صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

علي الاكبر طبيعة المردود .وأثر المفقود.
مجاهد منعثر منشد
قال تعالى :ـ {سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ }1.
بقول الامام المهدي (عليه السلام) :ـ أشهد انك من الفرحين بما أتاهم الله من فضله وهذه منزلة كل شهيد فكيف منزلة الحبيب الى الله القريب الى رسول الله زادك الله من فضلة في كل لفظة ولحظة وسكون وحركة مزيداً يغبطه به أهل عليين يا كريم الجد يا كريم الأب يا كريم النفس2.
العنوان غريب بعض الشيء لكن عشاق الحسين (عليه السلام) يفهمونه .وحب الحسين (عليه السلام )الى علي الاكبر كحب يعقوب ليوسف (عليهما السلام).
وخير دليل قول الامام الحسين (عليه السلام) عندما استشهد علي الاكبر:ـ ((والله لا طاقة على حمله)) 3.
لم تَرَ عينٌ نَظَــــرتْ مِثلَهُ ...مِن مُحتَفٍ يمشي ومن ناعـِلِ
كان إذا شُبَّت له نـــــارُهُ... أوقدَها بالشـــرفِ القابـلِ
كيما يراها بائسٌ مُرْمــــِلٌ.. أو فردُ حــيٍّ ليس بـالآهلِ
لا يُؤْثرُ الدنيا عــــلى دينهِ... ولا يبيعُ الحــــقَّ بالباطلِ
أعني ابن ليلى ذا النَّدى والسُّدى .. أعني ابنَ بنتِ الحسَبِ الفاضلِ
ذكر الشيخ المفيد (قدس سره) في الإرشاد كانت ولادته بعد خلافة جده امير المؤمنين الامام علي ( عليه السلام ) بسنتين.وولادته في المدينة المنورة . في الحادي عشر من شهر شعبان, فيكون له يوم الطف ما يقارب سبعاً وعشرين سنة.
والده السبط سيد الشهداء ابي عبد الله الحسين (عليه السلام) .ووالدته الرشيدة الجليلة ذات القدرالسامي والمنزلة العاليةالمكانة تسمى ليلى الثقفية .و نسبها إلى بني ثقيف العرب الاصلاء. بنت أبي مرة بن عروة بن مسعود الثقفي.
وجدّته لأبيه سيّدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (عليها السّلام.( وأمّا جدّه الأعلى أشرف الخلائق أجمعين سيّد الأنبياء والمرسلين ابو القاسم محمّد المصطفى الأمين صلوات الله عليه وعلى آله الطيّبين الطاهرين .
كان سيد الثقات مؤرخ الرسالة الاسلامية بدمه الامام المعصوم سيد الشهداء ابي عبد الله الحسين (عليه السلام) يرى في ولده عليٍّ صورةَ جدّه رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، فإذا برز للقتال ظهيرة عاشوراء.. لم يكن من أبيه الحسين إلاّ أن يرفع شيبتَه المقدّسة نحو السماء، ثمّ يقول مخاطباً ربَّه جلّ وعلا:
((اللهمّ اشهدْ على هؤلاء القوم، فقد بَرَز إليهم غلامٌ أشبَهُ الناس خَلْقاً وخُلُقاً ومنطِقاً برسولك محمّد صلّى الله عليه وآله وسلّم، وكنّا إذا اشتَقنا إلى وجهِ رسولك نَظَرنا إلى وجهه)).ذلك أنّ مُحيّا عليّ الأكبر كان يحكي مُحيّا جدّه المصطفى صلّى الله عليه وآله وسلّم.. وكان (علي الأكبر) من أصبح الناس وجهاً، وأحسنهم خلقاً). 4.
واول من بين لنا المنزلة العظيمة في قدر علي الاكبر عن طريق الثأر له هو سيف الله تعالى المختار (رضوان الله عليه )الذي ارضى الله تعالى ورسوله بعمله المبارك .و كان سيفا بتارا لقتل قتلة الحسين وال الحسين (عليهم السلام) .
ذلك هو العبد الصالح المختار بن يوسف الثقفي .ويتضح ذلك في قتله لعمر بن سعد .
كان المختار قد سئل في أمان عمر بن سعد ، فآمنه على شرط ألاّ يخرج من الكوفة ، فإن خرج منها هدر دمه .
فقال رجل لعمر بن سعد : إنّي سمعت المختار يحلف ليقتلنّ رجلاً ،والله ما أحسبه غيرك ! فلمّا سمع ذلك خرج عمر حتّى أتى الحمّام ـ الذي سمّي فيما بعد بحمّام عمر ـ فقيل له : أترى هذا يخفى على المختار ! فرجع ليلاً ، ثمّ أرسل ولده حفصاً إلى المختار الذي دعا أبا عمرة وبعث معه رجلين ، فجاءوا برأس عمر بن سعد فتأسّف حفص وتمنّى أن يكون مكان أبيه ،فصاح المختار يا أبا عمرة ، ألحقه به ، فقتله . 
فقال المختار بعد ذلك : عمر بالحسين ، وحفص بعلي بن الحسين ـ أي علي الأكبر ـ ولا سواء !
وقول المختار (رحمة الله عليه ) دلالة واضحة على منزلة وقدر علي الاكبر بعد ابيه الحسين (عليه السلام) اذ جعل ثأر علي الاكبر له خصوصية خاصة .
لقد شهد اعداء الامام الحسين (عليهم السلام) بشجاعة علي الاكبر ,فذاك معاوية لعائن الله عليه يعترف بحق الخلافة ويقول  :ـ ((.. لا .. ان أولى الناس بهذا الأمر: علي بن الحسين بن علي (عليه السلام)، جده رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وفيه شجاعة بني هاشم )) 5.
ويقول الشاعر :ـ
في بأس (حمزة) في شجاعة (حيدر).. بإبا (الحسين) وفي مهابة (أحمد)
وتراه فـي خلـق وطـيب خلائـق ..وبليـغ نطـق كالنبـي (محمـد)
و جاء في حديث مأثور عن الإمام الباقـر(عليه السلام) أن علي الأكبر كان أول شهيد من بني هاشـم يوم عاشوراء 6.
وكذلك قال المؤرخيين  أبو الفرج الاصفهاني وغيره:ـ كان أول من قتل بالطف من بني هاشم بعد أنصار الحسين ( عليه السلام ) علي بن الحسين ( عليهما السلام ) .
في فجر العاشر من محرم صلّى الحسين (عليه السّلام) بأصحابه صلاة الصبح ، ثمّ خطبهم قائلاً : (( إنّ الله قد أذن في قتلكم فعليكم بالصبر ))7.
وبعد استشهاد انصار الحسين (عليه السلام) وتقدّم الهاشميّون يودّع بعضهم البعض ، وأوّل مَنْ تقدّم منهم للحرب أبو الحسن علي الأكبر (عليه السّلام) ، فلمّا رآه الحسين (عليه السّلام) رفع شيبته نحو السماء وقال : (( اللّهمّ اشهد على هؤلاء القوم ، فقد برز إليهم غلام أشبه الناس خَلقاً وخُلقاً ومنطقاً برسولك محمّد (صلّى الله عليه وآله) ، وكنّا إذا اشتقنا إلى وجه رسولك نظرنا إلى وجهه . اللّهمّ فامنعهم بركات الأرض ، وإن متّعتهم ففرّقهم تفريقاً ، ومزّقهم تمزيقاً ، واجعلهم طرائق قدداً ، ولا ترضِ الولاة عنهم أبداً ؛ فأنّهم دعونا لينصرونا ثمّ عدوا علينا يُقاتلونا ويقتلونا )) .
ثمّ صاح الحسين (عليه السّلام) بعمر بن سعد : (( ما لك ؟! قطع الله رحمك , ولا بارك لك في أمرك ، وسلّط عليك مَنْ يذبحك على فراشك كما قطعت رحمي ولم تحفظ قرابتي من رسول الله (صلّى الله عليه وآله) )) .ثمّ رفع صوته وقرأ : إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ * ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ 8.
ثمّ حمل علي بن الحسين (عليه السّلام) وهو يقول :ـ
أنا علي بن الحسين بن علي    
نحن ورب البيت أولى بالنبي
تا لله لا يحكم فينا ابن الدعي  
 أضرب بالسيف أحامي عن أبي
ضرب غلام هاشمي علوي...
فلم يزل يُقاتل حتى ضجّ أهل الكوفة لكثرة مَنْ قُتل منهم ، حتى روي أنّه قتل على عطشه مئة وعشرين رجلاً ، ثمّ رجع إلى أبيه وقد أصابته جراحات كثيرة , فقال : يا أبه ، العطش قد قتلني ، وثقل الحديد قد أجهدني ، فهل إلى شربة ماء من سبيل أتقوّى بها على الأعداء ؟ 
فبكى الحسين (عليه السّلام) وقال : (( يا بُني ، عزّ على محمّد وعلى عليّ وعلى أبيك أن تدعوهم فلا يجيبونك ، وتستغيث بهم فلا يغيثونك . يا بُني , هات لسانك )) . فأخذ لسانه فمصّه ، ودفع إليه خاتمه وقال له : (( خذ هذا الخاتم في فيك ، وارجع إلى قتال عدوّك ؛ فإنّي أرجو أن لا تُمسي حتّى يسقيك جدّك بكأسه الأوفى شربة لا تظمأ بعدها أبداً )) 9.
فرجع الاكبرعلي بن الحسين إلى القتال ، وحمل وهو يقول : 
الحرب قد بانت لها  حقائقْ.. وظهرت من بعدها مصادقْ.
والله ربّ العرش لا  نفارقْ .. جموعكم  أو تُغمد  البوارقْ.
وبمجرد أن رأى أعداءه الموتورون أن البطل قد صـرع، أحتوشوه وانهالوا عليه ضرباً بالسيوف، فاعتنق علي الأكبر فرسه، ومن عادة الأفـراس العربية أن تفهم إشارة الاعتناق وتعيد بالفرسان عندها إلى موطن آمن، ولكن الجيش المعادي كان قد أحاط بعليّ الأكبر، وتدفق الدم من رأسه على عيني الجواد منعه من الاهتداء إلى معسكر الحسين، فحمله إلى عسكر الأعداء الذين دعاهم الحقد واللئامة إلى أن ينهالوا عليه بسيوفهم ويقطعوه إرباً إرباً. 10.
فـي هـذه الفترة العصيبة، لم يطلب علي النجدة من أبيه، وتحمّل كل تلك الطعنات بصبر ويقين، ولكن عندما بلغت روحه التراقي قال رافعاً صوته: يا أبتاه، هذا جدي رسول الله (صلى الله عليه وآله) قد سقاني بكأسه الأوفى شربة لا أظمأ بعدها أبداً، وهو يقول: العجل العجل! فـإن لك كأساً مذخورة حتى تشربها الساعـة 11.
فيقول الامام الحسين (عليه السلام) : يعز على جد ك وعمك وأبيك ان تدعوهم فلا يجيبوك وتستغيث بهم فلا يغيثوك 12.
ثم أخذ بكفه من دمه الطاهر ورمى به إلى السماء فلم يسقط منه قطرة 13. 
فصاح الحسين (عليه السّلام) : (( قتل الله قوماً قتلوك يا بُني ، ما أجرأهم على الله وعلى انتهاك حرمة رسول الله ! على الدنيا بعدك العفا ))14. 
الشهيد علي الاكبر أعضاء مقطعة و أشلاء موزعة  والامام الحسين (عليه السلام) قال ((والله لا طاقة على حمله)) , )و اهاته في صدرة وعبرته تختنق والحسرات محبوسة يكفكف بقايا دموعه محتسباً صابراً..وبعد ساعات من مصرع فلذة كبده سيلحقه .ويعلم ذلك علم اليقين لكن السيدة زينب كيف تخنق العبرة وكيف تحبس الحسرات وعلى أي استشهاد او واقعة تكفكك الدموع على جدها رسول الله (صلى الله عليه واله ) او على امها الصديقة الطاهرة في كسر ظلاعها او اغتصاب حقها  او على ابيها المطبر في راسه المغصوب حقه الامو على سم الحسن او على قطع كفين ابو الفضل العباس او على انصار الحسين او على الهاشميين او على اول الهاشميين في الطف علي الاكبر او على اخيها الحسين او على السبي واهانة بنات رسول الله والامام المعصوم زين العابدين,
فكيف بعقيلة الهاشميين ؟ وقيل أنها خرجت تندبه وتنادي باسمه , فعن أبي جعفر الطبري، عن شاهد عيان - حميد بن مسلم الأزدي - جاء هذا القول:((وكأني أنظر إلى امرأة خرجت مسرعة كأنها الشمس الطالعة، تنادي يا أُخيّاه، ويا ابن أخاه.. قال فسألت عنها، فقيل لي هذه زينب ابنة فاطمة ابنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم)) 15.
وقال الطبرسي 16خرجت زينب تصيح يا ابن أخاه.. 
وكانت زينب الكبرى (عليها السلام) تراقب المعركة عن كثب، فلما سقط علي الأكبر وسمعت صوته، خرجت تنادي: يا حبيباه، يا ثمرة فؤاداه، يا نور عيناه، فأقبلت حتى وصلت إلى جثمان الشهيد فانكبت عليه، فجاء الحسين (عليه السلام) فأخذ بيدها فردها إلى الفسطاط 17. . فأخذ الإمام بيدها وأرجعها إلى الخيمة 18
لهفي على عقائل الرسالــة .. لـما رأيـنه بتـلك الحالة
عـلا نـحيبهن والصيـاح  ..فاندهش العقـول والأرواح
ناحت على كفيلها العـقائل  ..والـمكرمات الغر والفضائل
لـهفي  لها إذ تندب الرسولا ..فـكادت  الجبـال ان تزولا
لـهفي  لها مذ فقدت عميدها ...وهـل  يـوازي احد فقيدها
ومـن يـوازي شرفاً وجاهاً ..مـثال يـاسين شـبيه طاها
يـا سـاعد الله أباه مذخبا... نيره«الأكبر» فـي ظل الضبا
رأى الخليل في منى الطفوف ..ذبـيحة ضـريبة الـسيوف
واقبل الإمام الحسين إلى فتيان بني هاشم وقال: «إحملوا أخاكم»، فحملوه من مصرعه، فجاؤوا به حتـى وضعوه عند الفسطاط الذي كانوا يقاتلون أمامه.. 19.
يال بيت النبي (صلى الله عليه واله ) قد فاق صبركم صبر نبي الله ايوب ويعقوب (عليهما السلام).
السلام عليك يا ابن رسول الله السلام عليك يا ابن نبي الله السلام عليك يا ابن أمير المؤمنين السلام عليك يا ابن الحسين الشهيد السلام عليك أيها الشهيد بن الشهيد السلام عليك أيها المظلوم لعن الله امة قتلتك ولعن الله امة ظلمتك ولعن الله امة سمعت بذلك فرضيت به السلام عليك يا ولي الله وابن وليه لقد عظمت الرزية وجلت المصيبة بك علينا وإليك منهم في الدنيا والآخرة .
المصادر والهوامش 
1. الرعد24.
2. مزار البحار ص 173 . 
3. وسيلة الدارين : ص 291 .
4. لواعج الأسجان للسيد الأمين : ص 136 .
5. ابو الفرج الاصفهاني مقاتل الطالبيين : 80 .
6. بحار الأنوار: 45/44. .
7. كامل الزيارات / 73.
8. آل عمران / 33 – 34 ..
9. بحار الأنوار: 45/45.وكذلك مقتل العوالم ص 95 .
10.بحار الأنوار: 45/43..
11.بحار الأنوار: 45/43ـ44..
12.مقتل العوالم ص 95 .
13.كامل الزيارة لابن قولويه ص 222 .
14.مقتل الحسين (عليه السّلام) ـ للخوارزمي 2 / 31 .
15.الطبري: ج 4 ، ص 341
16.أعلام الورى ص 145
17.بحار الأنوار: 45/44
18.مقتل الحسين ـ للخوارزمي : ج 2 ، ص 31  .
19.بحار الأنوار: 45/44. و تاريخ ابن الأثير: 3/293. 
 

  

مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/15



كتابة تعليق لموضوع : علي الاكبر طبيعة المردود .وأثر المفقود.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره

 
علّق حاج فلاح العلي ، على المأتم الحسيني واثره بالنهضة الحسينية .. 2 - للكاتب عزيز الفتلاوي : السلام عليكم ... موضوع جميل ومهم واشكر الأخ الكاتب، إلا أنه يفتقر إلى المصادر !!! فليت الأخ الكاتب يضمن بحثه بمصادر المعلومات وإلا لا يمكن الاعتماد على الروايات المرسلة دون مصدر. وشكراً

 
علّق نجاح العطية الربيعي ، على مع الإخوان  - للكاتب صالح احمد الورداني : الى الكاتب صالح الورداني اتق الله فيما تكتب ولا تبخس الناس اشياءهم الاخ الكاتب صالح الورداني السلام عليكم اود التنبيه الى ان ما ذكرته في مقالك السردي ومقتطفات من تاريخ الاخوان المسلمين هو تاريخ سلط عليه الضوء الكثير من الكتاب والباحثين والمحللين لكنني احب التنبيه الى ان ماذكرته عن العلاقة الحميمة بين الاخوان والجمهورية الاسلامية ليس صحيحا وقد جاء في مقالك هذا النص (وعلى الرغم من تأريخهم الأسود احتضنتهم الجمهورية الإسلامية.. وهى لا تزال تحترمهم وتقدسهم .. وهو موقف حزب الله اللبنانى بالتبعية أيضاً.. وتلك هى مقتضيات السياسة التي تقوم على المصالح وتدوس القيم)!!!!؟؟؟ ان هذا الكلام يجافي الحقائق على الارض ومردود عليك فكن امينا وانت تكتب فانت مسؤول عن كل حرف تقوله يوم القيامة فكن منصفا فيما تقول (وقفوهم انهم مسؤولون) صدق الله العلي العظيم فالجمهورية الاسلامية لم تداهن الاخوان المسلمين في اخطاءهم الجسيمة ولا بررت لهم انحراف حركتهم بل انها سعت الى توثيق علاقتها ببعض الشخصيات التي خرجت من صفوف حركة الاخوان الذين قطعوا علاقتهم بالحركة بعد ان فضحوا انحرافاتها واخطاءها وتوجهاتها وعلاقتها المشبوهة بامريكا وال سعود وحتى ان حزب الله حين ابقى على علاقته بحركة حماس المحسوبة على الاخوان انما فعل ذلك من اجل ديمومة مقاومة العدو الصهيوني الغاصب ومن اجل استمرار حركات المقاومة في تصديها للكيان الغاصب رغم انه قد صارح وحذر حركة حماس باخطاءها واستنكر سلوكياتها المنحرفة حين وقفت مع الجماعات التكفيرية الداعشية المسلحة في سوريا ابان تصدير الفوضى والخريف العربي الى سوريا وجمد علاقته بالكثير من قياداتها وحذرها من مغبة الاندماج في هذا المشروع الارهابي الغربي الكبير لحرف اتجاه البوصلة وقلبها الى سوريا بدلا من الاتجاه الصحيح نحو القدس وفلسطين وقد استمرت بعدها العلاقات مع حماس بعد رجوعها عن انحرافها فعن اي تقديس من قبل ايران لحركة الاخوان المجرمين تتحدث وهل ان مصلحة الاسلام العليا في نظرك تحولت الى مصالح سياسية تعلو فوق التوجهات الشرعية وايران وحزب الله وكما يعرف الصديق والعدو تعمل على جمع كلمة المسلمين والعرب وتحارب زرع الفتنة بينهم لا سيما حركات المقاومة الاسلامية في فلسطين وانت تعرف جيدا مدى حرص الجمهورية الاسلامية على الثوابت الاسلامية وبعدها وحرصها الشديد عن الدخول في تيار المصالح السياسية الضيقة وانه لا شيء يعلو عند ايران الاسلام والعزة والكرامة فوق مصلحة الاسلام والشعوب العربية والاسلامية بل وكل الشعوب الحرة في العالم ووفق تجاه البوصلة الصحيح نحو تحرير فلسطين والقدس ووحدة كلمة العرب والمسلمين وان اتهامك لايران بانها تقدس الاخوان المجرمين وتحتضنهم وترعاهم فيه تزييف وتحريف للواقع الميداني والتاريخي (ولا تبخسوا الناس أشياءهم) فاطلب منك توخي الدقة فيما تكتب لان الله والرسول والتاريخ عليك رقيب واياك ان تشوه الوجه الناصع لسياسة الجمهورية الاسلامية فهي دولة تديرها المؤسسات التي تتحكم فيها عقول الفقهاء والباحثين والمتخصصين وليست خاضعة لاهواء وشهوات النفوس المريضة والجاهلة والسطحية وكذلك حزب الله الذي يدافع بكل قوته عن الوجود العربي والاسلامي في منطقتنا وهو كما يعرف الجميع يشكل رأس الحربة في الدفاع عن مظلومية شعوبنا العربية والاسلامية ويدفع الاثمان في خطه الثابت وتمسكه باتجاه البوصلة الصحيح وسعيه السديد لعزة العرب والمسلمين فاتق الله فيما تكتبه عن الجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله تاج راس المقاومة وفارسها الاشم في العالم اجمع اللهم اني بلغت اللهم اشهد واتمنى ان يقوي الله بصيرتك وان يجعلك من الذين لا يخسرون الميزان (واقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان) صدق الله العلي العظيم والسلام عليكم الباحث نجاح العطية الربيعي

 
علّق محمد حمزة العذاري ، على شخصيات رمضانية حلّية : الشهيد السعيد الشيخ محمد حيدر - للكاتب محمد حمزة العذاري : هذا الموضوع كتبته أنا في صفحتي في الفيس بك تحت عنوان شخصيات رمضانية حلية وكانت هذه الحلقة الأولى من ضمن 18 حلقة نزلتها العام الماضي في صفحتي وأصلها كتاب مخطوط سيأخذ طريقه الطباعة وأنا لدي الكثير من المؤلفات والمواضيع التي نشرتها على صفحات الشبكة العنكبوتية الرجاء اعلامي عن الشخص او الجهة التي قامت بنشر هذههذا الموضوع هنا دون ذكر اسم كاتبه (محمد حمزة العذاري) لاقاضيه قانونيا واشكل ذمته شرعا ..ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم الاخ الكاتب ... اسم الكاتب على اصل الموضوع منذ نشره ومؤشر باللون الاحمر اسقل الموضوع ويبدو انك لم تنتبه اليه مع تحيات ادارة الموقع .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وليد المشرفاوي
صفحة الكاتب :
  وليد المشرفاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net