صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

قراءة انطباعية في كتاب القتل آفة انسانية
علي حسين الخباز
  امتلك البحث جاذبيته من اهمية الموضوع المعروض ومعالجته لإشكالية العصر الهائجة ومناقشة النزعات بأسلوب منهجي يعتمد على القاعدة القرآنية وعرض مرتكزات فكرية عبارة عن رؤى الرسول الاعظم (ص) والائمة عليهم السلام كوسيلة اجرائية .. وسعى لاستثمار العلاقة القائمة بين المنهج والمرتقى الاجرائي عبر التأريخ لمعالجة قيمة المؤثر ، مقارنات خفية تناقش المؤول المؤذي مما اعدته بعض الفرق الضالة لذبح المسلمين من شيعة أهل البيت بعد تكفيرهم باسم الدين فلذلك قدم الكتاب تعريفات مهمة عن القتل باعتباره وباءا يغرر الشيطان به ، وقد بين الأئمة المعصومين عليم السلام دوافعه، كظاهرة (الغضب )... الذي يعد دافعا مهما من دوافع هذه الجريمة ... يقول الامام الباقر عليه السلام ( جمرة الشيطان توقد في قلب ابن آدم وإن أحدكم إذا غضب احمرت عيناه وانتفخت أوداجه ودخل الشيطان فيه، فإذا خاف أحد كم ذلك من نفسه فليلزم الارض)ينصح الامام عليه السلام بلزوم الارض وهي معالجة نفسية أخلاقية اجتماعية وفلسفية تشد الانسان الى المكون الاصل ، واستحضار جملة مقومات لخلق فسحة تأملية متروية لامتصاص فورة الغضب ، ويستمد الكاتب من قضية هابيل وقابيل قوة استدلالية متماسكة ، فصلها الائمة عليهم السلام فقال الامام الصادق فدته الروح ، ( ان الله اوصى لآدم ان يدفع الوصية ـ اسم الله الأعظم ـ الى هابيل وهو الاصغر فغضب قابيل ، فأمرهما بالقربان ، فقبل الله قربان هابيل ، ومثل هذا الايضاح يساهم في بلورة فهمية واعية لأحدى قصص القرآن ويقدم القصة بجميع جوانبها ، يقول الامام الباقر عليه السلام ( قرب هابيل كبشا من افاضل غنمه ، وقرب قابيل مالم ينق من زرعه )، وقد بين الامام السجاد عليه السلام تفاصيل أخرى عن حيثيات الحكاية ، فيقول ( عندما غضب قابيل توعد اخاه بالقتل ، فعلمه ابليس ان يضع الراس بين حجرين ، وتعلم من الغراب عملية دفنه ) وبحث المؤلف في الظواهر التكوينية للقتل كظاهرة ( الحسد )والحسد ارساء مبدأ اعتراضي على الخالق جل وعز وعدم الرضى عن قسمة الله تعالى ، وقد عبر الامام الصادق عليه السلام عنه ب ( آفة الدين ) وكذلك ( العصبية ) التي عرض تفاصيلها الامام زين العابدين عليه السلام (ليس من العصبية أن يحب الرجل قومه ولكن من العصبية أن يعين قومه على الظلم) .
    صياغات تميزت بسمو الشهادة البالغة مرحلة النضوج الفكري والابداعي كممارسة تقويمية ، فذهب الباحث الى ظاهرات تكوينية أخرى لفعل القتل وهي ( عدم القناعة ) ومنحنا فاعليتها السلبية كونها سبب لأنشاء قاعدة اساسية لطلب ما ليس له ويولد منها الطمع ، قال الامام الصادق (ع) ( من رضى من الله باليسير من المعاش رضى الله منه باليسير من العمل ) ومثل هذه التفاصيل تأخذنا الى ظاهرة تكوينية اخرى ( الطمع ) ظاهرة مؤثرة في قتل الابرياء وغرس الاستياء من الحق ، استنكرها ائمة الحق عليهم السلام فقال عنها الامام جعفر الصادق (ع) (ما أقبح بالمؤمن أن تكون له رغبة تذله) وضوح الدلالة في المرتقى البحثي منحنا اكثر من وسيلة اجرائية تحمل قيمها المعنوية وتستحضر جملة مقومات تغني الموضوعة المعروضة وتضمينها بسمات اليقين المعرفي ، اذ فصل ابعاد القتل المشروع ك( القتل لاجل الدعوة ) وقد غيرت ب الفرق المذهبية من تلك التي لبست لبوس الدين مسارها المعنوي وارتكبت تحت هذه اليافطة القل من اجل تصفية المد الشيعي المبارك ، وقدم الكتاب استقراء فكري استباقي للأمام الصادق عليه السلام في تفسير قوله تعالى ((وَ قاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَ يَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ) فالامام عليه السلام يرى ان هذه الآية الكريمة تبشر بنشر لواء الاسلام في عموم الأرض وسيبلغ دين محمد (ص) ما بلغ الدجى على يد الامام الحجة الغائب صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف ، ومثل هذه التفسيرات الواعية ستقودنا الى تغطية فكرية شاملة لجميع انواع القتل مثل قتل المشركين وقتال ناكثي العهد ، واعتبر يوم البصرة المهيمن على على مسارات هذا الحدث ، قال الامام علي عليه السلام في يوم الجمل ( لاتعجلوا على القوم حتى اعذر افيما بيني وبين الله عزوجل وبينهم ـ فقام اليهم يحاورهم وحين عجزوا سألهم مال بيعتي تنكث ؟! ...( فلم أجد الا الكفر أو السيف ) كذلك قتل البغاة ، فقال الامام جعفر الصادق (ع) جاء تأويل قول الله تعالى في قوله ( وقاتلوا التي تبغي ) يوم الجمل ، حين بغى القوم على أمير المؤمنين وعن ( قتال المنافقين وقتال قطاع الطرق وبقية انواع القتال ومنه الغير المشروع المباشر وغير المباشر كقتل النفس ، قال جابر بن سمرة ان رجلا قتل نفسه ، فرفض النبي (ص) ان ان يصلي عليه ) وتبرز منطلقات احترام النفس بالعديد من النواحي فقد حرم الاسلام ( المثلة ) احتراما لقيمة الانسان وفي وصية امير المؤمنين لقصاص ابن ملجم ( لاتمثلوا بالرجل ، فاني سمعت رسول الله يقول اياكم والمثلة ولو بالكلب العقور ، وحرم الاسلام قتل الاولاد ووأد البنات بحجة انهم بنات الله ، رؤى اثارها السيد احمد السيد نوري الحكيم بتمعن وتامل شغوف احتوى جميع اوجه القتل ، كقتل الانبياء ليحمّل هذا المنظور بقصص تضيف لعملية التلقي مسعى جمالي وفائدة كعلومة تركز المنحى التثقيفي فكان مقتل النبي يحي بسب رفضه الموافقة على زواج الملك من ابنت اخته وكانت تعجبه كزوجة فلما بلغها نهي النبي يحي ، سألت ملكها راس يحيى واستجاب لها وكذلك رفض النبي ابراهيم عبادة الاصنام ، ولو وقفنا عند المعنى الابهى لمعنى اصدار هذا الكتاب سنج هناك حقلا من المغزى التأويلي باعتبار الراضي عن القتل قاتل هو ايضا كما جاء في زيارة الحسين ( لعن الله من سمع ب>لك فرضي به ) ووصل السيد المؤلف الى ذروة المحتوى القصدي ليطلق حرمة دم المسلم وحرمة الاعتداء عليه وعلى حياته هي صرخة اسلامية مؤمنة تعري كل الحجج الواهية فلا شيء شرعي يمكنهم من قتل شيعة اهل البيت عليهم السلام

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/26



كتابة تعليق لموضوع : قراءة انطباعية في كتاب القتل آفة انسانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . احمد جمعه البهادلي
صفحة الكاتب :
  د . احمد جمعه البهادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  طِفلُ  الحِجَارَه ( 3 )  : حاتم جوعيه

 الفرات العامة للصناعات الكيمياوية والمبيدات تحقق نسب تطور مرتفعة في حجم مبيعاتها خلال النصف الاول من العام الحالي   : وزارة الصناعة والمعادن

 ارفعوا من قاموسكم عفا الله عما سلف..  : حسين الركابي

 ماذا بعد البند السابع؟  : ماء السماء الكندي

 صرخه انثى ....رحلة لعالم الجنِّ  : ابراهيم امين مؤمن

 هادي منصور وأثيل النجيفي دماء تراق هدراً !  : رحيم الخالدي

 تأملات في عراق موحد وقوي ـ2  : منظر رسول حسن الربيعي

 هل امريكا عدوة لمنظمة القاعدة ؟! (2 )  : علي جابر الفتلاوي

 وزير التخطيط يدعو الحكومة الكندية الى الاسهام في اعادة الاستقرار للمناطق المحررة وزيادة حجم اسستثماراتها في العراق  : اعلام وزارة التخطيط

 المرجعية العلیا تدعو السياسيين للجدية بالاصلاح وتفهم مطالب الشعب

 لم يصل النهار  : ابو يوسف المنشد

 شماعة الضغوط.. جديدة قديمة  : علي علي

 حجاج ،متجاوزي حدود ، ارهابيون لافرق  : ابو ذر السماوي

 داعش وأخواتها..... تنظيم إرهابي  : شاكر عبد موسى الساعدي

 ايران ترد على تصريحات وزارة الدفاع السعودية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net