صفحة الكاتب : فراس حمودي الحربي

سعود بليبل اصداره الاول في جنائن الابداع وامسية من الابتهاج والفرح
فراس حمودي الحربي
الشاعر سعود بليبل " ومن يدري ؟ " والاصدار الاول ومهرجان جنائن الابداع  في امسية من الابتهاج والفرح ، هو احد ابناء مدينة بابل الحضارة والتاريخ .
 وكما كرمت هذه المدينة من قبل الله سبحانه وتعالى عز وجل حيث ورد اسمها في القرآن الكريم 
بسم الله الرحمن الرحيم 
" وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت " 
صدق الله العلي العظيم 
وبابل التي تعنى وتعرف " بباب الاله " بابل عاصمة البابليين ابان حكم " حمو رابي " حيث كانت تضم من البحر الابيض المتوسط وحتى الخليج العربي اخر ملوكها " بلشاصر " الذي اقتيل سنة " 539 ق . م " بعد استيلاء " قورش الفارسي " الامبراطورية البابلية التي عرف فيها واشتهرت " الزراعة ، والصناعة ، كانت مبانيها من الطوب الاحمر ، وكذلك اشتهرت بالبنايات البرجية " الزيجورات " وكان بها معبد " ايزاجيلا " للإله الاكبر " مردوخ " ، بابل التي عثر فيها على " باب عشتار ، وشارع مزين بنقوش الثيران ، والتنين ، والاسود الملونة فوق القرميد الازرق " .
كل هذا الابداع التاريخي والادب والمعرفة التي شهدناها سابقا ونشاهدها اليوم من خلال الرؤوس المرفوعة عاليا ابناء تلك المدينة المعطاءة على مر العصور ومن اهم تلك المميزات التي نفتخر بها هو الشعر العربي المميز والمتميز في عموم عراقنا الحبيب لا سيما الشعر الذي ينشده ابناء تلك المدينة عبر مئات السنين .
 لنكون اليوم بين ابداع حقيقي لأحد أبنائها وبحضور نخب مثقفة مميزة  من بعض المدن العراقية "شعراء ، وادباء ، وسياسيين ، واعلاميين ، واكاديميين ، حضروا امسية ثقافية بعد اقامة مؤسسة البعد الرابع للثقافة والاعلام مهرجان " جنائن الابداع " بالتعاون مع تجمع كفاءات العراق المستقل .
 " سعود عبيد بليبل " شاعر عراقي من مواليد مدينة الحلة 1967 ، حاصل على درجة البكالوريوس في الادب الانكليزي جامعة الكوفة ، دبلوم لغة فرنسية .
بدء كتابة الشعر منذ نعومة الاظافر طالبا في المرحلة المتوسطة ، اسهمت دراسته للأدب الانكليزي في معرفة طبيعة المدارس الفكرية التي نشأت في فترات مختلفة وتعمق في دراسة المذاهب الفكرية وكيف عالجت حالة التخلف والعزلة التي سادت المجتمعات الاوربية وما اسهم به الادب في تغيير مسار التاريخ في عموم اوربا والعالم الغربي .
الشاعر " سعود بليبل " قرأ للعديد من الكتاب والشعراء العراقيين والعرب والعالميين ومنهم " الجواهري ، السياب ، محمد عبد الكاظم ، عبد الحكيم الوائلي ، عباس الحداد ، هدى محمد حمزة ، نزار قباني ، غابريل غارسيا ، دستوفسكى ، لورانس ، جون كريفز ، ثوماس هاردي وغيرهم من الاسماء اللامعة .
صدرت له رواية " نزيف البرتقال " وديوانه الاخير " من يدري ؟ " وله العديد من المؤلفات في طريقها للنشر ومنها شعر " ما تبقى من حروفي " ورواية " مجهول الهوية " بالإضافة للعديد من البحوث في اللغة الانكليزية ، لأصدقائه واساتذته اسهامة كبيرة في حيات الشاعر " سعود بليبل " الادبية .
في امسية جميلة لحفل توقيع هذا الاصدار الشعري الجميل الاول " من يدري ؟ " للشاعر " سعود عبيد بليبل " ، الذي اقيم على ارض منتجع بابل برعاية مكتب النائب " هيثم الجبوري " تجمع كفاءات العراق هذا بعد اقامة ورعاية مهرجان جنائن الابداع الذي اقامته مؤسسة البعد الرابع للثقافة والاعلام ، بالتعاون مع منتدى الطلبة والشباب. 
تلك الامسية التي حضرها العديد من الضيوف الذي اقيم لشرفهم مهرجان جنائن الابداع ، فضلا عن حضور عضو البلمان العراقي الدكتور " هيثم رمضان عبد علي الجبوري " الذي حرص على تواجده المستمر في معظم المحافل الثقافية ودعمها ورعايتها بشكل شخصي .
من يدري ؟ 
هو اهداء من الشاعر الى الانسان وذاته ، الى الطبيعة ونقائها ، الى الفكر 
الانساني .......
الى وطني .......
الى ابي وامي ، اخي واختي ... عائلتي .....
في مقدمة جميلة خفيفة الظل للشاعر " سعود عبيد بليبل " في مساء للحب وللعشق 
في كل مساء يتفقد احدنا ذاته ، وعندما يشعر ان النسيم البارد قد لفح خديه يذهب بعيدا الى الافق الحزين ، حيث تسكن الذكريات ، يلملم اشلاءها المتشظية ، ويقضم أسنانه ، نادما ، متحسرا ، مشتتا عن ضفاف الحزن تلك ، فضاعت كما ضاع الفراق ...
وحينها تبدأ المساجلة هل كنا نحب ؟
الشكر والثناء لجميع من ساند ووقف بجانب الشاعر " سعود بليبل " وخص بالذكر الاستاذ الفاضل " حسين عبيد حسين " وهو يداعب افكار الشاعر عن قرب والرائع من يعمل خلف الكواليس وبالعلن " اثير الطائي " وكذلك " احمد الجبوري ، وعدنان العلواني " اصدقاء الزمن الصعب .
 
من يدري ؟
من يدري الى اين امضي ؟
وفي يدي قلمي وفي يدي ورقي 
من يدري لماذا اركض خلف همسي 
ولساني يطوي شفتي .. ؟
ثم يعجز عن نطق ألمي 
من يدري ان الظلام غدا 
سيفا بلا كفن 
والنهار هارب من قمري 
ومن شمسي ..
هناك على الضفة الحمراء يبكي .. ؟
من يدري أن كوخي .... الصغير يطير 
الى السماء بلا عمد ؟
من يدري أن الصبح غدا 
ناري 
ومحتطب ؟
من يدري ان البحر صامتا بإعصاره العاتي 
والحوت الازرق يتنفس آهاتي ؟
من يدري ان السمك الاحمر 
يمشي فوق ارضي 
يزرع حقلي ويحصد أمسي ؟
من يدري ان الماء يتصبب عرقا 
عند صدري ؟
من يدري ان الدماء قد ملأت 
ساحة عرسي ..
والملابس البيضاء ، والحمراء 
تبكي ...
عند جسدي 
فلا اليوم يومي 
ولا الامس أمسي ؟
من يدري ان قلمي 
يهجر شعري ؟
من يدري متى موتي 
ومن يحفر قبري ؟
من يدري .. ؟
تساؤل يستمر ويمضي 
وقال الشاعر " محمد علي كاظم حيدر " في " من يدري .. ؟ " 
بين نخل ذوى نهر خجول 
                           رحت ابكيهما بطرف كليل 
وتولاني الاسى يا خليلي 
                           كيف اسعى بخافق معلول ؟
ان (( من يدري )) قد اثار شجوني 
                                     فجرت ادمعي كغيث هطول 
صور فيه نيمتني رؤاها 
                         لا بسمج خيالها او ملول 
فيه هجر يضني ومسحة حزن 
                               اججت نار عشق متبول 
مسرحا صار للخيال فسيحا 
                             زينته براعة التمثيل 
 
هذه الامسية الجميلة التي اتحفها بعض الاحبة بآرائهم القيمة ومنهم الزملاء " عباس العاني " مدير البيت الثقافي في بابل وكذلك " امير العربي ، و حسن الكيف " فضلا عن الزميل " حيدر الباوي " والذي كان اول المتحدثين  بكلمات جميلة حيا فيها الضيوف الحضور واثنى على ابداع الشاعر " سعود بليبل " الذي تمنى له التوفيق لولادة هذا الوليد المبارك سائلا الله سبحانه ان يوفقه الى نتاج طيب لخدمة الحركة الادبية في العراق ، وهو يجد الصور الشعرية الجميلة اثناء تصفحه هذا الاصدار مع سهولة في ايصال هذه الصور الى القارئ اين كان مستواه الادبي واطلاعه الشعري ، كما وطلب من الشاعر شرح صورة شعرية في نص " من كان مع الله فهو معي " كما طلب من الشاعر سبب الابتعاد مؤخرا عن الوسط الثقافي وختاما التمنيات من القلب ان تكون هذه المجموعة الشعرية فاتحة خير على الشاعر ليرفد الموسوعة الشعرية العراقية بما هو جديد ومثمر .
كما اعطى بصمة الفرح لهذه الامسية وحفل توقيع اصدار الشاعر " سعود بليبل " مشاركة نخبة من الشعراء وقصائدهم الجميلة الشاعرة الدكتورة " ناهضة ستار " والشاعر " حسين القاصد " والشاعرة " فرح دوسكي " والشاعرة المتألقة دائما " زينب العابدي " .
نهاية الامسية وجه الشاعر " سعود بليبل " الشكر والامتنان لمكتب النائب " هيثم الجبوري " والبيت الثقافي في بابل والزميل " اثير الطائي " وجميع الضيوف الذي حضروا مهرجان جنائن الابداع وجميع من تداخل واثنى على الاصدار " من يدري ؟ " والشكر موصول للشعراء الضيوف الذي اعطوا الامسية الجمالية الحقيقية .

  

فراس حمودي الحربي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/01



كتابة تعليق لموضوع : سعود بليبل اصداره الاول في جنائن الابداع وامسية من الابتهاج والفرح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : سعود بليبل ، في 2012/06/02 .

الأخ العزيز فراس الحربي المحترم
لا شك إن الشعر بشكل خاص والأدب بشكل عام هو تطهير للنفس تماما كما قال الفلاسفة الأوائل، وأنا أقول إن أهتماكم بنشر هذا النشاط هو راحة لنفسي ولأدارة الموقع وللقراء فائق الود والتقدير ودوام الموفقية ..
سعود بليبل




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كامل المالكي
صفحة الكاتب :
  كامل المالكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النزاهة: احد نواب رئيس الوزراء ووزيرا النقل والصناعة ومستشار الامن الوطني ورئيس هيئة والمساءلة لم يكشفوا ذممهم المالية  : وكالة نون الاخبارية

 الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 2 )  : ابواحمد الكعبي

 هل كان مجلس الامن الدولي نائماً ؟ !  : داود السلمان

  افتراءات وهابية مستحدثة (1)  : سامي جواد كاظم

 شيعي آنه  : سعيد الفتلاوي

 افتتاح صالة عمليات جديدة في مستشفى الزعفرانية العام  : وزارة الصحة

 ندوة حوارية في كربلاء تتابع غزارة النتاج المعرفي للموسوعة الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 واقعة الجزائر.. مجرد كلام

 بمناسبة فتوى الجهاد الكفائي البرلمان يصوت على اعتبار يوم 13 من حزيران مناسبة وطنية

 لجنة تعيينات وظائف الضمان تنجز مقابلة اكثر من (400) متقدم في احدى عشرة محافظة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المفتي عضو في الكنيست . وحاملة الطائرات الأمريكية اسمها "قطر"  : د . زكريا الملكاوي

 متى ينتهي مسلسل النزيف الدموي في العراق؟  : عبود مزهر الكرخي

 الجماهير..بين الرفض والتجديد!  : محمد الحسن

 القضية قضية قانون، مو قضية كعدة عشائر  : عقيل العبود

 اقتحام الفلوجة ينتظر "قرارا سياسيا"، وداعش يتلقى ضربات موجعة في الأنبار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net