صفحة الكاتب : علي فضيله الشمري

قصيدة ابن العرندس ما قرأت في محفل إلا وحضر الأمام صاحب العصر والزمان عج
علي فضيله الشمري
   كان الشيخ عبد الزهرة الكعبي رحمة الله من الخطباء الذين لهم مقام خاص
         كم من العيون أبكاها على ابا عبد الله الحسين سيد الشهداء عليه السلام
         لعله ألاف بل ملايين العيون ولحد الان... كثيرين الذي قرأوا المقتل ولكن
         لم يتمكن أحد ان يكون بديل له وهذا توفيق من الله تعالى له ... في بداية
         خطابته كان يبحث عن قصيدة يقال لها .... (قصيدة ابن العرندس)
         هذه القصيدة يقول عنها العلامة الاميني رحمه الله في الغدير
         قد عرف بين اصحابنا
         ان في كل مجلس تقرأ فيه هذه القصيدة
         يحضرها الإمام المهدي المنتظر عجل الله فرجه
         والكتب في ذلك الزمان لم تكن متوفرة وظل الشيخ عبد الزهرة رحمه الله يبحث
         عنها حتى توسل بالإمام الحسين عليه السلام للحصول عليها
         وفي يوم من الايام بعد صلاة الفجر وهو في صحن الامام الحسين عليه السلام
         كان في الصحن غرفة يُجلد فيها الكتب وفيها شخص يدعى الحاج عبد الله الكتبي
         عندما رأى الشيخ عند الزهرة يمشي في الصحن ناداه
         وقال له : عندي مجموعة من الكتب اتوا بها للتجليد هل تريد ان تراها لعلها
         تنفعك
         بمجرد ان فتح الشيخ عبد الزهرة الكتاب الاول واذا به يرى (قصيدة ابن
         العرندس) التي كان يبحث عنها منذ زمن
         فقال الشيخ عبد الزهرة للحاج عبد الله الكتبي: اريد ان اشتري منك هذا
        الكتاب فما ثمنه؟
         فقال له الحاج عبد الله الكتبي: ثمنه ان تجلس وتقرأ هذه القصيدة الان
         ولم يكن هنالك أحد في ذلك المكان وبدأ الشيخ عبد الزهرة بالقراءة
         فقال: بسم الله الرحمن الرحيم
         وبمجرد ان بدأ
         واذا بسيد جليل له زي الاعراب وله هيبة ونورانية ياتي ويسلم عليهم ويجلس
         يقول الشيخ عبد الزهرة: انه بمجرد ان جلس ذلك السيد اخذتني هيبته ولم اقدر
         ان أقرأ
         فقال لي: أقرأ
         فيقول الشيخ عبد الزهرة : بدأت بالقراءة حتى وصلت هذا البيت
         
        أيقتل ظمآنا حسين بكربلا * وفي كل عضو من أنامله بحر؟
         ووالده الساقي على الحوض في غد * وفاطمة ماء الفرات لها مهر
         
        يقول الشيخ عبد الزهرة: عندما وصلت هذا البيت
         وقف ذلك السيد وتوجه الى ضريح الحسين عليه السلام وكرر ثلاث (3) مرات
 
         
 
         
 
        أيقتل ... أيقتل ... أيقتل
 
 
         يقول الشيخ عبد الزهرة: عندما كرر هذه الكلمة ثلاث مرات انزلنا رؤوسنا انا
         والحاج واخذنا بالبكاء لحظات ثم رفعنا رأسنا ولم نجد أثر لذلك السيد ..
         بحثنا عنه لم نجده وانا في ذلك الوقت لم أكن ملتفت الى هذه القضية
         وبعد ذلك قرأت انه ما قرأت هذه القصيدة في مكان إلا وحضر فيها الإمام
         المهدي المنتظر عجل الله فرجه
 
         ............................................................
         نسألكم الدعاء
         ............................................................
        > 
        قصيدة الشيخ صالح بن العرندس
         التي اشتهر بين الأصحاب
         أنها ما قرأت في محفل إلا وحضر المولى عجل الله فرجه
         وآليت على نفسي أن أنقل القصيدة كاملة
         إن كان هناك من يود قراءتها أو نسخها بأكملها
         وإلا فقد ميزت الأبيات المعروفة بالأحمر
         حتى تكون واضحة لمن يحب قراءة القصيدة على عجالة
 
        تعريف بكاتب القصيدة:
 
         
 
 
     الشيخ صالح بن عبد الوهاب بن العرندس الحلي الشهير بابن العرندس، أحد
     أعلام الشيعة ومن مؤلفي علمائها في الفقه والأصول، وله مدائح ومراثي لأئمة
     أهل البيت عليهم السلام تنم عن تفانيه في ولائهم ومناوئته لأعدائهم، ذكر
     شطرا منها شيخنا الطريحي في " المنتخب " وجملة منها مبثوثة في المجاميع
     والموسوعات، وعقد له العلامة السماوي في " الطليعة " ترجمة أطراه فيها
     بالعلم والفضل والتقى والنسك و المشاركة في العلوم. وأشفع ذلك الخطيب
     الفاضل اليعقوبي في " البابليات " وأثنى عليه ثناء جميلا، وذكر في "
     الطليعة " أنه توفي حدود 840 بالحلة الفيحاء ودفن فيها وله قبر يزار
     ويتبرك به.
     كان ابن العرندس يحاول في شعره كثيراً الجناس على نمط الشيخ علاء الدين
     الشفهيني المترجم في الجزء السادس ص 356 وتعلوه القوة والمتانة، ويعرب عن
     تضلعه من العربية واللغة، ولولا تهالكه على ما تجده في شعره من الجناس
     الكثير لكان ما ينظمه أبلغ وأبرع مما هو الآن.
     ومن شعر شيخنا الصالح رائية اشتهر بين الأصحاب
     أنها لم تقرأ في مجلس
     إلا وحضره الإمام الحجة المنتظر عجل الله تعالى فرجه،
     توجد برمتها في منتخب شيخنا الطريحي 2: 75 وهي
 
    ......................................................................
 
     
 
    أترككم مع القصيدة 
 
 
 
طوايا نظامي في الزمان لها نشر * يعطرها من طيب ذكراكم نشر
 قصائد ما خابت لهن مقاصد * بواطنها حمد ظواهرها شكر
 مطالعها تحكي النجوم طوالعا * فأخلاقها زهر وأنوارها زهر
 عرائس تجلي حين تجلي قلوبنا * أكاليلها در وتيجانها تبر
 حسان لها حسان بالفضل شاهد * على وجهها تبر يزان بها التبر
 أنظمها نظم اللئالي وأسهر الليالي * ليحيى لي بها وبكم ذكر
 فيا ساكني أرض الطفوف عليكم * سلام محب ما له عنكم صبر
 نشرت دواوين الثنا بعد طيها * وفي كل طرس من مديحي لكم سطر
 فطابق شعري فيكم دمع ناظري * فمبيض ذا نظم ومحمر ذا نثر
 فلا تتهموني بالسلو فإنما * مواعيد سلواني وحقكم الحشر
 فذلي بكم عز وفقري بكم غنى * وعسري بكم يسر وكسري بكم جبر
 ترق بروق السحب لي من دياركم * فينهل من دمعي لبارقها القطر
 فعيناي كالخنساء تجري دموعها * وقلبي شديد في محبتكم صخر
 وقفت على الدار التي كنتم بها * فمغناكم من بعد معناكم فقر
 وقد درست منها الدروس وطالما * بها درس العلم الآلهي والذكر
 وسالت عليها من دموعي سحائب * إلى أن تروى البان بالدمع والسدر
 فراق فراق الروح لي بعد بعدكم * ودار برسم الدار في خاطري الفكر
 وقد أقلعت عنها السحاب ولم يجد * ولا در من بعد الحسين لها در
 إمام الهدى سبط النبوة والد الأئمة * رب النهي مولى له الأمر
 إمام أبوه المرتضى علم الهدى * وصي رسول الله والصنو والصهر
 إمام بكته الإنس والجن والسما * ووحش الفلا والطير والبر والبحر
 له القبة البيضاء بالطف لم تزل * تطوف بها طوعا ملائكة غر
 
 
 وفيه رسول الله قال وقوله * صحيح صريح ليس في ذلكم نكر
حبي بثلاث ما أحاط بمثلها * ولي فمن زيد هناك ومن عمرو
 له تربة فيها الشفاء وقبة * يجاب بها الداعي إذا مسه الضر
 وذرية ذرية منه تسعة * أئمة حق لا ثمان ولا عشر
 أيقتل ظمآنا حسين بكربلا * وفي كل عضو من أنامله بحر
 ووالده الساقي على الحوض في غد * وفاطمة ماء الفرات لها مهر
 
 
 فوالهف نفسي للحسين وما جنى * عليه غداة الطف في حربه الشمر
 رماه بجيش كالظلام قسيه الأهلة * والخرصان أنجمه الزهر
 لراياتهم نصب وأسيافهم جزم * وللنقع رفع والرماح لها جر
 تجمع فيها من طغاة أمية * عصابة غدر لا يقوم لها عذر
 وأرسلها الطاغي يزيد ليملك ال‍ - عراق وما أغنته شام ولا مصر
 وشد لهم أزرا سليل زيادها * فحل به من شد أزرهم الوزر
 وأمر فيهم نجل سعد لنحسه * فما طال في الري اللعين له عمر
 فلما التقى الجمعان في أرض كربلا * تباعد فعل الخير واقترب الشر
 فحاطوا به في عشر شهر محرم * وبيض المواضي في الأكف لها شمر
 فقام الفتى لما تشاجرت القنا * وصال وقد أودى بمهج ته الحر
 وجال بطرف في المجال كأنه * دجى الليل في لألآء غرته الفجر
 له أربع للريح فيهن أربع * لقد زانه كرو ما شأنه الفر
 ففرق جمع القوم حتى كأنهم * طيور بغاث شت شملهم الصقر
 فأذكرهم ليل الهرير فاجمع الكلاب * على الليث الهزبر وقد هروا
 هناك فدته الصالحون بأنفس * يضاعف في يوم الحساب لها الأجر
 وحادوا عن الكفار طوعا لنصره * وجاد له بالنفس من سعده الحر
 ومدوا إليه ذبلا سمهرية * لطول حياة السبط في مدها جزر
 فغادره في مارق الحرب مارق * بسهم لنحر السبط من وقعه نحر
 فمال عن الطرف الجواد أخو الندى * الجواد قتيلا حوله يصهل المهر
 سنان سنان خارق منه في الحشا * وصارم شمر في الوريد له شمر
 تجر عليه العاصفات ذيولها * ومن نسج أيدي الصافنات له طمر
 فرجت له السبع الطباق وزلزلت * رواسي جبال الأرض والتطم البحر
 فيا لك مقتولا بكته السما دما * فمغبر وجه الأرض بالدم محمر
 ملابسه في الحرب حمر من الدما * وهن غداة الحشر من سندس خضر
 ولهفي لزين العابدين وقد سرى * أسيرا عليلا لا يفك له أسر
 وآل رسول الله تسبى نسائهم * ومن حولهن الستر يهتك والخدر
 سبايا بأكوار المطايا حواسرا * يلاحظهن العبد في الناس والحر
 ورملة في ظل القصور مصونة * يناط على أقراطها الدر والتبر
 فويل يزيد من عذاب جهنم * إذا أقبلت في الحشر فاطمة الطهر
 ملابسها ثوب من السم أسود * وآخر قان من دم السبط محمر
 تنادي وأبصار الأنام شواخص * وفي كل قلب من مهابتها ذعر
 وتشكو إلى الله العلي وصوتها * علي ومولانا علي لها ظهر
فلا ينطق الطاغي يزيد بما جنى * وأنى له عذر ومن شأنه الغدر
 فيؤخذ منه بالقصاص فيحرم النعيم * ويخلى في الجحيم له قصر
 ويشدو له الشادي فيطر به الغنا * ويسكب في الكاس النضار له خمر
 فذاك الغنا في البعث تصحيفه العنا * وتصحيف ذاك الخمر في قلبه الجمر
 أيقرع جهلا ثغر سبط محمد * وصاحب ذاك الثغر يحمى به الثغر؟
 فليس لأخذ الثار إلا خليفة * يكون لكسر الدين من عدله جبر
 تحف به الأملاك من كل جانب * ويقدمه الاقبال والعز والنصر
 عوامله في الدار عين شوارع * وحاجبه عيسى وناظره الخضر
 تظلله حقا عمامة جده * إذا ما ملوك الصيد ظللها الجبر
 محيط على علم النبوة صدره * فطوبى لعلم ضمه ذلك الصدر
 هو ابن الإمام العسكري محمد التقي * النقي الطاهر العلم الحبر
 سليل علي الهادي ونجل محمد الجواد ومن في أرض طوس له قبر
 علي الرضا وهو ابن موسى الذي قضى * ففاح على بغداد من نشره عطر
 وصادق وعد إنه نجل صادق * إمام به في العلم يفتخر الفخر
 وبهجة مولانا الإمام محمد * إمام لعلم الأنبياء له بقر
 سلالة زين العابدين الذي بكى * فمن دمعه يبس الأعاشيب مخضر
 سليل حسين الفاطمي وحي در الوصي * فمن طهر نمى ذلك الطهر
 له الحسن المسموم عم فحبذا الإمام * الذي عم الورى جوده الغمر
 سمي رسول الله وارث علمه * إمام على آبائه نزل الذكر
 
 
 
هم النور نور الله جل جلاله * هم التين والزيتون والشفع والوتر
 مهابط وحي الله خزان علمه * ميامين في أبياتهم نزل الذكر
 وأسمائهم مكتوبة فوق عرشه * ومكنونة من قبل أن يخلق الذر
 ولولاهم لم يخلق الله آدما * ولا كان زيد في الأنام ولا عمرو
 ولا سطحت أرض ولا رفعت سما * ولا طلعت شمس ولا أشرق البدر
 ونوح به في الفلك لما دعا نجا * وغيض به طوفانه وقضى الأمر
 ولولاهم نار الخليل لما غدت * سلاما وبردا وانطفى ذلك الجمر
 ولولاهم يعقوب ما زال حزنه * ولا كان عن أيوب ينكشف الضر
 ولان لداود الحديد بسرهم * فقدر في سرد يحير به الفكر
 ولما سليمان البساط به سرى * أسيلت له عين يفيض له القطر
 وسخرت الريح الرخاء بأمره * فغدوتها شهر وروحتها شهر
 وهم سر موسى والعصا عندما عصى * أوامره فرعون والتقف السحر
 ولولاهم ما كان عيسى بن مريم * لعازر من طي اللحود له نشر
 سرى سرهم في الكائنات وفضلهم * وكل نبي فيه من سرهم سر
 علا بهم قدري وفخري بهم غلا * ولولاهم ما كان في الناس لي ذكر
 مصابكم يا آل طه! مصيبة * ورزء على الاسلام أحدثه الكفر
 سأندبكم يا عدتي عند شدتي * وأبكيكم حزنا إذا أقبل العشر
 
 
 عرائس فكر الصالح بن عرندس * قبولكم يا آل طه لها مهر
وكيف يحيط الواصفون بمدحكم * وفي مدح آيات الكتاب لكم ذكر
 ومولدكم بطحاء مكة وا لصفا * وزمزم والبيت المحرم والحجر
 جعلتكم يوم المعاد وسيلتي * فطوبى لمن أمسى وأنتم له ذخر
 سيبلي الجديدان الجديد وحبكم * جديد بقلبي ليس يخلقه الدهر
 عليكم سلام الله ما لاح بارق * وحلت عقود المزن وانتشر القطر
 
  


علي فضيله الشمري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/17


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • معهد تراث الانبياء خدمات جليلة تقدم في مجال التقنيات الالكترونية بدعم ومباركة من العتبة العباسية  (ثقافات)

    • اصدار كتاب جديد بعنوان القوات المسلحة سيقان بلا اقدام للواء المتقاعد قحطان حسن جبر التميمي  (قراءة في كتاب )

    • صناعة نظارة ذكية لعلاج الصداع الاعتيادي وداء الشقيقة في تربية واسط   (نشاطات )

    • ديوان الوقف الشيعي يقيم ملتقى الطف العلمي والثقافي الدولي التاسع بالتعاون مع الجامعة المستنصرية  (نشاطات )

    • صدور العدد الأول من مجلة (الخِزانة) عن العتبة العباسية المقدّسة  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : قصيدة ابن العرندس ما قرأت في محفل إلا وحضر الأمام صاحب العصر والزمان عج
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اثير صبار محسن
صفحة الكاتب :
  اثير صبار محسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 روحاني: لن نألوا جهدا دفاعا عن عتبات العراق المقدسة

 لا زيادة في تكلفة الحج في الموسم المقبل

 كتابات في الميزان تحصل على وثيقة سعودية لاجهاض اعتصام للمعلمين والمعلمات  : كتابات في الميزان

 وقفة سريعة مع بعض صفات اهلنا في مدينة الصدر  : ابو فاطمة العذاري

 نساء الانقاض في اليمن.. أنجيلا أبو أصبع نموذجاً..!!  : هايل المذابي

 عاجل : الى الشعب العراقي وقادته  : جاسم المعموري

 وما أدراك ما أصحاب المناصب؟  : علي علي

 لقاء على مودة الابداع... الشاعر سلام البناي: (دافعية الأديب لإنتاج النصوص تأتي من كمية الأفكار والأحاسيس والرؤى والمواهب المخزونة في ذات الاديب، فيحيلها الى نص ابداعي)  : علي حسين الخباز

 المرجعية تكسر أنوف المتآمرين  : منتظر الصخي

 کردستان ترحب بمبادرة سماحة المرجع الاعلی آیة اللە العظمی السید علی السيستاني

 عملية الشهيد مصطفى الصبيحاوي  : خلية الصقور الاستخبارية

 الـفـصـل الرابع : الـسـيـد الـحـيـدري .. و مـصـادره الـعِـلّـمَـانِـيَّـة !!! .  : الشيخ عباس الطيب

 التعليم إلى قاع الضياع ج2  : احمد الخالصي

 القيادات الأمنية ... الولاء لمن ؟!  : محمد حسن الساعدي

 تأجيل الانتخابات لمصلحة من َ  : صادق غانم الاسدي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105549001

 • التاريخ : 26/05/2018 - 13:07

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net