صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي

زعماء فوق سطح القمر
كاظم فنجان الحمامي

ربما كانت الحسنة الوحيدة التي حملتها لنا سحب البراكين السياسية المتفجرة بالشر, إن رمادها المتساقط فوق رؤوسنا, كشف لنا بما لا يقبل التأويل والتعليل تشبث البعض بدهاليز الدكتاتوريات القديمة المظلمة, وظهر لنا جليا إن الرئاسات الثلاث في الحكومة الحالية لا تتحمل وحدها تهمة التمسك بصولجان السلطة, بل تتحملها معها المؤسسات والمنظمات والتجمعات العراقية, التي ماانفكت تمارس الدعاية الولائية لدفعة جاهزة من القياصرة الجدد, كمظهر عشوائي من مظاهر الديمقراطية الفوضوية القلقة, التي ستعلن عن ولادة قيصرية لوجبة مبرمجة من البدلاء المرشحين لتسلق سلم السلطة, في حين تعالت صيحات أحباب الدكتاتورية في تمجيد رموزها, بإسناد مطلق من مؤسسات الدعم, وبمؤازرة القوى العشائرية المنضوية تحت جناحها. .

 
لسنا هنا بصدد الخوض في تحليل التركيبة المعقدة للمجتمع العراقي, ولا نريد تسليط الأضواء على أمراضه الطائفية الموروثة والمكتسبة, ولسنا هنا ضد أحد, ولا مع أحد, لكننا ننتمي إلى الأمة العراقية, التي خدعتها القوى الانتهازية منذ زمن بعيد, ومارست ضدها أبشع أساليب التدجيل والتضليل, عندما سوقت لها فكرة الزعيم الأوحد, ورسمت صورة القائد الفذ الأمجد على الواجهة المضيئة للقمر, وعرضت صوره الملونة في الشوارع والساحات, وعلقتها على واجهات المدارس, وفي المساجد والأسواق, وملاعب كرة القدم, وطبعتها على مناديل الزواج الفردي والجماعي, وفي أقداح الشاي, وقناني (السبع مايات), وأواني (الفرفوري), وساعات (الرولكس), وكررت اسمه على بطاقات الولادات الجديدة, حتى صارت أسماء بعض الناس محطات زمنية للعقود التي ولدوا فيها, وتحولت أسمائهم بمرور الزمن إلى دوال رياضية تؤرخ ولاداتهم. .
 
كانوا يقولون لنا انظروا إلى وجه البدر لتشاهدوا صورة الزعيم الأوحد, والويل كل الويل لمن لا يتعرف على عظمته, أو يخطئ في تشخيص ملامحه, حتى صار القمر نفسه من ممتلكات الزعامات العراقية المتعاقبة, وربما شاركتها بعض الرموز الدينية في سند الملكية للفترة من عام 1958 وحتى يومنا هذا, في حين كرست محطات الإذاعة والتلفزيون أوقاتها كلها لبث خطابات القادة (الاماجد), وإعادة بث الأغاني, التي صدحت بحبهم ليل نهار, وتراقص بعض شيوخ القبائل (من الذين فقدوا احترامهم) على الأهازيج الشعبية البليدة, التي كُتبت كلماتها لتتوافق مع أمزجتهم المتعالية. .
 
ما الذي تغير الآن ؟, بعد أن تكاثرت علينا الصور واللافتات الدعائية البراقة, حتى غطت الشوارع كلها, وانتشرت في الأزقة الضيقة, وتسللت داخل دور العبادة, وما الذي تبدل في حياتنا بعد أن صنع الانتهازيون أكثر من دكتاتور ؟, وبعد أن رفعوهم إلى مراتب سامية في معابد التمجيد والتخليد, التي التصقت نماذجها بحياتنا البائسة, وشوهت صورتنا بين الشعوب والأمم. .
 
لقد ظل شبح الانقسامات يخيم على أجواء العمليات السياسية في العراق منذ عشرينيات القرن الماضي وحتى يومنا هذا, وذلك في خضم الصراع العقيم على السلطة بين أكثر من مرشح يسعى لرسم صورته فوق سطح القمر, وبات من الواضح إن الأمل الوحيد لدخول العراق إلى فردوس الديمقراطية تحت القبة السماوية العالمية, والأمل الوحيد لضمان انتصاره على أوكار الفساد, وتلافيه وقوع الحرب الأهلية المتوقعة, يكمن في مخافة الله, وإرساء أسس العدالة الإنسانية, واحترام الأعراف والقوانين والمبادئ العامة, وفك قيود الحريات الشخصية, وتقريب وجهات النظر بين الإخوة الأعداء, بالاتجاه الذي يخدم المصالح الوطنية الأساسية, وبخلاف ذلك فان هذه الأوضاع المتأرجحة قد تؤدي إلى نتائج غير محسوبة العواقب, بسبب هذا التباين العنيف بين مواقف الزعماء الساعين إلى اعتلاء مواقع النجومية فوق سطح القمر, وبين المتهافتين على السلطة في السيرك السياسي الملغوم بالأحقاد الشخصية والعقائدية والعرقية. .
 
والله يستر من الجايات
 
  

  

كاظم فنجان الحمامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/20



كتابة تعليق لموضوع : زعماء فوق سطح القمر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحسين خلف الدعمي
صفحة الكاتب :
  عبد الحسين خلف الدعمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العدل تتسلم شكاوى حول خرق مفوضية الانتخابات لمبادئ حقوق الانسان

 الحكومة مرآة الشعب.. من يصلح من؟  : سيف اكثم المظفر

 الباحث الشاب حسن حمدان يصدر مؤلفه الاول في علم الاجتماع  : محمد شفيق

 موقف قطر والسعودية من مبادرة العراق في الازمة السورية  : وليد سليم

 مصرف الرافدين ..سعي حثيث لهيكلة أنشطته وتطوير مهاراته  : حامد شهاب

 الفجر يأفل ثانية  : د . حيدر الجبوري

 هكذا ..  : محمد جبر حسن

 اللاعنف العالمية تدين تفجيرات كابل وبابل وتطالب بتجفيف منابع الفكر التكفيري  : منظمة اللاعنف العالمية

 المالكي يلاحق الوهم ..!  : فلاح المشعل

 ثَلاثُ دَرَجَاتٍ فِي سُلّمْ الرُقِيّ  : رحيم الخالدي

 الإقلیم: بارزاني فاقد للشرعية والتظاهر حق المواطنین ودعوات لتدخل الحكومة الاتحادية

 الثقافة الكردية تعقد ندوة (الإعلام وتأثيره في الرأي العام)  : اعلام وزارة الثقافة

 جَوع كلبك (مواطنك) يتبعك  : مريم حنا

 شيخ الأزهر:- لو قال لي قائل ان المرأة التي تلد بعد اربع سنواتٍ من وفاة زوجها انها زانية ,جلدته حدَّ المفتري.

 "فتيات الشمس" كتيبة نسائية ايزيدية جديدة للانتقام من داعش !

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net