صفحة الكاتب : سليم عثمان احمد

أبناء الشهيد حسن البنا هل يسيرون على نهجه؟
سليم عثمان احمد

يقول بعض الكتاب الاسلاميين :أن عدة ملايين من أقباط مصر صوتوا فى إنتخابات الرئاسة المصرية التى جرت  جولتها الأولي الاسبوع الماضي ، للفريق أحمد شفيق ولم يصوت أحدا منهم لمرشح الاخوان المسلمين (الحرية والعدالة)  الدكتور محمد مرسي) أو الاخواني المفصول عن  الحركة  عبد المنعم أبو الفتوح)  رغم كون الاخير محسوبا على تيار الثورة المصرية، ويبدو أن هذا التصرف إن وقع فعلا يتسق تماما مع تخوف الأقباط، كما أعداد كبيرة من المصريين   من جلوس إخواني  على كرسي الرئاسة المصرية ،سواء كان محسوبا على الثورة، أو غيرها ،لقد فاجأ الفريق شفيق الذي هاجمته وسائل الاعلام  المصرية وإستقبله البعض بالأحذية ( أعزكم الله) حينما جاء فى المركز الثاني ،بعد الدكتور مرسي بفارق ضئيل ،ويتخوف  بعض أنصار الثورة ،أن بامكان الرجل الفوز فى جولة الإعادة بعد حوالي شهر، على مرشح الاخوان المسلمين ،مالم ينسق المرشح الاخواني مع المرشح المحسوب على التيار الناصري حمدين صباحي، وأبو الفتوح ،وغيرهم ،إن أراد منع فلول نظام مبارك من العودة مجددا الى قصر الرئاسة المصرية.

لكن الى أى مدي نجح أخوان مصر فى السير على نهج الامام الشهيد حسن البنا المرشد العام للإخوان المسلمين ؟.

 فى عام  1946م  بعث البنا بخطاب إلى الملك فاروق، ورئيس وزراء مصر (مصطفى النحاس) وإلى ملوك وأمراء وحكام بلدان العالم الإسلامي، يحضهم من خلاله الى العودة إلى تحكيم كتاب الله عز وجل وسنة رسوله? عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ، ويعرض فيه أبعاد وملامح التغيير الإسلامي المنشود  على صعيد الفرد والأسرة والمجتمع ، بقوله:إن الله وكَّل إليكم أمر هذه الأمة، وجعل مصالحها وشؤونها وحاضرها ومستقبلها أمانة لديكم ووديعة عندكم، وأنتم مسؤولون عن ذلك كله بين يدي الله تبارك وتعالى، ولئن كان الجيل الحاضر عدتكم، فإن الجيل الآتي من غرسكم، وفى خطابه  ذاك طالب بالقضاء على الحزبية وتوجيه قوى الأمة السياسية في وجهة واحدة وصف واحد.ولا أحسب أن تلاميذه اليوم يخالفونه الرؤية والرأي حينما أسسوا حزبا سياسيا لديه اليوم الأكثرية فى البرلمان المصري، بعد أن كانوا يعملون فى صمت  ومن تحت الأرض فى عهد عبد الناصر والسادات ومبارك، كتنظيم دعوي اجتماعي وسياسي ،غير معترف به كسائر الاحزاب ، ثم طالب البنا أيضا  بإصلاح  القانون حتى يتفق مع التشريع الإسلامي، في كل فروعه. وأظن أن أقباط مصر وغيرهم  حينما صوتوا لشفيق كانوا  يتخوفون من سعي الاخوان الى جعل الشريعة الإسلامية مصدرا رئيسيا من مصادر التشريع فى الدستور الدائم للدولة المصرية ، كما أن عدم عدم تقديم ضمانات للمسيحيين هو ما يجعلهم يلجأون الى نار شفيق ، وليس  جنة مرسي، المصريون كما يقول إعلامهم الان بين نارين : نار الجنرال شفيق ونار الشيخ مرسي ،أو كما  كما يقول :ناشطو الأقباط فى العمل السياسي والعام ، وبعض شباب الثورة حيث كانوا جميعا يتطلعون الى أن لايكون رئيسهم إخوانيا أو رجلا من رجال الحزب الوطني المخلوع ،وبالتالي الشيخ  مطالب الان لتقديم ما يطمئن شركائهم فى الوطن بأنهمأى الإخوان  لن يحتكروا السلطة والثروة والقانون ، ولن يكرروا أخطاء مبارك،ولا حتى أخطاء الحركة الإسلامية الحاكمة فى السودان،التى فرطت فى الجنوب، ولم تفلح فى تطبيق الشريعة الإسلامية ،وأظن أنهم سوف يهتدون بالتجربة التركية فى حكمهم، خلال السنوات الأربع المقبلة وقد يقتبسون شيئا من حركة النهضة التونسية ،التى تنحني حتى الان أمام العواصف، التى تريد أقتلاعها .

 وقد كان الأمام البنا يدعو فى مجموعة رسائله أيضا الى  تقوية الجيش والإكثار من فرق الشباب، وإلهاب حماستها على أسس من الجهاد الإسلامي،وأظن أن إخوان مصر سوف يعملون على تطبيق الشق الأول من دعوة مرشدهم،أى دعم القوات المسلحة وكثيرون يتهمونهم بأنهم شقوا صف الثوار وتحالفوا سرا مع العسكر ولا أظن ذلك صحيحا ،وأظنهم  مع التريث فى تطبيق الشق الداعي لالهاب حماسة الشباب للجهاد،وقد أعلنوا التزامهم بكل العهود والمواثيق والاتفاقيات التي وقعتها الحكومات السابقة خاصة (اتفاقية السلام) ولن يجروا البلاد الى حرب مع اسرائيل لكنهم لن يتخلوا عن إخوانهم فى فلسطين خاصة جماعة حماس فى غزة، هذا أمر طبيعي وقد كان البنا أيضا يدعو الى تحريم الربا وتنظيم المصارف تنظيماً يؤدي إلى هذه الغاية، وتكون الحكومة قدوة في ذلك بإلغاء الفوائد في مشروعاتها الخاصة مع  تشجيع المشروعات الاقتصادية والإكثار منها، وتشغيل العاطلين عن العمل من المواطنين فيها ولعل حجم العطالة اليوم فى مصر كبير للغاية، وهو من التحديات التى ستواجه الاخوان مع الخبز والتعليم والصحة ، فإن نجحوا فى مجابهة هذه التحديات سوف يجدد لهم الشعب المصري أما إن فشلوا فسوف يخسرون الكثير فى الدورة القادمة ، ولذلك يشفق المرء عليهم كثيرا ،سيما لو تعرضت حكومتهم لحصار من الغرب خاصة من أمريكا ،ووجهت بفتور من الحكومات العربية، خاصة الخليجية منها والتى يؤمل أن تواصل استثماراتها فى مصر، وكان الشهيد  البنا أيضا يدعو الي تحسين حال الموظفين الصغار برفع مرتباتهم واستبقاء علاواتهم ومكافآتهم وتقليل مرتبات الموظفين الكبار، ولعل الذين صوتوا لمرشحي الاخوان فى الانتخابات البرلمانية الاخيرة وانتخابات الرئاسة كان يحدوهم أمل كبير ولا يزال فى أن تتحسن أوضاعهم المعيشية، على يد الاخوان ،لكن إدارة الدولة ليس كإدارة التنظيم أو الحزب ، صحيح أن الاخوان كان لهم وجود خدمي ودعوي كبير فى السابق وسط مواطنيهم، لكن اليوم وبما أن إمكانات الدولة سوف تكون  بأيديهم وكذلك الوزارات السيادية والاقتصادية والخدمية فأنهم مطالبون بالشفافية والعدل وإشاعة الحرية ومحاربة الفقر وإصلاح حال التعليم والصحة ومنح الأقباط حقوقهم التى سلبها النظام السابق منهم، وفي مقدمتها حقهم فى تولي المناصب القيادية فى الجيش والشرطة وغيرها، وكان الإمام البنا يؤمن بأن عملية التغيير في واقع الأمة باتجاه الإسلام لا بد لها من أن تمرّ في مخاضات عسيرة، ولا بد من أن تبدأ بالفرد وتنتهي بقيام دولة الإسلام، وبين المحطة الأولى والأخيرة، تمتد المسافات الفكرية والسياسية وتكثر التعرجات التربوية والدعوية، فمرشح الاخوان المسلمون لو قدر له الفوز  على الفريق شفيق وهذا أمر بالغ الصعوبة لو فقد الكتلة التصويتية  لكل من المرشحين أبو الفتوح وصباحي ،فمعني ذلك ان الكثير من الذين صوتوا للرجلين ولغيرهما قد يضطرون للتصويت لشفيق وهو ما يعني سقوط مرشحهم فى الجولة القادمة ، أصحاب المراكز من الثالث وحتى الخامس الان يتمتعان بثقل انتخابي كبير ومرشح الاخوان فى حاجة اليهما ولابد  أن يعرف المرشح مرسي  أنه مرشح لكل المصريين وحينما يصبح رئيسا أنه رئيس لكل المصريين مسلمهم وذميهم ،ولا ينبغي أن يتلقي تعليماته كلها من المرشد العام للجماعة، بل من مؤسسات الحكم المختلفة بل حتى من مخالفيه الرأي من شركاء الوطن ،الاخوان مطالبون  الان بادارة حوار مسؤول يقرب الشقة بينهم والثوار ولن يتأتي لهم ذلك الا اذا قدموا ضمانات للاخرين بأن سنواتهم فى الحكم خاصة الأولي منها ستكون شراكة مع شركائهم جميعا فى الوطن وليس مهما التفاصيل بالنسبة لنا بقدر اهميتها لهم ولخصومهم ،وهم أيضا مطالبون  بتقديم نموذج حكم راشد ، مطالبون بمسح الصورة المشوهة التى ظهر بها أخواننا فى السودان، خاصة فيما يتعلق  بمسألة إشراكهم  للاخرين فى وضع الدستور ،بل وإشراكهم فى الوزارة، بشكل عادل حتى يشعر خصومهم بأن كل ما قيل عنهم فى الإعلام عن سعيهم لإحتكار كلا شئ فى البلد ليس صحيحا وإنما محض دعاية سوداء ،وذلك من خلال البرهان العملي الحي. الإخوان مطالبون ببناء شرعيتهم بغير القوة والإكراه .

إن تجربة الإخوان المسلمين فى مصر وهي أم الحركات الاسلامية فى العالم تجربة مثيرة للغاية ،وتستحق الدراسة والبحث ، حيث كان المرء لا يصدق أن يلمع نجمها ويسطع كل هذا السطوع بعد سنوات عديدة من مطاردة قياداتها وسجنهم وتعذيبهم ونفيهم لكن ينبغي أن يكون لسان حالهم (وما رميت إذ رميت ولكن الله رمي) فى عام 1954  وقعت تمثيلية حادث المنشية  التذي نسب تدبيرها للإخوان، حيث اعتقل الرئيس عبد الناصر علي اثرها  الالاف من رجال ونساء الإخوان، وعذبهم بوسائل وحشية ،ولفق لهم تهم عديدة وأحالهم الى محاكم عسكرية جائرة، وأعدم عددا كبيرا من قياداتهم كالشهيد (سيد قطب، عبد القادر عودة، ويوسف هواش ، عبد الفتاح اسماعيل ،ومحمد فرغلي،ويوسف طلعت،وهنداوي دوير، وابراهيم الطيب ومحمد عبد اللطيف وغيرهم) وفى الأول من اكتوبر 1970 حينما تولي السادات الحكم فى مصر أفرج عن الإخوان المسلمين على فترات ولكنه أيضا مارس عليهم الكثير من صنوف التضييق والكبت بل وصفهم (بإخوان الشيطان) وسار الرئيس مبارك علي درب سابقيه وواصل حرمان الإخوان من ممارسة حقهم فى العمل السياسي لكن رغم كل ذلك التضييق كانوا قادرين على التفاعل مع قضايا بلدهم وكانوا قادرين على الامساك بذمام العديد من النقابات المهنية وكان حضورهم الاجتماعي فى المجتمع المصري طاغيا من خلال مؤسساتهم الخاصة ، وقد سجنهم السادات  وعذبهم وطاردهم فى المنافي ،لكن اليوم الإخوان تخلصوا من جلاديهم جميعا (عبد الناصر ، السادات ، مبارك) فهل يصبحون جلادين جدد للشعب المصري أم يرسون تجربة حكم  يشار اليها بالبنان؟

*استراحة:

ستة أشياء لا ثبات لها:

 ظلّ الغمامة، وخلّة الأشرار، وعشق النساء، والثناء الكاذب، والمال الكثير، والسلطان الجائر.

*يا بني إذا امتلأت المعدة نامت الفكرة، وخرست الحكمة، وقعدت الأعضاء عن العبادة.(لقمان الحكيم)

من وصايا لقمان أيضا: يا بني إذا أنعم الله عليك زد في شكرك له وتواضعك إلى من هو دونك، ودع عنك كل ما تعتذر منه إلى الناس، واقبل عذر من اعتذر إليك..

* قيل لبعض البخلاء:

مالفرج بعد الشدة؟ قال: ان يعتذر الضيف بأنه صائم.

* قيل: أربعة تذهب الحقد بين الأخوان: المعاونة بالبدن، و اللطف باللسان، و المواساة بالمال، و الدعاء في الغيب

*أحرام على بلابلة الدوح

حلال للطير من كل جنس

وطني لو شغلت بالخلد عنه

نازعتني إليه في الخلد نفسي

شهد الله لم يغب عن جفوني

شخصه ساعة ولم يخل حسي(أمير الشعراء أحمد شوقي)

 

* دعني بإرادتي ألزم دار الحبيب وعتبته

فكل ما يصيبني هو وحي لإرادته

ولا نظير لحبيبي بين الشموس والأقمار

ولو نصبت المرايا في مقابل وجنته

وأي شرح تنشره الصبا لحال قلبي الأسيف

وقد أصبح كالبرعمة أوراقها مطوية ملتفة

من غزليات حافظ الشيرازي

 

  

سليم عثمان احمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/29



كتابة تعليق لموضوع : أبناء الشهيد حسن البنا هل يسيرون على نهجه؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرحمن باجي الغزي
صفحة الكاتب :
  عبد الرحمن باجي الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الدوران في فلك السيئين  : علي علي

 عوالم   : د . عبير يحيي

 قياده عمليات الفرات الأوسط تعلن نجاح الخطة الأمنية الخاصة بذكرى استشهاد الإمام علي (ع) في محافظه النجف الاشرف  : وزارة الدفاع العراقية

 صحة الكرخ: نصب جهاز جديد لفحص كثافة العظام في مدينة الأمامين الكاظمين (ع) الطبية

 ما هو هدفك في الحياة ؟!! أم أنت تعيش على الصدفة !!  : حيدر محمد الوائلي

 الطرفي : قانون المساءلة والعدالة فيه مخالفة واضحة للمواد الدستورية وكان يجب ان يطرح بسلاسة وانصاف وعلمية  : مكتب النائب د . حبيب الطرفي

 نقاط ضعف تنظيم داعش البغدادي  : د . هشام الهاشمي

 وزراة الثقافة تستذكر الفنان الراحل جواد سليم  : وكالة نون الاخبارية

 مدير الوقف الشيعي في النجف الأشرف يلتقي وفد مؤسسة الشهداء في المحافظة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 بصدق أنا أحمق  : هادي جلو مرعي

 (50) بحثاً لباحثين من داخل العراق وخارجه ستُطرح خلال مؤتمر العميد العلمي العالمي الرابع  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الكويت ترتدي ثوب الحزن في رمضان  : عزيز الحافظ

 كثرة المبادرات تزيد في تدهور الأحوال  : مهدي المولى

 جامعة كركوك تنظم ورشة عن تقييم ملاءمة المياه الطبيعية لأغراض الشرب والزراعة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 العلوي: قائمة التيار الصدري الخيار الأفضل والأنسب لي  : وكالة انباء المستقبل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net