صفحة الكاتب : موقع الكفيل

السيد الصافي يحذر من المساس بالمساجد من أية طائفة ويطالب الساسة بنبذ الخلافات واستثمار طاقات الأساتذة لتطوير كفاءات الموظفين
موقع الكفيل

 

حذر ممثل المرجعية الدينية العليا وخطيب الجمعة في كربلاء المقدسة السيد احمد الصافي في الخطبة الثانية من صلاة الجمعة التي أقيمت في العتبة الحسينية المقدسة في 17/ رجب/ 1433هـ الموافق 8-6-2012م من "المساس بالمساجد من أية طائفة كانت بقوله: بين الحين والآخر تبرز تصرفات بعيدة عن منطق العقل والدين وهذه التصرفات لا شك ولا ريب إنها غير مرضية من قبلنا بشكل واضح، ألا وهي الاعتداء على المساجد، وحدثت قبل فترة قليلة في بعض المناطق في العراق الاعتداء على المساجد من هذه الطائفة أومن تلك.

وأضاف "إن المسجد من المقدسات الإسلامية ولا يجوز المساس به إطلاقا، ومن حق كل طائفة أن تبني ما شاءت من المساجد ولا يحق لأي طائفة أن تمنع من ذلك أو تتجاوز على مسجد طائفة أخرى، وهذا موقف واضح من المرجعية المباركة لكن في نفس الوقت هناك مسؤولية ملقاة على عاتق الجهات الحكومية في الحفاظ على المساجد، ولا نسمح في حال من الأحوال بالاعتداءات بالشكل الذي يجعل المسألة تتوسع أكثر من تصرفات شخصية غير صحيحة، ولا تكون مرضية أصلا، فالمساجد لها حرمات وهي مقدسات وحتى بقية الديانات لا يحق لأحد المساس بجميع ما تعتقد به"، داعيا إلى "توفير الحماية اللازمة لها".
وفي سياق آخر قال سماحته إن "الذي يرى المشهد السياسي العراقي الآن من حقه أن يتساءل إلى أين وما هو اتجاه بوصلة العملية السياسية؟!!".
في معرض جوابه أكد سماحته إن "هناك حالة من الملازمة كلما كثرت المشاكل كلما كان الشعب دافعاً لضريبة هذه المشكلة وكلما تصاعدت اللهجات بشكل أو بآخر كلما ابتعدنا عن الحلول".
وطالب بـ "حل جدّي لكثير من المشاكل العالقة" مؤكدا "إن الحلول تؤثر إيجابا على شرائح كثيرة من المجتمع ، وأوضح "إنه في بعض الحالات تحدث تشنجات بين طبقات الشعب بسبب بعض التأزمات السياسية وهذا لمصلحة من ؟!! فالتشنجات وحالة من التوتر إذا ما حدثت بين الشعب على اختلافه فالشعب منوع عرقياً وطائفياً – وهي حالة جيدة - وعندما تحدث بعض المشاكل السياسية وتنسحب انسحاباً توترياً على هذه المجموعة فلا اعتقد إن هذا يصب في مصلحة احد، وبالنتيجة البلد كله يتأذى والشعب يتأذى".
ودعا أن "يتخذ المعنيون خطوات حقيقية وجادة في سبيل حل هذه المشاكل، حتى يطمئن الشعب لحكمة قادته السياسيين وحكمة من تصدى للعملية السياسية، وخاطبهم قائلا: إن الناس طال انتظارها ومن حق الناس أن تنظر إلى حالة من الود وحالة من السعي الحثيث لحل المشاكل ونبذها وبجدية تامة لخدمة الناس، حيث إنها قضية عقلائية تستوجب من الجميع التنافس لأجلها، والتنافس من اجل خدمة الشعب شعار جيد إذا استثمره السياسيون بشكل يتناسب مع حجم وتضحيات الشعب العراقي المحروم".
بالنسبة للعطلة الصيفية التي بدأت عند البعض أو ستبدأ عند البعض الآخر، أوجز سماحته النقاط التالية:
النقطة الأولى: تتعلق بالطلبة الذين انتهوا من الدراسة، إذ ذكرهم بأن العطلة الصيفية فرصة كبيرة لاستثمار الطاقات وهذه الفرصة قد لا تتهيأ أيام الدراسة ولابد من استثمارها بمقدار ما يشغل الفراغ الموجود عند الطالب أيام دراسته. 
ولفت إن العطلة الصيفية ليست لتعطيل الطاقات وإنما هي عبارة عن فتح نافذة للطاقات التي قد تكون معطلة أيام الدراسة خصوصاً بعض الشباب الذين هم واقعاً بُناة البلد إذ لابد أن يستثمروا هذه الطاقات البدنية والذهنية بشكل جيد ولابد أن تكون هناك جهات ترعى هذه الطاقات كأن تكون جهات تربوية أو فكرية والتي تجعل من هذا التعطيل الصيفي منعطفا يصب في خدمة الطالب، وعلى الطلبة أن يستثمروا هذا الأمر بشكل كبير فهناك لذة لدى أبنائنا الطلبة عندما يدخلون إلى المجالات الثقافية والفكرية، وخصوصاً إن نهار الصيف طويل فيجب استغلال ساعاته بما ينفع هذا الطالب في المستقبل. 
النقطة الثانية: في العطلة عندنا كم هائل من الطاقات التدريسية ستُعطّل وكنموذج على ذلك شريحة الأساتذة الجامعيين، فإن هؤلاء الأساتذة الأفاضل يتمتعون بقدرات كبيرة في مجال اختصاصهم وهذه القدرات تجعلنا نطلب منهم شيئاً بشرط أن تساعدنا الدولة، فالآن كثير من الموظفين في دوائر الدولة والوزارات يقولون إنهم يفتقرون إلى دورات في مجالات متعددة كثيرة ! ويبحثون بين فترة وأخرى على وسائل لتطوير قابليات هؤلاء الموظفين. 
واستدرك "ما الضير لو استثمرنا الطاقات العلمية الموجودة في جامعاتنا وفي أيام التعطيل الدراسي لغرض تقوية مؤسساتنا الحكومية ومؤسسات الدولة ؟!! فمن الممكن أن نحصل على شهر واحد مثلاً من الأستاذ التدريسي الكفوء في اختصاصه العلمي ونحاول أن نستعين به في تطوير عمل مؤسساتنا الحكومية، مثلاً عندنا كذا أستاذ في علوم الطب والهندسة والزراعة وبقية الفروع ..، والدوائر التنفيذية عادة ما تشتكي من تواضع قدراتها لأسباب معروفة، وأقول هؤلاء الأساتذة الذين مع احتكاك مباشر مع التطور العلمي ومع الايفادات إلى الخارج من خلال جامعاتهم هذه المعلومة التي يحصلون عليها، يتم استثمارها من قبل الدولة، وتجعل هناك مساحة في كل عطلة صيفية لتطوير قابليات مؤسسات الدولة ويكون هناك نحو من الامتزاج ما بين هذه الخبرة الجامعية وما بين الخبرة التنفيذية".
وأوضح "إن أبناء البلد سيكون لهم هذا الإخلاص إذا طلبت منهم الوزارة، مشيرا إن الوزارات إذا هي استعانت وطلبت من الخبراء لا اعتقد إنهم سيرفضون، مطالبا العلماء كلا ضمن اختصاصه أن يطوروا هذه الوزارة أو هذا المفصل أو الجانب وان يضيفوا شيئاً الوزارة تكون ناقصة منه".
ونوه "إن الكثير من الدورات التي يذهب إليها الإخوة في الخارج بالإضافة إلى الصرفيات المالية وتعطيل الوقت، هذه في بعضها متوفرة بين ظهرانينا ويمكن الاستعانة بخبرة هؤلاء الأساتذة ونجعل هناك منهجاً دورياً سنوياً لهذه الدورات".
وفي الختام بين سماحته بأن ثقتنا بالأساتذة والعلماء العراقيين تجعلنا نطلب منهم ذلك، وان العقل العراقي يستعان به خارج العراق، مخاطبا الدولة الموقرة بإعادة الثقة إلى الأستاذ الجامعي والطلب منه أن يهتم بهذه الكوادر، فالخبرات لابد أن تستغل. 
 

  

موقع الكفيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/08


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا: الأغلبُ لا يتقبّل النصيحةَ والنّقدَ الإيجابيّ من الآخرين ويعدُّها انتقاصاً من منزلتِهِ وهدراً لكرامته، ويتعالى عنها بسبب الغرور أو الاعتداد بالنفس...  (أخبار وتقارير)

    • اللّجنةُ التحضيريّة لمهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الخامس عشر تُعلن عن مسابقة (إبصار) النسويّة ‏للتصوير الفوتوغرافيّ  (أخبار وتقارير)

    • مكتبةُ ودارُ مخطوطات العتبة العبّاسية المقدّسة تزوّد جامعةَ تكريت بأكثر من (800) مصدرٍ إلكترونيّ  (نشاطات )

    • لجنةُ الإرشادِ والدّعم في العتبةِ العبّاسية المقدّسة تتواصلُ مع أبناءِ المُدُن المحرّرةِ  (أخبار وتقارير)

    • العتبة العباسية المقدسة تُطلق خدمة التزوّد عن بُعْد للكتب والمخطوطات  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : السيد الصافي يحذر من المساس بالمساجد من أية طائفة ويطالب الساسة بنبذ الخلافات واستثمار طاقات الأساتذة لتطوير كفاءات الموظفين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان

 
علّق أحمد لطيف الزيادي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيداً بسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفيةتعامله مع الأحداث اللتي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمه وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل هذه السنين الحافله بالأحداث السياسية والأمنية اللتي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةًويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان في فكان في كل ذالك مصداقاًلأخلاق أئمةاهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون(الهمج الرعاع)هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذرالرمادفي العيون وكل إناءٍباللذي فيه ينضحُ .

 
علّق فلاح الدراجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : اضطلع السيد علي الحسيني السيستاني بمسؤوليات جِسام, حيث تحمل أعباء المرجعية, وحفظ الحوزة في أحلك الظروف وأسوئها واكثرها ارتباكا وتشويشا. حفظ الله سماحة السيد السيستاني من كل سوء. وكل التوفيق لكم شيخنا الجليل

 
علّق ام زينب ، على الأطباء عاجزون والسيدة شريفة بنت الحسن عليها السلام قادرة بإذن الله ( القسم الاول ) . - للكاتب محمد السمناوي : اللهم صلى على محمد وال محمد وعجل فرجهم اللهم العن الشاك بهم وبكرامتهم الهي شافي مرضانا وأعطنا املنا فيك يا الله

 
علّق نور الهدى ستار جبر ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم و رحمة الله ، موضوع مهم جدا تناوله هذا المقال فجزاكم الله خير على طرق مثل هذه المواضيع لدي مداخلة صغيرة ان سمحتم . بالنسبة للدكتور علي منصور الكيالي السوري الجنسية الشافعي المذهب هذا المهندس واقعا تابعته في الاونة الاخيرة انا و والدي و قد ابهرتنا محاضراته كثيرا و بصراحة وجدت فيها شيئا من المنطق و الاستدلال الصحيح و ما جعلنا نثق بما يطرحه اكثر هو محاربة الوهابية لهُ و تسقيطهم و تكفيرهم اياه . ففي نظري القاصر ، ان تفسيره منطقي و ليس عليه غبار الى حد الان فبالنسبة لمسالة حساب الوقت فلقد استدل بادلة تثبت صحة كلامة و هو الاعم الاغلب اما حالة الولادة في ستة اشهر فهي حالات خاصة اما لاستنباطه الفرق بين المدينة و القرية في سورة الكهف فهو استنباط منطقي و لا يوجد تفسير غير تفسيره فلقد طبق تفسيره على كل كلمة قرية و مدينة قد وردت بالقران و لكي اكون صريحة معك اخي الكاتب انا انتظر منه عدة امور لاستطيع القول ان علمه بالتفسير علم مطلق او ان احكم بجهله و الدخول بعدم اختصاصه و هذه الامور هي * تفسيره للايات التي نعرفها و نتيقن منها انها نزل بال البيت عليهم السلام كاية المباهلة و اية التصدق بالخاتم و اية اطعام الطعام للمسكين واليتيم ... * تفسيره لايات نزلت بحق زوجات النبي كاية و قرن في بيوتكم و اية 1 و 2 من سورة التحريم * تفسيره لرواية رزية الخميس التي يؤمن بانها صحيحة مئة بالمئة اما الى الان فلا غبار على ما يقول و شكرا لك و لسعة صدرك و عذرا على الاطالة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منى الخرسان
صفحة الكاتب :
  منى الخرسان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاحاديث الضعيفة سندا  : الشيخ علي عيسى الزواد

 حب في الخضراء..!  : محمد الحسن

 إذاً تُفسِد عليّ دُنياي .. وأُفسِد عليك آخرتك...  : سيد صباح بهباني

 مسؤول يتبع مسؤول  : علي جبار البلداوي

 بماذا تحدث ممثل المرجع السيستاني مع وزير الدفاع خالد العبيدي وبماذا اوصاه؟!!

 عاجل : وزير الدفاع الامريكي الطائرات السعودية سوف تشارك بالعمليات العسكرية لضرب داعش !!!

 سورية تقف شامخة على أهبة الانتصار !؟  : هشام الهبيشان

 بمناسبة عيد العمال العالمي... العتبة العلوية تكرم اكثر من 400 عامل نظافة في محافظة النجف الاشرف.

 وُلِدْتُ بِكَ يَا رَبِيع !ا  : رحيمة بلقاس

 قرة عينك يالمالكي  : سالف سكلاف

 سياسة الحكومة أتجاه العراقيين .. الا طحين  : علي فاهم

 مأتم ..برلماني..للذكرى فقط  : د . يوسف السعيدي

 مع سماحة السيد كمال الحيدري في مشروعه ـ"من اسلام الحديث الى اسلام القرآن"ـ الحلقة السادسة  : عدنان عبد الله عدنان

 شعر شعبي مهداة للجيش العراقي وابناء الحشد الشعبي

 نظام حدودي كويتي تحت الأرض لمراقبة تسلل العراقيين  : عزيز الحافظ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net