صفحة الكاتب : نزار حيدر

قراءاتٌ جريئةٌ في قَضايا خِلافِيَّة!
نزار حيدر

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

[الجُزء الأَوَّل]

١/ لن تُحقِّق الحراكات [الثَّورات والإِنتفاضات] الشعبيَّة أَهدافها في الإِصلاحِ والتَّغييرِ إِلَّا إِذا خطَّطت لاستحضارِ [٣] شرُوطٍ أَساسيَّةٍ؛

أ/ أَن يكونَ الحراكُ وطنيّاً [وليس فِئويّاً] أَو على الأَقل يسعى ليكُونَ كذلكَ بِخُططٍ يكسب بها ثقةَ الشَّارع، ليشملَ كُلَّ المواطنين بغضِّ النَّظر عن خلفيَّاتهِم وشامِلاً فلايقتصر على مناطقَ جُغرافيَّة مُحدودة دونَ غيرِها، خاصَّةً عندما يكُونُ كُلَّ الشَّعبِ مُتضرِّراً من السِّياساتِ الفاسِدة.

ب/ أَن تستمرَّ حتَّى تحقيق أَهدافها المرسُومة وذلكَ بالتسلُّح بالصَّبرِ والمُثابرة فلا يتوقَّف أَو يتلكَّأ لأَيِّ سببٍ كانَ، كأَن تخدعهُ وعُود السُّلطة مثلاً أَو يتأَثَّر سلباً بالإِعلامالأَصفر الذي تبثُّهُ شبكات الذُّباب الأَليكتروني الذي تُديرهُ وتموِّلهُ الزَّعامات السياسيَّة الفاسِدة والفاشِلة أَو غيرِ ذلكَ.

ج/ أَن يكونَ واضح الأَهداف ومُحدَّد الخطَوات التي يصل بها إِلى الهدف ويُحقِّق فيها غاياتهُ.

أَهُوَ ضدَّ الدُّستور أَم ضدَّ القوانين التي يُشرِّعها البرلمان؟! ضدَّ البرلمان أَم ضدَّ الحكومة؟! ضدَّ النِّظام بقضِّهِ وقضيضهِ أَي أَنَّهُ يُريد تحقيق إِنقلاب سياسي كامِل أَمضدَّ الطَّبقة السياسيَّة الحاكِمة؟!.

وهكذا عليهِ أَن يُحدِّد أَهدافهُ بشكلٍ دقيقٍ وواضحٍ.

كما أَنَّ عليهِ أَن يُدوِّن رُؤيتهِ لمرحلةِ ما بعدَ التَّغييرِ والإِصلاحِ، وطبيعةِ أَدواتهِ، لنعرفَ ما إِذا كانَ الحراكُ سياسيَّاً حقيقيّاً أَم أَنَّهُ أَقرب إِلى الفوضى منهُ إِلى النِّظام؟!.

بعدَ ذلكَ ستتبلور قيادتهِ ومُؤَسَّساتهِ بشكلٍ كبيرٍ يُساهمُ في إِقناعِ الأَغلبيَّة الصَّامتة أَوَّلاً وكُلَّ شرائح المُجتمع ثانياً بضرورةِ دعمهِ والإِلتفافِ حولهُ ومساعدتهِ في حركتهِالرَّامية إِلى تحقيقِ الإِصلاحِ والتَّغيير، وتقديرِ تضحياتهِ الجِسام التي يُقدِّمها من أَجلِ هدفٍ مُقدَّسٍ يخُصُّ الجميع.

وبقراءةٍ سريعةٍ لكُلِّ التَّجاربِ القديمةِ والمُعاصرةِ ستتأَكَّد لنا هذهِ الرُّؤيةِ بشكلٍ واضحٍ لا لبسَ فيهِ.

أَعتقد الآن باتَ واضحاً وبإِمكانِنا معرفةِ الجوابِ على السُّؤالِ التَّالي؛ لماذا لم تنجح كُلَّ الحراكاتِ التي شهدتها البِلاد منذ التَّغيير عام ٢٠٠٣ ولحدِّ الآن؟! على الرَّغمِمِن عِظَمِ التَّضحياتِ التي جادَ بها العراقيُّونَ!.

٢/ هذهِ ليست المرَّة الأُولى التي تضع [الكُتلة النيابيَّة الشيعيَّة] نفسها تحتَ مِطرقة شُركائها في العمليَّة السياسيَّة، والسَّبب الأَوَّل والأَهم هو تفتُّتها دائماً لدرجةٍ أَنَّهاكانت وما زالت كبيرةٌ بالعددِ صغيرةٌ بالإِرادةِ، كما يصفها أَميرُ المُؤمنينَ (ع) {إِنَّكُمْ وَاللَّهِ لَكَثِيرٌ فِي الْبَاحَاتِ قَلِيلٌ تَحْتَ الرَّايَاتِ}.

هي، إِذن، كُتلةٌ كبيرةٌ لكنَّها مشلُولةٌ، لا تتفاوض معَ الشُّركاء، وإِنَّما يملُونَ عليها شرُوطهُم في كُلِّ مرَّةٍ!.

لكنَّ الإِطار [هذهِ المرَّة تحديداً] كانَ بإِمكانهِ أَن يتجاوز الحالة المأساويَّة لَو أَنَّهُ اغتنمَ الفُرصة التي منحها لهُ الصَّدر عندما خيَّرهُ عدَّة مرَّات بينَ أَن يُشكِّل هوَ الحكُومةويذهب الإِطار للمُعارضةِ أَو بالعكسِ، أَن يُشكِّل الإِطار الحكُومة ويذهب التيَّار للمُعارضةِ.

فلو اغتنمَ الإِطارُ وقتها الفُرصة لوفَّرنا وقتاً ودماً وسُمعةً ولكانت كُلَّ القِوى الشيعيَّة الآن [المُوالاة والمُعارضة] تحتَ قُبَّة البرلمان وبالتَّالي تفرملَ الضَّغط الذي يتعرَّض لهُمَن يُشكِّل منهُم الحكومة بوجودِ الثَّانية المُعارِضة التي ستُشكِّلُ مصدّاً لمُحاولاتِ الإِبتزازِ مِن قِبلِ [الشُّركاءِ].

أَمَّا الآن وقد انتقلَ التيَّار إِلى الشَّارع فلم يعُد أَمامَ الإِطار إِلَّا أَن يقبلَ بِكُلِّ إِملاءات الشُّركاء مهما كانت قاسيةً بعدَ أَن كشفَ ظهرهُ لهُم، وإِلَّا فإِنَّهم سيُلوِّحونَ لهُ بالثُّلثِالمُعطِّل قبل تشكيلِ الحكومةِ وبعرقلةِ الأَغلبيَّة غَير المُريحة للإِطارِ بعدَ تشكيلِ الحكومةِ! خاصَّةً في تمريرِ التَّشريعاتِ الإِستراتيجيَّةِ التي تحتاج [لتمريرِها] إِلى الثُّلُثَينِكالإِتفاقيَّات الإِستراتيجيَّة معَ دُول العالَم والميزانيَّة وغيرِها.

لقد كانَ الإِطارُ يصِرُّ وقتها على أَن تتشكَّل الحكومة من التيَّار والإِطار أَو لا أَحدَ منهُما يُشكِّل الحكومة بمُفردهِ، على العكس من رُؤيةِ التيَّار الذي كانَ يتبنَّى فِكرة أَنيُشكِّل أَحدهما الحكومة، فماذا كانت النَّتيجة؟!.

إِنسحب التيَّارُ من البرلمان لينتقلَ إِلى الشَّارع، فيما يُحاوِلُ الإِطار تشكيلَ حكومةٍ بمُفردهِ من دونِ التيَّار!.

وبرأيي فإِنَّ الإِطارَ خائِفٌ من التقدُّم إِلى الأَمامِ بهذهِ الخُطوةِ لأَنَّهُ سيتحمَّل كامِل المسؤُوليَّة بمُفردهِ إِذ لم يجِد وقتَها بجانبهِ مَن يرمي الحِملَ على كاهلهِ ويتملَّص منالمسؤُوليَّة إِذا ما فشِلت حكومتهِ!.

٣/ لا يختلف إِثنان على أَنَّ الذي أَسَّسَ النِّظام السِّياسي الحالي هوَ [المُحتل] الذي غزا البِلاد عام ٢٠٠٣ وأَسقطَ الدَّولة كُلَّها [وليس النِّظام السِّياسي فقط] وفكَّكَأَجهزتها ومِن ثُمَّ أَعاد بِناءها بنظامِ الكانتُوناتِ الذي أَلغى معيار [المُواطنةِ] لصالحِ الإِنتماءاتِ الطَّائفيَّةِ بكُلِّ عناوينِِها بمُساعدةِ القُوى السياسيَّة الحاليَّة وعلى رأسِهاالشيعيَّة والكُرديَّة التي توافقت معهُ قبلَ الإِحتلال على الأُسُس العريضة للنِّظام أَو قُل للدَّولة الجديدة والتي تمَّ النَّصُّ عليها في قانُون إِدارةِ الدَّولةِ أَوَّلاً ثُمَّ في الدُّستور فيمابعدُ!.

كانَ مِن المُفترض على هذهِ القُوى السياسيَّة أَن تُصحِّح جَوهر العمليَّة السياسيَّة ومسارات بناء الدَّولة يومَ أَن تركَ الغُزاة البلاد في [٣١ كانُون الأَوَّل ٢٠١١] وهوَ اليَومالذي أَطلقَ عليهِ القائد العام للقوَّات المُسلَّحة وقتها [المالكي] تَسمِية [إِنجاز أَهلُ الغيرة]!.

إِلَّا أَنَّنا لم نلمِس منها أَيَّة مُحاولة جادَّة لتغييرِ أَيِّ شيء، بل على العكس من ذلكَ فلقد رأَيناها تتخندق في كانتوناتِها وتُكرِّس الطَّائفيَّة بشَكلٍ مُرعبٍ حتى وصلَ حالُالبلدِ إِلى ما نراهُ اليَوم، فلا الدُّستور أَعادُوا النَّظرَ فيهِ على الرَّغمِ من أَنَّهم جميعاً يُقِرُّونَ بأَنَّهُ ملغُومٌ! ولا المُحاصصة حاولُوا التخلُّص منها بشَكلٍ من الأَشكال والتي يقولُونَعنها بأَنَّها أُسُّ البلاءِ وجَوهرُ الدَّاءِ! ولا الطَّائفيَّة خفَّفُوا من توحُّشِها وتغوُّلِها! ولا أَيِّ شيءٍ آخر.

بل أَنَّهم زادُوا الطِّين بِلَّة كما يقُولُ المثَل عندما أَصرَّ صاحب تسميةِ [إِنجاز أَهل الغيرة] على تضمينِ إِتفاقيَّة الإِطار الإِستراتيجي المُوقَّعة بينَ بغداد وواشنطُن بالنَّصِّعلى أَنَّ الولاياتَ المُتَّحدة الأَميركيَّة مسؤُولةٌ عن حمايةِ النِّظام السِّياسي والعمليَّة الديمقراطيَّة في العِراق!.

حتَّى إِذا حلَّ العام ٢٠١٤ واحتلَّ الإِرهابيُّونَ نِصفَ الأَراضي العراقيَّة بسببِ فسادِ وفشلِ صاحبِ [الإِنجازِ] أَعلاهُ وانشغالهِ بالقِتالِ على جبهةِ [الولايةِ الثَّالثةِ] طلبَ[زعيم أَهل الغيرة] من واشنطن إِعادة إِرسال عشرات الآلاف من قُوَّاتِها المُسلَّحة إِلى البِلاد والتي اشترطت عليهِ منحهُم أَوَّلاً حصانةً كاملةً قبل الإِقدامِ على أَيَّة خُطوة! وهذا ما حصلَ بالفعلِ فلقد وافقَ [صاحِب الغيرة] على الشَّرط بمنحهِم تأشيرات دخُول ديبلوماسيَّة مازالُوا يتمتَّعُونَ بها في دخولهِم وخروجهِم العراق!.

لقد قضى [صاحبُ الغيرة] على [إِنجازِ أَهلِ الغيرة] يَومَ أَن فقدَ [نُقطة الغيرة] من جبينهِ ليستمرَّ النِّظام السِّياسي الذي بناهُ الغُزاة على حالهِ إِلى الآن من دونِ أَنيتغيَّر أَو يتُمَّ إِصلاح أَيِّ شيءٍ فيهِ!.

لماذا؟!.

لقد تعرَّضت الكثير من الدُّوَل إِلى الغزوِ والإِحتلالِ في فترةٍ من فتَراتِ تاريخِها، إِلَّا أَنَّ إِرادةً وطنيَّةً يتسلَّح بها الزُّعماء الوطنيُّون تُغيِّرُ كُلَّ شيءٍ فتُعيدَ الأُمور إِلىنِصابِها!.

فلماذا لم يحصل هذا الشَّيء في العِراق؟!.

لقد انقسمت القُوى السياسيَّة على نفسِها بينَ مَن كانَ يسعى لتغييرِ [اللُّعبة] التي حدَّد [المُحتل] شِكلها وطبيعتها وحدُودها، وعلى رأسهِم التيَّار الصَّدري الذي لميشترك في كُلِّ مُفاوضات [قُوى المُعارضة] معَ الأَميركان قبلَ أَن يذهبُوا معَ البريطانيِّين لغزُو العِراق، وبينَ مَن يتظاهر بأَنَّهُ يسعى للتَّغيير ولكنَّهُ في حقيقةِ الأَمر يعمل علىتثبيتِ أَركان النِّظام بنفسِ الأَعمدةِ التي بناها الإِحتلال، وعلى رأسِ هذه القُوى السياسيَّة [حزب المالكي والمجلس الاعلى (تيَّار الحِكمة حاليّاً) والحِزبَين الكُرديَّينِالدِّيمقراطي والإِتِّحاد].

ولذلكَ تُلاحظ أَنَّهم، وعلى الرَّغمِ مِن كمِّ اللِّجان النيابيَّة وغَير النيابيَّة الخاصَّة التي تمَّ تشكيلها خلالَ العقدَين الماضِيَينِ بهدف إِعادة النَّظر بالدُّستور أَو في أُصولِاللُّعبةِ، إِلَّا أَنَّها كُلَّها لم تُنتِج شيئاً وقد تركت أَوراق محاضِر إِجتماعاتِها على الرَّفِّ، ليتبيَّنَ فيما بعدُ أَنَّها ليست أَكثر من محاولاتٍ لذرِّ الرَّماد في العيونِ والتَّظاهُرِ بكَونِهاتُريدُ الإِصلاح!.

فلماذا، إِذن، لم تسعَ القِوى السياسيَّة لإِصلاحِ النِّظام السيِّاسي لتُنقِذَ البلاد من تبِعاتِ [هيكلةِ المُحتل] للنِّظامِ الحالي؟!.

٤/ إِنَّ التَّخادُم [السرِّي] سابقاً [العلني] اليَوم بينَ القُوى السياسيَّة الشيعيَّة والكرديَّة الأَربع من جهةٍ و [الغُزاة] من جهةٍ ثانيةٍ هو الذي يدفعها للحرصِ على عدمِ تغييرأَيَّ شيءٍ من هندسةِ البناء الذي أَقامهُ [المُحتل] بعد إِسقاط نظام الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين في ٢٠٠٣.

مثلاً؛ هل سمِعتم أَنَّ زعيماً وطنيّاً [مُقاوِماً] وصفَ عمليَّة غزو بلادهِ من قبلِ قوَّاتٍ أَجنبيَّةٍ فكَّكت الدَّولة ودمَّرت بُناهُ التحتيَّة بأَنَّهُ [عملٌ مُقدَّسٌ]؟! ثمَّ يشكُر [الغُزاة] الذين[اختلطت دماءهُم بدماءِ شعبهِ] على حدِّ قَولهِ ويُضيف مُخاطِباً [الغُزاة] [أَعدكُم بأَنَّ العراقيِّين سوفَ لن ينسُوا تضحياتِكُم من أَجلِ مُساعدتهِم في بناءِ نظامٍديمقراطيٍّ]؟!.

أَكيد لم تسمعُوا بذلكَ ولم تقرأُوا أَو تشاهدُوا مثل هذا لا في الأَفلامِ ولا في المُسلسلاتِ والرِّواياتِ، العربيَّةِ منها والهِنديَّة والتركيَّة والأَجنبيَّة!.

إِلَّا أَنَّنا سمِعنا هذا النَّوع من الخطابِ [الذَّليلِ والمُبتذلِ] على لسانِ زعيمِ أَعرق حزبٍ [دينيٍّ] مُقاوِم ومُناضل في العراق، تستلِم زعاماتهِ بدَل [الخِدمة الجهاديَّة] وأَقصدبهِ [نوري المالكي] وهذا مِصداقٌ واحدٌ من مصاديقِ التَّخادم بينهُ وبينَ [الغُزاة]!.

أُنظرُوا؛ حتَّى في الشِّعارات المُخادِعة والبرَّاقة سبقهُم الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين الذي نجحَ في تقديمِ نفسهِ للرَّأي العام على أَنَّهُ يقودُ مُقاومةً ضدَّ الوِلاياتِ المُتَّحدة و[إِسرائيل]!.

فكيفَ تريدهُ [وبقيَّة زُملاءهُ] أَن يبذُلَ جُهداً لتغييرِ اللُّعبة التي رسمَ خارطتها [المُحتل] بطريقةٍ تبقى فيها البِلاد قلِقَة وغَير مُستقِرَّة؟!.

حتَّى [إِنجاز أَهل الغيرة] تبيَّنَ فيما بعدُ أَنَّهُ لم يكُن أَكثر من شعارٍ إِنتخابيٍّ رفعهُ المُوما إِليهِ لخداعِ السذَّج والمُغفَّلينَ من العراقيِّينَ، إِذ لم يكُن هناكَ تحرُّراً حقيقيّاً،فالقوَّات الغازية التي ادَّعى أَنَّهُ أَخرجها من البابِ أَعادها إِلى البلادِ مرَّةً أُخرى بعدَ أَقل من [٣] سنواتٍ ولكن هذهِ المرَّة من الشبَّاك وبقرارٍ منهُ!.

الجدير بالذِّكرِ هُنا أَنَّ الإِتِّفاق الذي كانَ قد وقَّعهُ المُوما إِليهِ صاحب نظريَّة [بعد ما ننطيها] مع الأَميركان قضى ببقاءِ [٥٠] أَلف جُندي أَميركي بعدَ التَّاريخ الذي تدخُلفيهِ الإِتفاقيَّة الأَمنيَّة بين واشنطُن وبغداد حيِّز التَّنفيذ [٣١ كانون الاول ٢٠١١] لولا فَوز المرشَّح الديمقراطي وقتها في سباقِ الإِنتخاباتِ الرئاسيَّة باراك أُوباما والذي كانقد بنى قُصَّة حملتهِ الإِنتخابيَّة على فكرةِ سحبِ كُلِّ قوَّات بلادهِ من العراق!.

لذلكَ كانَ قرارهُ بسحبِ عديدِ الـ [٥٠] أَلف من العراق مُفاجئاً حتَّى للقائد العام للقوَّات المسلَّحة وقتها!.

كما أَنَّ حِرص القُوى السياسيَّة للبقاءِ في السُّلطةِ بعد كمِّ الفساد المالي والإِداري المُرعب [خَوفَ المُلاحقاتِ القانونيَّة والقضائيَّة] والذي يتستَّر عليهِ [المُحتل] كجُزءٍ منحالةِ التَّخادم بينَ الطَّرفَينِ على الرَّغمِ من معرفتهِ بكُلِّ تفاصيلهِ الدقيقة، هو أَحد أَسباب عدم سعيِها لإِصلاحِ النِّظامِ السِّياسي والإِبقاءِ على كُلِّ تفاصيلهِ!.

هذا وغيرهُ هو الذي دفعَ هذهِ القُوى السياسيَّة للتَّباين في موقفِها من فكرةِ إِعادة النَّظر بهندسةِ [المُحتل] للنِّظام السِّياسي الحالي.

وبرأيي فإِنَّ العراق سيظل قلِقاً إِذا لم تتُم إِعادة النَّظر بالنِّظام السِّياسي بمُجملهِ وبطريقةِ بناء المُؤَسَّسات السياديَّة بعدَ كُلِّ عمليَّةٍ إِنتخابيَّةٍ.

٥/ وبرأيي كذلكَ فإِنَّ [شيعة السُّلطة] باعتبارهِم المُكوِّن الأَكبر الذي لهُ مصلحةً وطنيَّةً وتاريخيَّةً كبيرةً جداً في الديمقراطيَّة، إِرتكبُوا [٣] أَخطاء إِستراتيجيَّة ترقى إِلىمُستوى الجريمة أَضعفت جدّاً إِن لم أَقُل أَنهت وقضت على فُرص التَّأسيس للنِّظام الديمقراطي، وهي؛

أ/ قَبولهُم بـ [رابِعاً] من المادَّة [١٤٢] من الدَّستور والتي تنصُّ على أَنَّهُ [يكونُ الإِستفتاءُ على المواد المُعدَّلة ناجحاً بموافقةِ أَغلبيَّة المُصوِّتين، وإِذا لم يرفضهُ ثُلُثاالمُصوِّتين في ثلاث مُحافظات أَو أَكثر] وهي النِّسبة التي تُعادل [٨٪؜] فقط من مجموعِ الذين يُشاركُونَ في أَيِّ استفتاءٍ على التَّعديلات الدُّستوريَّة!.

هذا البند منحَ الكُرد والسنَّة فيتو على المُكوِّن الأَكبر، من جهةٍ، وحالَ دونَ القُدرةِ على أَيِّ تعديلٍ دُستوريٍّ مُحتمل من جهةٍ أُخرى.

إِنَّ كُلَّ دساتير العالَم تُدوَّن ويتمُّ تبنِّيها في ظرُوفٍ مُعيَّنةٍ ستتغيَّر بكُلِّ تأكيدٍ ولذلكَ نصَّت دساتير الدُّول على سياقاتٍ وقواعِد مُعيَّنةٍ عند الحاجةِ إِلى التَّعديل، وهذا أَمرٌطبيعيٌّ جدّاً في كُلِّ دُوَل العالَم، أَمَّا في العراق فإِنَّ عقبَة البند [ج] تحولُ دونَ أَيِّ تعديلٍ دستوريِّ إِلَّا بشِقِّ الأَنفُس!.

ب/ اللُّجوء إِلى القضاءِ لتفسيرِ نصِّ المادَّة الدستوريَّة رقم [٧٦] بشأن [الكُتلة النيابيَّة الأَكثرُ عدداً] بغيرِ ما قصدَها المُشرِّع عندَ كتابةِ الدُّستور!.

ج/ اللُّجوء مرَّةً أُخرى للقضاءِ لتشريعِ [الثُّلثِ المُعطِّل] والذي أَنهى أَيَّ معنىً لشيءٍ إِسمهُ [المُكوِّن الأَكبر] وما يُمثِّلهُ مِن [كُتلةٍ أَكبر] تحتَ قُبَّةِ البرلمان!.

هذهِ الأَخطاء المُرعبة تُدلِّل بما لا يقبل الشَّك على أَنَّ [شيعة السُّلطة] ينشغِلُونَ بملايين التَّكتيكات عندَ كُلِّ وِرطةٍ أَو مُعضِلةٍ فيُضيِّعُوا إِستراتيجيَّةً واحِدةً لا تُعادلها كُلَّالتَّكتيكات مهما عظُمت!.

إِنَّهُم يسيرُونَ خُطوةً إِلى حتفهِم مع كُلِّ أَزمةٍ!.

هي دليلٌ على أَنَّهم لا ينظرُونَ إِلى أَبعدِ من أَرنبةِ أُنوفهِم ولذلكَ يتعثَّرونَ في كُلِّ مرَّةٍ بأَذيالهِم وبأَشياءَ أُخرى لا مجالَ لذكرِها هُنا!.

كانَ عليهِم أَن لا ينسُجُوا حَولَ أَنفسهِم شرنقاتٍ يصعب عليهِم الإِنعتاقَ منها! فالأَغلبيَّة بطبيعتِها لا تحتاج إِلى [فيتو] أَو توافق مُطلق لأَنَّها بطبيعتِها [فيتو] كونهاالأَغلبيَّة، ولذلكَ تُلاحظ دائماً أَنَّ الأَقليَّة، مهما كانَ شِكلها ومهما كانت طبيعتها، هي التي تتحايل للحصُولِ على نوعٍ من [الفيتو] لعرقلةِ دَور ومكانة وتأثير الأَغلبيَّة!.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/10/11



كتابة تعليق لموضوع : قراءاتٌ جريئةٌ في قَضايا خِلافِيَّة!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بنين ، على من واحة النفس..تنهيدة مَريَميّة - للكاتب كوثر العزاوي : 🌹

 
علّق بنين ، على على هامش مهرجان"روح النبوة".. - للكاتب كوثر العزاوي : جميل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والله ابطال أهل السعديه رجال البو زنكي ماقصروا

 
علّق عدنان الدخيل ، على أحتواء العلل - للكاتب الشيخ كريم حسن كريم الوائلي : تحية للشيخ كريم الوائلي المحترم كانت مقالتك صعبة لأن أسلوبك متميز يحتوي على مفاهيم فلسفية لايفهمها إلا القليل ولكن انا مندهش على اختيارك لموضوع لم يطرقه احد قبلك وهذا دليل على ادراكك الواسع وعلمك المتميز ، وانا استفاديت منها الكثير وسوف ادون بعض المعلومات واحتفظ بها ودمت بخير وعافية. أستاذ عدنان الدخيل

 
علّق الدكتور محمد حسين ، على أحتواء العلل - للكاتب الشيخ كريم حسن كريم الوائلي : بعد التحية والسلام للشيخ كريم حسن كريم الوائلي المحترم قرأت المقال الذي يحمل عنوان أحتواء العلل ووجدت فيه مفاهيم فلسفية قيمة ونادرة لم أكن اعرفها لكن بعد التدقيق وقراءتها عدة مرات أدركت أن هذا المقال ممتاز وفيه مفاهيم فلسفية تدل على مدى علم الكاتب وأدراكه . أنا أشكر هذا الموقع الرائع الذي نشر هذه المقالة القيمة وسوف أتابع مقالات الشيخ المحترم. الدكتور محمد حسين

 
علّق منير بازي ، على مسلحون يجهزون على برلمانية أفغانية دافعت عن حقوق المرأة : انه من المضحك المبكي أن نرى حشود اعلامية هائلة لوفاة مهسا أميني في إيران ، بينما لا نرى سوى خبر صغير لاستشهاد الطفلة العراقية زينب عصام ماجد الخزعلي التي قتلت برصاص امريكي قرب ميدان رمي في بغداد. ولم نسمع كذلك اي هوجه ولا هوسه ولا جوشه لاغتيال مرسال نبي زاده نائبة سابقة في البرلمان الافغاني.ولم نسمع اي خبر من صحافتهم السوداء عن قيام الغرب باغتيال خيرة علماء الشرق وتصفياتهم الجسدية لكل الخبرات العربية والاسلامية. أيها الغرب العفن باتت الاعيبكم مكشوفة ويومكم قريب.

 
علّق عماد الكاظمي ، على *شقشقة* .. ( *تحية لإيزابيل*)  - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : تحية صباحية للسيدة إيزابيل .. لقد كان الموضوع أكبر من الاحتفال ويومه المخصوص وأجو أنْ يفهم القارىء ما المطلوب .. وشكرًا لاهتمامكم

 
علّق سعيد العذاري ، على اللااستقرار في رئاسة شبكة الاعلام - للكاتب محمد عبد الجبار الشبوط : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنت النشر والمعلومات القيمة وفقك الله

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على *شقشقة* .. ( *تحية لإيزابيل*)  - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : سلام ونعمة وبركة عليكم قداسة الدكتور الشيخ عماد الكاظمي اخي الطيب لا امنعكم من ا لاحتفال بأعيادنا ولكن ليس على طريقتنا . إذا كان العيد هو اعادة ما مرّ من أيام العام الفائت لتصحيح الاخطاء والاستفادة منها ، فأعيادنا تعيد اخطائها على راس كل عام وتتفنن في اضافة اخطاء جديدة جادت بها مخترعات العام الفائت. لم يكن قولي عن الشهور الهجرية كلام عابر ، بل نابع من الالم الذي اعتصر قلبي وانا اسأل الاطفال عن هذه الشهور فلا يعرفوها ولانكى من ذلك أن آبائهم وامهاتهم لا يعرفوها أيضا. كثير ما كنت ازور المساجد والمراكز الثقافية لمختلف المذاهب في اوربا متسللة متسترة قل ما شئت ، فلا أرى إلا مشاهد روتينية تتكرر وصور بدت شاحبة امام بريق المغريات التي تطيش لها العقول.أيام احتفالات رأس السنة الميلادية كنت في بلدي العراق وكنت في ضيافة صديقة من اصدقاء الطفولة في احد مدن الجنوب الطيبة التي قضيت فيها أيام طفولتي ، فهالني ما رأيته في تلك الليلة في هذه المحافظة العشائرية ذات التقاليد العريقة اشياء رأيتها لم ارها حتى عند شباب المسيحية الطائش الحائر الضائع. ناديت شاب يافع كان يتوسط مجموعة من اقرانه وكان يبدو عليه النشاط والفرح والبهجة بشكل غريب وسألته : شنو المناسبة اليوم . فقال عيد رأس السنة. قلت له اي سنة تقصد؟ فنظر ملتفتا لاصدقائه فلم يجبه أحد ، فقلت له ان شهوركم هجرية قمرية اسلامية ، ورأس السنة الميلادية مسيحية غربية لاعلاقة لكم بها . فسحبتني صديقتي ووقف اخوها بيني وبين الشباب الذين انصرفوا يتضاحكون ومن بعيد وجهوا المفرقعات نحونا واطلقوها مع الصراخ والهيجان. احذروا منظمات المجتمع المدني. لماذا لا توجد هذه المنظمات بين المسيحيين؟ شكرا قداسة الدكتور أيزابيل لا تزعل بل فرحت لانها وحدت من يتألم معها.

 
علّق محمد السمناوي ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : الأخ يوسف البطاط عليكم ورحمة الله وبركاته حبيبي واخي اعتذر منك لم أشاهد هذا السؤال الا منذ فترة قصيرة جدا، اما ما يخص السؤال فقد تم ذكر مسألة مقاماتها انها مستخرجة من زيارتها وجميع ماذكر فهو مقتبس من الزيارة فهو المستند في ذلك، بغض النظر عن سند زيارتها، وقد جاء في وصفها انها مرضيةوالتي تصل إلى مقام النفس الراضية فمن باب أولى انها تخطت مقام النفس المطمئنة َالراضية، وقد ورد ان نفس ام البنين راضية مرضية فضلا عن انها مطمئنة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الله ينسى و يجهل مكان آدم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . دع عنك من اكون فهذا عوار وخوار في الفهم تتسترون منه باثارة الشبهات حول شخصية الكاتب عند عجزكم عن الرد. يضاف إلى ذلك فقد دلت التجارب ان الكثير من المسيحيين يتسترون باسماء اسلامية برّاقة من اجل تمرير افكارهم وشبهاتهم غير الواقعية فقد اصبحنا نرى المسيحي يترك اسم صليوه ، وتوما ، وبطرس ، ويتسمى بـ حسين الموسوي ، وذو ا لفقار العلوي . وحيدرة الياسري، وحتى اختيارك لاسمك (موسوي) فهو يدل وبوضوح أنه من القاب الموسوية المنقرضة من يهود انقرضوا متخصصون باثارة ا لشبهات نسبوا افكارهم إلى موسى. وهذا من اعجب الأمور فإذا قلت ان هذا رجم بالغيب ، فالأولى ان تقوله لنفسك. الأمر الاخر أن اكثر ما اشرت إليه من شبهات اجاب عنها المسلمون اجابات محكمة منطقية. فأنا عندما اقول ان رب التوراة جاهل لايدري، فأنا اجد لذلك مصاديق في الكتاب المقدس مع عدم وجود تفسير منطقي يُبرر جهل الرب ، ولكني عندما اقرأ ما طرحهُ جنابكم من اشكالات ، اذهب وابحث اولا في التفسير الموضوعي ، والعلمي ، والكلاسيكي وغيرها من تفاسير فأجد اجوبة محكمة. ولو تمعنت أيها الموسوي في التوراة والانجيل لما وجدت لهما تفاسير معتبرة، لأن المفسر وقع في مشكلة الشبهة الحرفية التي لا تحتمل التفسير. لا تكن عاجزا ، اذهب وابحث عن كل شبهة طرحتها ستجد هناك مئآت التفاسير المتعلقة بها. وهناك امر آخر نعرفه عن المسيحي المتستر هو انه يطرح سلسلة من الشبهات وهو يعلم ان الجواب عليها يحتاج كتب ومجلدات وان مجال التعليق الضيق لا يسع لها ولو بحثت في مقالاتي المنشورة على هذا الموقع لوجدت أني اجبت على اكثر شبهاتك ، ولكنك من اصحاب الوجبات السريعة الجاهزة الذين لا يُكلفون انفسهم عناء البحث للوصول إلى الحقيقة. احترامي

 
علّق حسين الموسوي ، على الله ينسى و يجهل مكان آدم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أمة لا تقرأ، وإن قرأت لا تفهم، وإن فهمت لا تطبق، وإن طبقت لا تجيد ولا تحسن. منذ تسع سنوات طرحت سؤالا واضحا على المدعي/المدعية "إيزابيل" الشيعي/الشيعية. وأمة تقرأ وإيزابيل ضمنا لم يعنيهم الرد أو القراءة أو التمعن أو الحقيقة أصلا. رب القرآن أيضا جاهل. رب القرآن يخطئ بترتيب تكون الجنين البشري، ولا يعلم شكل الكرة الأرضية، ويظن القمر سراجا، والنجوم والشهب شيئا واحدا ولا يعلم أن كل منهما شيء مختلف. يظن أن بين البحرين برزخ فلا يلتقيان. رب القرآن يظن أن الشمس تشرق وتغرب، لا أن الأرض تدور حولها. يظن أن الشمس تجري لمستقر لها... يظن أن مغرب الشمس مكان يمكن بلوغه، وأن الشمس تغرب في عين حمئة. رب القرآن عذب قوما وأغرقهم وأهلكهم لذنوب لم يقترفوها. رب القرآن يحرق البشر العاصين للأبد، ويجدد جلودهم، ويكافؤ جماعته وأولهم متزوج العشرة بحور عين وغلمان مخلدين وخمر ولبن... رب القرآن حضر بمعجزاته أيام غياب الكاميرات والتوثيق، واختفت معجزاته اليوم. فتأملوا لعلكم تعقلون

 
علّق منير حجازي ، على بيان مكتب سماحته (دام ظله) بمناسبة استقباله رئيس فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن جرائم داعش : كم عظيم أنت ايها الجالس في تلك الدربونة التي أصبح العالم يحسب لها الف حساب . بيتُ متهالك يجلس فيه ولي من اولياء الله الصالحين تتهاوى الدنيا امام فبض كلماته. كم عظيم انت عندما تطالب بتحكيم العدالة حتى مع اعدائك وتنصف الإنسان حتى لو كان من غير دينك. أنت للجميع وانت الجميع وفيك اجتمع الجميع. يا صائن الحرمات والعتبات والمقدسات ، أنا حربٌ لمن حاربكم ، وسلمٌ لمن سالمكم .

 
علّق ألسيد ابو محمد ، على دلالات وإبعاد حج البابا . - للكاتب ابو الجواد الموسوي : بسم الله الرحمن الرحيم --- ألسلام عليكم ورحمة الله وبركاته --- ( حول دلالات وفبعاد زيارة البابا --- قال الروسول ألكرم محمد (ص) :ـــ { الناس نيام وغذا ما ماتوا إنتبهو } والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق سمير زنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من بني أسد حاليا مرتبطين مع شيخ الأسديه كريم عثمان الاسدي في كركوك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غياث عبد الحميد
صفحة الكاتب :
  غياث عبد الحميد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net