صفحة الكاتب : عالية خليل إبراهيم

الإعلامية العراقية وعالم الفضائيات
عالية خليل إبراهيم

 الانفجار الهائل في الفضاء المرئي العراقي بعد ربيع 2003 والذي كان استجابة ضرورية  لتغير المعطيات السياسية وما استتبعها من تغيرات في الأطر الثقافية والبنى الاقتصادية والقيمة للمجتمع العراقي0 أسفر هذا الانتشار الواسع للفضائيات والانشطار المتواصل في زيادة عددها وتباين توجهاتها عن مشاركة للمرأة في هذا المضمار الحيوي والمهم في تشكيل الوعي الفكري والثقافي للمجتمع، فهل المرأة العراقية مستعدة ومؤهلة لخوض هذا التحدي في ظل ظروف سياسية وامنية اقل ما توصف به بأنها متشجنة وغير طبيعية؟ وما الذي استطاعت ان تحققه على صعيدي الحضور والابداع على الشاشة المستديرة ؟وهل لدينا اعلاميات عراقيات يقفن الى مصاف القامات الاعلامية العربية (النسائية) تلك اسئلة ينبغي الاجابة عنها في هذه الورقة 0
 لاشك ان المرأة العراقية لم تكن في اتم جاهزيتها اثناء وبعد التغيير لتصدر المشهد الاعلامي ومن ثم قيادته فلم تكن في العراق قبل سقوط النظام الا كلية اعلام  واحدة فقط وكان الالتحاق بها مقصورا على فئة قليلة لديها دعم وقبول من جهات حزبية معينة، ولم تكن هنالك الاقناة تلفزيونية واحدة او اثنتين على اكثر تقدير،ليس ذلك فحسب بل ارجح ان السبب الاساسي الذي كان وما يزال يقف عائقا امام تطور المرأة في المجالات كافة وليس المجال الاعلامي فحسب هو انهيار منظومة التعليم في العراق بالكامل وتقزمها عند ممارسات نمطية وكليشهات جاهزة كانت اساسا لانتشار الجهل وسطحية التفكير عند الذكور والاناث على حد سواء وان كانت اثاره على المرأة اشد ضراوة وتاثيرا لان هذه المنظومة المصاغة وفق ذهنية ذكورية مهيمنة قد تبنت كل الافكار التي تقصي المرأة وتحجم دورها في الحياة العامة في المجالات كافة ،تبعا لهذه المنظومة المتهرئة نشأ جيل كامل من الفتيات المتعلمات تعليما ناقصا يرفعن شعار الرضوخ والاستسلام 0
لكن القاعدة لاتلغي الاستثناء بالـتأكيد فمنذ حدوث التغيير المدوي وظهور القنوات التلفزيونية والتي كان اغلبها عربيا ظهرت وجوه نسائية عراقية عملن مع تلك الفضائيات بوصفهن مراسلات اخباريات وقد تميزن بالذكاء والموهبة والمواقف الوطنية المبدئية هذا بالاضافة الى الشجاعة النادرة وتحدي الصعاب في وقت عصيب كان فيه مجرد خروج المرأة من البيت الى العمل يعد شجاعة واقداما ،ولابد ان نشيرفي هذا الصدد الى الاعلامية البطلة اطوار بهجت التي استشهدت على ايد زمرة ارهابية ضالة وهي تؤدي واجبها الاعلامي بجرئة نادرة 0 ويصح القول ان بأستشهاد اطوار بهجت ان المرأة الاعلامية والاعلام العراقي بشكل عام قد فقد اعلامية كان من الممكن ان لها شأن كبير في الاعلام العراقي لما تتميز به من مهنية وكفاءة وشجاعة 0
من المميزات في هذا المجال نذكر هديل الربيعي مراسلة العربية ورفل مهدي مراسلة الحرة التي تميزت تقاريرها الاخبارية بالنضج والجرأة والمصداقية 0
 هذا فيما يخص جانب من جوانب الاعلام المرئي وهو جانب المراسلة الاخبارية ،ماذا عن الجوانب الاخرى،عن قيادة العمل التليفزيوني فعلى الارجح لاتوجد امرأة على قمة الهرم القيادي لفضائية من الفضائيات سواء اكان تمويلها حكوميا ام اهليا حزبية كانت ام مستقلة فجميع النساء يشغلن مناصب ادارية من موقع ادنى ولايساهمن في صنع سياسة وتوجهات القنوات ويقتصر دورهن على الجانب التقني والفني ،من الممكن ان نضرب مثلا بخيرية المنصور التي تعمل بصفة منتج منفذ لاغلب برامج قناة البغدادية ،قلة تواجد المرأة على قمة قيادة القنوات انعكس بشكل سلبي على تعاطي الاعلام المرئي مع قضايا المرأة فلا توجد قناة تلفزيونية تأخذ على عاتقها تبني قضايا المرأة والمطالبة بحقوقها في مجلات (صياغة الدستور،الحقوق المدنية،التعليم ،الصحة،الضمان الاجتماعي،تنمية الاقتصاد) واعني بذلك التبني الممنهج والمدروس لقضايا المرأة، حيث جرت العادة  في القنوات ان يكون هناك برنامج في كل قناة عن المرأ ة مدته لاتزيد عن نصف ساعة او اكثر بقليل يعرض في وقت لايعد نموذجيا في المشاهدة وكأن قضايا المرأة في مجتمع شرقي ابوي (باطرياركي) يموج بمعتقدات وافكار وطروحات متباينة تحل ببرنامج صغير0 بأختصار ان تقديم هذه البرامج يتم من منطلق دعائي عشوائي وغير مدروس(تحصيل حاصل) كما ان هذه البرامج جاءت استجابة لسياسة ملء ساعات البث المتبعة في المحطات
  قد نشير بهذا الصدد الى قناة الحرية الفضائية التي قدمت في فترةمن الفترات برامج معمقة وناضجة عن قضايا المرأة وقد تم النقاش بجرأة وموضوعية وقدمتها نيرمين مصطفى0
ماذا عن المرأة كمقدمة برامج ،اومعدة ،او محاورة ،هنا لابد ان نناقش اجراء تعسفي وفصل قسري تمارسه القنوات ضد المرأة الاعلامية واعني بذلك مسألة السفور والحجاب فالقنوات التابعة لاحزاب دينية غالبيتها لاتقبل بالاعلامية السافرة سواء اكانت مذيعة او مراسلة او مقدمة برامج وهي لذلك تعلي من مكانة شأن شخصي يخص المرأة بمفردها على جانب الكفاءة والذكاء والحضور والثقافة ،القنوات الليبرالية بدورها لاتعطي الفرصة للاعلامية المحجبة في الظهور واثبات الذات الا في بعض القنوات التي ترغب في الحفاظ على الاعتدال مثل قناة العراقية ،ان تعامل منظومة الاعلام العراقي بهذا الفكر المتطرف مع قضية الحجاب والسفور يدل على ان المنهجية الاقصائية تتحكم في توجهات القنوات وهي بذلك انعكاس للمجتمع الذي لم يع معنى الديمقراطية الحقة، وان المجتمع بشكل عام والرجل على  وجه الخصوص ما زال ينظر الى المرأة  بعين ضيقة  اساسها الدونية والتهميش وفرض الوصاية ،من ناحية ثانية اثر هذا التوجه لدى المحطات على تدني كفاءة المرأة الاعلامية فالمحجبة موجودة في القناة الدينية لانها ترتدي هذا الزي وكذلك السافرة في القنوات الليبرالية بينما تتراجع معايير العمل الى موقع ادنى اوثانوي وليس من الانصاف ان تطالب المرأة ان تستجيب لاشتراطات مسبقة واطر ضيقة في ادائها المهني،وليس في صالح تطور الاعلام ان يقصي الاعلامية لانها ترتدي هذا الزي اوذاك0
 من الملاحظ ان المذيعة العراقية لاتقدم سوى نشرات الاخبار وبرامج المراة والطفل وبرامج المنوعات وتواجدها قليل في البرامج الحوارية المعمقة سواء اكانت سياسية او ثقافية اوفكرية
ومشاركتها قليلة في البرامج التي تعا لج قضايا المواطنين وهمومهم اليومية،بعض المذيعات    اللواتي تفرض عليهن ظروف العمل ان يجرين حوارا مع شخصية سياسية اوثقافية تجدهن ينظرن كل لحظة واخرى في ورقة الاسئلة المعدة سلفا(من قبل رجل) فهن غالبا لايمتلكن أي خلفية عن الموضوع المتحدث عنه وعن الشخصية التي يجري الحوار معها،والمرأة غالبا لاتشارك في اعداد البرامج السياسية والثقافية والحوارية وان شاركت في تقديمها احيانا0 هنا لابد ان نذكر الاعلامية داليا العقيدي التي تميزت بتقديم الحوارات السياسية من شاشة السومرية0 
في البلدان العربية الاخرى والتي ينخفض فيها منسوب الديمقراطية وتمثيل المرأة في البرلمان او الحكومة عن ما هو موجود في العراق الراهن نجد ان هذه البلدان تمتلك اعلاميات من الوزن الثقيل والمؤثر في المشهد الاعلامي العربي ،في مصر على سبيل المثال القائمة تطول مثل(منى الشاذلي)تقدم برنامج العاشرة مساءا على قناة النيل البرنامج يعالج قضايا شائكة ومهمة في المجتمع المصري،وهو برنامج يشاهد عربيا ايضا ،(لميس الحديدي) تقدم برامج ثقافية وحوارية مهمة من على التليفزيون المصري و(وفاء الكيلاني)قدمت برنامجا من على قناة روتانا استقطب الاهتمام  في الشارع العربي وهو برنامج( ضد التيار)الذي اخذ على عاتقه محاورة الشخصيات الاكثر جدلا في العالم العربي وتتم محاورتهم في قضايا شائكة كقضايا الدين والجنس والمخدرات بالاضافة  الى القضايا السياسية تقدم الان برنامجا ناجحا اخرمن على شاشة(ال،بي،سي)بعنوان(بدون رقابة)، وايضا الاعلامية هالة سرحان كان لها صولات وجولات في برامج تلفزيونية تلامس قضايا المسكوت عنه في المجتمع العربي0
الاعلاميات اللبنانيات المنتشرات على خارطة الاعلام العربي والخليجي خاصة هن ايضا مميزات ومؤثرات في مجالهن المهني نذكر منهن جيزيل خوري التي تقدم برنامج بالعربي من على شاشة العربية وتعد جيزيل في مقدمة الاعلاميات العربيات النابهات اللواتي يمتلكن اسلوبا متفردا وثقافة  واسعة في ادارة الحوار مع الشخصيات السياسية والثقافية والفكرية ،(شذى عمر) عملت لسنوات مع قناة (ال بي سي)في تقديم برنامج (المشهد) وهو يعالج المسائل السياسية0 ولابد ان نذكر الاعلامية مي شدياق التي تعرضت لمحاولة اغتيال لجرأتها ونقدها اللاذع0
ترى اين الاعلامية العراقية في خضم هذا التظاهرة الحاشدة للاعلاميات العربيات المميزات ؟
المرأة العراقية كانت وستظل قادرة على التميز والمنافسة وهي مليئة بالروح الوثابة والطاقة الخلاقة لكنها في هذا المجال بالذات(الاعلام المرئي) محتاجة لاخذ زمام المبادرة من الرجل والاثبات له انها قادرة على صناعة اعلام مميز وبرنامج ناجح،بلاشك ان الاعلامية العراقية محتاجة لتحدي الذات والمجتمع والتقاليد والظروف الامنية حتى تبلغ الغاية المرجوة0
 الاعلام العراقي بدوره لابد ان يعطي للمرأة فرصتها في التفوق واثبات الذات ولابد ان يأخذ على عاتقه النهوض بالمرأة من خلال فسح المجال لها في الظهور والتأثير من خلال ترك ذهنية الاقصاء والوصاية الذكورية والسماح لها بالتعبير عن ذاتها بحرية ومساواة،ومن الممكن ان يكون هنالك برنامج عمل يتبناه الاعلام العراقي بهدف النهوض بواقع المرأة الاعلامية من خلال فتح الدورات التخصصية وارسال البعثات واقامة المسابقات التلفازية0
 ان النهوض بمستوى اداء المرأة الاعلامية اصبح ضرورة ملحة فرضتها تضخم الفضاء بعشرات القنوات فمن غير المعقول ان تتسع الفضائيات بشكل كبير وتتضائل الكفاءة بشكل كبير ايضا0       
 

  

عالية خليل إبراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/11



كتابة تعليق لموضوع : الإعلامية العراقية وعالم الفضائيات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد خضير كاظم
صفحة الكاتب :
  احمد خضير كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الو .. مفرج الدوسري صاحبك صدام الحجاج معاك ..!  : فراس الغضبان الحمداني

 الايقاع اللوني في لوحات الفنان حسين الهلالي  : امجد نجم الزيدي

 من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين  : هدى حيدر مطلك

 قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي  : سهيل عيساوي

 حتى إشعار آخر.. الجامعة العربية تؤجل إجتماع وزراء الخارجية العرب  : وكالة نون الاخبارية

 دعبل الخزاعي : مدارس آياتٍ بين الموقفين الموالي والمعارض 200 هـ - 205 هـ  : كريم مرزة الاسدي

 حزب شباب مصر يطلب رسميا ترخيص 1500 سلاح مساواة بالإخوان

 بيان صحفي بمناسبة ذكرى إعدام الطاغية  : اعلام مؤسسة الشهداء

 عوائل الشهداء في المثنى تُشيد بزيارة وفد المرجعية الدينية العليا لها

 حذار من حرب العصابات التي أعلنتها داعش  : د . علي عبد الزهره الفحام

 الجامعيون البحارنة بين مطرقتي الحقوق والفصل التعسفي  : عزيز الحافظ

 توفي برنار لويس ملهم الشرق الأوسط الجديد  : ادريس هاني

 ( تحرير المرأة ) حركة مشبوهة ........................ ونهج تغريبى  : طارق فايز العجاوى

 العولمة الشيطانية  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 مقتل عدد كبير من الدواعش بینهم القیادی الشمري وبندر مسؤول عن ملف العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net