الرمز والرمزيـّة في الأدب والفن
محمد الخالدي

عَرفَ الشاعر العربي القديم ,ولاسيما في العصر الجاهلي ,الرمز واستعمله استعمالاً فنيا يدل على المهارة وحسن الصنعة والإجادة, ومن شواهدنا على ذلك ما نجده من دلالات رمزية في شعر امرئ القيس وغيره من شعراء ذلك العصر, فضلاً عن شعراء آخرين جاؤوا من بعدهم , يأتي في مقدمتهم أبو تمام.
وفي العصر الحديث ظهرت الرمزيّة (1) في فرنسا, كحركة أدبية فنية في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي (2),وقيل في مطلعه (3) وكانت في مراحلها الأولى تدعى بـ(الانحطاطية) وكان اتجاهها- في بادئ الأمر- فلسفياً أكثر من كونه أدبياً، أما شعارها الذي رفعته فكان (الفن من أجل الفن ), ويُعدُ ستيفان ملارميه (1842- 1898م)برأي بعض الكتّاب هو المؤسس الحقيقي لهذه المدرسة(4),بينما يُعدُ جاك مورياس أول من أطلق عليها اسم (الرمزية) في عام 1886م.(5)في حين يقرر بعض الدارسين أنّ أول مبشر لها كمذهب فني واع هو الشاعر فرايدريش فون هردنبرج ,المعروف باسم (نوفاليس)(1772- 1801م)(6).

الثورة على عبودية البيان
ويرى بعض الباحثين أن ((نشأة الرمزية في الأصل جاءت بمثابة رد فعل ضد ما سبقها من تيارات أدبية ولاسيما التيار الرومانتيكي ,والتيار البرناسي))(7).
حاولت هذه المدرسة ,((نقل الأدب من دائرة المادة إلى دائرة الروح ,فهي إذاً ثورة على عبودية البيان .ينتفي فيها الوصف وتذكر الأشياء بالإيحاء والتلميح))(8).
وتفنن الرمزيـّون في شعرهم ,ولم يكتفوا بذلك ,بل لجؤوا إلى استعمال ((الألفاظ المشعة الموحية التي تعبر في قرائنها عن أجواء نفسية رحبة كلفظ الغروب الذي يوحي في موقعه مثلا بمصرع الشمس الدامي، والألوان الغاربة الهاربة والشعور بان شيئا يزول والإحساس بالانقباض وما إليها)) (9), وأنّهم بالغوا بولع في تقريب الصفات المتباعدة في الإيحاء و جاؤوا بصفات جديدة مثل : (السكون المقمر) و(الضوء الباكي),و( الأسمال الفضية), و(القمر الشرس) ,و(الشمس المرة المذاق )) (10), ودعوا فيما دعوا إليه من التحرر, ولاسيما ((تحرير الشعر من الأوزان التقليدية ,لتساير الموسيقى في دفعات الشعور: فدعوا إلى الشعر المطلق من التزام القافية ,والشعر الحر من الوزن والقافية ))(11), و دعوا (( إلى تنوع موسيقى الوزن في القصيدة الواحدة بما يتلاءم وتنوع المشاعر وخلجات النفس, فضلا عن تطابق الشعور مع الموسيقى المعبّرة عنه ,وهذا ما يؤلف القصيدة الحق .إذ اعتقدوا أنّ الوزن التقليدي يخل بهذه الوحدة)) (12).

التواري خلف عباءة الرمز
ومنذ أواخر الثمانينيات من القرن التاسع عشر الميلادي (( أصبحت النزعة الرمزيّة أبرز تيار شعري في فرنسا ,إذ انضم إليها أبرز الشعراء الفرنسيين آنذاك أمثال: بول فرلين ,وآرثر رامبو ,وستيفان مالارميه ))(13).
وبغضون سنوات استطاعت الرمزيّة أن تؤسس لها قاعدة مهمة ,تمكنت بوساطتها الانطلاق إلى جميع أنحاء العالم ومنه الوطن العربي, لذا لا غرابة أن نجد الشاعر حميد سعيد يعترف بهذه الحقيقة قائلاً : (( بصراحة لا يمكن الإدعاء أنّ كل ما نكتبه هو عربي مئة بالمئة ،فالرمز بشكله الحالي اقتبسناه من الشعر الأوربي ,وكل اقتباس يبدأ أولاً بالشكل الذي كان عليه في مواطنه الأولى .. ثم يستوطن ويأخذ من أرضه الجديدة ملامح جديدة))(14).
ومع ضرورة الرمز في الشعر, ولاسيما الشعر العراقي الحديث ,إلاّ أننا نجد الشاعر بدر شاكر السيّاب يقلل من أهميته وقيمته بقوله : (( لا أعتقد أنّ الرموز ضرورية مائة بالمائة يستطيع الشاعر أن يعبّر عن أعمق الأفكار من دون أن يلجأ إلى الرموز ولكن نشوء الرموز (هذه الحقائق يجب أن نذكرها أيضا) نشأ الرمز أول ما نشأ في العراق, وكان السبب سياسياً محضاً ,ولقد كنا نحاول في زمن نوري السعيد (في زمن العهد الملكي المباد) أن نهاجم هذا النظام ,ولكننا كنا نخشى أن نهاجمه صراحة فكنا نلجأ إلى الرمز تعبيراً عن ثورتنا عليه ))(15) ثم يستدرك ما قاله من عبارات سابقة مورداً حديثة بـ(ربّما), فيقول : ((طبعا, شاع الرمز بصورة أعمق – ربّما- ولأغراض غير سياسية ,لأن الأغراض السياسية ليست عميقة … أغراض زائلة مؤقتة)) (16).

الرمز وقيمة التجربة الشعرية
يُعدُ الرمز رافداً مهماً من روافد الجمالية الشعرية في القصيدة ,إذ تكمن أهميته في تلك الصياغات الإبداعية التي يجسدها بوحي من الإلهام الشاعري, وقد أسهم أسهاماً كبيراً في تطوّر الشعر العالمي وانتشاره ولاسيما الذي كتبه الشعراء والأدباء الكبار.
فالفكرة بوصفها المحور المهم الذي تدور حوله آليات التعبير الشعري ,فهي إذن بحاجة إلى قناة لنقلها من هيأتها المتمثلة بالصورة المجردة من كل ما هو محسوس إلى هيأة أخرى يجسدها المعنى الآخر الذي يكون أكثر شمولية وإيحاء مما تنقله الصورة الحسية بذاتها, مما يتيح لبناء علاقات وطيدة بين مفهوم النص العام والصورة الكلية التي يُظهرها الرمز بتجلياته المتنوعة.
من هنا يمكننا القول إن مفهوم الرمزية العام ((يستند إلى فكرتين أساسيتين ,أولاهما مثالية أفلاطون التي تنكر حقائق الأشياء الملموسة ولا ترى فيها غير صور ترمز للحقائق المثالية البعيدة عن العالم الواقعي . وثانيهما الفكرة القائلة أنّ عقلنا الواعي له مجال محدود ,وذلك لأنّ خلف هذا العقل الواعي مجال واسع يعمل فيه اللاشعور وهو الذي يحدد سلوكنا وتصرفاتنا في أكثر الأحيان وإلى اللاشعور يرجع الفضل في الخلق والإبداع الفنّي)) (17).
ويذهب بعض علماء النفس إلى الربط بين تفكير المبدع والضغط الغريزي في تحليلهم لبعض الظواهر الإبداعية ومنهم (دواج )الذي يفسر هذه الحالة بقوله : ((عندما ينشأ الضغط الغريزي ويبدو الحل العصابي أمراً لا مناص منه,فإنّ الدفاع اللاشعوري ضده يؤدي إلى خلق فنّي ,والأثر النفسي حدوث انفعال مكبوت إلى أنْ يجد له متنفساً في الإنتاج الفنّي ))(18).
وبهذا الشأن يقول فرلين ( 1844- 1896م) : (( إننا لا نبصر الكون إلاّ من خلال ذواتنا ,ولا نرى هذه الأشياء إلاّ حسب أذهاننا لأننا في الواقع لا ندرك الأشياء ذاتها ,ولا نرى فيها ولا نحس إلاّ أنفسنا .فمعرفتنا للأشياء صادرة عن إحساسنا بها ,بل إنّها نحن))(19).

الإحساس بالرمز
من هنا يتضح أننا ندرك الرمز بوساطة إحساسنا به ،هذا الإحساس الذي يترجم إلى حركة وهزة قوية تتولّد في عمق النفس لترشدنا إلى معنى آخر نستدل عليه بوساطة ذلك.
من كل ما سبق يتبين لنا أن الرمز في حقيقته،هو ((تعبير عن جوهر الأشياء ))(20), لذا نرى أنّ الرمزيين بالغوا باستعمال الغريب من الصور التي كان منشؤها استلهام الأحلام وعالم اللاوعي.
وبما أنّ الصورة أقدر من الفكرة المجردة على اختزان العاطفة ونقلها ,كما يرى بعض علماء النفس ,لذا حاول الشاعر نقل شعره من الشكل المحسوس إلى عالم الصورة غير المحسوسة ,مستعينا بالإيحاء والتلميح.
ومهما يكن من أمر الرمز وأهميته فإنّ بعض الدارسين يرون (( أنّ الصورة أكثر إيحاء من الرمز ,لأنّ هذا يدل على شيء واحد،أما الصورة فتحتمل أكثر من معنى ,تؤثر فيها الهزّات العاطفية ,فتختلف استجابة القارئ لها باختلاف تجربته الشخصية))(21).

الرمز والعملية الإبداعية
تأتي العملية الإبداعية في النص في المقام الأول بما لها من سمات جوهرية خاصة ,بينما تأتي صياغة التجربة في شكلها اللغوي في المقام الثاني ,وقد أشار إلى هذه الحقيقة بودلير بقوله : ((صياغة التجربة في شكلها اللغوي تأتي في المقام الثاني من عملية الإبداع التي تتميز- في الدرجة الأولـى – بسمتها الغيبية وإنّ الرمز ليس صورة لغوية أو كلمة تستمد جمالها مما تدل عليه ,بل هو واقعة أو تجربة حيّة ذات معنى روحي هو مصدر ما فيها من قيم جمالية (22) .
نستشف من مقولة بـودلير أنّ الرمز يمثل تجربة المبدع بكل ما تتضمنه من معنى روحي ,فضلا عما فيها من قيم جمالية تضفي إشراقة على جبين النص .

الرمزيون وتخطي الإبداع
لم يقتصر التجديد عند الرمزيين على مضمون الشعر فحسب ,بل تعدى ذلك إلى الأسلوب, ولم يكتفوا بما حققوه من إنجازات إبداعية مهمة على صعيد الأدب والفن ,بل حاول بعضهم أن يتخطى ذلك نحو آفاق خلاّقة جديدة,ومن أولئك رامبو ,شاعر الرمزية الثائر((الذي تمكن من وضع نظرية السمع الملوّن الذي هو باب من أبواب نظرية العلاقات ,كما تمكن من الخلط بين الحواس المختلفة . فمزج الحس بالنظر والسمع وحقق من ذلك اندماجا وتفاعلا أديا إلى خلق جو شاعري باطني وتفاعل نفسي يوحي بأحاسيس ما وراء الواقع الملموس)) (23).
و (فرلين) هو الآخر سعى باتجاه التجديد (( فهو الذي حقق في الشعر الرمزي ظاهرة الإيحاء والظلال وحاول استغلال الموسيقى اللفظية وحساسية الأصوات للتعبير عن الحالات النفسية)) (24).
ولم تتوقف المدرسة الرمزيّة عند حدود الإبداع في الشعر, (بوصفها حركة شعرية كانت في جوهرها)؛ بل إنّها استطاعت أن تخضع بقية أنواع الأدب لسيطرة الإلهام الشاعري ,وهذا ما يؤكده (لانسون) (25).

الفرق بين الرمز والإشارة
يؤكد دارسو الأدب وجود اختلاف كبير بين الرمز والإشارة ,ومن أولئك (ارنس ت كاسيرر) الذي يرى ((أنّ الإشارة جزء من عالم الوجود المادي،أما الرمز فجزء من عالم المعنى الإنساني)) (26).
نستشف مما قاله (ارنست كاسيرر) أنّ الإشارة هي جزء من عالم محسوس ذي مدلول ثابت ,بينما يكون الرمز ذا مدلول واسع يتمثل بالمعنى الإنساني الأكبر والأعم.
لذا أرى أن حقيقة الرمز تكمن في نزوعه نحو الغموض والإبهام ,بينما تكمن حقيقة الإشارة في نزوعها نحو دلالة ثابتة ذات أفق محدد.

هل انتهى عصر المدرسة الرمزية؟
يشير بعض الباحثين إلى أنّ المدرسة الرمزية لم تدم طويلاً ,ويقدّر بعضهم عمرها بأكثر من خمسة عشر عاما(27) ويرى بعضهم الآخر خلاف ذلك (28) ,وبرأينا أن الرمزية لم تمت,ولكنها ضعفت كثيراً,وانحسر مدّها مما دعا بعض الدارسين إلى التصوّر بأنّها ماتت أو انتهت مرحلتها.
علماً أنّ الواقع الملموس يفند هذه المزاعم ,إذ أننا ما زلنا نجد ملامح الرمزية – إلى الآن – بشكل جلي في كثير من الأعمال الأدبية والفنية المعاصرة.
مما تقدّم يمكن القول إن الحركة الرمزية بوصفها حركة تجديدية كغيرها من الحركات الفنية والأدبية التي سبقتها, لابد من أن تكون قد تعرضت للضعف والانحسار بسبب ظروف متعددة قد طرأت على مسيرتها ,ولاسيما بعد تخلي بعض روّادها عنها ,فضلاً عن الانشقاقات التي حدثت في داخلها, واتهامات خصومها لها ,ولكن هذا لم يصل إلى الحد الذي يمكن أن نزعم فيه موتها أو نهايتها, إذ إننا مازلنا نرى أن كثيراً من الأدباء والفنانين يلجؤون إلى استعمال الرموز في إنتـاجهم الأدبي والفنّي وتبعاً للظروف والحاجة التي تدعوهم لذلك ,وهذا يدل على استمرار بقاء الرمزية وحضورها وإنْ كان ضعيفاً.
هوامش ومصادر:
1- يرى بعض الكتّاب أنّ الرمزية ظهرت بين عام 1866- 1876م,ويحددها بعضهم بين الأعوام 1800- 1900م. ينظر : الرمزية والرومانتيكية في الشعر اللبناني, أمية حمدان , الجهورية العراقية , وزارة الثقافة والإعلام , دار الرشيد للنشر1981,ص23
2- ينظر: الأدب ومذاهبه , د. محمّد مندور , ط2, دار نهضة مصر للطباعة والنشر,ص21
3- ينظر: الرمز والرمزيّة في الشعر المعاصر, د.محمّد فتوح احمد , دار المعارف مصر, 1977م ,ص73.
4- ينظر: مذاهب الأدب الغربي وظاهرها في الأدب العربي الحديث , د. سالم أحمد الحمداني ,ص233 ,كما ينظر: الرمز والرمزية في الشعر المعاصر,ص83.
5- ينظر: أثر الرمزيّة الغربيّة في مسرح توفيق الحكيم , تسعديت آيت حمودي , سلسلة النقد الأدبي , دار الحداثة , ط1,(بيروت 1986م) ,ص19.
6- ينظر: الرمز والرمزيّة في الشعر المعاصر,ص73.
7- ينظر: م .ن ,ص23.
8- ينظر: تمهيد في النقد الحديث , روز غريب, دار المكشوف , ط1 (بيروت ,1971م) , ص 209.
9- ينظر: الأدب المقارن , د.محمّد غنيمي هلال , ط3, دار العودة, 1981,ص401.
10- ينظر:م.ن
11- ينظر: م.ن
12- ينظر: م. ن
13- ينظر: المذاهب الأدبية , د. جميل نصيف التكريتي ,دار الشؤون الثقافية العامة ط1,( بغداد , 1990 ),ص306.
14- ينظر: مجلة آفاق عربية , العدد 2 – تشرين الأول 1977م ,ص 137.
15- ينظر: كتاب السيّاب النثري , جمع وإعداد وتقديم : حسن الغرفي , منشورات مجلة الجواهر – فاس 1986م,ص116.
16- ينظر: م.ن .
17- ينظر: الأدب ومذاهبه ,ص108.
18- ينظر: مجلة آفاق عربية , العدد 5 – كانون الثاني 1978م ,ص20.
19- ينظر:أثر الرمزيّة الغربية في مسرح توفيق الحكيم ,ص23وما بعدها.
20- ينظر: تمهيد في النقد الحديث , روز غريب, دار المكشوف , ط1 ,(بيروت ,1971م ),ص 209.
21- د. مصطفى ناصف , ينظر: م.ن ,ص231.
22- ينظر: الرمز والرمزيّة في الشعر المعاصر,ص103.
23- ينظر: أثر الرمزيّة الغربية في مسرح توفيق الحكيم ,ص20.
24- ينظر: مذاهب الأدب الغربي وظاهرها في الأدب العربي الحديث ,ص233.
25- ينظر: أثر الرمزيّة الغربية في مسرح توفيق الحكيم ,ص33.
26- ينظر : الرمزية والرومانتيكية في الشعر اللبناني,ص25.
27- ينظر: الرمز والرمزيّة في الشعر المعاصر,ص90.
28- ينظر: الرمزية في الأدب العربي , درويش الجندي, ط. القاهرة 1955م,ص 100 وما بعدها.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

محمد الخالدي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/11/17



كتابة تعليق لموضوع : الرمز والرمزيـّة في الأدب والفن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بنين ، على من واحة النفس..تنهيدة مَريَميّة - للكاتب كوثر العزاوي : 🌹

 
علّق بنين ، على على هامش مهرجان"روح النبوة".. - للكاتب كوثر العزاوي : جميل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والله ابطال أهل السعديه رجال البو زنكي ماقصروا

 
علّق عدنان الدخيل ، على أحتواء العلل - للكاتب الشيخ كريم حسن كريم الوائلي : تحية للشيخ كريم الوائلي المحترم كانت مقالتك صعبة لأن أسلوبك متميز يحتوي على مفاهيم فلسفية لايفهمها إلا القليل ولكن انا مندهش على اختيارك لموضوع لم يطرقه احد قبلك وهذا دليل على ادراكك الواسع وعلمك المتميز ، وانا استفاديت منها الكثير وسوف ادون بعض المعلومات واحتفظ بها ودمت بخير وعافية. أستاذ عدنان الدخيل

 
علّق الدكتور محمد حسين ، على أحتواء العلل - للكاتب الشيخ كريم حسن كريم الوائلي : بعد التحية والسلام للشيخ كريم حسن كريم الوائلي المحترم قرأت المقال الذي يحمل عنوان أحتواء العلل ووجدت فيه مفاهيم فلسفية قيمة ونادرة لم أكن اعرفها لكن بعد التدقيق وقراءتها عدة مرات أدركت أن هذا المقال ممتاز وفيه مفاهيم فلسفية تدل على مدى علم الكاتب وأدراكه . أنا أشكر هذا الموقع الرائع الذي نشر هذه المقالة القيمة وسوف أتابع مقالات الشيخ المحترم. الدكتور محمد حسين

 
علّق منير بازي ، على مسلحون يجهزون على برلمانية أفغانية دافعت عن حقوق المرأة : انه من المضحك المبكي أن نرى حشود اعلامية هائلة لوفاة مهسا أميني في إيران ، بينما لا نرى سوى خبر صغير لاستشهاد الطفلة العراقية زينب عصام ماجد الخزعلي التي قتلت برصاص امريكي قرب ميدان رمي في بغداد. ولم نسمع كذلك اي هوجه ولا هوسه ولا جوشه لاغتيال مرسال نبي زاده نائبة سابقة في البرلمان الافغاني.ولم نسمع اي خبر من صحافتهم السوداء عن قيام الغرب باغتيال خيرة علماء الشرق وتصفياتهم الجسدية لكل الخبرات العربية والاسلامية. أيها الغرب العفن باتت الاعيبكم مكشوفة ويومكم قريب.

 
علّق عماد الكاظمي ، على *شقشقة* .. ( *تحية لإيزابيل*)  - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : تحية صباحية للسيدة إيزابيل .. لقد كان الموضوع أكبر من الاحتفال ويومه المخصوص وأجو أنْ يفهم القارىء ما المطلوب .. وشكرًا لاهتمامكم

 
علّق سعيد العذاري ، على اللااستقرار في رئاسة شبكة الاعلام - للكاتب محمد عبد الجبار الشبوط : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنت النشر والمعلومات القيمة وفقك الله

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على *شقشقة* .. ( *تحية لإيزابيل*)  - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : سلام ونعمة وبركة عليكم قداسة الدكتور الشيخ عماد الكاظمي اخي الطيب لا امنعكم من ا لاحتفال بأعيادنا ولكن ليس على طريقتنا . إذا كان العيد هو اعادة ما مرّ من أيام العام الفائت لتصحيح الاخطاء والاستفادة منها ، فأعيادنا تعيد اخطائها على راس كل عام وتتفنن في اضافة اخطاء جديدة جادت بها مخترعات العام الفائت. لم يكن قولي عن الشهور الهجرية كلام عابر ، بل نابع من الالم الذي اعتصر قلبي وانا اسأل الاطفال عن هذه الشهور فلا يعرفوها ولانكى من ذلك أن آبائهم وامهاتهم لا يعرفوها أيضا. كثير ما كنت ازور المساجد والمراكز الثقافية لمختلف المذاهب في اوربا متسللة متسترة قل ما شئت ، فلا أرى إلا مشاهد روتينية تتكرر وصور بدت شاحبة امام بريق المغريات التي تطيش لها العقول.أيام احتفالات رأس السنة الميلادية كنت في بلدي العراق وكنت في ضيافة صديقة من اصدقاء الطفولة في احد مدن الجنوب الطيبة التي قضيت فيها أيام طفولتي ، فهالني ما رأيته في تلك الليلة في هذه المحافظة العشائرية ذات التقاليد العريقة اشياء رأيتها لم ارها حتى عند شباب المسيحية الطائش الحائر الضائع. ناديت شاب يافع كان يتوسط مجموعة من اقرانه وكان يبدو عليه النشاط والفرح والبهجة بشكل غريب وسألته : شنو المناسبة اليوم . فقال عيد رأس السنة. قلت له اي سنة تقصد؟ فنظر ملتفتا لاصدقائه فلم يجبه أحد ، فقلت له ان شهوركم هجرية قمرية اسلامية ، ورأس السنة الميلادية مسيحية غربية لاعلاقة لكم بها . فسحبتني صديقتي ووقف اخوها بيني وبين الشباب الذين انصرفوا يتضاحكون ومن بعيد وجهوا المفرقعات نحونا واطلقوها مع الصراخ والهيجان. احذروا منظمات المجتمع المدني. لماذا لا توجد هذه المنظمات بين المسيحيين؟ شكرا قداسة الدكتور أيزابيل لا تزعل بل فرحت لانها وحدت من يتألم معها.

 
علّق محمد السمناوي ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : الأخ يوسف البطاط عليكم ورحمة الله وبركاته حبيبي واخي اعتذر منك لم أشاهد هذا السؤال الا منذ فترة قصيرة جدا، اما ما يخص السؤال فقد تم ذكر مسألة مقاماتها انها مستخرجة من زيارتها وجميع ماذكر فهو مقتبس من الزيارة فهو المستند في ذلك، بغض النظر عن سند زيارتها، وقد جاء في وصفها انها مرضيةوالتي تصل إلى مقام النفس الراضية فمن باب أولى انها تخطت مقام النفس المطمئنة َالراضية، وقد ورد ان نفس ام البنين راضية مرضية فضلا عن انها مطمئنة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الله ينسى و يجهل مكان آدم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . دع عنك من اكون فهذا عوار وخوار في الفهم تتسترون منه باثارة الشبهات حول شخصية الكاتب عند عجزكم عن الرد. يضاف إلى ذلك فقد دلت التجارب ان الكثير من المسيحيين يتسترون باسماء اسلامية برّاقة من اجل تمرير افكارهم وشبهاتهم غير الواقعية فقد اصبحنا نرى المسيحي يترك اسم صليوه ، وتوما ، وبطرس ، ويتسمى بـ حسين الموسوي ، وذو ا لفقار العلوي . وحيدرة الياسري، وحتى اختيارك لاسمك (موسوي) فهو يدل وبوضوح أنه من القاب الموسوية المنقرضة من يهود انقرضوا متخصصون باثارة ا لشبهات نسبوا افكارهم إلى موسى. وهذا من اعجب الأمور فإذا قلت ان هذا رجم بالغيب ، فالأولى ان تقوله لنفسك. الأمر الاخر أن اكثر ما اشرت إليه من شبهات اجاب عنها المسلمون اجابات محكمة منطقية. فأنا عندما اقول ان رب التوراة جاهل لايدري، فأنا اجد لذلك مصاديق في الكتاب المقدس مع عدم وجود تفسير منطقي يُبرر جهل الرب ، ولكني عندما اقرأ ما طرحهُ جنابكم من اشكالات ، اذهب وابحث اولا في التفسير الموضوعي ، والعلمي ، والكلاسيكي وغيرها من تفاسير فأجد اجوبة محكمة. ولو تمعنت أيها الموسوي في التوراة والانجيل لما وجدت لهما تفاسير معتبرة، لأن المفسر وقع في مشكلة الشبهة الحرفية التي لا تحتمل التفسير. لا تكن عاجزا ، اذهب وابحث عن كل شبهة طرحتها ستجد هناك مئآت التفاسير المتعلقة بها. وهناك امر آخر نعرفه عن المسيحي المتستر هو انه يطرح سلسلة من الشبهات وهو يعلم ان الجواب عليها يحتاج كتب ومجلدات وان مجال التعليق الضيق لا يسع لها ولو بحثت في مقالاتي المنشورة على هذا الموقع لوجدت أني اجبت على اكثر شبهاتك ، ولكنك من اصحاب الوجبات السريعة الجاهزة الذين لا يُكلفون انفسهم عناء البحث للوصول إلى الحقيقة. احترامي

 
علّق حسين الموسوي ، على الله ينسى و يجهل مكان آدم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أمة لا تقرأ، وإن قرأت لا تفهم، وإن فهمت لا تطبق، وإن طبقت لا تجيد ولا تحسن. منذ تسع سنوات طرحت سؤالا واضحا على المدعي/المدعية "إيزابيل" الشيعي/الشيعية. وأمة تقرأ وإيزابيل ضمنا لم يعنيهم الرد أو القراءة أو التمعن أو الحقيقة أصلا. رب القرآن أيضا جاهل. رب القرآن يخطئ بترتيب تكون الجنين البشري، ولا يعلم شكل الكرة الأرضية، ويظن القمر سراجا، والنجوم والشهب شيئا واحدا ولا يعلم أن كل منهما شيء مختلف. يظن أن بين البحرين برزخ فلا يلتقيان. رب القرآن يظن أن الشمس تشرق وتغرب، لا أن الأرض تدور حولها. يظن أن الشمس تجري لمستقر لها... يظن أن مغرب الشمس مكان يمكن بلوغه، وأن الشمس تغرب في عين حمئة. رب القرآن عذب قوما وأغرقهم وأهلكهم لذنوب لم يقترفوها. رب القرآن يحرق البشر العاصين للأبد، ويجدد جلودهم، ويكافؤ جماعته وأولهم متزوج العشرة بحور عين وغلمان مخلدين وخمر ولبن... رب القرآن حضر بمعجزاته أيام غياب الكاميرات والتوثيق، واختفت معجزاته اليوم. فتأملوا لعلكم تعقلون

 
علّق منير حجازي ، على بيان مكتب سماحته (دام ظله) بمناسبة استقباله رئيس فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن جرائم داعش : كم عظيم أنت ايها الجالس في تلك الدربونة التي أصبح العالم يحسب لها الف حساب . بيتُ متهالك يجلس فيه ولي من اولياء الله الصالحين تتهاوى الدنيا امام فبض كلماته. كم عظيم انت عندما تطالب بتحكيم العدالة حتى مع اعدائك وتنصف الإنسان حتى لو كان من غير دينك. أنت للجميع وانت الجميع وفيك اجتمع الجميع. يا صائن الحرمات والعتبات والمقدسات ، أنا حربٌ لمن حاربكم ، وسلمٌ لمن سالمكم .

 
علّق ألسيد ابو محمد ، على دلالات وإبعاد حج البابا . - للكاتب ابو الجواد الموسوي : بسم الله الرحمن الرحيم --- ألسلام عليكم ورحمة الله وبركاته --- ( حول دلالات وفبعاد زيارة البابا --- قال الروسول ألكرم محمد (ص) :ـــ { الناس نيام وغذا ما ماتوا إنتبهو } والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق سمير زنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من بني أسد حاليا مرتبطين مع شيخ الأسديه كريم عثمان الاسدي في كركوك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد المحسن الجمري
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد المحسن الجمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net