صفحة الكاتب : رائد عبد الحسين السوداني

مأساة الكرد الفيليين وانتمائهم للعراق :نظرة على كتاب قصة الكرد الفيليين محنة الانتماء وإعادة البناء للدكتور محمد تقي جون :ح1
رائد عبد الحسين السوداني

 للكرد الفيليين العراقيين قصة مأساة امتدت منذ أنشأت الحكومة البريطانية ما عرف فيما بعد بالحكم الوطني أو الدولة العراقية على أسس قومية مذهبية خاصة .وانطلقت مأساتهم عن طريقين ،الأول :قانوني من خلال إصدار حكومة ياسين الهاشمي لقانون رقم 42لسنة 1924وهو قانون الجنسية العراقية الذي قسّم العراقيين إلى فئتين ،فئة أ، وفئة ب استنادا لأحكام معاهدة لوزان دون مراعاة الوضع العراقي إبان الاحتلال العثماني الذي كان متسما بكثرة حروبه الأمر الذي أدى إلى أن يذهب معظم العراقيين من سكان الوسط والجنوب إلى الحصول على الجنسية الإيرانية التي كانت تحميهم من ملاحقات سلطات الدولة العثمانية ومنهم من ينتمي إلى عشائر عربية خالصة ،فلم تراع الحكومة العراقية هذه المسألة بل لم تحاول أن تثقف أو تشعر هذه المناطق وكذلك المناطق الحدودية بوجود قانون الجنسية وأهمية إصدار هذه الوثيقة بالنسبة للفرد كما سيتبين من قصة (محمد مهدي الجواهري ) مع ساطع الحصري عام 1927،وطلب ناجي شوكت وزير الداخلية في 1929بإيقاف عمل القناصل الإيرانيين الساعين إلى تجنيس سكان الشريط الحدودي الواقع ضمن الحدود العراقية بالجنسية الإيرانية دون أن تحرك السلطات العراقية ساكنا باتجاه تجنيسهم عراقيا ولمدة خمس سنوات .وهذا الأمر مرتبط بالطريق الثاني وهو السياسي ،فمن المعروف إن ساسة بريطانيا في العراق وفي مقدمتهم (المس بيل) كانوا يعدون الشيعة إن لم يكونوا إيرانيين فولائهم لإيران ،يشاطرهم في ذلك الملك فيصل وأغلب رجالاته إن لم نقل جميعهم ،وعلى هذا الأساس فإن حمل المأساة الأكبر سيكون على عاتق الأكراد الفيليين لأنهم شيعة أيضا كما سنجده في الحلقات القادمة .

     ينطلق الدكتور محمد تقي جون من مبدأ إن العراق هو البيت الأكبر للجميع وعلى الكل المساهمة في بنائه ،وإنه يخرج عن قاعدة حكمت الفرد والجماعة سابقة والتي تقول إن المحن والمآسي تجعل الأول أن يتقوقع على ذاته ،والأخرى تتقوقع على أبناء جنسها فهو رفض هذا المبدأ ملخصا بحثه أن العراق واحد غير قابل للتجزئة .

     يقول الدكتور محمد تقي جون في ص11عن الأكراد الفيليين " كان نبضهم يدق مع نبض قلبهم الكبير (العراق ) لأنهم أدمنوا الولاء له وذادوا عنه مع بقية الشعب .فكان لهم في ثورة العشرين ،واشتهرت (شانة) من قضاء الحي بدعمها المادي للثورة ،كما استعان شيخ عشيرة آل عباس بني حِسَن (خادم آل غازي ) أحد قادة الثورة بوالي بشتكو (غلام رضا خان) وشيوخ الفيلية في بدرة وجصان لإمداده بالمال والسلاح فأمدوه ." هذا في مقاومة الاحتلال ،أما عندما أقدم البعثيون على الإطاحة بعبد الكريم قاسم فيقول في صفحة 12 " وكانت مقاومة الفيليين للإنقلابيين الفاشيين عام 1963في ملحمة (عكد الأكراد) ضارية للحفاظ على الجمهورية من السقوط ،واشتهرت البطلة (أم فؤاد) لتكون رمزا في البطولة الوطنية الفيلية" ويقول في نفس الصفحة "كما خصتهم أمور العراق المصيرية كالدفاع عن عروبة فلسطين والمشاركة في حروب تحريرها عام 1948.وفي عام 1967ضحوا بدماء زكية خلطوها بدماء إخوانهم العرب في الدفاع عن العروبة ضد تنامي واجتياح العدو الإسرائيلي .كما عاشوا أفراح العراقيين وأتراحهم وآخرها حرب الخليج ومآسي الحصار الاقتصادي .واليوم يعيشون الوضع غير المستقر نفسه ويتغصصون ما يتغصصه باقي العراقيين من هزاهز وبراكين ما بعد الاحتلال الأمريكي " هذا يعني إن الأكراد يتحسسون ما جرى ويجري على العراق من آلام طبعت تاريخه الحديث .

     وهنا نصل إلى أمر جوهري أراد أن يثبته الدكتور محمد تقي جون من خلال بحثه هذا وأعني به إنه حين يدعو إلى العيش المشترك ضمن عراق أرحب فهو أيضا يدعو إلى أن يبقى الفيلي على فيليته كما بقي العربي وكما بقي الكردي العراقي في شمال العراق أو التركماني العراقي ،فالهوية الكبرى لا تطمس الثقافات المتنوعة على الأرض بل يجب أن تتحول إلى سر للقوة،ولا وجود لمجتمع يتسم بدماء نقية خالصة إلا في المجتمعات البدائية ،وبذلك يلفت الدكتور محمد تقي جون إلى ما وراء الكتاب فيقول في ص13" ولقد حداني إلى وضع كتابي هذا أن الفيليين يمرون بمنعطف خطير صار واضحا للعيان ،وستقرر في ضوئه أمور كثيرة ومهمة .وإن الدراسات التي تناولتهم لا تدخل في صميم ما يحتاجونه من طرح ،ولا تعالج الحالة التي يعانونها فهي لا تمس (حاضرهم المستقبلي) ،بل كانت مقدمات لمتن غائب ،فوجدت من الضروري الواجب إضاءة الطريق للسارين .ومن جهة أخرى أردت أن أضع كتابا شاملا للفيليين ولاسيما المستعربين الذين لا يعرفون شيئا عن ماضيهم وأصولهم وقضيتهم فكان شاملا يجيب على كل الأسئلة في خصوص الفيلية"

     ومن هنا ينطلق الدكتور جون إلى أمر غاية في الأهمية كما يول " يُقرأ واقع الفيليين على مستويين متناقضين تماما هما :سياسي وشعبي .المستوى السياسي تمثله المنظمات والحركات الفيلية المنضوي أغلبها تحت الأحزاب السياسية الشيعية والكردستانية .وهي متحمسة للشعور القومي أو هي تمثل البداية للوعي القومي الفيلي ،ولكنها بالمقابل تشتغل على الجزئيات فحل شامل لموضوع الفيليين غائب عن برامجها ،وهو إعادة بناء الإنسان والمجتمع الفيلي الذي يضعه الماضي المؤلم وتبعات السياسات المتقادمة على شفا التلاشي التام" وفي حقيقة الأمر إن ما أثاره الدكتور محمد تقي جون يصب في كشف عملية استغلال للواقع الفيلي من قبل بعض المنظمات السياسية من خلال جعلهم جسرا لتحقيق مكاسب سياسية عبر الفوز بأصوات الفيليين دون العمل على إحياء الثقافة الفيلية على سبيل المثال .

 

رائد عبد الحسين السوداني 

  

رائد عبد الحسين السوداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/03



كتابة تعليق لموضوع : مأساة الكرد الفيليين وانتمائهم للعراق :نظرة على كتاب قصة الكرد الفيليين محنة الانتماء وإعادة البناء للدكتور محمد تقي جون :ح1
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الابراهيمي
صفحة الكاتب :
  عزيز الابراهيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ألفضائيات وفضائح الفساد  : سلام محمد جعاز العامري

 تجديد الثقة بعبد الخالق مسعود رئيساً لاتحاد الكرة

 ابا الرضا  : علي الصفار الكربلائي

 مجلس الشيخ علي الخطيب  : امير البصري

 العراقيون يشترطون حضور الله!  : هادي جلو مرعي

 ابطال الجيش العراقي ولواء انصار المرجعية يفشلان تعرضا لعصابات داعش الإرهابية شمال قضاء بيجي

 رسالة الى صديقي الشيخ محمد عبده  : علي حسين الخباز

 استفتاء جديد صادر عن مكتب السيد السيستاني بشأن بعض الاعراف العشائرية

 خير الكلام ما قل ودل  : اثير الشرع

 ديالى: الإعدام لإرهابي نقل انتحاريين نفذوا تفجيرات في المقدادية  : مجلس القضاء الاعلى

 السعودية تفاوض ايران بخصوص النووي  : سامي جواد كاظم

 هل نختار من يهاجمون المرجعية ؟  : بهاء العراقي

 عندما یجتمع العراق حول السيد السیستانی..تغطیة کاملة لجولة ملادینوف في إيران

 كرنفال افتتاح معرض الكتاب الثاني لبغداد عاصمة الثقافة العربية  : صادق الموسوي

 

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net