صفحة الكاتب : احمد عبد الرحمن

من ملهى المدى يطلق الجاسوس المزدوج فخري كريم مفخخاته للنيل من الثوابت الوطنية
احمد عبد الرحمن

لم يعد خافيا ما تضطلع به ما تسمى مجازا (مؤسسة المدى)، وهي في الحقيقة ملهى تأوي اليه خفافيش الظلام، من دور تخريبي في البلد يكمل الدور الارهابي الذي قاده الارهاب على العراق، وهذه المرة تحاول النيل من أعز ما يملك العراقي : مسلما كان أم مسيحيا أو صابئيا أم من أي مكون له ثوابته الروحية والاخلاقية، التي لا تسمح بانتهاك الاعراض وسفح الحرمات والسعي لنشر ثقافة الانحلال والادمان والشذوذ تحت مسميات لم تعد تخدع الا المنحلين كادعائها الدفاع عن الحريات بتصدير شعار (( الحريات أولا )) ونتساءل أية حريات يريدها الجاسوس المزدوج فخري كريم، ومن هي زمرته التي أسفرت عن وجهها لتمرير مخططه الذي يريد النيل من شرف العراقيين وأديانهم ؟
فخري كريم الذي يقدم حريته الشخصية أولا يبدو أنه شرع بتفيذ أجندة جديدة بعد الاجندات التي أسهم في تنفيذها، فجاسوس الـ (كي جي بي) في الاتحاد السوفيتي، وأجهزة المخابرات التي ورثت هذا الجهاز في روسيا الآن، جند الكثير من الادباء وعلى رأسهم كاتب التقاير الامنية لمكتب روكان رزوقي فاضل ثامر والنادل المفضل لدى عبد الامير معله وضيوفه من قصر الطاغية الفريد سمعان وذيولهما ابراهيم الخياط وعمر السراي ومصور الليالي الحمراء كفاح الامين المفروض على اتحاد الادباء هؤلاء وغيرهم يستعمهم الجاسوس لخدمة اغراضه الدنيئة في السيطرة على الثقافة العراقية الجديدة وتوجيهها، إذ يتقاضى معظمهم أجرا شهريا من فخري على خدمتهم، وهو يشكل منظمة خفية تشبه التجمع الثقافي الذي كان عدي ابن الطاغية يدير الثقافة من خلاله .
وهو الآن يطلق مفخخاته الانحلالية للنيل من الثوابت الاخلاقية للمجتمع العراقي، بعد النيل من المقدسات الاسلامية مبادئها ومرجعياتها ورموزها، والسعي لقمع اي رأي مختلف تحت مسميات واتهامات جاهزة لا تيلق الا بمطلقها، واستهتاره بصوت الناخب العراقي، ولاسيما الناخب البغدادي بسعيه ـ خسئ ـ الى اسقاط مجلس محافظة بغداد المنتخب من أهل بغداد وريئسه الذي فضح عار فخري أعني السيد كامل الزيدي ابن المعاناة وابن الاسرة التي قدمت الشهداء على مذبح الحرية، لا كفخري الذي خرج بمؤامرة على حزبه وقضى أيامه خارج العراق في فنادق المتعة مدفوعة الثمن بالخيانة والجاسوسية، وقد جمع تلك الاصوات المنكرة من شراذم العدويين أتباع ابن الطاغية المقبور (عدي) كالمشكوك بطهارة مولده ـ كما يعلم من يعرفه ـ السكير العربيد المدعو (علي حسين) الذي عمل في صحافة عدي المقبور ونبح في محافل مديح الدكتاتور على قدر حجمه الصغير، والادهى اشتراكه في الترويج الاعلامي والتجنيد لجهاز القمع المجرم (فدائيو صدام)، واليوم يتنكر لماضيه الاسود كنسبه واسمه المستعار، ويحاول تلطيخ سمعة أدباء تكفي أحرف أعمالهم الادبية الاولى، وتضحيات آبائهم وأسرهم في مواطن الشهادة والنضال والتضحية، مطهرا للكثير من أمثاله وإن كان يطهر بكل تيارات التطهير لا بمنتجات التطهير المنتجة بأحدث الطرق حاليا، ومعه خادم خدمة عدي البعثي الممجد للطاغية صدام وقادسيته وام معاركه (باسم عبد الحميد حمودي)، والعجيب أن يفرض هذا السمسار الرخيص لدى البعث سابقا ولدى فخري حاليا على هيأة الامناء قي شبكة الاعلام فيناصب الشاعر عبد الزهرة زكي الذي لم ينصع لأوامر فخري في النيل من الاحزاب الاسلامية والضغط عليهم فيعمل على اخراجه من جريدة الصباح، وسوى باسم وأضرابه جوقة من المنحلين من الشواذ المعروفين في المشهد الثقافي وهم كادر ملهى المدى الذين زود بهم الجاسوس فخري مسرحية فاضل ثامر المخجلة في شارع المتنبي فكانت بحق مفخخة أخرى تضرب هذا الشارع الشريف بعار هؤلاء المحسوبون بغفلة التاريخ على أدباء العراق.
وغير بعيد عن السكير العربيد، الذي اعطي مهمة جلب العاهرات لسيده فخري واعداد موائد الخمر والقمار في الليل مع مقربي الجاسوس فخري، أن يعمل آخرون على شاكلته لدى ذلك الجاسوس الذي يحاول اقفاء أثر ابن الطاغية (عدي) في انتهاك الاعراض عن طريق مديرة ملهاه (غادة العاملي) متعهدة (قيادة) العذراوات وغيرهن من المغرر بهن باسم الحرية الى فخاخ فخري وجلاوزته خفافيش الظلام، للنيل من شرفهن وتوريطهن في أعمال قذرة، والغريب أن مركز ذلك النشاط المشبوه صرح علمي هو كلية الفنون الجميلة، يضاف اليه شبكة من المتصيدات في مخابئ الرذيلة المسترة بالأنشطة المدنية والمنظمات الديمقراطية، التي تركز كثيرا على اجتذاب المرأة، ورفع شعارات كـ(الحرية أولا) وهي تشكيلات تشبه تشكيلات البعث الصدامي (كالاتحاد العام لنساء العراق) وفخري وأضرابه يعرفون هذه المنظامات وما سبقها جيدا .
لم يدخر الجاسوس المزدوج فخري جهدا في جمع المثقفين وتجنيد عدد منهم في فعالياته المختلفة ـ الثقافية والسياسية والاعلامية ـ كاسبوع المدى وغيره من الانشطة فقبل عدد منهم ورفض عدد آخر، وخشي من مفاتحة آخرين، ومعلوم أن الجاسوس فخري قد أنشأ واشرف على منظمات مختلفة في بغداد وعدد من محافظات العراق عن طريق وكلاء له، ولهم ارتباط بأحد الاحزاب التي يصرف عليها فخري من ماله المشبوه ويلعب بمقدراته، وقد سرق تاريخه كما سرق أمواله من قبل، والظاهر منها منظمة السلم والتضامن، والجمعيات النسوية .
ومعلوم أن مؤسسة المدى بمقرها في دمشق ترتبط بالمخابرات السورية، وقد عملت على الاتصال بكثير من البعثيين وغيرهم والتنسيق معهم لأعمال سياسية وارهابية، انطلاقا مما توفره مكاتب الجاسوسية التي افتتحها فخري في العراق، ولم يقف الامر عند هذا الحد، فقد اندس مبكرا تحت جنح بعض القوى السياسية ليخفي نشاطه المشبوه والموارد المالية التي يأخذها من منظمات محسوبة على المخابرات السوفيتية، وهو خدمة لأغراضه الخاصة يعمل مع كل الجهات إذ عمل مع منظمات أمريكية لتمرير بعض المخططات التي تخدم مصالحها، وليس ببعيد أنه يخدم مخططا للموساد ومنظمات رصدت مبالغ طائلة لتفكيك البنية الأخلاقية للمجتمع العراقي ونشر ثقافة الادمان بشتى صوره، فضلا عن محاولة مسخ القيم الاجتماعية الأصيلة وابدالها بثقافة العري والتهتك والغاء نظام الاسرة وابداله بمشاعية جسدية يبشر بها اتباع فخري في محافلهم، الخمرية (الزحلاوية) كما يتباهون .
وبعد هذا أي وجه قبيح يمثله فخري والمحسوبون عليه في مبغى اتحاد الادباء، وهنا على المثقفين الشرفاء والاعلام النزيه والمنظمات الانسانية الحقيقية المطالبة جميعا بكشف زيف هذا الوجه الكريه والحذر من التعامل معه وانقاذ العراق من شبكاته ورجاله وكلابه المسعورة وما يخفيه من كوارث للبلاد حماها الله من أعدائها في الداخل والخارج .
 

  

احمد عبد الرحمن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/15



كتابة تعليق لموضوع : من ملهى المدى يطلق الجاسوس المزدوج فخري كريم مفخخاته للنيل من الثوابت الوطنية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : احمد ، في 2012/08/25 .

هل هذا مقال ؟ ارجع الى الشروط المدرسية .
هل صاحب الكتابة كاتب ام اعلامي ؟ ارجوع الى الشروط المدرسية .
يقول احدهم : الحروب اقوى الاختبارات للجميع , ففي كل مجال في المهنية هناك دخلاء عليه.

• (2) - كتب : عباس ناصر من : العراق ، بعنوان : الى النرجسي في 2010/12/18 .

من يوجه الاخرين للتطبيل على بطل زحلاوي لايمكن ان نضعه في خانة المثقفين
فالمثقفين تعلموا الصبر والشدة والادب

كان الاحرى بمؤسسة المدى ان تخرج بمظاهرات لنصرة الفقراء في بغداد وما اكثرهم وليس لزيادة الفقراء عن طريق تجويع العوائل بشراء الزحلاوي والارتماء على الارصفة



• (3) - كتب : النرجسي من : العراق ، بعنوان : من اين لك هذا في 2010/12/18 .

من اين لك كل هذا هل لديك اي اثبات على كلامك ومن انت لتقيم مؤسسة كاملة بكادرها وتصفهم بعبارات لاتليق بمثقف عراقي






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جواد سنبه
صفحة الكاتب :
  محمد جواد سنبه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  أمجد وزهراء: ضوء في نفق العراق  : عبد الكاظم حسن الجابري

 الشاعر بن يونس ماجن.. "بين ضفة السراء وضفة الضراء"  : سعيد بودبوز

 الجهات الرقابية في الميزان  : عبد الرضا الساعدي

 عذراً حيدر العبادي "لكنهم ليسوا من حزب الدعوة" !  : علي سالم الساعدي

 الى العيساوي... مصيرك مرهون بتصرفك  : سامي جواد كاظم

 على سوريا الاستفادة من التجربة العراقية في مكافحة الارهاب  : حميد الشاكر

 روسيا تصف اعتراض بريطانيا طائرة روسية فوق البحر الأسود بأنه «خطر»

 الجامعة العربية تحذر واشنطن من “عواقب خطيرة” في حال نقل سفارتها للقدس

 تسوية من نوع آخر  : عباس البخاتي

 استحلفكم بالله !من يكذب على المرجع ,يتورع عن ان يقول (ماعدنه مولدة)؟  : هشام حيدر

 قبل ان ينجلي موضوع تقاعد النواب  : سعد الفكيكي

 نقابة الصحفيين العراقيين تنعى مراسلة صحفية أستشهدت غرب البلاد  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 كي نبرأ من اليباس  : حسن العاصي

 ارتفاع اسعار النفط بعد ضربة حوثية مدمرة لشركة "أرامكو" السعودية

 فرح كسير الجناح  : د . حيدر الجبوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net