صفحة الكاتب : عبد الحسين بريسم

بعد السرقات الادبية ... سرقات الصحفية؟
عبد الحسين بريسم
 شهد العراق ثورة صاخبة من تعدد وتنوع اعداد الصحف اليومية والاسبوعية حتى وصلت الى ما يقارب 250 صحيفة بينما كانت في زمن النظام السابق لا تتجاوز عدد اصابع اليد الواحدة ضهرت من هذا الكم الهائل مشاكل وملابسات حتى وصل الامر الى حد السرقات الصحفية واعادة المقال والتحقيق في اكثر من صحيفة ولاسباب متعددة اهمها الدافع المادي من في المرتبة الاولى والدافع الاخر هو العذر الذي اصبح شماعة تعلق عليها الا وهو لا احد يقرأ بحيث اصبحت تسرق مقالات كاملة من صحف مغمورة او ذات انتشار ضعيف لتنشر في الصحف الاخرى ذات الانتشار الاوسع  
تقف وراء ظاهرة السرقات الصحفية عدة اباب اهمها الصحف ذات الانشار الضعيف التي لا يطلع عليها القراء وهي لاتطبع الا بعض المئات من النسخ وينشر فيها موضوعات صحفية ومقالات مهمة مما يسهل لبعض ضعاف النفوس والطارئين على العمل الصحفي نقل تلك المقالات واعادة نشرها في صحف اخرى مع بعض التغيرات الطفيفة والدافع لهم في ذلك المردود المادي اولا واخيرا وعلى حساب الامانة الصحفية واخلاق المهنة  
 ان بعض المحررين في بعض الصحف يساهمون بشكل كبير في استفحال ظاهرة السرقات الصحفية وذلك لعدم اطلاع هؤلاء المحررين على ما ينشر في الصحف الاخرى وهذا طبعا     ليس سبة عليهم ولكن الثورة الحاصلة في الصحف العراقية قد اسهمت في زيادة السرقات الصحفية .
لقد استفحلت هذة الظاهرة في الصحف والمجلات العراقية في الوقت الراهن حيث تقلب بعض الكتاب الصغار كبار الصحفين والاعلاميين ليقعوا في خطأ خادع ولايعرفون ان موضوعة نشر المقال او المادة الصحفية من اكثر من منبر اعلامي هو تقليد عملي معمول بة في دول مختلفة خاصة تلك التي تملك تقارير صحفية رصينة ويعمل بة ايضا كبار الكتاب لانهم يتناولون من موضوعاتهم الصحفية ستراتيجيات معينة تتحدث عن متغيرات السياسية والاقتصادية في العالم وما يطرا على الساحة الدولية من احداث تستحق ان يقف عنها هؤلاء الكتاب بالتحليل والمتابعة وذلك مايسهم في زيادة الوعي العام وهذا ما يسمى حرية الرأي العام في الاطلاع والمعرفة وهذا ما لانجدة الا نادرا في صحفنا المحلية.
  ان سبب انتشار السرقات الصحفية يقع على سوء استخدام التقنيات الحديثة خاصة الانترنت الذي يضع العلم بين يدي الانسان ولكن سوء استخدامة من قبل بعض الطارئين على الصحافة والادب والفن قد يجعل هذة القمة فريسة سهلة للبعض فيأخذون ما يشاؤون من مقالات وتحقيقات واراء وربما كتب كاملة لينسبوها لانفسهم وعن كيفية العلاج للتخلص من هذة الافات قال هارف : في النهاية لا يصح الا الصحيح ويجب ان تكون هناك مراقبة شديدة من الصحف لتدقيق المقالات الواردة اليها والتاكد من صحة مصادرها والاعتماد على الصحفين والاعلامين وكتاب معروفين لالتزامهم الاخلاقي والمهني .  
 ان السرقات الصحفية موجودة منذ ان كانت الصحافة وكل ما يحدث الان قد مرت بة دول اخرى حدث فيها هذا الانقلاب الكبير وان تعدد وكثرة الصحف في العراق قد جعل هناك مسافة واسعة بين ماموجود من كتاب وصحفيين وما تحتاجة الصحف من تغطيات يومية في مختلف المجالات وهذا سهل نوعا ماسرب بعض السراق اليها ولكن بعد مرور ما تقارب الثلاث اعوام تغربل الكثير من الطارئين من غربيل الحرية والامانة الصحفية فظل اصحاب الكلمة الصادقة يشار اليهم بالبنان وعبرت الصحف العراقية والمجلات الامتحان ونجحت فية نجاحا باهرا.
  بعد التغير الذي حدث من 9نيسان 2003 ضاعت المقايس نتيجة الخلط بين الجيد والرديئ .. وهذا يحصل في مثل هذة الحالات وعلى مد العصور بحيث يسارع مقتنصوا الفرص من الذين لايملكون قدرة على الابداع باستغلال هذة المواقف . فظهور مثل هذة المشاكل مسألة طبيعية تظهر لكثافة الخلط وضعف الرقابة والصحافة الجماهيرية فيحدث ان يقوم هؤلاء بعمليات السرقة والاتكاء على الانترنت كما يحدث الان واستغلال البعض للاستفادة منة على حساب الابداع الحقيقي ولكن المتطور الحقيقي اذا اردنا ان نعطي تحليلا وتفسيرا فأن هذة الظواهر سوف تموت وينتهي اصحابها الى اللاشيء كما جاءوا .   على ان هذة الظاهرة لا يمكن ان تمر اوتتوحد في الصحف المهمة والكبرى لان فيها تقاليد صحفية رصينة بالاضافة الى تواجد خيرة الكتاب ةالصحفين والطارئين على المهنة النبيلة واكدوا على ان مهنة المتاعب الصحافة تحتاج الى ثقافة رصينة واخلاقية مهنية عالية ونفس طويل حتى يكون الصحفي يستحق كلمة صحفي اما الطارئين ففي النهاية لا مكان لهم سوى الهاوية

  

عبد الحسين بريسم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/15



كتابة تعليق لموضوع : بعد السرقات الادبية ... سرقات الصحفية؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سعيد المبيريك
صفحة الكاتب :
  علي سعيد المبيريك


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 روان والجَمر!!  : د . صادق السامرائي

 الانتصار المؤقت في اليمن !!!  : حسين محمد الفيحان

 مبادرة أخرى لمصرف الرافدين تنهي أزمات السطو على رواتب موظفي الدولة  : حامد شهاب

 عاشوراء - للاعتبار لا للعبور  : باقر العراقي

 قادرون على ان نجتمع  : حميد الموسوي

 لقد قتلتكم رفعتها  : صلاح عبد المهدي الحلو

  كيف سيكون حالنا حين لانستمع لكلام العقلاء؟؟  : بهاء العراقي

 الإنسكاب الحضاري!!  : د . صادق السامرائي

 اعتقال مساعد محافظ البنك المركزي الايراني لشؤون العملة الصعبة

 الفيس بوك وثورة احرار ليبيا وتآمر دول الصمود  : د . محمد رحال

 التحالف الكوردستاني يعلن مقاطعة اجتماع المالكي بالكتل السياسية  : شفق نيوز

 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد اهمية تفعيل تنظيم العمل في مجال شؤون الالغام للاسراع بعودة النازحين  : وزارة الصحة

 قسم ادارة الجودة يجري اجتماعا لمسؤولي وحدات ادارة الجودة في الدوائر العدلية  : وزارة العدل

 امنيات مغربية ليبية على أبواب بغداد  : سهيل نجم

 مدير عام دائرة التسجيل العقاري تستقبل مدير شؤون البطاقة الوطنيه والوفد المرافق له  : وزارة العدل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net