استعدادات مبكرة وجهود مضاعفة لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن

في مثل هذه الاوقات من كل عام تستعد الامانتان المقدستان الحسينية والعباسية لإقامة مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن، والذي يقام في ذكرى ولادة الامام الحسين وأخية ابي الفضل العباس عليهما السلام حيث تعمل اللجان التحضيرية وكوادر العمل الاخرى كخلية نحل واحدة لإبراز المهرجان بشكله اللائق وتجاوز ما قد يحصل من ضعف او خلل لا سمح الله . 

وحول الاستعدادات الجارية لهذا العام تحدث (لمجلة الروضة الحسينية)عضو اللجنة التحضيرية لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن ومدير معرض الكتاب الدولي الثامن السيد ميسر الحكيم قائلاً " بمناسبة ولادة سيد الشهداء الامام الحسين وأخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام تقوم الامانتان العامتان للعتبتين الحسينية والعباسية المقدستين وتحت شعار الامام الحسين عليه السلام (وهج الرسالة ونهج العدالة )بالإعداد لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن في مدينة كربلاء المقدسة والذي يمتد من الفترة 3 ـــ7 شعبان 1433 هـ 24 ـــ 28 حزيران 2012 ويتضمن المهرجان الكثير من الفعاليات والنشاطات والمعارض . 
 
وأضاف الحكيم أنه" يمكن يجاز فقرات المهرجان بالاماسي القرآنية التي تتناول حفظ وتلاوة القرن الكريم، والبحوث والدراسات الحوزوية والأكاديمية والاماسي الشعرية بالشعر الشعبي والفصيح، كما تقام احتفالية للشعراء بالإضافة الى الموشحات والأناشيد الدينية، كما يتضمن المهرجان افتتاح مشاريع كبرى تم انجازها من قبل العتبتين الحسينية والعباسية المقدستين خلال السنة الاخيرة وعددها 50 مشروعاً وهناك معرض للكتاب والأقراص المدمجة وفعاليات خاصة بالوفود الاجنبية المشاركة، وستكون هناك مسابقة تتعلق بأفضل مؤلف كتاب ، كنتاج فكري يكتب بحق الامام الحسين عليه السلام خلال هذا العام وقد تم تشكيل لجنة علمية تتابع الاصدارات المتعلقة بهذا الموضوع ". 
وبخصوص الضيوف والجهات المشاركة بين الحكيم أنه " تم دعوة الكثير من فضلاء الحوزة العلمية في العراق وخارجه بالإضافة الى الشخصيات القادمة من البلدان العربية والاجنبية كما سيحضر العديد من الباحثين ومن كلا الجنسين بالاضافة الى الشعراء والكتاب ". 
ونوه الحكيم الى " ان العتبتين تأخذان على عاتقهما تكاليف السفر والإقامة وكافة متعلقات الضيافة ، مضيفاً ان مايميز هذا العام عن الاعوام الماضية هو اعداد المشاركين فهناك 20 دولة تروم المشاركة كما ان موقع معرض الكتاب الدولي الثامن سيكون قريبا من العتبتين المقدستين . 
وحول آلية وسير التحضيرات للمهرجان أوضح عضو اللجنة التحضيرية " ان هناك 5 لجان من العتبة الحسينية المقدسة ومن العتبة العباسية المقدسة تجتمع كل اسبوع ويؤدي كل عضو دوره، وهذه اللجان هي اللجنة الامنية والمالية ولجنة معرض الكتاب ولجنة تتولى دعوات الوفود وأخرى تقوم . 
وعن أماكن اقامة الانشطة والفعاليات قال عضو اللجنة التحضيرية " ستقام الفعاليات والأنشطة في قاعة خاتم الانبياء في العتبة الحسينية المقدسة وقاعة الضيافة والكفيل في العتبة العباسية المقدسة بالإضافة الى مدرسة الامام الحسين عليه السلام التي ستشهد اقامة بعض الاعمال والصحن الشريف الذي سيكون مكان الافتتاح الرسمي وكذلك ستكون المنطقة الممتدة من باب الزينبية الى باب الرأس الشريف ومنطقة مابين الحرمين الشريفين وصحن الامام العباس عليه السلام مكان لإقامة بعض الفعاليات ". 
وعن التحضيرات التي اعدت لمعرض الكتاب الدولي الثامن والجهات المشاركة فيه أكد عضو اللجنة التحضيرية ومدير المعرض " ان الدول المشاركة في المعرض هي ايران و لبنان وبريطانيا وتونس والعراق وما تزال الدول التي ترغب بالمشاركة ترسل بطلباتها فقد وصل عدد الجهات المشاركة الى أكثر من 110 مشاركة ، مضيفاً أن المعرض سيفتتح بشكل رسمي في 1 شعبان ويبقى حتى 10 شعبان الا اذا استدعى الامر اطالة هذه الفترة او تغييرها ويكون ذلك وفق اجراءات رسمية ". 
وأضاف " لقد نشرنا شروط المشاركة على الموقع الالكتروني للمكتبة الحسينية التابعة للعتبة المقدسة وهي شروط دقيقة جدا ً كما ان هناك معلومات تتعلق بوصول الشحنة من داخل العراق او خارجه الى مكان المعرض وتوضع علامات على الصناديق التي تصل تتضمن عنوان الجهة المرسلة واسم الصندوق ومحتوياته وهذه التفاصيل تساعد في العثور على الصندوق في حال فقدانه. 
و تابع أنه" سيفتتح المعرض من الساعة 8 صباحا ً الى الساعة الثانية عشر والنصف ظهراً ومن الساعة الرابعة والنصف عصراً الى العاشرة والنصف ليلاً اما بالنسبة للضيوف فسيفتتح المعرض في الساعة الثامنة والنصف صباحاً الى الساعة الثانية عشر والنصف ظهراً ومن الساعة الخامسة عصراً الى الساعة العاشرة ليلاً ويحق لإدارة المعرض تغيير الوقت حسب مقتضى الصالح العام ". 
وأشار مدير المعرض الى " ان هناك تعهدات تم ادراجها ضمن لائحة الموجودة على واجهة الانترنت الخاصة بالعتبة المقدسة منها خزن كتب دور النشر والتكفل بتقديم وجبات طعام وتوفير السكن للمشاركين بالإضافة الى توفير الهويات الخاصة بالعارضين ومندوبيهم، وتوفير الدعاية الخاصة للمعارض عن طريق وسائل الاعلام المرئية والسمعية والمقروءة واللافتات والبوسترات اضافة الى التعليمات التي تحد سير العمل ويكون الجميع ملزم بتنفيذها، ايضاً هنالك استمارات تم عرضها على واجهة الانترنت وذلك لملئها وإرسالها الى موقع معرض ربيع الشهادة ( r.sh.book@gmail.com) حيث يتم ملئ الاستمارات من قبل الجهات المشاركة بالاسم والعنوان والفاكس والمدينة والرغبة بالمشاركة بالإضافة الى عناوين الكتب والمؤلفات والأجهزة وكل ما يودون المشاركة فيه وعددها وسعرها قبل وبعد الخصم ". 
ونوه الحكيم "سيكون هناك عملية توكيل فالدولة التي لا تستطيع الحضور يمكنها ان توكل دولة غيرها او جهة أخرى تنوب عنها وفق اجراءات منظمة تضمن حقوق الجهة المشاركة ،كما يتوجب ان يتعهد المشارك تعهداً شخصياً بشروط المشاركة،مبيناً " ان المعرض سيقام هذا العام في صحن العقيلة زينب عليها السلام والواقع بجوار التل الزينبي وباب القبلة لمرقد الامام الحسين عليه السلام حيث تم شراء خيام خاصة تستخدم كمعارض للكتب وهي مزودة بكافة وسائل الراحة فقد استعدت الكوادر الهندسية والفنية وغيرها من الاقسام الاخرى لتهيئة الخيام على اتم صورة ". 
وعن طبيعة المصادر والكتب المشاركة في المعرض اجاب الحكيم " ان المشاركات تحتوي على مؤلفات وكتب تتناول العلوم الدينية بمختلف فروعها وكل ما يتعلق بعلم الرجال والدروس الحوزوية وقد اطلعت على كتب التاريخ القديم والحديث كما ان هناك نتاج اكاديمي كرسائل الماجستير التي تم طبعها وكالكثير من التفاصيل التي يحتاجها القارئ وقد شمل المعرض ايضاً كتب تتعلق بالرسم والسياحة بالإضافة الى انه سيخصص جناح خاص بالأطفال فالطفل العراقي بحاجة الى الاطلاع على مثل هذه النتاجات والتطور الحاصل في علم الطفولة في الخارج و يحتوي المعرض على كتب تعنى بالمرأة والمسرح والفن والكتابة وكتب تتعلق بالترجمة والخرائط ".
 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/16



كتابة تعليق لموضوع : استعدادات مبكرة وجهود مضاعفة لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كمال الدوخي
صفحة الكاتب :
  كمال الدوخي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  عبد الكريم قاسم القائد والانسان  : علي الزاغيني

 الأغتصاب الفكري !  : فوزي صادق

 لايملك شيئا ً!!  : سحر سامي الجنابي

 اساءة فلم الرسالة لشخصية سيدنا الحمزة بن عبد المطلب ع  : الشيخ عقيل الحمداني

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس للإمام السيستاني  : عمار العامري

 وزير الكهرباء هناك من يتجاوز على المواقع المستثناة وقد بدأت الوزارة باتخاذ الإجراءات اللازمة  : وزارة الكهرباء

 وزير الشباب والرياضة يأمر بفتح تحقيق عاجل بالمتسبب بدخول سيارة احد الاشخاص الى ملعب كربلاء   : وزارة الشباب والرياضة

 الاعلان عن انطلاق الموسم الثقافي الاول لزيارة الأربعين 1439 هج 2017م  : مؤسسة القبس للثقافة والتنمية

 أعداء بلبوس الأصدقاء  : علي علي

 سورية وحرب ألاستنزاف ...ومعركة تحديد المصير؟؟"

 هنيئآ لإيران ولشعبها بذكرى ثورتهم !؟  : هشام الهبيشان

 عواصف الوهابية تهب على الكويت..!  : باسم العجري

 كيف نستثمر الملحمة الحسينية؟  : الشيخ راضي حبيب

 الجابري "وداعاً مام جلال .. نحن أحق منك بالرثاء"  : اعلام وزارة الثقافة

 من هم اصحاب الخدمة الجهادية ؟؟؟ أنتم أم نحن ؟؟؟  : د . فاتح شاكر الخفاجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net