صفحة الكاتب : ياس خضير العلي

الأدب العربي قي العراق بعد الدولة العباسية ببغداد
ياس خضير العلي
 مهنة نظم الشعر من اجل كسب العيش وتخليد الذات في التاريخ ,لكن بعضهم كان له أكثر من منصب وحكم ومهنة ,والأدب العربي الشعر والنثر أعتبره الباحث طه حسين حسب الزمن الجاهلي قبل الأسلام وبعده وكلاهما حسب نوع الحكم المتحكم به وليس كما قال لنه ربطه بنوه نظام الحكم و والأسلام بعد فتح العراق وأتخاذ العباسيون بغداد عاصمة لهم نقلوا الأدب العربي معهم أليه وأجتمع كل المبدعون فيها حسب توفر الحياة وفرص العيش والرفاه والقرب من الحكام , وبعد الهجوم من الشرق الصفويين ومن الشمال الأتراك من آل عثمان على العراق بعد سقوط الدولة العباسية على يد المغول وأحتلال بغداد ولكنهم تقسموا الى دويلات مكنت الصفويين والأتراك من السيطرة على العراق لكن لكن الأتراك فرضوا السيطرة على العراق بمعاهدات صلح مع الصفويين ولكن هيمنتهم لم تكن على كل العراق بل محدودة بالولايات مراكز المدن الكبرى الثلاث بغداد والبصرة والموصل , بينما بقيت المدن الصغيرة والأرياف الزراعية والبدو الداخلية تحت سيطرة أمراء القبائل العربية والنظام العشائري والأقطاعي الزراعي , هذا التعليل التبرير لستمرار اللغة العربية والدب العربي تحت سياسة التتريك لأنها اقامت المعاهد الدينية وتدريس اللغة العربية , ولاشان لها بالسياسة بل دينية ثقافية ولغة عربية منهاج لها و ومع كل علاتها والأهمال والتخلف ألا أنها حافظت على أستمرار اللغة العربية والدين الأسلامي, وخصائص الشيوخ والأمراء مرافقة رجل دين مستشار لهم وشاعر يمثل لسان وأعلام وصحافة للقبيلة والعشيرة ليوثق  تاريخها ويرفع عزيمة ورابطة أبناءها ويربط الأثالة بالحاضر , وليس بينهم من لايتذوق الشعر بل كان الأمراء منهم شعراء ,خاصة في القرن الثامن عشر والتاسع عشر والعشرين بعد أن توفرت فرص وصول المطبوعات التي بدأت في بلاد الشام خاصة لنها مزار وذات صلات وعلاقات مع الغرب اكثر من العراق لوجود الأديان غير الأسلامية فيها وخاصة المسيحية التي تشتهر بالحملات التبشيرية وطباعتها للكتاب المقدس والكتب الدينية والوعظ وفيره من مجلات تثقيفية , وفي مصر الأتصال كذك توفر أكثر من خلال الموقع الجغرافي وعلاقات الحاكم محمد علي الكبير الذي أتصل بالغرب , بينما العراق تحت سيطرة العثمانيين الأتراك الذين أشاعوا الفوضى وسؤ الأدارة ومنع أهله من الأتصال بالعالم الخارجي الى أن جاء الأحتلال البريطاني عام 1918م بالحرب العالمية الأولى ,والقبائل العربية يتذوقون الادب العربي من الأهازيج أي الشعر بانواعه ومنه الحماسي وفي مناسبات ونهضات وانتفاضات كثيرة في تاريخهم كان يهزهم ويثير عواطفهم مع الأحداثو وكانت عشائر عربية منها (الجبور والعبيد وخزاعه و زبيد و ربيعة وباقي العشائر العربية ) كان أمراءها على شواطيء الرافدين يقولون الشعر ويشجعون الشعراء, ولأنه ميزتهم الغيرة والفتوة والشجاعة والتفاخر ,وهي فترة لايستهان بها ظهرت فيها نتاجات ادبية كبيرة لكن لازالت ميزتها الدينية الأسلامية واضحة , وأثناء الحرب العراقية الأيرانية في الثمانينات من القرن الماضي استمعت لقصيدة الشاعر اديب ناصر الفلسطيني المقيم في بغداد يمدح ولي نعمته صدام قائلا له ( صدام يازينة الدنيا وبهجتها ...ألخ!), بينما هذا البيت للشاعر البصيري يمدح النبي محمد (ص) _ محمد يازينة الدنيا وبهجتها ألخ القصيدة التي تستخدم اليوم في مجالس الذكر _ مولاء صلي وسلم على حبيبك سيدنامحمد ألخ ),يعني انتقلت خفظ وتناقل سفاهى لشهرة واهمية القصيدة نموذج للشعر بتلك الفترة التي قل التدوين ولم تكن الطباعة اكتشفت , وكانت مخطوطة باليد في كتب تزخر بها المعاهد المدارس الدينية التي ذكرنا ومقرها النجف الأشرف ومدينة الحلة على نهر الفرات الأوسطوبغداد ومدينة الموصل شمالا على نهر دجلة , وخزنت مع وثائق هذه المدن اشهر النتاجات الأدبية شعر ونثر مخطوطات وأشتهر انذاك ماسمي مدرسة السيد نصر الله الحائري أواسط القرن الثامن عشركان معتم بالأدب العربي ,والسيد صادق الفحام والشيخ أحمد النحو , من أشهر علماء القرن الثامن عشر وثم جاء دور السيد المهدي الطباطبائي يعتبر أحد الأعلام المؤسسين على رأس تلك المئة سنة من تاريخ العراق و ولازالت أدابهم متداولة لليوم , ولكن جاء عصر الحاكم التركي العثماني داود باشايسميه المؤرخون عصر آل الشاوي, وبرز بزمانه أدباء عرب عراقيين منهم التميمي والارزي شعراء العراق آنذاك ,وجاء بعدهم عصر الآلوسي في بغداد وعبد الباقي العمري في الموصل و السيد حيدر الحلي في مدينة الحلة ومعهم في النجف الأشرف وكلهم شعراء نهضة أسلامية عربية , وجاء عصر السيد الحبوبي العالم المشهوروالشاعر البليغ , ويعتبر المؤرخون الحلي والطباطبائي والشبيبي من أشهر شعراء هذه الفترة مع هؤلاء , ويعتبر النقاد أن الأدب العربي القديم في العراق أغلق على يد هؤلاء ليبدأ الأدب العربي الحديث في العراق بعد ثورة العشرين من القرن العشرين في حزيران عام 1920م  المشهورة وشعراءها محمد مهدي البصير وجماعته , وهي ثورة ضد الأحتلال البريطاني شارك بها العشائر العراقية كلها من كل المذاهب الدينية في العراق , وأتخذت شرعيتها بالفتوى الجهادية من المرجعية الدينية في الحوزة الدينية في النجف الأشرف, وبعدها ينتقل الأدب العربي من الشعر والنثر الى أولى مراحله الحديثة بمميزات وخصائص تختلف عن المراحل أعلاه السابقة بوضوح والتي مثلت الجزالة بالألفاظ ومحاكاة الماضي القديم ومجازاة القدم في الغرض الشعري من الجاهلي كما سماه طه حسين ومن الأسلامي بعد الدولة الأسلامية , لكن التجديد بالموضوع والأسلوب  لم يظهر بالحديث هذا بينما التجديد بالمظهر لدى المصريين وأهل الشام نشاهده واضح كما ذكرنا بسبب الأتصال مع الغرب والعالم وخاصة الأديان الأخرى , أفادوا منه في التعليم والثقافة والبعثات المرسلة للدراسة لدى أوربا , في العراق بعد الأحتلال البريطاني لم يصل شيء كثير من التقدم العلمي والتكنلوجي بل التخلف أستمر للسيطرة على الثورات والنهضة الدينية الفكرية فيه لنهب ثرواته وحكم أهله بسهولة ربما الشاعر الرصافي كان من المتميزين في نشر العلم والتعليم الشعر العلمي التعليمي ولكنه لمواقفه من الأحتلال البريطاني والملك وعدم موافقته كتابة قصائد مدح ووصف دراجة هوائية اهداها الأنكليز للملك فيصل ومن مؤامرات من حول العرش والوشاية نفي الى الرمادي وبالفلوجة حاربوه ونفي الى مدينة عنه غرب العراق وأذوه هؤلاء لدرجة كتب عنهم أشد الذم بقوله _ اغسل يداك بالشنان أذا صافحت عاني وألخ القصيدة! , وما جعلني أكتب هذا الموضوع باختصار ما كنت شاهد عيان عليه من تخلف لم أتوقعه بسبب الأحتلال الأمريكي وحلفاءه بعد عام 2003م للعراق كنت أتوقع نقل التكنلوجيا والتقدم للعراق ونصبح من الدول المتقدمة خلال سنوات بالعكس شاهدت جلب الدمار ونقل العراق ساحة للمعركة الدولية مع الأرهاب وأعداء الأنسانية والمتضرر العراقيين لكن الهبوط بالمستوى الشعري والأدبي العام في توثيق الأختلال والجرائم لم يكن من الأمل بالشعراء ومنهم من يكتب اللهجة العامية الدارجة في العراق وهؤلاء ميزتهم الغيرة وحب العراق واهله ألا بعضهم يكتب من خارج العراق من مؤيدوا نظام صدام للبكاء على أطلاله لمصالح شخصية تغطى بلباس شفاف وطني والله أعلم بالنوايا والتاريخ يؤرخ .
 

  

ياس خضير العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/11



كتابة تعليق لموضوع : الأدب العربي قي العراق بعد الدولة العباسية ببغداد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية
صفحة الكاتب :
  د . حميد حسون بجية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شريان اقتصادي سيربط العراق بالأردن لعقود

 سُليمان شاه و سبايكر  : سعد السعيد

 حين يموت الضمير!  : لطيف عبد سالم

 إحباط تهريب مخطوطات وآثار تقدر بـ 13 مليون دولار الى تركيا

 حكايات وطن قصص قصيرة جدا  : وليد فاضل العبيدي

 وزير العمل يستقبل موظفي الوزارة اسبوعيا ويؤكد على استقطاب الكفاءات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بعد الاستجابة لاغاثته .. ممثل السيد السيستاني يزور جريحا في الجيش العراقي

 خصال أخذها أجدادنا معهم  : علي علي

 البيت الثقافي في مدينة الصدر ينظم سفرة ترفيهية للأطفال الأيتام  : اعلام وزارة الثقافة

 وزير النفط يهنئ العراقيين والعالم الاسلامي بعيد الفطر المبارك.  : وزارة النفط

 فوج طوارئ ديالى الثاني يضبط شرائح اتصال موبايل جنوب غرب بلدروز  : وزارة الداخلية العراقية

 وزارة العدل: الإفراج عن (808) نزيل خلال شهر حزيران الماضي  : وزارة العدل

 هامّون أم مساكين  : احمد العبيدي

 أمير المؤمنين(عليه السلام) ... وبيعة الغدير/ الجزء الأخير  : عبود مزهر الكرخي

 حدث في مثل هذا اليوم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net