صفحة الكاتب : د . فاضل حسن شريف

السجود لآدم وسيلة قربت الملائكة وابعدت ابليس من الله سبحانه (ح 2)
د . فاضل حسن شريف

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

ان الذين يدعون ان مذهبهم هو الحق وبقية اتباع المذاهب على باطل بل يكفرونهم والذين يميزون انفسهم على الاخرين هم مثل ما اراد ابليس المتكبر ان يميز نفسه تعاليا على آدم عليه السلام "وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ" (البقرة 34). ومن اسباب التمييز الحسد فالتكفيريون اشرار "وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ" (الفلق 5). وهؤلاء يريدون علوا في الدنيا وما لهم نصيب في الاخرة "تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ" (القصص 83) ولديهم حب الاستيلاء على الاخرين "قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلَّا قَلِيلًا" (الاسراء 62) كما طلب ابليس من ربه ان يحتنكن اي يستولي على ذرية آدم ويجعلهم تحت طاعته.
والتكفيري الذي يفسر الآيات القرآنية حسب هواه هو ابليسي الهوى، بل اكثر من ذلك يقول انا افضل من متبع المذهب الآخر كما قال ابليس خلقتني من نار وخلقته من طين "إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ * فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ * فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ * إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ * قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ * قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ * قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ * قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ" (ص 71-77). والتكفيري يتميز بالعنصرية المقيتة متناسيا الحديث النبوي الشريف (لا فضل لعربي على أعجمي ولا لأبيض على أسود إلا بالتقوى). ومن صفات التكفيري انه يريد استعباد الاخرين لانه يعتقد انه كبير القوم فيجب الوقوف امامه لانه يريد ان يضل سبيل الضعفاء "وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا" (الاحزاب 67).

قال الله عز وعلا "فَتَلَقَّىٰ آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ" (البقرة 37) روي في البحار عن ابن عباس رضوان الله تعالى عليه قال: سئل النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن الكلمات التي تلقاها آدم من ربه فتاب عليه.قال: سأله بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين إلا ما تبت عليَّ، فتاب عليه. وفي تفسير الفرات، عن ابن عباس رضوان الله تعالى عليه ايضاً، إنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: لما نزلت الخطيئة بآدم وأُخرج مِنَ الجنة أتاه جبرئيل عليه السلام، فقال:يا آدم إدع ربّك.قال: يا حبيبي جبرائيل ما أدعو؟ قال: قُلْ: ربِّ أسألك بحقِّ الخمسة الذين تخرجهم مِنْ صلبي آخر الزمان إلاّ ما تبتَ عليَّ ورحمتني. فقال له آدم عليه السلام: يا جبرئيل سمهم لي.قال: قل: ربّ أسألك بحقّ محمد نبيك وبحقّ عليّ وصيّ نبيك وبحقّ فاطمة بنت نبيك وبحقِّ الحسن والحسين سبطي نبيك إلاّ ما تبت عليَّ.فدعا بهنّ آدم، فتاب الله عليه وذلك قول الله تعالى جلّ ذكره: "فَتَلَقَّىٰ آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ" (البقرة 37) وما من عبد مكروب يخلص النيّة ويدعو بهن إلاّ إستجاب الله له "فَتَلَقَّىٰ آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ" (البقرة 37).

قال الله سبحانه وتعالى "الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا" (المائدة 3) اكتمال الدين بتنصيب الامام امير المؤمنين علي بن أبي طالب إماما للمسلمين وخليفتهم في يوم الثامن عشر من ذي الحجة في موقع غدير خم من قبل الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهو آخر تنزيل قراني عن العبادات فهي مثل الصلاة والصوم، فكما الأنبياء اوصوا لما بعدهم وحتى الله تعالى وضع آدم عليه السلام خليفة في الأرض ولم يترك العباد بدون خلافة فابليس عصا، وهكذا الذي يعصي امر الخلافة الربانية لما بعد الأنبياء هو عدو الله.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


د . فاضل حسن شريف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/09/10



كتابة تعليق لموضوع : السجود لآدم وسيلة قربت الملائكة وابعدت ابليس من الله سبحانه (ح 2)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net