاكرة من وقائع
السعودية.. تدعم الارهاب في العراق بكل السُبل ماًديا ومعنوياً  منذ سقوط النظام اضافة لتدخلاتها المشبوهه من خلال عملائها من القائمة العراقية والبعثيين. كذلك رفض استقبال رئيس الحكومة العراقية السيد نوري المالكي طيلة الفترة السابقة والاحتفاء بالمقابل بالسياسين الاخرين رغم عدم وجود صفة رسمية لهم وعدم تمثيلهم احد الا انفسهم اواحزابهم .والوثائق  الاخيرة  التي نُشرت في  ويكيليكس تدين بشكل واضح القادة السعوديين في محاولاتهم الخبيثة لتغيير قادة العراق السياسيين وهذه وحدها تكفي لادانتهم.
 
الاردن.. التغاضي عن المتسللين من القتلة والمجرمين امثال الزرقاوي ورائد البنا الذي فجر نفسة في الحله وغيرهم. وكذلك التعامل مع العراقيين بطريقة مهينة على الحدود وداخل الاردن اضافة لحماية واحتضان البعثيين داخل اراضيها. 
 
سوريا.. انشاء معسكر لتدريب الارهابيين في الاذقية وباعتراف الارهابيين انفسهم والسماح لهم بدخول العراق عبر الحدود وكذلك دعم واحتضان القيادات البعثية جناح يونس الاحمد واجتماعاتهم ومهرجانهم الخطابي الاخير في كفر سوسة خير دليل.
 
الكويت.. ضرب ومحاربة الصيادين العراقيين واهانتهم  والاعتداء عليهم في المياه الاقليمية وكذلك عملية احتجاز الطائرة العراقية في لندن واحتجاز مدير الخطوط الجوية العراقية. اضافة  لرفضهم تسوية الخلافات الحدودية العالقة بين البلدين ومطالبتها باكثر من حقها في التعويض بمقدار مليار دولار اضافي عن تعويضات الحرب ,وكذلك رفضهم بشكل مطلق المساعي الرامية لخروج العراق من البند السابع. والمصيبة الاكبر محاولتهم انشاء مشروع جر نهر دجلة الى محافظة الحسكه  شرق سوريا في محاولة لقتل العراقيين عطشاً. والغريب ان تصريحات المسؤولين الكويتين في الاعلام لاتمت الى الواقع بصله.
 
قطر .. منع طائرة الخطوط الجوية العراقية من الهبوط في مطار الدوحة وكادت تسبب بكارثة حقيقية بسبب نفاذ الوقود لبقائهم في الجو لمدة نصف ساعه مع وجود اتفاق مسبق مع وزارة النقل القطري حول الموضوع. دعم وتمويل قناة الحقد والارهاب قناة الجزيرة ومنبرها المشبوه وبرامجها الطائفية الموجه ضد الشعب العراقي. اضافة لدعم القائمة العراقية بالاموال الطائلة في الانتخابات الماضية.
 
فلسطين.. حزن كبير داخل الاراضي الفلسطينية على مقتل جروي صدام  واقامة العزاء من قبل منظمة حماس الاسلامية تحديداً واعتبار الرنتيسي( قبل اغتياله) في اتصال هاتفي مع الفضائية العربية ( السعودية) ان صدام المقبور قائد اسلامي !!! هم يترحمون على جلادينا  ويبكون عليهم ونحن مطالبون بنصرتهم والتعاطف معهم !.
 
مصر .. الرئيس مبارك يتهم علناً الشيعة بصولاة عامة بولائهم لغير بلدانهم في اشارة الى شيعة العراق. وهجوم الاعلام المصري على العراقيين المقيمين في مصر في برنامج \"القاهرة اليوم\" لانهم طالبوا ببناء حسينية لهم في محل اقامتهم وقد ناقش الاعلامي المصري الموضوع  بشكل ساخر ومعيب, متناسيين الملايين من المصرين الذين كانوا يعيشون في العراق. اضافة لموقف الجامعة (العربية) المصرية التي لم تشكل لجنة تقصي الحقائق بصدد المقابر الجماعية لحد هذه اللحظه واكتفت بتصريح امينها العام بان المقابر كانت مفاجأه وصدمة كبيرة لهم ! ياحبيبي ....  ماذا نفعل بمشاعرك ياموسى ؟ 
 
ليبيا .. احتضان مؤتمرات الحزب الفاشي البعثي وبعض قياديه المجرمين مع محاولة اقامة تمثال للمقبور صدام في مدينة بنغازي بجوار شيخ المجاهدين عمر المختار في تحدي واضح وعدم احترام لمشاعر الملايين من العراقيين.
 
اليمن السعيد ...اضافة لاشتراك ابنائهم بتفجير العراقيين ,دعمهم وأيوائهم للكثير من البعثيين والارهابيين وقد شاهد كل العراقيين في ملعب استاد 22 مايو صور المقبور تُرفع اثناء مباراة العراق و البحرين اضافة  الى رفع الاعلام العراقية القديمة وماخفية كان اعظم وابشع  لان القلوب عامرة والحمد لله بالحقد والضغينة ضد العراقيين!
 
اشكالية الوضوح في الرؤية
ولو رجعنا الى الوراء قليلاً لوجدنا ان مواقف العرب في السابق كانت اغلبها مؤيدة للبعث الفاشي قبل السقوط على مستوى الحكومات او الشعوب . اتذكر مثلا ابان حكم صدام كانت التظاهرات تجوب العواصم العربية دعماً للعراق من الفنانين والسياسين والبرلمانيين وغيرهم بسبب الحصار او بسبب اعلان الحرب الاخيرة على العراق . فماذا حصل الان  لماذا لايتحرك احد؟ من اجل محاربة الارهاب الذي يفتك بالعراقيين والعمل على مساندتهم في محنتهم الحالية. بل العكس تماما هو مايحدث الكل يقف ضد العراق وشعبه والدلائل اكثر من ان تحصى , ونستنتج من ذلك ان الشارع العربي كانت تحركه حكوماته في واقع الامر او تسمح لبعض النشطاء تحت معطفها بتنظيم مسيرات وتظاهرات لتبين  مدى ديمقراطيتها العريقة من جهة ومن جهة اخرى تدعم الحكومات القمعية من نضيراتها في المنطقة حتى لاتتكرر التجربة العراقية في اي بلد اخر. ويبدو اننا امام ازمة اخلاقية فاضحة تجتاح الشارع العربي.
 
لذا أناشد العراقيين بكل اطيافهم وقومياتهم وانتماءاتهم من مثقفين وغيرهم للتوقف قليلاً .... والتمعن بمايجري لنا من كوارث في العراق  ومحاولة قراءة المواقف العربية والاقليمية والعالمية تجاه قضايانا العراقية وبطلان ادعاءاتهم في دعم العراق الا بما يتلائم مع الشعارات الزائفة التي لايطبقونها انفسهم في بلدانهم , ليبقى العراق في دوامة الصراعات الدامية  بين ابناء الوطن الواحد وبقاء بلدانهم  بعيدة عن الخطر والارهاب الوهابي والبعثي ....وماعلينا كعراقيين ذُقنا سويةً مرارة الحكم العفلقي والبطش الدكتاتوري الا القبول بعضنا البعض على اساس المواطنة والمساواة بين الجميع والعمل سويةً لبناء بلدنا العراق وعدم الانجرار وراء الشعارات الكاذبة والخطابات القومجية الجوفاء التي اثبتت فشلها وعدم مصداقيتها خلال العقود الماضية. ولكي يتم اتفاقنا بنجاح علينا الاتفاق كعراقيين  اخوة على اربعة شروط قبل ترتيب البيت العراقي :  
اولا... يتخلص البعض من وهم الامتياز والكفاءة في قيادة العراق. 
ثانيا... التخلي عن النزعة العنجهية  والغطرسة في التعامل مع الاخر.
ثالثاً ...القضاء التام على النزعات  العنصرية والطائفية في معالجة الامور. 
رابعاً...الكف عن أتهام الاخرين او تحديد اصولهم واعراقهم حسب الاهواء.
 
 
 
2.12.2010 
 

  

عباس العزاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/16



كتابة تعليق لموضوع : المثقفون واشكالية التوافق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ناهدة التميمي
صفحة الكاتب :
  د . ناهدة التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رجالٌ حول المرجعية الدينية: الشهيد الكبير نموذجاً ..!  : قيس المهندس

 مسعود برزاني يهودي الاصل وليس قوميا  : د . صلاح الفريجي

 العبادي يدعو الأردن لاتخاذ خطوات عملية في الحرب ضد مجاميع "داعش" الإجرامية

 وقفة مع نصرنا لله تعالى ونصره الله تعالى لنا  : ابو فاطمة العذاري

 مبروك لممثلي التحالف الوطني  : مهدي المولى

 هل نحن شركاء في بناء عالم اكثر جمالا واقل اضطرابا ...؟!  : د . ماجد اسد

 من وحي البنفسج  : حسن البصام

 نريدْ واحد... يفتهمْ موضوُعنهَ !!!  : مسلم حميد الركابي

 شركة الصناعات الكهربائية والالكترونية تنتج مبردات الهواء (كونفيرا) نوع اوسكار بالتعاون مع احدى شركات القطاع الخاص  : وزارة الصناعة والمعادن

 سلسلة المعرفة :صفة الدولة الإسلامية (دولة الخلافة)، مطلب المسلمين الأعظم (42)  : د . محمد سعيد التركي

 شرف المسئولية !!  : سعد السعيد

 المركز الوطني لعلوم القرآن في الوقف الشيعي يعلن عن بدء تسجيل أسماء الراغبين بالمشاركة في مسابقة حفظ وتلاوة القران الكريم الوطنية الخاصة بذوي الاعاقة البصرية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 فريق مشترك لمتابعة نوعية الحبوب المجهزة للمطاحن ومطابقتها مع المواصفات المعتمدة  : اعلام وزارة التجارة

 يحسين هاي مصيبتك  : سعيد الفتلاوي

  كتابات الزاملي/منهج منحرف واهداف مشبوهة  : علي حسين النجفي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net