صفحة الكاتب : حسين النعمة

ما بين الجلوس على طاولة الحوار والترقب لما ستؤول إليه أحداث الغد أصداء وشعارات مقلية بالزيت الطائفي
حسين النعمة

مع تواتر المشاكل التي لا تنضب ولا تُحل إلا بإسقاط الحكومة، والعراق بالكاد تخلص من موضوع تشكيلها قبل بضعة محطات من رحلته الشاقة مع خصومه المتذمرين في جميع الأحوال مع معرفة ويقين الجميع بان السفينة لا يقودها إلا ربان واحد واستحالة أن يجلس الجميع في منصة القيادة فيما تكون ضرورة وجود ركاب يحافظون على الهدوء وعدم إثارة القلاقل كي يحظى السائق بصفاء ذهني يمنحه فرصة القيادة دون حوادث والوصول للهدف بسلام.
ولعله ربما يعتقد البعض بان التصريحات النارية والحارقة سترفع رصيده الشعبي وتضعه في "خانة" القادة الكبار في الوقت الذي نرى بان جل اهتمام الأوساط الشعبية تكاد تنحصر وبتركيز متعاظم حول الخدمات العامة والقضايا التي تمس مفردات حياته اليومية
في هذا الصدد قال رئيس الوزراء نوري المالكي، أن "نهج الانتقادات والاصطفافات لن يأتي للعراق بالخير، بل أن نهج الحوار هو السبيل الوحيد الذي يجب على الجميع التحرك من خلاله والذي يقتضيه بناء البلد بالشكل السليم".  
وأشار الى أن "طريق الرسالات والمبادئ لا يتحقق إلا عن طريق الجهاد بوجه الطغاة وأعوانهم والاستشهاد، وان تحيى الأمة بكرامة وعزة"، مضيفاً "حين تفقد الأمة قدراتها على التصدي فأنها تحتاج الى أن ينبري العلماء والأوفياء لإحياء الأمة من خلال الوقوف بوجه الطغاة وصولا الى الشهادة".
وأضاف "يجب ان نفكر ونتدبر ان عدونا له تخطيط ودعم مستمر وغالبا ما يأتي من خلق الحدود لمن لم يرق لهم ان يصبح العراق قويا وديمقراطيا وموحدا بسنته وشيعته وكرده وتركمانه لأنهم اعتادوا على ان يروا العراق بلون واحد، مؤكداً ان العراق الجديد يعتبر مصدرا لخوف العديد من الدول التي تفتقر شعوبها للعدالة والحرية والذي تجلى في تصديهم لرموز الحرية بوقت مبكر أو متأخر، فكان استهداف الشهيد محمد باقر الحكيم مبكرا من الجماعات الإرهابية"، مشيرا الى ان "القلة هم من ينذرون أنفسهم في سبيل الحرية والكرامة وقلة من يرون الشهادة هي الطريق للحرية".  
وشدد المالكي على ان العراق الجديد لم يعد يحشد الطاقات للاعتداء على الآخرين بل أصبح اليوم يملك الرؤية لمتابعة الأحداث وتبني المواقف التي تعمل على حل مشاكل الدول، وهذا لم يرق لكثير من الدول بل ولم يرق لبعض الموجودين في الداخل ان يرون العراق بهذا المستوى وان يصبح العراق ايجابيا بعلاقاته الخارجية وبمواقفه الدولية من خلال احترام العلاقات المتبادلة المبنية على أساس المصالح المتبادلة.
وأشار الى ان "الجميع ينظر الى العراق اليوم من خلال القوة التي أصبح عليها العراق في كل المجالات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية".  
واستدرك المالكي بالقول "لكن هذا الامر لن يتحقق اذا كنا نبني وهناك من يهدم، وعلى الجميع ان يعلم ان حاجات الناس الذي خاطروا بحياتهم وتحملوا المشاق وذهبوا الى صناديق الاقتراع وانتخبونا هي أمانة في أعناقنا وهي ترتب علينا مسؤولية كبيرة ونحن نشكر من يتعاون معنا في بناء العراق، اما من لا يريد الخير لنا ولشعبنا فنحن على قناعة بانهم سيفشلون".

النجيفي: يجب الحفاظ على الشراكة في العملية السياسية والابتعاد عن القتل والإقصاء
 فيما أكد رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي ضرورة الحفاظ على الشراكة في العملية السياسية والابتعاد عن القتل وإقصاء الآخرين كي نتمكن من المضي قدما في صناعة مناخ سياسي مناسب للعملية السياسية في العراق.
ودعا النجيفي الى المضي "قدما في تعزيز مصالحة حقيقية بين جميع الأطراف كون الجميع من أهل العراق الذين يتمتعون بحقوق كونهم عراقيون وعليهم واجبات يجب ان يؤدوها تجاه الوطن بعيدا عن الطائفية والتحزب".
وقال "لا مندوحة عن التأكيد على قوة الوطن ضد جميع أعدائه في الوقت الذي يعيش فيه العراق فترة حرجة جدا يحتاج فيها الى تفعيل شعورنا بالمسؤولية الوطنية وتغليبها على باقي المصالح التي بإهمالنا لها نعطي فرصة لأعدائنا بان يجدوا ثغرة ينفذون منها الى إيذاء شعبنا الكريم لأن مواجهة الإرهاب الغاشم الذي لم يستهدف يوما ما أحدا بعينه بل استهدف إفشال العملية الديمقراطية في العراق بكافة السبل المتاحة خوفا من أن يعود العراق لقوته ومكانته الدولية والإقليمية".
وأوضح النجيفي أن على "الجميع التأكيد على استقلالية القضاء والهيئات المستقلة وأبعادها على التحزب وعسكرة المجتمع واحترام كرامة المواطن العراقي الذي ترتبط به كرامة الحكومة بصورة مباشرة فضلا عن صيانة المال العام و الحرص على عدم استخدامه في غير مواضعه وعدم استخدام المناصب والوظائف الرسمية في أغراض لا تخدم الوطن في شيء بالإضافة الى الحرص على استقلال الإعلام ونموه بصورة صحيحة تحرص على توثيق الأواصر الوطنية ونبذ الفرقة".
وأضاف ان "الاجتماع الوطني سيخرج بورقة توافقية لبادرة حل وطنية خاصة في ظل القبول بدعوة رئيس الجمهورية جلال طالباني للاجتماع الوطني ودعوة السيد مقتدى الصدر الأخيرة والخاصة بإصلاحات العملية السياسية".
من جهة أخرى كشف نائب عن ائتلاف دولة القانون ان رسالة اجتماع قادة وممثلي الكتل السياسية في محافظة النجف كانت معدة سلفا في أربيل.
وقال النائب علي الشلاه انه "وبعد اطلاعي على مسودة رسالة اجتماع النجف تبين أنها مكتوبة في أربيل بدليل أنها حملت توقيع رئيس القائمة العراقية أياد علاوي والذي لم يحضر هذا الاجتماع".
وأستغرب النائب عن دولة القانون "من عقد لقاءات سياسية ثنائية دون الجلوس على طاولة واحدة أو اللقاء بشكل مباشر لحل كل الخلافات والملفات العالقة بين الكتل".

الجعفري يجتمع اليوم بطالباني والمالكي والنجيفي لتدارك الأزمة السياسية
فيما بادر رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري بلقاء رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب أسامة النجيفي لبحث الأزمة السياسية في البلاد.
وقال مصدر ان "رئيس التحالف الوطني وبعد عودته الى العراق، يوم أمس، أجرى اتصالات هاتفية مع طالباني والمالكي والنجيفي لتقريب وجهات النظر ولإيجاد مخرج للازمة السياسية الحالية"، مبينا ان "الاتصالات مع الأطراف الرئيسة سعت الى بلورة رأي موحد قبل عقد اجتماع التحالف الوطني يوم أمس السبت 26/5/2012".

مطالبة الكتل السياسية بان تكون معايير التقييم للحكومة موضوعية لا طائفية أو عنصرية
بين النائب عن التحالف الوطني د. وليد الحلي أمام جمع من المواطنين ان "معايير التقييم لعمل أجهزة الدولة لا يكون بكثرة الاجتماعات والتصريحات، والبحث عن مناصب لأشخاص او كتل، وبالسماح لدول خارجية التدخل في الشأن العراقي، او تقسيم العراق على أساس التمييز الطائفي او العنصري بين افراد المجتمع الواحد تحت عناوين التوازن او غيره ، او ان تكون ضمن لعبة تقسيم الكعكة بين الأفراد خارج المعايير، وانما بمقدار الانجازات على الأرض التي تقدم للعراق وللعراقيين وفق المعايير الديمقراطية والأخلاقية التي نص عليها الدستور".
وأضاف: "ينبغي ان لا يعاقب الشخص او الكتلة لأنها استطاعت كشف مؤامرة او سرقة أموال الدولة وإنما ينبغي ان يكرمهم الإكرام الذي يستحقونه"، مؤكدا إننا "بحاجة الى أعادة تقييم المعايير المطروحة وفق منهجية صحيحة تهتم بالجوانب العملية والعلمية لا اللفظية والكلامية والنظرية.
مشيراً الى ان "البعض يتحدث عن شرعية الدستور والقوانين وهو لا يؤمن بهذه الشرعية، اذ أنهم يتحدثون عن الدستور ما دام الدستور يخدم مصالحهم، فاذا عارض مصالحهم هدد بالانفصال وتقسيم العراق، او ان البعض يفهم الدستور هو ما يعطيه له، فإذا لم يحقق ذلك، لجأ الى التحايل والتكتل باي ثمن، لتغيير من يقف أمامه من السلطات الثلاث".
الصدر ينفجر في وجه الجلبي
 سأصبح علمانياً إذا ما اصدر الحائري فتواه بتحريم سحب الثقة عن المالكي!!
فيما نشرت مصادر إعلامية عما دار في اجتماع جرى قبل ثلاث أيام بين مقتدى الصدر واحمد الجلبي في منزل الصدر بان "الاجتماع الذي تركز على مدى جدية مقتدى الصدر بقراره سحب الثقة عن المالكي إذا لم ينفذ الإصلاحات المذكورة في ورقة اربيل" وذكر المصدر ان "الاجتماع الذي جرى قبل اجتماع القادة في النجف الاشرف بأيام ان الجلبي بحث مع الصدر الأزمة السياسية الراهنة وتدخل رجال الدين المحسوب عليهم مقتدى الصدر أمثال محمود الشاهرودي وكاظم الحائري المقيمين في إيران حيث انفجر الصدر صارخا بوجه الجلبي بعد أن همس بأذنه ماذا لو اصدر مراجع ايران فتاواهم.. " سأصبح علمانياً أذا ما أصدر الشاهرودي والحائري فتواهم بتحريم سحب الثقة عن المالكي".
وينوي زعماء التيارات السياسية حجب الثقة عن حكومة نوري المالكي في حال لم ينفذ شروطهم المتعلقة بتخليه عن "التسلط والديكتاتورية السياسية" في حكمه.
وكانت خلافات سياسية نشبت بين تيار العراقية، الذي يتزعمه إياد علاوي وتيار "دولة القانون"، الذي يقودها المالكي، على خلفية محاولة استبعاد صالح المطلك نائب رئيس الوزراء عن منصبه، وقضية طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي، الذي يحاكم غيابيا بتهمة المسؤولية عن تنفيذ اغتيالات والتخطيط لعمليات تفجيرية في العراق...
 

  

حسين النعمة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/27



كتابة تعليق لموضوع : ما بين الجلوس على طاولة الحوار والترقب لما ستؤول إليه أحداث الغد أصداء وشعارات مقلية بالزيت الطائفي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي زويد المسعودي
صفحة الكاتب :
  علي زويد المسعودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الانديبيندنت البريطانية: اكراد سوريين يتدربون سرا باقليم كردستان العراق  : أربيل (إيبا)...

 شرطة بابل تشدد من إجراءاتها للقبض على عصابات تروج لظاهرة التسول  : وزارة الداخلية العراقية

 بالعلم والمعرفة يتم الاصلاح  : هادي الدعمي

 مقدسيون  : شاكر فريد حسن

 بعد خراب الموصل  : حميد الموسوي

 76/ مواقف حول السادس من كانون الثاني-يوم الجيش العراقي  : رواء الجصاني

 اوراق تاريخية: تحديات ما بعد فتح مكة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 العراق يوقع مع الاتحاد الأوروبي اتفاقية للاصلاح المالي في العراق بمنحة اوربية مقدارها 15,6 مليون يورو  : اعلام وزارة التخطيط

 سقوط الضمير العربي والإسلامي في وحلِ الطائفية البغيضة  : صالح المحنه

 صحيفة هندية تصف "فتوى السید السيستاني" بالضربة القاصمة للإرهاب

 السعودية الجديدة  : سعود الساعدي

 تعدد الاحزاب السياسية في العراق؛ لماذا ؟  : رضا الغرابي القزويني

 ما بين الديمقراطية والحكم الرشيد: وحدة الهدف وتكامل الوسائل  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 سياسي من عمان وآخر من أربيل ...  : احمد كاطع البهادلي

  أفضل طريقة لإسقاط حكومة المالكي!  : د . عبد الخالق حسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net