صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

الخنصر والسبابة
حيدر الحد راوي
شعرت بالاحباط , عندما اخبرني مصلح الساعات ان ساعة جدي مجرد خردة , ولا تتوفر مواد احتياطية لتصليحها , ونصحني بشراء ساعة جديدة , فقد تغير الزمان , لكن جدي يصر على التصلاح واكد لي انه لا يرغب بشراء ساعة جديدة , وضعتها في جيبي وانصرفت . 
مررت في سوق مزدحم ,  انبهرت كثيرا بمصابيح المتاجر زاهية الالوان , وشغلني كثيرا تدافع الناس على الرصيف , فشعرت بحركة داخل جيبي , ظننت انها نتيجة طبيعية لتماس المارة , فنظرت الى جيبي نظرة خاطفة , رأيت كفا بسبابة من غير ابهام قد انتشلت ساعة جدي , فبادرت ان امسك صاحبها , فلم افلح , لقدانسل مسرعا مختفيا بين الناس , ولم استطع الجري خلفه , توقفت عن مطاردته , وقلت في نفسي , لعل الشرطة تعرف لصا بهذه المواصفات , قصدت اقرب مركزا للشرطة , فأخبرت الضابط : 
- كان لديه سبابة .. ولم يكن في كفه ابهام . 
- هل تمكنت من مشاهدة خنصره ؟ 
- كلا .. فقد كانت حركته خاطفة ! .
- لابد ان يكون ذلك اللص الشهير ذو الخنصر والسبابة ! . 
- هل تعرفونه ؟ . 
- نحن نلاحقه منذ مدة طويلة ... ولم نستطع القاء القبض لرشاقته وخفة حركته ! . 
ابتسم الضابط ووعدني بأنه سيلقي القبض عليه , لكنه لم يضمن استعادة الساعة , كون اللص قد باعها من فوره , عادة لا يبقي اللص ما يسرق , بل يبادر الى بيعه في اقرب فرصة سانحة . 
كيف سأخبر جدي ؟ , سينزعج ويوبخني , في هذه الاثناء , رنّ هاتفي النقال , لقد كان اخي : 
- يجب ان تعود الى البيت حالا ! . 
- ماذا هناك ؟ . 
- لقد توفي جدي ! . 
صدمني هذا الخبر , فلم اعرف ماذا اقول , لكني تلعثمت وقلت : 
- الحمدلله ! .
- ماذا تقول ؟ . 
- لا شيء ... لا شيء اني قادم . 
تأملت الموقف , عندما فقدت الساعة , توفي جدي , وكأن حياة جدي كانت مرتبطة بتلك الساعة , لم يسرق اللص الساعة فقط , بل قتل جدي ايضا , فاصبح الموضوع موضوع ثأر وانتقام ! . 
عدت الى الشارع فيما بعد , لعلي ألمح اللص في مكان ما , بينما كنت اتجول سمعت ضجة في مكان قريب , وسمعت صراخا ( امسكوا اللص ذو الخنصر والسبابة ! ) , فركضت نحو مصدر الصوت , لكن اللص كان قد اختفى , وأحبط الملاحقون له , كما احبطت انا في تلك ليلة ! .
وقفت في زواية من زوايا الشارع , اجيل نظري هنا وهناك , وكنت اتسائل ان كان الشرطة لم يفلحوا بالقبض عليه هل يمكنني انا فعل ذلك ؟ , تأملت سيارة الشرطة , التي ركنت في الجهة المقابلة , تمعنت النظر في رجال الشرطة , مع كل تلك الاحمال التي يحملونها , من شأنها الإبطاء من حركتهم , كيف سيتسنى لهم ملاحقة لص بهذه الرشاقة ! , وكيف سيمكنني انا فعل ذلك ؟ ! , حيث لا رشاقة لدي , ولا خبرة للتعامل مع المجرمين ! .     
ذات يوم , بينما كنت اقف في زاوية من زوايا ذلك الشارع , قررت ان اكمن له في مكان ما , لكن كيف سأتعرف عليه ولم ارى وجهه ؟ , طالما وانه لا يملك سوى خنصر وسبابة في كفه الايمن , فسوف يخفي كفه عن الانظار , اذا فلأبدأ من كل من يدفن كفه الايمن في جيبه , او يخفيه بأي وسيلة كانت . 
لاحظت شابا في مقتبل العمر , يخفي كفه الأيمن في جيب البنطلون , سرت خلفه , من غير ان اترك له مجالا للشك , تنقل بين شوارع كثيرة , حتى أجهدتني ملاحقته , واخيرا , توقف واخرج كفه الايمن سليما تماما , فأخرج علبة سجائر , استخرج منها سيجارة حشرها بين شفتيه , واشعلها بولاعته , تقدمت نحوه مقهقها وقلت له : 
- لقد اتعبتني ! . 
- انا ! ... كيف ؟ . 
- كنت ابحث عن شخص يحمل ولاعة .. واخيرا وجدتك .. 
ابتسم ليّ واصرّ ان يشعل سيجارتي , شكرته وانصرف ! . 
في اليوم التالي , لمحت حدثا قد علق يده اليمنى بخيط حول رقبته , وقد لفّ كفه الايمن بضمادات طبية , يمعن النظر في المارة , ويدير رأسه في كل الاتجاهات , فقررت ان ألاحقه , بحذر سرت خلفه , حتى شاهدته يقترب من سيدة حملت حقيبتها الصغيرة على كتفها , وكانت مفتوحة , اقترب منها اكثر واكثر , بحذر خلع نصف الضمادات من كفه الايمن وبحركة غريبة , خلص يده من الخيط الذي يتدلى من على عنقه , وتخلص من كل الضمادات , فأذا في كفه خنصر وسبابة فقط , انه هو اللص الذي ابحث عنه ! , كنت قريبا منه ما يكفي ان امسكه بأحكام , وقبل ان يدس خنصره وسبابته في الحقيبة , فاجأته وامسكت به , نظر اليّ وضحك ضحكة كأني اعرفها , وقال ليّ : 
- اووووه استاذي ! . 
- من استاذك يا لص ! . 
- الم تعرفني ؟ ... يبدو انك قد نسيتني ! .  
كرر تلك الضحكة التي يبدو اني قد سمعتها من قبل وكرهتها , أمعنت النظر في وجهه , فلم يبدو غريبا عليّ . 
- هذا انا مراد ! ... ذلك التلميذ الشاطر في درس اللغة العربية ! . 
يبدو مألوفا ليّ , لكني لا زلت فاقدا التركيز , خوفا من ان يفلت من يدي بخدعة ما , لكنه اردف قائلا : 
- التلميذ مراد الذي كان يصحح لك ... حيث كنت دائما تخطأ في قواعد اللغة العربية .. فأضحك ويضحك التلاميذ ... وتستشيط غضبا عليّ ! . 
- اووووووه هذا انت ! . 
لقد تذكرت , انه ذلك التلميذ الذكي , حيث كنت كثيرا ما اخطأ في قواعد اللغة العربية ويصحح ليّ , فيضحك ويضحك التلاميذ , فيغلي الدم في عروقي , ويجف حلقي ,  حيث كنت أسوأ مدرس لغة عربية في العالم ! , فكرت في قتله عدة مرات , لو لا اني لا املك الجرأة , وتذكرت انه قد تعرض لحادث , فأمتنع من الحضور للمدرسة , فصليت صلاة الشكر عدة مرات !! , لأن الله خلصني منه , فقلت له سائلا : 
- ماذا حدث لك ؟ ... ولماذا تسرق ؟ . 
- كما تعرف استاذ ! ... ان ابي قد توفي في ذلك الحادث المشئوم عليّ , السعيد عليك , واصيبت والدتي بالعجز , وبتر كفي الايسر , ولم يبق من كفي الايمن سوى الخنصر والسبابة كما ترى ! . 
- لقد كنت سعيدا لتركك المدرسة .. لكني لست سعيدا بما حدث لك ! . 
- اما اخوتي فلازالوا صغارا .. فأضطررت للبحث عن عمل , لم اجد عملا  كوني لا املك كفوفا سليمة .. لذا دربت نفسي جيدا على السرقة بخنصر وسبابة , كي اجلب الدواء لامي والطعام لاخوتي ! . 
- تفكير غير سليم ! .
- ماذا ستفعل الان ؟ ... هل سوف تسلمني للشرطة ؟ ! .
 احترت في امري , هل أسلمه للشرطة وانتقم منه ؟ , فطالما فكرت بالانتقام , من ذلك التلميذ الذي جعل مني أضحوكة يوما ما , لكن من سوف يتولى رعاية عائلته ؟ , تلك العائلة التي تعيش في ظلام ما وراء كواليس المجتمع ,  ام أطلقه , فأكون كمن أطلق جرثومة تعيث فسادا وخرابا في المدينة , لست ادري ايهما افضل ! .    
- استاذ ! ... لقد سمعت انك تركت المدرسة ايضا ! . 
- نعم . 
- لماذا ؟ . 
بدأ الدم يغلي في عروقي , وتورم وجنتاي من الغضب , فأجبته صارخا في وجهه : 
- بسببك !!!! . 
 
  
 
 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/15



كتابة تعليق لموضوع : الخنصر والسبابة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد مكطوف الوادي
صفحة الكاتب :
  احمد مكطوف الوادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  تفانين إسرائيلية مجنونة لوأد الانتفاضة الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (106)  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 سنة على سبايكر..  : عباس عبد السادة

 العمل تقيم دورة حول السلامة المهنية في المختبرات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 طائفة الخصيان  : هادي جلو مرعي

 بين مقابر العالم ومقابرنا  : علاء كرم الله

 التكليف الأخلاقي أسمى ...من التكليف الشرعي .  : ثائر الربيعي

 ما هي السعادة، ولماذا يبحث الانسان عنها؟  : داود السلمان

 نحنُ والمواطن..إلى أين؟  : د . اسعد الامارة

  وزارة الصناعة والمعادن تعلن الحصول على قرارات حكومية جديدة لحماية المنتجات المحلية والتصدي للاغراق السلعي للمنتجات المستوردة  : وزارة الصناعة والمعادن

 الكاتب والصحفي ماجد الكعبي يرشح لمنصب نائب نقيب الصحفيين العراقيين

 الأرض الخراب تسأل؟ وطوعة تجيب!  : امل الياسري

 الطائفية والفساد!!  : د . صادق السامرائي

 التهديم الديمقراطي!!  : د . صادق السامرائي

 العمل تناقش التعديلات النهائية لوثيقة التعاون الخاصة بقرار فك الارتباط  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 نقيب الصحفيين يحضر احتفالية اختيار عدنان الزرفي كأفضل محافظ في العراق.  : صادق الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net