صفحة الكاتب : عباس العزاوي

حكومة "مصفاة الذنوب"
عباس العزاوي

اعتقد ان المفردة العراقية الشعبية ـ مصفاة الذنوب ـ التي يطلقها اهلنا في مواقف معينة , مثل ان يُعاقب شخص بدل شخص آخر او يُلقى باللائمة على جهة معينة بسبب  ذنوب قوم آخرين , تتطابق  تماماً مع الصطلح العلمي" انتقال او تغيير الهدف " بمعنى ان الضغوطات النفسية او المشاكل والاخفاقات التي يتعرض لها الفرد في عمله  , في الشارع , في محيطه, يحاول تفريغ  شحناتها  تحت ايّ ذريعة , على  زوجته او اطفاله او شخص آخر يراه النقطة الاضعف ومرتع مناسب في محيطه ليصب جام غضبه عليه, وبذلك يوازن نسبة الغضب والالم في داخله.

هذه المقدمة التي اوردتها هي الاقرب الى واقعنا الذي نعيشه في العراق اليوم, لاسيما بعد التغيير النوعي الذي حصل , فكمية المشاكل والمصائب التي برزت الى الواقع العراقي الجديد لاتعد ولاتحصى, وبذلك اصبحت مواد دسمة وثمينة جداً لاعداء التغيير والاعلام  العربي الاعور لاستثمارها بشكل  بارع وبمرور الوقت تبنى اغلب المثقفين والاعلاميين والكتاب العراقيين اعادة صيغتها وتزويقها ورش التوابل عليها باشكال مختلفة ولامعة تسرُّ الحاقدين والبعثيين , بل وحتى الكتاب الوطنين ,الا من عصم ربي , ساهموا بشكل من الاشكال في ترويجها كسلعة  اعلامية مطلوبة وضروة وطنية ملحة!! دون التناول الموضوعي للاسباب التي تقف ورائها.
 ـ نسبة كبيرة من العاطلين عن العمل كانت اولى مظاهر الازمات  التي اطلت براسها, واصبحت من ضمن الاخطاء الكبيرة والمعيبة في النظام الديمقراطي  "الفريد من نوعه " في العراق , فانتقلت نقمة الناس من المسبب الرئيسي لها على عاتق الحكومة الجديدة !!! , حتى اوعز الكثير من " المحللين البارعين " اليها فكرة انتشار ظاهرة الارهاب والجريمة المنظمة والسرقات والاختطاف ! كمبرر انا اعتبره ساذج بامتياز , بمعنى اذا لم اجد عمل سأفجر الاخرين او التحق بالمنظمات الارهابية المربحة!!اما في السابق فكانت العوائل تبيع اثاث البيت وحتى  الشبابيك والابواب الداخلية  لجلب رغيف الخبز الاسود , وكانت الناس تطحن  الحجر كي تأكل ابان الحصار ولم يتجرأ احد على خرق القانون او المتاجرة بدماء  ابناء جلدته كما يحدث الان!!, هل يتذكر احدكم كيف كان العاطل عن العمل يتصرف ايام "الرفاهية  " البعثية!! انا فقدت الذاكرة في زحمة المصائب!!
ـ  استيقاظ وحش " الجهاد المقدس"  ضد "الاحتلال  والظلم والفساد " بعد سقوط (خليفة الله ) صدام ابن ابيه وضياع الشريعة البعثية السمحاء وبدأت صحوة  هؤلاء"المجاهدون" على زمانهم واكتشافهم صباح يوم السقوط مظاهر الضلال والكفر في المجتمع العراقي  والانحراف عن جادة الدين القويم ورسالة السماء التي يفهمونها. وهذا يعني ان المؤمنين  " القرص " لم يدركوا هذا الخطر ايام  القائد الرمز فكان الجهاد  العلني معطلاً لاسباب  وطنية وشرعية. وبدل محاربة الاحتلال السبب الرئيسي لمصيبتهم انتقل الهدف الى الشعب لكونه الحلقة الاضعف ,ورافق هذا الجهاد  المقدس ولادة للطائفية المفخخة  بابشع صورها والتي حصدت ارواح آلاف الابرياء, ومازلنا نعاني من تبعاتها الخطيرة على وحدة العراق وشعبه ,كيف ظهرت بهذه الوحشية المخيفة؟ وهل  كانت موجودة من قبل ؟ ام انها نمت واينعت بعد ان تضرر الطائفيون انفسهم ؟ فاعلنوا عن نواياهم ووجوهم الحقيقية بسبب خسارتهم الجسيمة!! ام ان الحكومة هي المسبب الرئيسي لها ؟ اسئلة كثيرة محيرة ومتشعبة, من له القدرة على الاجابة عليها دون اثارة حفيظة الاخرين وسخطهم!
ـ ظاهرة التجاوزات المنتشرة بشكل واسع ومعقد في مدن العراق , في الاسواق مثلا  الكثير من الباعة اباحوا لانفسهم  الحق ببناء حوانيت غير مرخصة سوى في الاماكن العائدة للملكية الخاصة او العامة , دون الاكتراث بقانونية هذه الممارسات او شرعيتها, والحجة  كما هو المعتاد ... لكسب لقمة العيش!! بل هناك تجاوزات اشد خطورة واكثر عبثية هي بناء بيوت وازقة بل واحياء كاملة غير قانونية وغير خاضعة لنظام  بناء المدن وبالتالي فهي غير مشمولة بالخدمات العامة, والحجة ايضا عدم توفر السكن لهذه العوائل!! اين كانوا هؤلاء الناس ؟ وكيف اصبحوا بعد السقوط  مباشرة بلا سكن ؟ لاأحد يعرف!!
ـ الفساد الاداري  والمالي وشيوع ظاهرة الشهادات المزورة والمشاريع الوهمية والاموال التي تسرق باسم هذه المشاريع اضافة لظاهرة الرشوة المتفشية في اغلب دوائر الدولة والتي تمارس كحالة طبيعية ومقبولة والاجابة تاتي عند السؤال عنها او استهجانها... "عمي الحياة صعبة بعدين مو بس اني اخذ كرامية ( رشوة ) دشوف الحكومة...  كله اتبوكًـ "!!! وان كانت هناك مبررات تطرح لشرعنة هذه القضايا  بسبب حاجة المواطن لتأمين الحياة الكريمة لعائلته  بالقدر الممكن من خلال (الاكراميات ) لاسيما واغلب الخدمات مازالت في طور التحسن ان لم نقل لاتفي بالغرض المطلوب!! اذن لماذا نلقي باللائمة على الحكومة ونحن نساهم كاشخاص وكمسؤولين كبار بفاعلية مقصودة لنخر المجتمع من اساسه والعمل على تدميره سوى بالممارسة او بالتبرير! وبالتالي يشترك جزء من الشعب في تحطيم حياة الجزء الاخر!! فهل هذه الظاهرة ولدت بعد التغيير  مباشرة  ولماذا ؟ وهل غياب الرقيب المحاسب هو السبب الرئيسي بتفاقمها ؟ وتبدل طباع الناس واضمحلال قيمهم الاخلاقية والانسانية!!  
ـ الاعلام الحر ـ المنفلت ـ  في العراق اصبح كسوق هرج للتصريحات المتشنجة ضد الحكومة والشجب والاستنكار على كل صغيرة وكبيرة , وبدل من اشعال شمعة يلعن الحكومة التي جلبت كل هذا الخراب والظلام  للعراق بعد ان كان بمصاف "الدول المتقدمة "!! واصبح البرلماني كالشبح يطارد المواطنين في الاعلام ليقض مضاجعهم ويسود عليهم ايامهم بتصريحاته الصبيانية الغريبة, بدل الذهاب الى بناية البرلمان المكان الطبيعي له  لسن القوانين والتشريعات  التي تخدم المواطن وترفع من مستوى الخدمات في البلاد, بل ان بعض البرلمانيين لايتواجدون اصلا في العراق!! فهل كان هناك مسؤول عراقي او وزير ؟ يتجرأ حتى على الظهور في التلفاز دون أذن من ربه الاعلى!! , وهل اصبحت الحريات من ضمن موبقات الحكومة العراقية الجديدة ؟ حتى يستثمرها البعض لاغراض خبيثة ومن كان بالامس القريب ينحني امام صفعات رجال الامن والمخابرات البعثية !!.
اسالكم بالله  هل هذه حكومة ديمقراطية انتخبها الشعب لتقود البلاد في هذه الفترة الحرجة من تاريخه ؟ ام" حكومة مصفاة للذنوب " , وكل من لديه مشكلة او حاجة يتلوها باكياً  في وسائل الاعلام مع سيل من الاتهامات والشتائم حتى لو كانت قضيته تخص الراتب التقاعدي مثلا , اتذكر في قناة الشرقية ظهر قبل فترة رجل كبير في السن قال بالحرف الواحد " الحكومة لاتصرف لنا التقاعد , ومن نسال ليش ايقولون لانكم بعثيين !!! كيف نصدق ذلك ؟, ونحن نسمع ان عدنان الدليمي وافراد حمايته مازالوا يستلمون رواتبهم على اعمالهم الارهابية وهو مستمر من مقر اقامته في عمان  بشتم الحكومة " الطائفية " وتهديدها !! وربما الهاشمي مازال يتمتع ايضا بمخصصات نائب رئيس الجمهورية وهو معتكف للعبادة في منتجعات الدولة العثمانية.
 
 
 
 الا تتفقون معي بان نفوس البعض منّا كانت صالحة لزرع الطائفية  وازدهارها ؟ ومحيطنا السقيم ملائم لتفشي الفساد والرشوة , وعقول بعضنا مناسبة للتجاوز وعدم احترام  القانون الا اذا فرض بالقوة!! وحقيقة الامر اننا دائما نبحث عن شماعة نعلق عليها اخفاقاتنا  وفشلنا بان نكون شعب واحد وضمن وطن واحد !!.... كان صدام فقُبر صدام, وكان الاحتلال وخرج الاحتلال!! وكان العراق خارج الحضن العربي وعاد اليه!! اذن لماذا لم نتفق حتى هذه اللحظة ؟ ولماذا دائما لدينا كبش فداء نقدمه بين يدي جشعنا ونرجسيتنا.  
 
 
 
وحتى نعي فكرة قبول الاخر دون شروط , ونتخلى عن وهم الامتياز , سنحتاج الكثير من الموت والالم والبكاء!
 
 
 

  

عباس العزاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/03



كتابة تعليق لموضوع : حكومة "مصفاة الذنوب"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منتظر حسن الحسني
صفحة الكاتب :
  منتظر حسن الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فلم وتقرير مصور عن اعتصام الجالية العربية والاسلامية في برلين امام سفارة آل سعود إحتجاحا على قتل ابناء شعبي البحرين ونجد والحجاز  : علي السراي

  دمعة و رثاء..  : عادل القرين

 إلقاء القبض على متهم بـ"الإرهاب" في سيطرة خارجية شمالي بابل  : وزارة الداخلية العراقية

 الوائلي : انتفضوا البرلمانيون في الدورة السابقة على "قانون من اين لك هذا "عند طرحه من قبلنا ولا اعتقد حالياً سيتم التصويت عليه

 نتيجة الانتخابات معلومة ولكن تبكيرها جزء من المؤامرة  : سامي جواد كاظم

 سيادة العراق أين هي ؟؟؟؟  : خضير العواد

 الجيش والشرطة -(الفضائيين - وجبات الطعام العفنة - نضام البديل - )  : علي محمد الجيزاني

 بتوجيه من ممثل السيد السيستاني؛ العتبة الحسينية توزع مساعدات على عوائل الشهداء "السُنّة" في تكريت

 الركابي يتهم تركيا بدعم "داعش" و"الاقليم" لاضعاف الحكومة

 لأول مرة في العراق افتتاح الوكالة التجارية البرازيلية (B.I.G لبنان)  في النجف  : عقيل غني جاحم

 الحلقة الثانية : العراق و مشروع الخصخصة .. الأحتلال بوجهٍ جديد !!! .  : الشيخ عباس الطيب

 هل يتسع المسرح للقتلة أيضا ً ....؟  : فلاح المشعل

 النائب شاكر الدراجي: تقف وراء زيارة النجيفي وتصريحاته اجندات خارجية  : حيدر الحسيناوي

  الغزو الوهابي الثالث  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 محمد - ص – من أسطع حقائق التاريخ النيِّرة !  : مير ئاكره يي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net