ليبيا توقع خطوات "جيدة" تؤدي الى كشف مصير الصدر ورفيقيه "قريباً"

طرابلس - سوسن أبوظهر
ليبيا توقع خطوات "جيدة" تؤدي الى كشف مصير الصدر ورفيقيه "قريباً"
ووجود السنوسي وكوسا خارج قبضة العدالة يبقي الكثير من المعلومات محجوباً
حين سقط النظام الليبي، تنفس كثيرون الصعداء. صار ممكناً السؤال عن مصير أشخاص "اختفوا" في غياهب السجون. لكن الضحايا كثيرة، وخيوط الحقيقة مبعثرة بين من بقي من أركان حُكم معمر القذافي على قيد الحياة، ومعظمهم ليس في قبضة العدالة الليبية. واللغز الأكبر لا يزال مصير الإمام موسى الصدر.

إنها القضية التي لا تموت في العلاقات الليبية - اللبنانية، فيها الكثير من الأسرار الاستخبارية في دول عدة، عربية وغربية.
ليبيا "17 فبراير" التي تحمل تركة ثقيلة من السياسات الخارجية للقذافي، تسعى جاهدة إلى طي الملفات، ليس بدفع الأموال كما دأب العقيد، بل بكشف الحقائق متى كان ذلك ممكناً. يعنيها فك لغز مصير أحد أبرز زعماء لبنان الروحيين، وإعادة رسم مسار الساعات والأيام والسنين التي تلت مغادرته فندق الشاطئ في طرابلس.
والمعروف أن القذافي نفسه اعترف بأن الصدر "اختفى" في ليبيا، وذلك في خطاب ألقاه في سبها في آب 2002، مع العلم أن نظامه تمسك سنوات برواية أنه سافر إلى روما، وهذا سيناريو انتهى تحقيق إيطالي إلى عدم صحته. ومما قاله القذافي: "فقدنا أحد رموز المقاومة الوطنية اللبنانية، أحد رجالات الأمة الإسلامية اختفى، ومش عارفين كيف اختفى. اختفى في ليبيا. الرجل صديق لليبيا وثوري من الرجال المهمين. خسارة كبيرة. فقدنا موسى الصدر".

الكوني: "قريباً"
بعد إعلان رئيس "المجلس الوطني الانتقالي" مصطفى عبد الجليل العثور على رفات قد يكون للأمام، ونفي الأمر في طرابلس وبيروت، خيم الصمت على الملف.
قال لنا عضو "المجلس الوطني الانتقالي" موسى الكوني إن ثمة اتفاقاً مع الجانب اللبناني على عدم الإدلاء بتصريحات، فالقضية تُتابع بعيداً من الإعلام بين الدولتين مباشرة ومع أسر الإمام والشيخ حسن يعقوب والصحافي عباس بدر الدين. ولكن "ستكون هناك خطوات جيدة قريباً تؤدي إلى الحقيقة". ولدى استيضاحه ما إذا كانت الفترة المقصودة لا تتجاوز الأشهر، عاود القول :"قريباً، إن شاء الله خيراً".
كيف يمكن احراز هذا التقدم ومدير المخابرات السابق عبدالله السنوسي لم يسلم إلى بلاده، وهو كان ظهر مساء 25 آب 1978 في مطار طرابلس بعد هبوط الطائرة التي نقلت الإمام من بيروت. يجيب الكوني بأن المجلس يسعى الى استعادته، فهو "أخطبوط يمسك بأذرعه المتعددة مفاتيح الجرائم المرتكبة في ليبيا وخارجها، في حق مواطنين وأجانب. الرجل لديه كم هائل من المعلومات. لا بد من ضغط دولي على موريتانيا لتسليمنا إياه اليوم قبل الغد، فالعالم بأسره يدرك مدى قربه من القذافي... السنوسي خزان معلومات. لديه أسباب سجن الإمام وما حصل معه، ولماذا ارتكبت هذه الجريمة المفجعة. ومن حق الشعب الليبي وأسر الضحايا الاطلاع على تلك الخفايا".
وفي انتظار استرداد السنوسي، هل سئل سيف الإسلام القذافي عن الأمر. صحيح أنه كان ولداً عام 1978، ولكن لا شك في أنه سمع الكثير في ما بعد، من والده أو من زوج خالته السنوسي. يجيب الكوني: "من المؤكد أن لديه معلومات".

السنوسي وكوسا
المعادلة، استناداً الى الصحافي عيسى عبدالقيوم هي كالآتي: "الخبر اليقين ليس عند ليبيا بل في موريتانيا حيث السنوسي. وبما أن الاستخبارات الفرنسية كانت الأسرع إليه، فالإجابات لديها. ولئن كان الرجل أدار رحى خصومات القذافي، فهو يعرف الكثير عن دور فرنسا، خلال سني حكمه وفي الثورة. واذا شعرت باريس (النافذة في نواكشوط) بالحاجة إلى موته، فإنها ستسلمه إلى ليبيا التي ينص قانونها الجنائي على عقوبة الإعدام. وفي حال إبرام صفقة أو تسوية، قد ترحله إلى محكمة الجنايات الدولية" حيث يمكن ضمان بقائه حياً، سواء بالنسبة إلى الأحكام أم الى الإجراءات الأمنية.
وكانت صحيفة "الأخبار" الموريتانية وصفت السنوسي بأنه "ورقة سياسية رابحة في المزاد العلني"، وسط أنباء عن تدهور كبير في صحته. ويذكر أنه دين في باريس غيابياً عام 1999 بالسجن المؤبد لدوره في تفجير طائرة قتل فيه 54 فرنسياً.
ويلفتنا عبدالقيوم إلى رجل آخر مهم في قضية الصدر. إنه أمين اللجنة الشعبية العامة للاتصال الخارجي والتعاون الدولي موسى كوسا الذي ورد اسمه في رسم سيناريو تزوير سفر الإمام إلى إيطاليا، وهو بدوره خارج قبضة العدالة الليبية والدولية. إنه "رجل بريطانيا في آخر عهد القذافي، لم ينشق، هي أخرجته لسلامة المعلومات التي في حوزته. أدركت لندن أن المستقبل للثورة، مع أنها تورطت مع القذافي" في التجسس على معارضين ليبيين في أراضيها، وعبد القيوم احدهم.
ولعل لندن أرسلت كوسا إلى الدوحة لئلا يمثل أمام قضائها لدوره في قضية لوكربي ومقتل الشرطية ايفون فلتشر. وكشفت صحف بريطانية أنه كان عميلاً مزدوجاً يساعد جهاز الاستبخارات "أم آي 6" منذ سنوات.
ويعتبر عبد القيوم أن كوسا الذي قال معتقلون في سجن أبوسليم إنه أشرف على تعذيبهم، سيتحول عبئاً على حُماتُه. ومع أن سجله والسنوسي ملوث بدماء كثير من الليبيين، فإن "المجلس الوطني الانتقالي" لن يغضب فرنسا وبريطانيا، أبرز داعميه الغربيين. غير أن ذلك سيتغير "في المفصل الثالث للثورة الذي يلي المرحلة الانتقالية ويشهد ولادة برلمان ودستور".

فوضى الوثائق
وحيال تعقيد المشهد الدولي الذي يحول دون استرداد الرجلين، سعى ثوار إلى التحرك فردياً لتقصي حقائق إخفاء الإمام.
قال لنا مصدر إعلامي متابع للملف طلب عدم ذكر اسمه إن القضية فتحت على مصراعيها بعد سقوط النظام، و"تدخل فيها صحافيون وعملاء استخباريون عرب وغربيون". وأشار إلى أنه واكب توجه إحدى مجموعات الثوار إلى منزل السنوسي قرب باب العزيزية في طرابلس. لم يُعثر على وثائق في المكان، بل في مكتب لا يُدخل من قلب البيت وإنما من الجهة الخلفية المفتوحة على حديقة. هناك خزائن لملفات. الكثير منها، ما ملأ ثلاث سيارات. فجأة ظهر أجانب أوروبيو الملامح، "بريطانيون على الأرجح، فجهاز أم آي 6 كان منتشراً بيننا". ادعوا أنهم صحافيون، مع أنهم لم يحملوا كاميرات. وكان ارتداؤهم سترات في آب مستغرباً، فقدَر الثوار أنهم مسلحون وأمروهم بالانصراف. وبعد عشر دقائق من خروج الجميع، شب حريق في المنزل أشعلته قنابل "لطمس ما في داخله".
وأكد المصدر أن الوثائق سليمة، وفي حوزة ثلاثة أشخاص يريدون استخدامها للتأريخ للثورة وفك ألغاز حكم القذافي. وهو اطلع على جزء منها واستنتج أن "لا ملف خاصاً بموسى الصدر، وإنما أوراق متفرقة، بعضها يتعلق بأماكن احتجازه".
وإذ نسأله عن خلاصة ما توصل إليه، يجيب بأنه يمكنه الجزم بأن الصدر كان حياً حتى عام 1996. احتجز بداية نحو سنة في زنزانة فردية في "مكتب النصر"، وهو سجن تابع للمخابرات الليبية لم تتمكن "النهار" من زيارته. ثم نقل إلى خارج العاصمة.
وماذا بعد 1996؟ يتحدث عن انقطاع في المعلومات، وإن يكن بعضها يتجه إلى وفاة محتملة للإمام، إما قتلاً وإما لأسباب مرَضية. وهو لم يدفن، بل أُبقي الى حين نشوب الثورة في ثلاجة يُرجح أنها في سجن أبوسليم، ونقل في آب 2011 إلى جهة مجهولة.
ويذكر أن الكثير من المعارضين انتهوا جثثاً في ثلاجات، وهو مصير القذافي نفسه في سوق الخضار بمصراتة. واكتُشفت أخيراً 28 جثة في مركز للمخابرات في طرابلس ويُرجح أن أصحابها أعدموا عام 1984. ويُقال إن شركة فرنسية تتولى فحوص الحمض الريبي النووي "دي أن آي" المتعلق بقضية الصدر.
وعن مصير يعقوب وبدرالدين، يقر المصدر بأن الثوار أخطأوا في عدم التركيز عليهما. ويكشف عن توقيف شخص يُعتقد أنه انتحل هوية الإمام واستخدم جواز سفره للسفر إلى إيطاليا.
وفي المقابل، يتبنى معارض ليبي شارك في تقصي الحقائق في هذا الملف نظرية الخلاف الديني بين الصدر والقذافي التي كان عبدالرحمن شلقم أشار إليها. ويرى أن العقيد قرر معاقبة الصدر على توبيخه إياه ووصمه بالجهل، وأن الإيذاء الجسدي أتى لاحقاً بعدما خرجت الأمور عن السيطرة وتصاعدت التحركات لجلاء مصير الرجال الثلاثة. ويتحدث بدوره عن وفاة محتملة عام 1983 أو 1984. وفي رأيه أن العقيد لم يدع الإمام إلى طرابلس قاصداً قتله، لأنه "لو أراد التخلص منه لتم له ذلك في بيروت على أيدي الفصائل الفلسطينية. القذافي اعتبر لبنان منطقة نفوذه، والصدر كان غير خاضع له. يبدو أنه رغب في استمالته، لكنهما خاضا نقاشاً حاداً في السيرة النبوية والتشيع فضح جهل القذافي بالعلوم الإسلامية".
وفي طرابلس التقينا أحد ثوار مصراتة ممن دخلوا باب العزيزية. قال إنه يملك أوراقاً عن سجن الإمام في أماكن متعددة، بينها سبها في الجنوب والجنزور على مسافة 12 كيلومتراً غرب طرابلس. وحين طالبناه بإطلاعنا على ما في حوزته، تهرب بالقول إنه أُغري بـ"الملايين من جهات داخلية وخارجية، لكنني أرفض بيع ما لدي". لماذا إذاً لا يقدمه إلى السلطات، أجاب :"أسلمها حين تكون هناك دولة". وعرض تزويدنا "أدلة" تفضح "فساد" مسؤولين حاليين.
ولم نجد في وثائق اللجان الثورية السابقة المعروضة على العموم في مصراتة ما يشير إلى لبنان، في ما عدا واحدة تتعلق بإنفاق أموال في بلدنا في "مهمة سياسية"، وكنا نشرنا نصها في مقال سابق. وأكد المسؤولون عن المكان أن ليس في عهدتهم أي نص يتعلق بالصدر. ولم يكن لدى رئيس الغرفة الأمنية لقوة طرابلس الكبرى العقيد يزن الفيتوري الذي استقبلنا في مكتبه معلومات عن القضية.

مذكرات مبارك؟
وحين التقينا العقيد أحمد باني في بنغازي، كلفنا نقل شكره الى مراسلَين "لبنانيَين مارونيَين" لشبكة "آي بي سي" الأميركية للتلفزيون اسماهما حنا وجورج واكبا الثورة. وأضاف من دون سؤاله: "يعترينا الخجل ونشعر بالحزن على الإمام. لأن الغادر (القذافي) لم يراع كرم الضيافة والأخلاق".
ولدى استيضاحه ما إذا كان يعلم شيئاً عن الأمر، تحدث عن تقارير عن تولي القذافي نفسه تعذيب الصدر "لأن موسى رفض الطائفية وتصفية الموارنة في لبنان". وأضاف أن ذلك ورد في مذكرات الرئيس المصري السابق حسني مبارك.
والواقع أن تلك المذكرات التي نشرتها جريدة "روز اليوسف" أثارت جدلاً وشُكك في صحتها. وقال عنها يسري عبدالرزاق، أحد وكلاء الدفاع عن مبارك، إنها "مفبركة وكاذبة".
وكان جاء في الحلقة 12 منها أن القذافي تخلص من الصدر "بسبب ما أعتقد أنه سوء أصاب عناصر مخابراته في لبنان عام 1977 عندما تعرضوا للقتل واختفت مستندات مهمة في حوزتهم". واتهمه بأنه "صديق لـ(الرئيس المصري الراحل أنور) السادات على حساب ليبيا".
و"على أكلة سمك وجمبري"، كما نُسب إلى مبارك، سأل القذافي الصدر عن الأمر وضربه. و"بينما أمر بقتل مرافقي (رفيقي) الإمام الصدر على الفور، أمر رجاله بإحضار أدوات التعذيب، وعذب الإمام بنفسه الذي سقط صريعاً بعد أربع ساعات...".
"قريباً، إن شاء الله خيراً"، كما توقع موسى الكوني، تصل الحقيقة إلى أسر الصدر ويعقوب وبدرالدين، علها تجد بعض العزاء بعد عقود من الألم. ومثلها ينتظر ذوو كثيرين من الليبيين "المختفين"، من منصور الكيخيا إلى الكاتب عمر النامي، والمعارضين عزت يوسف المقريف وجاب الله حامد مطر، وجمال الحاجي وآدم الحواز وعمر الواحدي وسواهم. عبء كبير ستحمله ليبيا سنوات وهي تلملم جروحها.
ثمة قول للإمام يحتاج اليه الليبيون ليمضوا قدماً، ولا يزال اللبنانيون بعيدين منه. اقرأوا جيداً، "الوحدة الوطنية لا تُعالج بالقبلات بل بالتمسك بالوطن، بالأيدي المتينة لا بالأيدي المهزوزة".
 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/20



كتابة تعليق لموضوع : ليبيا توقع خطوات "جيدة" تؤدي الى كشف مصير الصدر ورفيقيه "قريباً"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعاد حسن الجوهري
صفحة الكاتب :
  سعاد حسن الجوهري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البلد الذي تحرر باحتلاله  : عباس العزاوي

 تركيا أبرمت مع إسرائيل إتفاق سري لتفتيت سوريا لدول اقليات  : شكوماكو أخبار سوريا

 ماذا تعرف عن اسرار وخبايا (التطويب) ؟ ح1  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 التقرير الشهري حول أبرز الانتهاكات بحق الشيعة في العالم  : شيعة رايتس ووتش

  الامامة والامام في كتاب الله والحديث النبوي  : مجاهد منعثر منشد

 حوار لم يكتمل!  : كفاح محمود كريم

 وصول 1500 مرتزق كولومبي الى الامارات للالتحاق بالجيش الاماراتي!!  : المنار المقدسية

 المنقبة الاولى سقط ثلث العراق ماذا يسقط بالمنقبة الثانية.؟  : حسين الركابي

  بهلول يدافع عن الحكومة  : سامي جواد كاظم

 يا عراق من اراد بك احد شرا الا اخزاه الله فلعن الله ال تعوس وال صهيون وحضنة التلموذ

  حين تكون عين الإنسان في مؤخرة رأسه  : عامر هادي العيساوي

 رغم أنوفهم.. ويبقى الحسين  : منتظر الصخي

 الموصل الحدباء ليست عراقية!!  : عمار العامري

 كيف بدأت العلاقة بين الإسلام وروسيـا القديمة ؟  : صادق غانم الاسدي

 العتبة العلوية تشارك في مؤتمرِ توقيعِ وثيقةِ العَهْد العشائريِّ وتدعم حملة تأهيل عشرات المدارس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net