صفحة الكاتب : علي السراي

رسالة إلى القائد العام للقوات المسلحة الاخ السوداني، إنها حربُ الجندر…
علي السراي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

أيها القائد الغيور..

هو بلد علي والحسين،

بلد المرجعية والحشد المقدس،

بلد الشهادة والتضحية،

البلد الذي ضم ترابه الطاهر أجساد الأنبياء والصالحين،

ذلك الذي تقف اليوم خلف دفتهِ وتقود سفينته …

نعم هو بلد كل تلك المعاني و العناوين والتضحيات التي قدمها هذا الشعب في سبيل الحفاظ على دينه وشرفه

وعرضه وعقيدته فكيف يجتمع فيه ضدان، دين الله ودين الشيطان ؟ الشرف ورفعته والجندرووضاعته؟

ذلك الإرهاب اللّعين القادم إلينا من الغرب مهدداً البلاد والعباد، أُخاطبك اليوم وقد وصلتّ طلائع جنود الحرب

الجندرية إلى أعتابنا مستهدفين مجتمعنا، بيوتنا، أولادنا، نسائنا، بناتنا، أطفالنا، قيمنا، تقاليدنا، شعائرنا،

حاضرنا، مستقبلنا والدين كله؟ فما أنتم فاعلون؟ فلقد بات لزاماً علينا جميعاً حكومةً وشعباً إن نقف وقفة

رجل واحد وندافع عن كل تلك العناوين،

أيها القائد العام … أن مؤامرة الجندر خارجية المضمون داخلية الادوات والتنفيذ، فالمشروع الذي تبناه

وطرحه أمين عام مجلس الوزراء هو في الحقيقة (( خارطة طريق وتقنين للجندر )) وإعلان

حرب على الدين والفطرة الإلهية السليمة وأول رصاصة على المستوى الرسمي توجه لجسد الشريعة

الإسلامية، بل ومعولاً لتهديم قيم الأُسرة المحصنة، ومنجلاً مطواع لتمزيق النسيج الاجتماعي وبداية لنشر

مفردات الرذيلة والتفسخ والإنحطاط الأخلاقي والسقوط في فخ المِثلية والشذوذ الجنسي والتخنيث

والميوعة والدياثة واللواطة والسحاقية… وإيجاد الجنس البديل ( النوعي ) …

نعم هذا هو (( الإرهاب الجندري )) فإن تم تمرير مشروع الشيطان هذا وتقنينه وترسيخه في المجتمع فاقرأ

على عراقك السلام ، بل أن هذا المشروع هو ضربة لجهود الحكومة وتأليب الشارع عليها وتسويقها

على أنها هي من تتبنى مشروع (( الجندر )) ، وهذا يدخل في نطاق حرب تصفية الحسابات القديمة المتجددة، سيما أن هنالك من ترعبه نجاحات الحكومة ومشاريعها التي تصب في مصلحة الشعب ووضع حدٍ لمعاناته ،نعم نحن كشعب نُقدر حجم المسؤولية الملقاة على عاتقك أيها الاخ الغيور،

وحجم تركة الفساد العظيم الذي ورثتهُ من الحكومات السابقة والذي يفتك بكل مفاصل الدولة ووزاراتها

ومؤسساتها ودوائرها ولكن الاعظم من كل ذلك هو خطر (( الجندر )) الذي يهدد العراق بالصميم…

ولهذا فإننا لم نكتب لكم هذه الرسالة والمناشدة إلا لإننا نعرف مدى شجاعتكم وغيرتكم وحميتكم على دينكم

وأبناء شعبكم وإنكم على قدر هذه المسؤولية المناطة بكم وعليه نطالبكم كشعب بما يلي..

 

أولاً : إيقاف التعامل بكل مايتعلق بهذا المصطلح الشيطاني المعروف

(( بالجندر أو النوع الاجتماعي ومشتقاته )) في كل وزارات الدولة ومؤسساتها التشريعية منها

والتنفيذية، وكذلك دوائر الدولة وفي المدارس والروضات والجامعات والمنتديات.

 

ثانيا: سَنّ قوانين صارمة بهذا الخصوص ومعاقبة كل من يدعو ويروج لهذا (( الارهاب الجندري )

الذي هوأشدُ فتكاً بالمجتمع من إرهاب داعش وخطر المخدرات.

 

ثالثا: إلغاء كل المعاهدات و الإتفاقيات ومذكرات التفاهم والارتباطات والفعاليات والإلتزامات القانونية

والبروتوكولية التي لها علاقة (( بالارهاب الجندري )) والتي وقعتها حكومة كاظمي الخسة والغدر

والخيانة.

 

رابعاً : عقد المؤتمرات والندوات وإقامة ورش عمل توعوية تثقيفية

تُسلط الضوء على ماهية هذا الخطر ونتائجه الكارثية وطرق مواجهته والتصدي له.

إذاً… أيها القائد العام الشعب كله ينتظر من حكومتكم خطواتها الرادعة لمواجهة خطر دين الشيطان

(( الجندر)) في بلاد علي والحسين

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته…


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


علي السراي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2023/08/07



كتابة تعليق لموضوع : رسالة إلى القائد العام للقوات المسلحة الاخ السوداني، إنها حربُ الجندر…
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net