صفحة الكاتب : شعيب العاملي

الإمامُ عليّ.. بين (بطرس) و(الخلفاء)!
شعيب العاملي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

بسم الله الرحمن الرحيم
 
أَنْتَ بُطْرُسُ، وَعَلَى هذِهِ الصَّخْرَةِ أَبْني كَنِيسَتِي، وَأَبْوَابُ الْجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا.
 
وَأُعْطِيكَ مَفَاتِيحَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ، فَكُلُّ مَا تَرْبِطُهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا فِي السَّمَاوَاتِ. وَكُلُّ مَا تَحُلُّهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولاً فِي السَّمَاوَاتِ» (متى 16: 18-19).
 
هي فقراتٌ من إنجيل متّى، يخاطبُ فيها عيسى عليه السلام وصيّه وخليفته من بعده (بطرس)، الذي يعرف أيضاً ب(شمعون الصفا)، ويُعدُّ هذا النصّ من أقوى النصوص التي استندت إليها الكنيسةُ الكاثوليكية، لمّا ذهبت إلى (عصمة بطرس)، فكلّ ما (يربطه على الأرض يكون مربوطاً في السماوات)، وبيده مفاتيح ملكوت السماوات.
 
كذلك خاطب نبيُّ الإسلام محمد صلى الله عليه وآله وصيّه بما دلّ على عصمته، عندما جعله منه بمنزلة هارون من موسى، وعندما صرّح بأنّه خليفته من بعده، وأن الحق يدور معه كيفما دار، حتى تبيّنت الدنيا فضله وعلمه وعصمته.
 
ههنا يُطرح سؤال..
 
لماذا اتّفقت الكنيسة الكاثوليكية مع المذهب الشيعي على لزوم عصمة خلفاء الأنبياء؟!
 
قال العلامة الحلي رحمه الله، وهو أحد أبرز علماء الشيعة عبر التاريخ:
 
ويجب في النبي العصمة: ليحصل الوثوق فيحصل الغرض، ولوجوب متابعته..
النبي تجب متابعته فإذا فعل معصية فإما أن تجب متابعته أو لا.
والثاني باطل لانتفاء فائدة البعثة.
والأول باطل لأن المعصية لا يجوز فعلها (كشف المراد ص349).
 
منشأ الحكم بلزوم طاعة الأنبياء هو حكمٌ عقليٌّ، لا يمكن أن يختلف أو يتخلّف، فمن وجبت متابعته وطاعته طاعةً مطلقة دون أي استثناء لزم أن يكون معصوماً، وإلا لزم عدم اتّباعه بل الإنكار عليه، وهو باطل جزماً.
 
ولمّا كان المنشأ عقلياً اشترك فيه الكاثوليك والشيعة، وسرت هذه القاعدة إلى خلفاء عيسى ومحمد صلى الله عليه وآله، فقال الكاثوليك بعصمة بطرس لأنه (خليفة عيسى) والصخرة التي بنى عليها كنيسته، وهو رأس الكنيسة وعمادها..
كذلك قال الشيعة من المسلمين بعصمة الأئمة الاثني عشر عليهم السلام، لأنهم خلفاء النبي (ص)، فلا يمكن الأمر بطاعتهم مطلقاً ما لم تثبت عصمتهم.
 
لكن يُلاحظ على الكاثوليك أمران:
الأمر الأوّل:
أنّ القول بعصمة بطرس صحيحٌ وتامّ، لكنّه مخالفٌ لنصّ الإنجيل الذي يعتقدون بصحّته، حيث ذمّ بطرس وسلب منه صفة (العصمة).
 
فقد روي فيه أن عيسى عليه السلام انتهر بطرس وقال عنه أنّه شيطان!
فَالتَفَتَ وَقَالَ لِبُطْرُسَ:«اذْهَبْ عَنِّي يَاشَيْطَانُ! أَنْتَ مَعْثَرَةٌ لِي، لأَنَّكَ لاَ تَهْتَمُّ بِمَا للهِ لكِنْ بِمَا لِلنَّاسِ (متى16: 23)، وقريبٌ منه (مرقس8: 33).
ووصفه بقلّة الإيمان:
يَا قَلِيلَ الإِيمَانِ، لِمَاذَا شَكَكْتَ؟ (متى14: 31).
 
فوقعوا في حيرةٍ، إذ كيف يكون من وصفه عيسى بأنّه شيطانٌ معصوماً عن الخطأ؟! ثم يكون خليفته من بعده.. فحصل التناقض الذي لا يمكن للعقل أن يقرّ به أو يقبله.
 
الأمر الثاني:
أن الكنيسة الكاثوليكية وسّعت دائرة العصمة، لتشمل آباءها، فإنّها لمّا جعلت (البابا: الأب) رئيس الكهنة هو (خليفة بطرس)، لم تجد بُدّاً من الحكم بعصمته ك(بطرس)، فأقرّ مجمع الفاتيكان المنعقد بروما عام 1870م أنّ البابا معصومٌ من الخطأ في كلّ الأمور الدينية، وأنّه وكيل المسيح في السلطة على الكنيسة (بين العقل والإيمان ج1 ص182).
 
لكنّ الكنيسة الكاثوليكية لم تأتِ بدليلٍ تامٍ على ذلك، لذا رفضت قرارها سائر الكنائس، حيثُ لم تتعقّل عصمة المختلفين فيما بينهم، فكم من خلافٍ بين الباباوات (المعصومين) قد ذكره التاريخ!
 
فوقعت الكنيسة الكاثوليكية في مناقضة للعقل من جهتين:
1. حين جعلت بطرس معصوماً وشيطاناً في آن!
2. وحين جعلت آباءها المختلفين في مصاف العصمة معاً!
 
أما الشيعة..
فقد خلصت عقيدتهم من هذين الإشكالين.. لمخالفتهما لحكم العقل القطعي..
 
1. فإنّهم لما نزّهوا الأنبياء والأئمة عن كلّ ما يشينهم، ولم ينسبوا لهم شيئاً من المعاصي والأخطاء، لم يقبلوا بحقهم أدنى ذم أو عيب، فتوافقت عقيدتهم مع العقل ولم تخالفه.
 
2. ولمّا رجعوا لعلمائهم ومراجعهم، لم يذهبوا إلى عصمتهم، حيث لا قائل بين الشيعة ممن يعتد بقوله بعصمة أحدٍ من العلماء، ولا بِوُجُوب اتّباعهم إن لم يستندوا إلى حجّةٍ وبيّنة، أو عُلِمَ فسقهم وضلالهم وانحرافهم أو خطؤهم.
 
وإنّما كان النبيُّ والإمامُ معصوماً ليحصل الوثوق به وتجب طاعته مطلقاً، أمّا من سواه ممن لم تثبت عصمته فلا تجب طاعته كطاعة النبي والإمام، وإلا ثبت التناقض بحكم العقل.
 
لكنّ فرق المسلمين الأخرى سقطت كما سقطت الكنيسة، فإنّها لم تسلم من التناقض..
 
لقد أوجب المخالفون للشيعة طاعة (الخلفاء الثلاثة) مطلقاً مع (عدم وجوب عصمتهم)!
وهذا يُبطل أدلة لزوم العصمة في الأنبياء.. ويناقض العقل القطعي..
 
فمن نصوصهم المتكثّرة في ذلك قولهم:
أنّ الأمة.. أجمعت على صحة إمامة أبى بكر، وعمر، وعثمان، مع إجماعهم على أن العصمة لم تكن واجبة لهم. (سيف الدين الآمدي‏ المتوفي سنة 623 هـ في أبكار الأفكار في أصول الدين ج‏5 ص199).
 
صحّة إمامتهم تعني وجوب طاعتهم مطلقاً، فهم مخبرون عن السماء مطلقاً.
وعدم وجوب عصمتهم يعني عدم وجوب طاعتهم مطلقاً، لاحتمال الخطأ فيهم.
 
فاجتمع (وجوب طاعتهم) و(عدم وجوب طاعتهم) معاً!
 
إنّه الجمع بين المتناقضين..
وقع فيه النصارى في العصمة كما وقعوا فيه في التثليث..
ثم وقع فيه المخالفون للشيعة من المسلمين..
 
يجمَعهم أنهم ما كانوا مأمونين على علوم السماوات في الأرض، ولا سيّرتهم البصيرة إلى الحق.. أو كانوا ممن ينقدح الشك في قلوبهم لأول عارضٍ من شبهة.. كما قال أميرُ المؤمنين عليه السلام:
 
إِنَّ هَاهُنَا لَعِلْماً جَمّاً، وَأَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى صَدْرِهِ، لَوْ أَصَبْتُ لَهُ حَمَلَةً.. بَلَى أَصَبْتُ لَقِناً غَيْرَ مَأْمُونٍ عَلَيْهِ، مُسْتَعْمِلًا آلَةَ الدِّينِ لِلدُّنْيَا، وَمُسْتَظْهِراً بِنِعَمِ اللَّهِ عَلَى عِبَادِهِ، وَبِحُجَجِهِ عَلَى أَوْلِيَائِهِ، أَوْ مُنْقَاداً لِحَمَلَةِ الْحَقِّ، لَا بَصِيرَةَ لَهُ فِي أَحْنَائِهِ، يَنْقَدِحُ الشَّكُّ فِي قَلْبِهِ لِأَوَّلِ عَارِضٍ مِنْ شُبْهَةٍ، أَلَا لَا ذَا وَلَا ذَاك‏..
 
سلامُ الله عليك يا أبا الحسن.. يا عليّ بن أبي طالب..
 
جهلوك.. حتى قرنوك بمن ناووك..
 
جهل النصارى قدر بطرس فزعموه شيطاناً!
وجَهِلَت الأمة قدرك فقدّمت (الثلاثة) عليك.. من ليس لهم سابقة في علمٍ أو دين!
 
إنّها الإمامة.. أوّل عروةٍ نُقضت في الإسلام.. حتى ركبت الأمة سُنن من كان قبلها!
 
اللهم إنّا معشر الشيعة نبرأ إليك من هؤلاء وهؤلاء.. ونوالي وليك ونعادي عدوك. فكن لنا ولياً وناصراً ومعيناً..
 
والحمد لله رب العالمين


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2023/02/04



كتابة تعليق لموضوع : الإمامُ عليّ.. بين (بطرس) و(الخلفاء)!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق شیخ الحق ، على دور ساطع الحصري في ترسيخ الطائفية (الفصل السادس) - للكاتب د . عبد الخالق حسين : فعلا عربان العراق ليسوا عربا هم بقايا الكورد الساسانين و العيلامين. فيجب ان يرجعوا إلى أصولهم و ينسلخوا من الهوية المزورة العروبية.

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جاء في عنوان المقال: ضعف المظلومين... يصنع الطغاة، بينما الحقيقة الشبه المطلقة، هو ان حب و تشبث النخب العربية بأموال الصناديق السوداء و بالمنافع الريعية و بخلود الزعامة السياسية و النقابية ،و حبهم لاستدامة المناصب الادارية العليا و حبهم في الولوح الى عالم النخبة ,,هو من يصنع الطغاة بامتياز؟؟؟ بالاضافة بالطبع الى رغبة الغرب المنافق في صناعة الطغاة من اجل ردع و قمع الشعوب المسلمة ،المتهمة بالارهاب و العنف الديني,, و حتى و ان قرر الغرب بعد فضيحة فساد البرلمان الاوروبي ،التخلي عن الطغاة و التمسك بالقانون ، فانه و للاسف الشديد ،،النخب لم تتخلى عن هذه الطغاة,

 
علّق بهاء حسن ، على هل هذا جزاء الحسين عليه السلام ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ماهو مصدر القصة نحن نعلم ان بجدل هو قطع الخنصر المقدس، لكن القصة وضيافة الامام له ماهو مصدرها

 
علّق محمد ، على هل يوجد قائم في المسيحية؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ما عید التقدمه؟ فحصت الانترنت و لم اظفر بشیء فیه

 
علّق ا. د. صالح كاظم عجيل علي ، على أساتذة النحوية في مدرسة النجف الاشرف* - للكاتب واثق زبيبة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الأخ الكريم استاذ واثق زبيبة المحترم هذا المقال هو جزء من أطروحة دكتوراه الموسومة بالدرس النحوي في الحوزة العلميّة في النجف الأشرف عام ٢٠٠٧ وكل الترجمات الموجود في المقال مأخوذة نصا بل حرفيا من صاحب الأطروحة فلا اعرف لماذا لم تذكر ذلك وتحيل الى كتب تراجم عامة مع ان البحث خاص باطروحة جامعية ارجو مراجعة الأطروحة مرة أخرى الباب الأول الفصل الأول من ص ١٥ الي ص ٢٥ فضلا عن المغالطات العلمية الواردة في المقال على سبيل المثال (مدرسة النجف النحوية!!!) تحياتي

 
علّق محمد ، على هل يوجد قائم في المسيحية؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ما عید التقدمه؟ فحصت الانترنت و لم اظفر بشیء فیه

 
علّق سليمان علي صميدة ، على هل يوجد قائم في المسيحية؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارش بن حاسم احد صلحاء بني اسرائيل عاصر النبي موسى عليه السلام و حفظ تنبؤاته و منها : ( كل الدنيا سلام من جديد, وكل الدنيا دار الكخباد والمسـيح اراد ربه ان يعود) و الكاخباد كلمة عبرية المقصود بها القائم المهدي . الكثير من هذه التنبؤات مخبأة في دهاليز الفاتيكان .

 
علّق سليمان علي صميدة ، على الكخباد قادم يا أبناء الأفاعي - للكاتب سليمان علي صميدة : بارش بن حاسم احد صلحاء بني اسرائيل عاصر النبي موسى عليه السلام و حفظ تنبؤاته و منها : ( كل الدنيا سلام من جديد, وكل الدنيا دار الكخباد والمسـيح اراد ربه ان يعود) و الكاخباد كلمة عبرية المقصود بها القائم المهدي . الكثير من هذه التنبؤات مخبأة في دهاليز الفاتيكان .

 
علّق حسين ، على (غير المغضوب عليهم ولا الضالين)، هل صدق القرآن في ذلك؟ (1) مع الأب الأقدس القس مار يعقوب منسي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم  حسب ما ورد من كلام الأخت إيزابيل بخصوص ( غير المغضوب عليهم ولا الضالين)كلامها صحيح وسائرة على نهج الصراط المستقيم . اريد ان اجعل مدلولها على الاية الكريمةالمذكورة أعلاه بأسلوب القواعد وحسب قاعدتي ؛ [ ان الناس الذين مارسوا أفعال وأقوال شريرة ضد دين زمانهم واشركوا بالله الواحد الاحد فهم في خانة المغضوب عليهم ان ماتوا ، وان كانوا بعدهم أحياء ولم تأتي قيامتهم أثناء الموت فهم في خانة الضالين عسى ان يهتدوا إلى ربهم الرحمن قبل موتهم فإن ماتوا ولم يهتدوا فتنطبق عليهم صفة المغضوب عليهم وهذه القاعدة تنطبق على كل البشر والجن ( والملائكة أيضا اذا انحرفوا كما أنحرف أبليس فصار شيطانا . ) اقول ان سورة الحمد وهي ام الكتاب حقا قد لخصت للجميع مايريده الله العلي العظيم .

 
علّق س علي ، على انتخابات الرجال زمن الرعب في النجف الاشرف - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : سلام عليكم شيخنا الجليل ممكن ان احصل على طريقة للتواصل مع الشيخ المطور جزاكم الله الف خير كوني احد بناء الذين ذكرتهم جزاكم الله الف خير

 
علّق مروان السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي الاسديه متواجدة في ديالى وكركوك وكربلاء وبعض من اولاد عملنا في بغداد والموصل لاكن لايوجد اي تواصل واغلبنا مع عشائر ثانيه

 
علّق د. سندس اسماعيل محسن الخالصي ، على نطاق أرضية الحماية الاجتماعية في الإسلام - للكاتب مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات : مقالة مهمة ومفيدة بوركت اناملكم وشكراً لمدونة كتابات في الميزان

 
علّق حعفر البصري ، على كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي بحث مناقش / القسم الثالث - للكاتب حميد الشاكر : سلام عليكم لفض هذا الاشتباك بين كاتب المقال والمعلقين أنصح بمراجعة أحد البحوث العلمية في نقد منهج الدكتور على الوردي والباحث أحد المنتمين إلى عائلة الورد الكاظمية، اسم الكتاب علم الاجتماع بين الموضوعية والوضعية للدكتور سليم علي الوردي. وشكرا.

 
علّق محمد زنكي الاسدي الهويدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي الأسديه أبطال

 
علّق سنان السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله حيوا رجال بني أسد في السعديه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الله الجنابي
صفحة الكاتب :
  عبد الله الجنابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net