صفحة الكاتب : علي فضيله الشمري

ظاهرة ارتفاع اسعار الادوية وعشوائية استيرادها والمريض العراقي الضحية
علي فضيله الشمري

 

 
  
 
    الكوت - علي فضيله الشمري
 
    تقف خلف ظاهرة ارتفاع اسعار الادوية عدة اسباب منها جشع اصحاب المذاخر واصحاب الصيدليات ناهيك عن عشوائية الاستيراد التجاري الذي غيب من قبل واقع انساني للطبيب الصيدلي المستورد لهذه الادوية
 
    عليها ساعد في ارتفاعها اسعار الادوية رغم عدم اصليتها كما ان غياب الرقابة من قبل وزارة الصحة ولاسيما انها المصدر الرئيسي الذي يحدد الاسعار وبالتنسيق مع نقابة الصيادلة العراقيين هل ان المكاتب العلمية والمذاخر وراء استيراد الادوية من مناشىء غير جيدة وغياب السيطرة النوعية هي التي ساعدت على ذلك اسئلة محيرة لابد ان تقف عندها لنبحث بجدية لانها تستنزف دخل الفرد اقتصاديا فضلا من انها قد تؤثر على صحته وتحول الادوية لسموم قاتلة اما لانها اكمس باير او غير ذي جدوى لصحة المريض وهذه هي المشكلة الاعظم ومن هذه الاسئلة سنسلط الضوء على المواطنين وابداء وجهات النظر بموضوع النقاش
 
    جنات ام كرار مواطنة قالت نعتب على وزارة الصحة ولاسيما هناك قانون لديها لضبط الاسعار في المذاخر والصيدليات وتحديد نسب الارباح
 
    عباس اللامي مواطن مريض الملاحظة ان هذه الصيدليات لاتعمل وفق تسعيرة بدليل هنالك تفاوت في الاسعار لدواء معين من صيدلية الى اخرى علما ان الدواء هو نفس المنشا
 
     
 
    ندى الربيعي مراجعة لاحدى الصيدليات قالت نعم المعنى هو الصيدلاني يجب ان يكون عند مستوى المسؤولية للحفاظ على استقرار الاسعار لان مهنته انسانية وليست تجارية بالمقام الاول 
 
     
 
    ام احمد الزيدي مريضة في احدى عيادات الاطباء قالت اعتقد ان هناك جملة امور تؤثر على ارتفاع اسعار الادوية وهي مسالة العرض والطلب لكون المعروض قليل هو الذي يساعد في ارتفاعها ونطلب استنهاض الضمير للطبيب والصيدلي لانهم يحفظون ارواح المواطنيين ويجب ابعاد الجشهع عن اجندتهم
 
     
 
    اقبال الاوسي مدرسة تربوية اقترحت فتح صيدلية مركزية داخل المدينة تشترك فيها وزارة الصحة وباشراف مدير عام صحة المحافظة وتجهيزها بالدوية لتكون عامل مساعد على استقرار الاسعار بالاضافة الى تسيير لجان رقابية متخصصة من وزارة الصحة لتحديد الاسعار ولاتلاف الادوية الغير مجدية
 
     
 
    هديل الواسطي مواطنة قالت الحل بالقضاء على هذه الظاهرة يكمن بان تاخذ لجنة تسجيل وتسعيرة الادوية دورها ولا تقتصر هذه اللجنة على الوزارة فقط بل استحداث لجنة من مديرية صحة المحافظة واللجنة الصحية بمجلس المحافظة تأخذ دورها
 
     
 
    انسجام الكعبي مهندسة قالت اصبحت الصيدليات بمثابة محال تجارية وابتعدت عن صلب مهنتها بدليل انها جمعت الكثير من المستحضرات التجارية هدفها الربح وابتعدت عن مهنة الصيدلة
 
     
 
    مازن الدريعي ناشط في المجتمع المدني قال اسمح لي اعتب على نقابة الصيادلة لكونها لم تاخذ دورها مثل مالها عليها ومنها ظاهرة ارتفاع اسعار الادوية وعشوائية مناشئها
 
     
 
    ورود الجاف ناشطة بالجانب الصحي قالت عجيب وغريب ان نرى ازدياد الصيدليات والاسعار المرتفعة وبالتالي تفند القاعدة الاقتصادية من ان المعروض اكثر من المطلوب فلماذا هذه الاسعار المرتفعة
 
    فراس الواضح صحفي قال احييكم على اختياركم لهذا الموضوع لانه مفصل مهم في حياة المواطنين ولاسيما شريحة المتقاعدين الذين دخلهم لايتناسب مع اسعار هذه الادوية
 
    صفاء الساعدي باحث بالشأن الاقتصادي قال وضع تسعيرة تعريفية بالادوية داخل الصيدلية بموافقة لجنة تحديد الاسعار وتسجيلها هي السبيل الامثل التي تضع صاحب الصيدلية امام الواقع
 
    ابو رسول الزبيدي طبيب صيدلي  اجاب ان العديد من الصيدليات قد فتحت حديثا و بدل ايجار عالي هو الذي ساعد على ارتفاع اسعار الادويه
 
     
 
    ام ايات ممرضة نرجوا من السلطات التنفيذيه متابعة الادوية التي تباع على الارصفه وما يباع بها من ادوية والأدهى من كل ذلك البائع يعرفك بانواعها ولا ادري اي شهادة عمل حصل عليها
 
     
 
    ابو داليا مريض بالامراض المزمنة  توزيع على يطاقة دوائية تثبت الاحتياج لها من قبل الاختصاص وتوزع حصة للمواطنين
 
    ابو ايمان انا متقاعد واحمل دفتر للامراض المزمنة والعلاج غير متوفر وبعض الاحيان ناقص ويكون اجباري شراءه من الصيدليات بالسعر التجاري
 
    ابو جواد المياح سائق سيارة اجرة قال نحن نتخوف مستقبلا ان تباع الادوية ليس صلة بمهنة الصيدلة كما نلاحظها في بعض الاسواق فد تكون الصورة سوداء نوعا ما
 
    جواد كاظم شرطي قال عدم وجود الرقابة وعدم تفيل دور المراقبين المشكلين من وزارة الصحة  لمسائلة
 
    كل من يخالف التسعيرة للادوية
 
    الدكتور عباس شبيب قال سبب ارتفاع  اسعار الادوية هو تنافس الشركات الدوائية بغض النظر عن  دخل المواطن العراقي وعدم الرقابة لللدوائية ححيث هناك اسعار خيالية لبعض الادويةالتي تستخدم بصورة مستمرة لبعض المرضى مثل الالامراض المزمنةلذلك يؤدي الى ريح كبير لاصحاب الشركاكات المتنافسة
 
    علي عبد الحسين القريشي رئيس منظمة المثقفين الانسانية قال يجب على الدولة ان تهتم بصحة مواطنيها وتدافع عنهم من جشع الجشعين ممن حمل شهادة وهمه المال باي طريقة كانت واقترح تشكيل فوج اقتصادي يتابع اسعار الادوية باشراف اختصاصي ويتأكد من هوية الصيادلة ان كان خريج بالفعل ناهيك عن وضع تسعيرة لكل الادوية في باب المحل وكاشير لتسهيل تقديم اي شكوى على الصيدالة المخالفين كما يجب وضع حد للادوية البائسة التي غزت الاسواق واتفاق بعض الاطباء مع الصيادلة لشراء من صيدلية معينة واذا جلبت نفس الدواء من صيدلية اخرى يقول لك ارجع الدواء واجلبة من الصيدلية التي قلت لك عليها مما يعني هناك اتفاق دفين بين الطبيب وصاحب الصيدلية والضحية المريض من المواطنيين للاسف الشديد وكلما كانت الدولة ضعيفة كلما كان جشع بعض الاطباء من ضعاف النفوس والصيادلة الممتهنيين لمنهة الصيدلة وشكري للاطباء الانسانيين الذين يدفعون من اموالهم للفقراء وهناك اصحاب صيدليات لا يهمه المال بقدر توفير الدواء المناسب وفق الله الخيرين ويجب محاسبة الجشعين منهم
    اما الشاعر مهند العكيلي فقال يؤذيني اتفاق الصيدلي مع الطبيب ويسأل عن صرف الدواء من اي صيدلية ارجعه واجلب الدواء الذي ارسلتك له لان دوائه اصلي ؟!!
    كما يجب توفير حماية للمواطن المستهلك من قبل الدولة تحاسب ضعاف النفوس والجشعين فوراً
 من اجل فقراء بلادي الذين يطفون على الثروات ويعيشون حياة البؤس والفقر للاسف الشديد
واخيرا قال الدكتور احمدعبدالكاظم رئيس فرع نقابة الصيادلة في الكوت- ان الادويةالمستوردة تخضع الى لجنة التسعيرة من نقابة الصيادلة العامبعد فحص المناشىء قبل دخولها الى المذاخر ومن ثم تحديد التسعيرة مع اصحاب الذاخر لاعطاءهم نسبة فائدة على هذه الادوية المستوردة من ثم يتم بيعها وفق النسبة المحددة لاصحاب الصيدليات الاهلية واضاف سوف تقوم نقابة الصيادلة فرع واسط وبالتحديد صيدليات المدينة بتنفيذ حاسبة الصيدلة وباسعار الادوية ومنشاءها ومدة صلاحيتها
 

  

علي فضيله الشمري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/18


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • معهد تراث الانبياء خدمات جليلة تقدم في مجال التقنيات الالكترونية بدعم ومباركة من العتبة العباسية  (ثقافات)

    • اصدار كتاب جديد بعنوان القوات المسلحة سيقان بلا اقدام للواء المتقاعد قحطان حسن جبر التميمي  (قراءة في كتاب )

    • صناعة نظارة ذكية لعلاج الصداع الاعتيادي وداء الشقيقة في تربية واسط   (نشاطات )

    • ديوان الوقف الشيعي يقيم ملتقى الطف العلمي والثقافي الدولي التاسع بالتعاون مع الجامعة المستنصرية  (نشاطات )

    • صدور العدد الأول من مجلة (الخِزانة) عن العتبة العباسية المقدّسة  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : ظاهرة ارتفاع اسعار الادوية وعشوائية استيرادها والمريض العراقي الضحية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . طارق المالكي
صفحة الكاتب :
  د . طارق المالكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 11 داعشيا عربيا يسلمون انفسهم لمجلس انقاذ الفلوجة

 الحالة الجوية ليوم الاحد 28/5/2017  : الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي

 هل تعلمين؟؟؟؟  : محمود خليل ابراهيم

 أحزان بلدي.. تصورها العيون, ترسمها الدموع  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 ابتسم للشهادة فنـالها قصة الشهيد منتظر النصرواي

 استفتاء كردستان..التحالف الوطني لن يعترف بنتائجه، وروحاني يحذر من خطورته، والأمم المتحدة ترفض التقسيم

 النجيفي يسحب ترشيحه لولاية جديدة في رئاسة البرلمان ويعتبرها إنقاذا للعملية السياسية

  مقتل "16" إرهابيا وتدمير عجلاتهم بقرية الزوية التابعة لقضاء الحويجة

 الشباب والملل  : الشيخ جميل مانع البزوني

 ألــــــم الفراق  : ابراهيم حبيب

 مديرية موارد المائية في كربلاء المقدسة تعقد ندوة توعوية لمزارعي وفلاحي المحافظة  : وزارة الموارد المائية

 التربية تعلن عن تسجيل أكثر من 90 ألف طالب لخوض الامتحان التمهيدي خارجي وتحدد الرابع من شباط القادم موعدا لهُ  : وزارة التربية العراقية

 العتبة العباسية تجهيزُ المستشفى التعليميّ في البصرة بمحطّة تحليةٍ مياهٍ متكاملة.

 آفة التكنوقراط.. الكتل والأحزاب  : علي علي

 عطش في شاطئ الماء !! ( الجزء الثالث )  : لطيف عبد سالم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net