صفحة الكاتب : علي الغزي

24 ساعه هزت الضمير الانساني
علي الغزي
لا ارض  كارضك  كربلاء....  ولا يوم  كيومك يا عاشوراء
في  كتاب جون ريد  عشرة ايام هزت العالم كان لدى صدوره الاثر البالغ  لدى اليسار  والقوى الثوريه  والسياسيه العالميه...لكن جون ريد هنا  غفل  او تغافل في كتابه عشرة ايام هزت العالم التطرق  ولو باشاره  لاربعه  وعشرين  ساعه  هزت العالم  والضمير الانساني الا  وهي  واقعة الطف
حيث  ان واقعة الطف وخلال  24 ساعه  في معركه  هزت الضمير الانساني  وبقيت خالده  طيلة  1371  سنه وغيرت  مسار الاسلام  نحو الطريق  الصحيح  .. مضافا لها بداية سقوط  الدوله الامويه.
ومن ناحية  السوق  العسكري لهذه المعركه كان النصر  حليف يزيد  نصرا  دق اسفين الانهيار لدولة بني اميه  بينما  24  ساعه في معركه غير متكافئة عدة  وعددا  71  شهيدا مع  قائدها الحسين عليه السلام الثائر  ضد  الظلم  والطغيان وانحراف  الاسلام نحو الهاويه  هزت  بنتائجها  الضمير الانساني  .ز
وعندما نتصفح التاريخ  لنرى ان حرب البسوس  استمرت 40  عام  لم يبقى لها اثرا  في نفوس  البشريه  سوى انها مؤرشفه  في سجلات التاريخ    كذالك  هنالك  حروب  كثيره غيرت  حكومات  وانظمه  اندثرت  في  دهاليز  التاريخ المظلمه.
بينما نرى  معركة الطف  لها  الاثر البالغ على مر السنون  كون  ثورتها  هزت الضمير الانساني  وغيرت  مسار  الاسلام  ووضعه  على الطريق الصحيح  بعد ان انحرف بمساره  حكام ال اميه
ومن خلال  ذالك اليوم العظيم  يوم كربلاء  يوم  انتصار  الدم  على السيف  كان لي  لقاء  مع  الادباء  والشعراء في ناصرية  الادب  والثقافه    ام  التاريخ  الناصريه التي  رفعت راياتها السوداء  معربه عن حزنها  وتظامنها مع الثوره الحسينيه
مبتدا  لقائي  من الحضره  العباسيه  ومن مقر  جريدة  صدى الروضتين  بالاديب  خادم الحسين  رئيس  تحرير جريدة  صدى الروضتين  علي  حسين الخباز
سيدي الكريم.. باعتباركم  قريب  من الصحن  الحسيني  ومقركم  في صحن الامام العباس  ماهي  قرائتكم  ليوم  عاشوراء  ل  24  ساعه  هزت الضمير الانساني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
علي  حسين الخباز  رئيس  تحرير  جريدة صدى الروضتين...... واقعة الطف 
 كتب الكثيرون  عن واقعة  الطف من رواة وادباء  ونقاد ومترجمون منذ وقت مبكر للواقعة  .. كتبوا وعلى مختلف الجنسيات عرب وغير عرب  مسلمون وغير مسلمون بهويات متنوعة  وثقافات متباينة  .. ثمة شعور بالسعادة  ينتاب من يكتب عن واقعة الطف  لكونها  منبع تاثيري  منها  اينعت الكثير من المحاضرات وفي مختلف  لغاتها وغرف الادب بشكل  عام  من حيثياتها  اضافة  الى الادب  الخاص  الذي تمحور في الواقعة فنيا ومبدءاً وحمل قضيتها هوية  فانتج الروائع  الشعرية والفكرية فقد كانت الواقعة وما زالت  تشكل النسغ الحياتي العام  منها شخصيات امتلكت الغرابة  الايجابية  فهم
امتلكوا عبقرية ايمانية  تحولت الى سلوك تضحوي موثق  يمنحنا اكثر من واقع  وهناك بالمقابل واقع سلبي  تمث في حرب مأجورة تقودها  مصالح جشعة وهي ايضا شكلت نسغا حياتيا نقيضا للحالة الاولى  وبقيا النقيضان مستمران وفي حالة تنامي سلوكي منها الايجابي ومنها السلبي  لكن الملاحظ ثمة لاعقلانية  تحركت على مساحة واسعة فمثلا شخصية عمر بن سعد يقودها حلم اهوج لعالم وحشي ونرى مثل هذه الثقوب السوداء في نسغ الحياة العامة التي شكلت لامعقوليتها  من غرابة التحول المفاجيء لبيئة اعتادت  على عادات وطبائع وامور كثيرة تخلت عنها في مساحة الطف على فجأة وكأنها
تنازلت حتى عن قبليتها امام قبلية اشرس واعمق خذلانا وتيها مثلا كان العرب ومنهم قادة الشرك  مولعون بالقرائن  فالعربي يبحث عن نظائره  ومولع بالنظائر تربية وسلوكا  وهذه النقطة برزها فلم الرسالة  بشكل مؤثر فحين برز شيبة وعتبة والوليد برز اليهم اخوان بلتعة فطالب كبيرهم الرسول بنظائرهم (انزل الينا نظائرنا يا محمد ) واحترم النبي (ص) هذه الخصلة وارسل مايقابلهم من قرين يقول بعضهم ان قتلت القرين تفاخرت بقتله وان قتلني القرين فلا عار علي .. فمن اي عرب هؤلاء الذين اختاروا نظائرهم من الاطفال والنساء  ومن اي البشر هذا ( الحرملة ) الذي صار قرينه
قماط رضيع .. ومثل هذه القراءات ستبرز لنا الكثير من  الماساوية والمصائبية التي يعترض عليها البعض كي لاتكون هي من الاسس المعروضة في عوالم التدوين لكون هناك مرتكزات اكثر  عمقا  ..  طيب لنتأمل في اهوال تلك  العوالم وذاك الصراع  الفكري  بين الطغاة والمصلحين وذاك الخرق  الذي تبدلت  به قيم واستبدل  المعنى ليصير الصراع وكأنه صراع سلطة  وحينذاك يصبح  بؤس الامويين وعارهم نصرا عسكريا حاسما  .. نحن بحاجة الى نظرة خارج حدود العقلية الثابتة  فهناك الكثير من الامور التي جرت لايمكن للعقل البشري استيعابها الا من خلال الايمان  والمشكلة ان البعض يطالب
بالادلة الملموسة حتى في اجل الامور شأنا واكثرها تبيانا كمسألة الكينونة الالهية  وخرجوا لنا  ببدع المادية مثل ( ارني الله ) وكأننا لانؤمن الا بما نراها ونعقله  والا هل من يطالبهم برؤية العقل ، الضمير، الشرف ،  المغزى الوجداني المحسوس، فلذلك علينا اولا ان نؤمن بان الثورة الحسينية كانت هي القبس الذي يضيء الثورات  ومحاولة الامويين كانت لاجتثاث هذا القبس  الوجداني العارم ليطفئوا نور الثورات  ومن اابهى انعكاسات الطف واكثرها وضوحا هو ما تركته من انعكاسات ثورية في وجدان العالم فاستنهضت ثورات عديدة اضعفت الامويين وبالتالي اسقطتهم في
نهاية بائسة لارجعة فيها ومثل هذه القراءات الدلالية تعتبر  من القراءات الجادة  للواقعة  فلا منطقية تجيد الخوض في امور غيبية ربانية استندت عليها الكثير من الوقائع  او لنقل امور وجدانية  كقراءة زينب عليها السلام للاحداث الماساوية المؤلمة والتي قرأت الواقعة برؤية  لها فرادتها  احتوت معايشتها ومشاهدتها ومعاناتها  ( ما رايت الا خيرا )  ..فلهذا  احتوت الطف كواقعة الكثير  من المفاجئات  والخوارق والكرامات  وانقلابات فكرية  ورؤى متناقضة  وصراعات نفسية  والقراءات الحرفية لاتصلح لمعالجة  السير في قصص الانبياء والاولياء والمعصومين اطلاقا
فلنقرأ عن رجل  يترك زوجة شابة  وطفل رضيع  في صحراء لاحياة  فيها  قراءة حرفية سيكون الحكم  بالتأكيد قاسيا على مأولات هذه الحكاية لكن لو عرفنا ان  هذا  الرجل  هو نبي الله ابراهيم الخليل عليه السلام  لاشك  اننا سنحمل الحكاية قدسيتها الربانية وجلال منطقها الذي برز لنا  كحكاية فعالة كونت الموروث الانساني الاسلامي الحقيقي ولو اخذنا افعال الخضر عليه السلام دون مرجعيتها الربانية لوجهنا احكاما ليست لصالح  الخضر نفسه  مثل هذه الغيبيات  الفعالة في واقعة الطف  حيث تحاذي  الماسآوي ومنها رؤيا الحسين عليه لجده المصطفى وهو يستحثه على النهوض
لمسؤوليته التاريخية  ...  ثمة خلل كبير حدث في واقعة الطف وهذا الخلل بحجم هذه المعاناة  فالاشفاق الذي تركته الواقعة حقيقة الامر هو من نصيب  المغرورين الذين ظنوا انتصارهم الخادع انتصارا حقيقيا  فانغمسوا في دسومة  الاثم واللعنة والعار  وهذا يعني وجود  تناقضات فكرية لابد من التأمل في مغزاها ومكوناتها  فالحسين عليه السلام لم يختر الموت وانما اختار التضحية بحياته من اجل الحياة  ولم يكن هذا الاختيار مزاجيا وهذا الامر يحتاج الى  ترميم الكثير من الفجوات التي  فتحها الاعلام الاموي وسار عليه مجموعة كبيرة من الكتاب  والمنظرين  اليوم  بينما
هذا الاختيار هو جزء من تكليف  وهذا التكليف ينفتح على اختيارات محورها القبول بالدور الالهي  ولم تكن الثورة عند الحسين عليه السلام قناعا  من الاقنعة  التي يتوسلها البعض لغايات اخرى  .. فاغلب العناصر  السلبية وضحت  موقفها من القتال  ولبست زي الحرب  لغاية صرحوا بها وهي الجائزة ... ومبتغاهم ارضاء السلطان  من أجل دنانير ذهب ومصالح وهي من الامور العقلانية اذا قيست بجوهر السلبي  ومكوناتهم الدنيئة وبالمقابل فهناك شخوص ايجابية  كانت تسعى لاحراز مفاهيم غيبية مدعومة  بقدسية كتاب الله  وانبياءه ورسله  وهي الجنة التي يهبها  الله جل شأنه الى
الشهداء  ولو تأملنا في فلسفة  تشخيص عابس  الذي أعده جنونا  شغوفا بالحسين  وبرسالته  التي ليست سهلة في جميع  الاحوال فهو لايريد الحياة بعد انفاس الحسين كون ارادته للتضحية لانها سبيلا للخلود  وخلوده اليوم هو دليل على  نجاح تشخيصه المدرك ورؤيته العميقة وولو تأملنا الى شخصية ابن القين  هذا الرجل الذي تروي المصادر التاريخية انه كان احد المعاندين ضد مسيرة الحسين عليه السلام لكونه عثماني الهوى  انقلب اثر موقف استرجاع استباقي اي  ان الحسين عليه السلام ذكرة بموقف من المواقف التي جرت عليه وهناك نقل اليه سلمان المحمدي نبؤءة كربلاء  في موقف
استباقي قبل الواقعة  فتلك  النبؤءة  تعد من  الامور  الغير عقلانية  عند الحسابات  المادية  التي اعتمد ت عليها بعض الدراسات  الحديثة  والتي تعتمد  على عقلانية  رتيبة  وغير معقولة  احيانا  لسذاجتها  فشخصية  جون مثلا  العبد الاسود  المريض استحق الاعجاب بوفاءه وتضحيته بدل الاشفاق عليه  واصبح رمزا من الرموز المهمة حين راح الحسين يقبله ويقبل  ولده علي الاكبر  أصبح معنى من المعاني الكبيرة قد يكون موقف الغرابة  التي شاء البعض ان يضعها مثلا اعمار بعض المقاتلين وهذه المواقف تعد من المواقف المقبولة اذا  تأملنا  مفاهيما توازي  التربية  والارث
والنسب  ولذلك  نجد شخصية عمرو بن جنادة  الذي رفض الحسين اشتراكه الفعلي في القتال وحسب حسابا انسانيا لكونه صغير السن وهو ابن شهيد وله ام خاف ان تفجع  لكن اصرار هذه الام جعله  يوافق اي انه عرف هذه المرأة وعرف يقينها بجوهر المنازلة  لكن اللا  عقلانية التي تصرف بها ذلك الجندي المريض حين لم يكتف بقتله وانما حز رأسه ورماه في حضن ام ليزيد في حسرتها واشعال نار القهر عندها  ورفعت الام راس وحيدها  لتضربه  الجندي  وهناك من يعد هذا الفعل  من اللامعقول  لكننا لو نظرنا في المساحة التأملية سنجده فعل شعوري من الممكن ان يتصرف به صاحب قضية من اجل
قضيته الاسمى من الابن والروح وهناك فواصل كبيرة تنقل الكثير من المتناقضات  كمتناقضات شبث بن ربعي وجشع عمر بن سعد  وهم يعرفون بنفس الوقت مقدار العار الذي سيلحقهم ومن المؤكد انهم يثيرون الاشمئزاز عند المتأمل ويثيرون الشفقة لحجم هذا الغباء الذي اودى بهم الى عوالم الجريمةوأي جريمة تورطوا بها !!!  لنقرب الصورة من ناحية اخرى من املا الغير معقول ان يذبح مقاتل عربي يعي انه صاحب موقف  طفلا في قماطه  لكنه يصبح معقولا حين ندرك ماهية هذه الشخصية ومكوناتها الفارغة واعمالها المشينة  فالرجل يخشى من الطفل ويخاف غده لو ترك حيا  وهذا القلق ادى الى
وجود الكثير من هذه الاوامر  التي تطالب بتصفية آل هذا البيت عليهم السلام .. فارتكب الجرائم بفعل شعوري يتحمل كامل مسؤولية افعاله الجرمية ..  من المؤكد ان واقعة الطف  محملة  بمجموعة تضادات  فكريةة كبيرة ومعظم الوجوه الرئيسية لعبت دورها خلف ستائر  بشرية فهناك يزيد وابن زياد  يقبعان خلف عرشهما ويقدمان  اقنعة تقتل بالنيابة  تدفعها المغريات ودوافع متنامية  متوارثة  .. هناك  نسيج غير متكافيء حاولت  الاعلانات ان تزوق نتائجها بشكل غير معقول لتصبح بعد ذلك وكأنها اشياء طبيعية  مثل تلك التي ترفع يزيدا  الى درجة خليفة  وتمنحه بذلك دورا اكبر من
حجمه  وتجعله ندا للامام الحسين والمشكلة هناك من يعتبره فوق الند .. القراءة الخلاقة  لواقعة  الطف  تأخذنا لعدة اتجاهات    تبين لنا الظرف العام  الذي حشد  هذه الالاف  لحرب  أبن بنت الرسول  وعلى اعتاب  مدينة  عرفت اكثر من غيرها  أهل البيت النبوي  الشريف  فهي عرفت  الحسين  عليه السلام  وعرفت نسبه الشريف وموقعه الاجتماعي الذي يفوق تاج السلطنة  وهم يعرفون شرفه وكرمه اكثر من اهل الشام  وعلينا ان نسال  أين الاف التي ساندت مسلم بن عقيل  وكيف تبخرت بهذه السرعة واين الرموز الكبيرة التي ساندته ووقفت معه  وكيف ظهرت معظم تلك الرموز في يوم الواقعة وبعد
ذلك نرى ان مواقف السلب في الواقعة  لم تكن  مواقف هشة  هامشية  تتحكم فيها المتغيرات  وانما كانت  عبارة عن ناتج انتقائي  لجأ اليهم أبن زياد لينتقي قادته من رؤساء القبائل  المعروفين بالحقد  بعدما سعت السلطة الى تصفية  فورية  لقادة الشيعة المعروفين  فسجنت بعضهم وطاردت البعض الآخر ولم يسلم منهم سوى من حضر الواقعة بعدما تعرضوا الى الكثير من  الحروب  النفسية  ومساعي  تشويه السمعة والى تشويهات كثيرة عبر مسلسل الاحداث بدءا بمقتل امير المؤمنين عليه السلام وتصفية اتباعه الى مقتل الحسن عليه السلام وتصفيه  اتباعه ومخلصيه  الى يوم الواقعة  تلقت
شيعة الكوفة  الحقيقين صدمات  عنيفة  من الولاة والامراء  وارتقى الواجهة  السيئين  من انصار الاموية المقيتة ... انه عالم حقيقي  يعرف  الحسين عليه السلام ويدرك ماهية تكوينه ويعرف حدوده  وحجمه الحقيقي ولذلك هو يدرك خطر النهج  الحسيني الساعي  لأزالة  الفساد والظلم واقامة العدل ونشر الصلاح والامر بالمعروف  والنهي عن المنكر  .. فكانت  حربهم اللامعقولة نشكل جزءا كبيرا  من عقلانيتهم الباهتة  وحرصهم على هذه العوالم المبتذلة لأنهم  كبروا  في هذه الاجواء العاتية  فاذا  أردنا ان نتأمل في مفهوم  الصحبة  الحسينية  سنجد ان الشخصية الاولى  والتي هي
المركز الحيوي للفعل  الكلي الفاعل  الذي يشكل غرابة كبيرة  عند الطرف الثاني  فالحسين عليه السلام  لايمتلك  من عناصر الاغواء  والاغراء سوى الايمان  والذي عبر عنه بكلمة  قالها في  حق  اصحابه ( جزاكم الله عني جميعا خير الجزاء )  وبماذا تصرف هذه الكلمة وهذا الدعاء عند  الاجواق السلبية الساعية  الى الذهب  والمال  والجاه والسلطنة ..اذا كنا نريد ان نقرأ  الواقعة  قراءة  مدركة  علينا  اولا  النظر  الى الاساس الجوهري  والذي يعده  بعض المنظرين  من اللامعقول .. وهو في غاية المرتكز الجوهري الروحي الواقعي  الذي عبر عنه الامام علي  في نبؤءته  حين مر على
كربلاء  فقال ( قتل فيها مائتا نبي  ومائتا سبط  وكلهم شهداء  ولنا في شهادة  شيبان بن مخرم  وكان عثمانيا أني كنت مع علي اذ اتى كربلاء  وقال هنا يقتل شهداء ليس مثلهم الا شهداء بدر وقيل انه قال شهداء الاشهداء  وهذا النسيج  الايضاحي من الممكن  تعزيزه بعدة قراءات  اخرى  كرؤيا ام سلمة  وهي امام رسول الله  تسأله عن الكدر الذي يعتريه فقال  لها انه فرغ لتوه من حفر قبور الحسين (ع) وأصحابه وتلك هي مؤثثات الواقعة الحقيقية  والتي تختلف عن الوقائع التاريخية الاخرى  عالم خاص  مختلف وشخوص معدين  بانتقائية  لامثيل لها  يقول  ابن عباس  (رض )  ان اصحاب الحسين 
لم ينقصوا رجلا ولم يزيدوا رجلا  نعرفهم باسمائهم ويؤكدها  محمد بن الحنفية انهم مكتوبون  عندنا باسمائهم واسماء ابائهم  وهذه هي احدى الاسس التي تعد بها الواقعة من  الوقائع النادرة في التاريخ  فلابد ان يحمل  العرض التدويني  مثل هذه السمات النادرة  التي تصل الى  جوهر هذه الواقعة  التي شغلت الدنيا  لنعرف اين يكمن الجوهر وفاعلية هذا الجوهر والتاريخ  مليء بالتضحيات  فاي ميزة حملتها هذه الواقعة  كواقعة نالت فرادتها سنجد ان  الجوهر الحقيقي في نوع المغايرة  التي سجلتها الطف كواقعة  وهذه المغايرة هي التي جعلت للنصر قيمة في ذات الحق  وقد غيرت
الطف المنطوق المادي السائد  الى منطوق معنوي فالنصر  العسكري اصبح  لايملك القيمة الاسمى  في الحروب والغزوات  والاعتداء  على حقوق  الاخرين  وانما النصر  الحقيقي فقد فقدته الجيوش التي توهمت النصر  فالواقعة استطاعت ان تغير  معالم الهزيمة  ولم تعد جميع الخسارات هزائم  بل فرقت بين مفهوم التضحية  والانكسار  وجعلت  هناك امور  قد لاتكون  عقلانية  في حسابات  العسكر  لكنها اثبتت  تلك المغايرات  احقيتها  بالبقاء  والتماهي  مع الحياة  والواقع  وبرزت  الى العالم معقولية انتصار الدم على السيف اثنان وسبعون تحدوا  جيشا ضخما  كامل العدة والعدد فاي
حسابات مادية تريد ان تقف امام  مثل هذه الدوافع لتقف ولتحسبها مثلما شاءت  هل تريد ان تقول ان تلك الواقعة وبهذا العدد الغير متكافىء محسوم النتائج مسبقا  هؤلاء الرجال الاثنين والسبعين كان شعارهم الله والجنة تلك هي الطف  التي امتلكت مفاهيم  بعيدة عن  المسائل التقليدية  هي جزء من نداء جبريل  عليه السلام  ( ان أمتك ستقتله وإن شئت اريتك  تربة الارض التي يقتل فيها  حمراء بطف العراق ) أختيار طوعي انيطت مهمته بالحسين عليه السلام  قصة اعدت الهيا  لكنها تركت فجوات  اختيارية  فهذا التكليف الجهادي ساري المفعول  على كافة البشر  لكونه رسالة اصلاحية 
والمهمة تقع على عاتق كل حر ..  وهذا الذي جعل الطف مستمرة الى يومنا والى غد الدنيا جميع الشخوص الطفية تعيش فينا وكذلك الشخوص موجودة ايضا وهي تتوارث جيل عن جيل  ليصبح الناتج صراعا مستمرا  لاتوقفه التواريخ الكثيرون درسوا الواقعة  عسكريا  وحللوا قيادة الحسين عليه السلام حسب ماديات الدروس العسكرية  فتوهموا الصراع  حربا من الحروب العادية  وعاملوها ضمن استتراتيجية عسكرية  كي يسقطوا في محاولة منهم  لحجب دور الايمان  والحوافز المحتجبة عن الرؤية  في حال كان دعاءا من ادعية الحسين عليه السلام  يكفي لتغيير النتيجة  ومداهنة من مدهنات السياسة 
كان من الممكن تأجيل الطف  وتحويلها الى ورقة سياسية أخرى ...............  شكرا  جزيلا  سيدي الكريم الخباز
وكان لقائي الاخر  من  ناصرية  العز  والكرامه  ناصرية الاب والثقافه  لالتقي الزميل  كاظم  العبيدي  نقيب  الصحفيين في ذي قار..
سيدي الكريم 24 ساعه  هزت  الضمير الانساني  ماهي قرائتكم  لواقعة كربلاء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نقيب الصحفيين  كاظم العبيدي...... 
واحدة من المآثر البطولية التي دخلت التاريخ وبقيت تتجدد مع الأزمنة والأمكنة.
وان آلاف السنين الماضية والحاضرة تبقى  تحيا واقعة ألطف مع بداية كل سنة هجرية ومع إطلالة شهر محرم حيث نجد معاني الحزن والألم تجتاح الدول المسلمة.
لايستطيع أي شخص أن يصف الجو البطولي الذي حدث في هذه الواقعة عندما نسمعها أو نقراها .. الصبر.. الشجاعة .. الغيرة ..البسالة ..التكاتف .. الحمية .. الرهبة.. كل هذا وكان انتصارا للحق على الباطل من خلال المعاني السماوية التي أراد الله سبحانه إن يريها لأعداء الإسلام..
الحقيقة واقعة ألطف أعظم درس حقيقي مر في التاريخ وكان بطله الإمام الحسين –ع- وأهل بيته وأصحابه .
وستبقى واقعة ألطف نبراسا وضاءا ينير درب الحرية ويضع الحق في نصابه ... وعلى الجميع إن يعي ذلك ويلتزم بمبادئ ودروس هذه الواقعة التي هزت عروش كثيرة وأعطت عبر ودروس لكثير من الدول والرجالات...........  شكرا  جزيلا  سيدي الكريم  
هنالك  لي  وقفه  مع  الشاعر  والاديب  الحاج  عادل العضاض  من ناصرية  الادب  والثقافه  ام التاريخ
سيدي الكريم لعاشوراء  اثر بالغ  على تفوسنا  ولواقعة كربلاء  معاني كثيره قد نعجز عن  وصفها    ماهي  قرائتكم  لذالك الحدث  الجليل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الحاج عادل العضاض....تعتبر الثوره الحسينيه اول ثوره في العالم علمت الانسانيه  كيف تقف بوجه الظلم والتسلط  وكثير من قادة الدول تعلموا من ثورة الحسين  ع    امثال  غاندي  عندما قال علمني الحسين كيف اكون مظلوما  فانتصر.
كذالك ماو سي تونغ  عندما ساله ياسر عرفات  عن التحرر والاستقلال  فاجابه    بقوله    تسالني  كيف  وفي  بلدكم الحسين
وقد  جسد  الشاعر العضاض  حبه للحسين  بهذه الابيات  من قصيدته  يا حسين
حتى  تبقى انت يا حسين.............  ويبقى اسمك خالد بعمق السماء
وتبقى ثوره يا حسين                  للمباديء للعقيده  وللعطاء
وحتى تبقى انت الحسين              الملاذ الامن من الهمجيه
وحتى تبقى انت الحسين              السفينه  العلويه
لازم احنه  نصير                      كل احنه  حسسسسسسسسسسسين
بالثبات وبالاراده  وبالقضيه          يا حسين يا ابن اطهر نساء العالمين
يا ابن حيدر  ومكه  والامين ............ يا حسسسسسسسسسسسسين
 
لنا لقاء اخر  في الحلقه الثانيه
 

  

علي الغزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/14



كتابة تعليق لموضوع : 24 ساعه هزت الضمير الانساني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا.

 
علّق ضحى ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله استاذ انا واخي الصغير ... نقرأ مقالاتك بل نتشوق في أحيان كثيرة ونفرح إذا نزل مقال جديد .... كنت اظن أن غرفتي لكي تكتمل تحتاج إلى فقط "ميز مراية" وبعد أن قرأت مقالتك السابقة "لاتتثائب انه معدٍ ١* قررت أن ماينقصني وغرفتي هو وجود مكتبة جميلة... إن شاء الله اتوفق قريبًا في انتقائها.... نسألكم الدعاء لي ولأخي بالتوفيق

 
علّق مصطفى الهادي ، على اشتم الاسلام تصبح مفكرا - للكاتب سامي جواد كاظم : أراد الدكتور زكي مبارك أن ينال إجازته العلمية من(باريس) فكيف يصنع الدكتور الزكي ؟ رأى أن يسوق ألف دليل على أن القرآن من وضع محمد ، وأنه ليس وحيا مصونا كالإنجيل ، أو التوراة.العبارات التي بثها بثا دنيئا وسط مائتي صفحة من كتابه (النثر الفني)، وتملق بها مشاعر السادة المستشرقين. قال الدكتور زكي مبارك : فليعلم القارئ أن لدينا شواهد من النثر الجاهلي يصح الاعتماد عليه وهو القرآن. ولا ينبغي الاندهاش من عد القرآن نثرا جاهليا ، فإنه من صور العصر الجاهلي : إذ جاء بلغته وتصوراته وتقاليده وتعابيره !! أن القرآن شاهد من شواهد النثر الفني ، ولو كره المكابرون ؛ فأين نضعه من عهود النثر في اللغة العربية ؟ أنضعه في العهد الإسلامي ؟ كيف والإسلام لم يكن موجودا قبل القرآن حتى يغير أوضاع التعابير والأساليب !! فلا مفر إذن من الاعتراف بأن القرآن يعطي صورة صحيحة من النثر الفني لعهد الجاهلية ؛ لأنه نزل لهداية أولئك الجاهليين ؛ وهم لا يخاطبون بغير ما يفهمون فلا يمكن الوصول إلى يقين في تحديد العناصر الأدبية التي يحتويها القرآن إلا إذا أمكن الوصول إلى مجموعة كبيرة من النثر الفني عند العرب قبل الإسلام ، تمثل من ماضيه نحو ثلاث قرون ؛ فإنه يمكن حينذاك أن يقال بالتحديد ما هي الصفات الأصيلة في النثر العربي ؛ وهل القرآن يحاكيها محاكاة تامة ؛ أم هو فن من الكلام جديد. ولو تركنا المشكوك فيه من الآثار الجاهلية ؛ وعدنا إلى نص جاهلي لا ريب فيه وهو القرآن لرأينا السجع إحدى سماته الأساسية ؛ والقرآن نثر جاهلي والسجع فيه يجري على طريقة جاهلية حين يخاطب القلب والوجدان ولذلك نجد في النثر لأقدم عهوده نماذج غزلية ؛ كالذي وقع في القرآن وصفا للحور والولدان نحو : (( وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون )) ونحو(( يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين )) فهذه كلها أوصاف تدخل في باب القرآن. وفعلا نال الدكتور زكي مبارك اجازته العلمية. للمزيد انظر كتاب الاستعمار أحقاد وأطماع ، محمد الغزالي ، ط .القاهرة ، الاولى سنة / 1957.

 
علّق مازن الموسوي ، على أسبقية علي الوردي - للكاتب ا . د فاضل جابر ضاحي : احسنتم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل الموسوي
صفحة الكاتب :
  عادل الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net