صفحة الكاتب : عباس العزاوي

الساكت عن الحق شيطان بعثي
عباس العزاوي

 ابطال وشجعان في قتل العراقيين وزرع العبوات الناسفة وارسال حمير الارهاب المفخخة لتفجير الابرياء ,وما ان يقع الارهابي في يد القوات الامنية حتى يتحول الى حمل وديع يصرخ من الظلم والتعسف الحكومي , وينبري له الف كاتب وناشط في حقوق الارهاب  , يبكي عليه ظلم قوم صفويين .

ليث الدليمي وعرضه المسرحي الشيق قبل ايام ذكرني بالابداع العراقي على خشبة المسرح لاسيما المسرح التجريبي ـ الجاد ـ, رجل لفقت له الحكومة تهمة سياسية بطربوش ارهابي كي تزيحه عن منبر الدفاع عن السنة !وهذا حال الجميع ,
عدنان الدليمي , بكى ظلم القرامطة الجدد من تركيا , محمد الدايني فجر البرلمان الفارسي وهرب الى الخارج , فراس الجبوري , حصد اثداء الطهر المجوسي برعاية الشيخ محجوب , ناصر الجنابي , قاد حملات التطهير الطائفي في احياء بغداد و يقدس غبار قنادر البعثية !! طارق الهاشمي قتل الابرياء من موقع الحرص والمسؤولية, ومازال يطالب من خارج الحدود باسقاط الحكومة لاكمال مهمته الرسالية , الارهابي حارث الضاري ,لايشك بايمان الزرقاوي ويهلل ويفرح لكل قطرة دم تسقط من الابرياء في العراق , فمنهم من هرب ومنهم من ينتظر وماغيروا التقتيلا.
 
في بداية تشكيل مجالس الصحوات ظهر امير الدليم علي حاتم السلمان في لقاء على الفضائية العربية , ليقول بصراحة حول المجاميع الارهابية, في معرض اجابته حول مواقفهم السابقة من القاعدة وحلفائها ," كَالو جهاد ضد الاحتلال وماعرف شنو, بعدين شفنه الموت وصل لولدنه, كَلنه لهنا وبس !!".
الشهيد عبد الستار ابو ريشه ( رحمه الله) الشخصية القوية التي قادت عمليات تطهير الانبار من تنظيم القاعدة خلال اربعين يوماً وبالاستعانة بابناء عشيرته الكبيرة, بعد ان كان مقيم في الامارات العربية لادارة اعماله الخاصة, كان السبب الرئيسي لعودته الى العراق هو سقوط عدد من الضحايا من اخوته وابناء عموته وعشيرته , عاد لتشكيل مجلس ثوار الانبار لغرض الانتقام من القاعدة وطردها خارج المحافظة!.
 
تعالوا نرتفع قليلاً عن الواقع , اي بارتفاع بعير واحد لا اكثر فالبدوي الاحمق الذي في دواخلنا لايسمح باكثر من هذا, قساوة الصحراء وكمية الانحطاط الذي ورثه من عبق التاريخ الكالح والغارق بالدماء, يجعله لايسمع صوت الضمير ولايرى دماء الابرياء التي تسفك يومياً ولايفهم الا لغة  الموت والتفجير والذبح , لغة تعلمها من اسلافه ولايتقن سواها !!, نعم تعالوا ننظر بعين واحدة  لما يحدث في بلدنا العراق حتى لاتختلط زوايا الرؤيا علينا وحتى نكون على بينة من أمرنا, ونضع ايدينا بعفوية الصغار وبرائتهم على مصادر الموت المستمر دون تعقيدات ومماطلات.!! ودعونا من التفاصيل فان الشياطين تكمن فيها,  ولنترك الماضي البعيد والقريب الذي اصبح كالاسطوانة المشروخة وشماعة نعلق عليها اخفاقاتنا المخزية في كبح جماح الاحداث ومن يقف ورائها .
ماذا يحدث في العراق ؟ ولماذا؟ وكيف وصلنا الى هذا الطريق المسدود بالاف الجثث والاطراف المقطوعة ؟ من يأوي ؟ من يدعم؟ من يؤيد ؟ ومن يدافع ؟ اسئلة منطقية تؤرقنا جميعاً.
 
لايمكن باي حال من الاحوال ان نصدق بان مايحدث منذ سقوط النظام ولحد هذه الساعة " المصخمة " كله مصادفة او نتيجة للأخطاء المتكررة للحكومة ( الشيعية) ,فالحكومة البعثية لم تكن باطهر او اشرف منها! ولم تُحارب بهذه الشراسة والقسوة , كما لم تُمنح الحكومة الحالية فرصة كافية لتثبت لنا جورها من عدلها!! فلابد من وجود علل اخرى قادتنا الى هذه الزاوية الميتة رغم تبني العراق الجديد اعرق نظام عرفته البشرية وتنعم به الكثير من الدول المتقدمة , وهو النظام الديمقراطي! وبناءاَ عليه يفتر ض ان نؤمن ونرضى بمن تمنحه الجماهير ثقتها عبر القنوات الطبيعية للنظام الانتخابي ,والا اصبح الموضوع مجرد سخرية ماصخه من الشعب ومحاولة لتمرير رغبات فئوية او حزبية بغض النظرعن نتائج الانتخابات!
 
الجميع متفق على ان الشعب العراقي شعب واحد, و مايحدث في الشارع من تطاير لاجساد احبتنا واخواننا واطفالنا هو من صنع الساسه واذنابهم !! , الكل متفق ايضا ان هناك من يحاول شق الصف الوطني ؟  كلام جميل!!  ولا احد يريد الشر بالعراق من ابناءه الطيبين!  تصور مثالي ممتاز , يقولون اجندات خارجية وايادي خبيثة داخلية تنفذّ !!! دعونا من الاجندات الخارجية فهذه اماني قوم لاينتمون لهذا البلد ولهم مبرراتهم في سعيهم الدؤوب لتحقيق مصالحهم! ولنركّز على الايادي الداخلية المنفذة!! اين تعمل ؟ وأين تسكن ؟ كيف تتحرك؟ وكيف تفخخ؟ وهل هم قلة شاذة حقاً ؟ انا لاارى اي تناسب معقول بين قلتهم المزعومة ومستوى العمليات الارهابية.
 
اذن نحن في مواجهة مجاميع صغيرة تمارس هذا العمل الارهابي , برزت الى السطح بعد سقوط النظام , هناك فرضية اولى تقول ,ان هذه الشراذم هي من بقايا النظام السابق من مخابرات ورجال الامن والحرس الخاص والجمهوري , فيفترض انهم معروفين في مناطقهم من قبل اقربائهم وجيرانهم والشخصيات المعروفة هناك كرئيس العشيرة والشيوخ وغيرهم!! ومع ذلك لانجد من هؤلاء اي موقف مشرف ضد الارهابيين او حتى العمل فيما بينهم للحد من ممارساتهم الاجرامية , وبذلك اصبح لدينا مجموعة تفخخ وتقتل و أخرى متسترة عليها وربما تدعمها في احوال كثيرة, والدليل وصول بعض قادة الارهاب الى مناصب مهمة في الدولة لان اغلب المصوتين لهم في الانتخابات من مناطقهم !!والا كيف يصوت الناخب لشخص لايعرف تاريخة او حاضره على اقل التقديرات!! ومن هذا نستنتج بان الاغلبية في تلك المناطق  التي يسكنها الارهابيون اما ان تكون متعاطفة او مؤيدة او متخاذلة وساكته وهذا اضعف الارهاب , او ربما داعمه لهذه الاعمال الارهابية بحق ابناء الشعب طالما الموت لا يصل لبيوتهم واطفالهم ! ,وهذا يفسر احجية استمرار التفخيخ والقتل طوال هذه السنين , رغم الجهد العسكري والاستخباراتي في محاربته , وكلما سقط احد الرموز وجماعته ,تزايدت العمليات الارهابية باطراد عجيب! وكأن السماء تمطر مفخخات وارهابيين , وقد اثبتوا في العمليات الاخيرة  قدرتهم على كسر الطوق الامني المحكم وتنفيذ اكبر عدد ممكن من التفجيرات في عدة اماكن والحاق الضرر بالارواح والممتلكات وهذه نقطة اخرى خطيرة تشير بوضوح الى تآمر وخيانة بعض المتنفذين في اجهزة الدولة. فهل اصبح الارهاب حالة طبيعية ومقبولة في العراق؟ حتى يصمت الجميع حيالها!!
 
الفرضية الثانية ان هذه المجاميع زرعت بعد دخول جيوش الاحتلال ـ  حسب اصحاب نظرية المؤامرة ـ فان كان هؤلاء من نفس القماشة البعثية القذرة ينطبق عليهم ماذكرت بخصوص مجاميع الفرضية الاولى , اما اذا كانت غير منتمية لبقايا النظام السابق وتم اختيارهم بعناية فائقة من قبل الامريكان للعمل والتنسيق مع خلايا القاعدة , فيفترض انهم عراقيين وحتى لو كانوا من العرب, فعملية اكتشافهم اكثر سهولة من سابقتها لانهم يحتاجون الى قواعد ثابته ينطلقون منها وبيوت ينامون ويجتمعون فيها ومعامل لتصنيع الموت يعدون فيها سياراتهم المفخخة واحزمتهم الناسفة, واماكن اخرى لتخزين المعدات والمتفجرات والعتاد !!, والكل يعرف ان المجتمع العراقي يتمتع بارتباطات عشائرية واجتماعية واسرية وثيقة , وعملية معرفة اماكن تواجد هؤلاء الافراد ونشاطاتهم  سهلة للغاية وبامكان معرفة اخبار اي شخص ,غريباً كان ام من ابناء المدينة دون عناء يذكر, فحركاته وسكانته مكشوفة وتحت انظار الجميع. 
 
لم تكن الحكومة البعثية قوية بما يكفي لكتم الانفاس والهيمنة على الاغلبية الرافضة لحكمهم , بل وجدت الكثير ممن لاضمير لهم لتزرعهم وسط العراقيين , كان الجندي الهارب من الجيش العراقي يجد صعوبة فائقة بالتحرك في الشارع لكثرة العيون التي تراقبه وتعد عليه انفاسه رغم عدم قناعة الكثيرين بجدوى الحرب أنذاك!! لكن الارهابي اليوم يتمتع بدعم لوجستي مميز ومساندة معنوية واعلامية كبيرة, اضافة " لباجات" المسؤوليين الرسمية التي تسهل له تنقلاته بين المناطق بحرية كاملة .فماذا حدث الان ؟ هل تغير النظام ام تغيرت الانفس والطباع ,ام كفرنا بحب الوطن؟ ولم يعد عزيزاً ومقدساً كما في السابق!.
 
اين هي مصاديق فكرة الشعب الواحد أذن؟  الشعب الغيور الطيب المتآلف منذ مئات السنين !!, اذا كان العراقي يرى يومياً اشخاص يعرفهم ويعرف توجهاتهم , ويرى بعينيه تحركاتهم وتجهيزهم للسيارت المفخخة بين فترة واخرى لقتل ابناء شعبه ولا يحرك ساكناً , و لايدفعه ضميره لاتخاذ اي موقف وطني او حتى انساني مشرف تجاه هذه المجازر, فان كان لايرى الضحايا اثناء سقوطهم فانه يشاهد يوميا في الاخبار مناظر الاشلاء المقطعة والحرائق والوجوه الباكية التي يعتصرها الالم ,اذن نحن اما ازاء ازمة ضمير مستعصية على الانفراج , او اننا مستسلمون لطائفية عمياء لاترى في قتل الاخرين موبقة او خيانة, أن قلتم اعداد قليلة, بعثية حاقدة ؟ فاين انتم أذن ياأحبتي الاخيار ؟ وماأضعفكم امام هؤلاء القتلة؟
 
يحتاج القاتل الكثير من الحقد والضغينة والافكار الشيطانية كي ينعم براحة البال وسكينة الروح امام هذه المذابح والدماء التي غطت شوارع المدن من دماء ابناء جلدته!! ويحتاج المؤيد والمدافع والباحث عن المبررات المفبركة لظاهرة الارهاب ,الكثير من النذالة والقساوة كي  يفلسف الاحداث ويشوش على الاخرين وضوح الصورة.
 
نُشرت خلال هذه الايام الدامية صورتان آلمتني كثيراً وحبست الانفاس في صدري من القهر والغيض والوجع المرّ, صورة الاب الذي يحتضن ابنه المقتول الصغير وهو يلثمه في فمه, وصورة الام التي تحمل ابنها بثيابه الاخيرة ـ الكفن ـ  نُشرت هذه الصور المؤلمة لتزيد لحزننا وفاجعتنا ألم من نوع آخر ألم الآباء والامهات والم الاحبة الصغار, ألم الانسانية الفاشلة بجدارة في رحاب بلد الحضارات والاديان السماوية! الا لعنة الله على المجرمين! اي قلوب تحملون بين جنباتكم ؟ واي ارواح ممسوخة تسكن اجسادكم القذرة ؟ واي نفوس دنيئة استوطنت عقولكم السقيمة.
 
ـ من يفضل البقاء شيطان اخرس فلا يدّعي البراءة

  

عباس العزاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/19



كتابة تعليق لموضوع : الساكت عن الحق شيطان بعثي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر سليم
صفحة الكاتب :
  حيدر سليم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أميركا : القبض على عراقيين هربا اموالا من الأردن  : وكالة نون الاخبارية

 قراءة في رواية ( الحلم العظيم ) للكاتب أحمد خلف  : جمعة عبد الله

 ثمرة الأحزان النصر   : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 شرطة واسط تغلق شوارع مركز مدينة الكوت لاغراض احترازية  : علي فضيله الشمري

  نداء عاجل للاعتصام أمام سفارة آل سعود في برلين احتجاجا على اعتقال آية الله الشيخ نمر النمر  : علي السراي

 الإمام الكاظم والثورات العلوية  : محمد طاهر الصفار

 لمن الغلبة لزيارة الأربعين وإعلامها ام للمضللين وإعلامهم  : علاء تكليف العوادي

 ملاحظات عابرة حول ملاعب قاتلة  : معمر حبار

 124 نائبا يطالبون باحالة المالكي الى التحقيق

 النائب كاظم الشمري يدعو لفتح الطرق المغلقة وعدم تحميل المواطن عبء خوف بعض النواب على حياتهم

 التقشف في اقتصاد العراق بعد عام 2014م  : د . صلاح مهدي الفضلي

 قيادي حوثي: لم نستهدف مكّة

 رئيس مجلس ذي قار يعلن تضامنه مع مطالب المتظاهرين  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 الحلقه الأخيره  : حسين باسم الحربي

 السيدة سكينة والتأريخ 2  : غائب عويز الهاشمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net