صفحة الكاتب : جاسم محمد كاظم

هل اصبح مايسمى (بالشهيد ) هو الخاسر الاكبر في العراق ؟
جاسم محمد كاظم
قد تكون كلمة الشهيد من اشد الكلمات التباسا بدالها ومدلولها في كل التاريخ الاسلامي العروبي بصورة عامة و العراقي بصورة خاصة بقديمة وحديثة . والشهيد تلك الكلمة التي ذكرت اول مرة في العهد القديم لتؤكد بدلالة قطعية بان اللة وملائكتة قد شهدت بالجنة لكل من يضحي في سبيلة . واخذت المسيحية نفس المدلول في انجيلها وبشرت اتباع العهد الجديد بنفس البشارة وان كانوا قد تمردوا على احكام التوراة .ولم يختلف القران عن سابقية بالوفاء لكل من يضحي في سبيل اللة \"ان اللة اشترى من المؤمنين انفسهم \" ومقابل تلك الانفس المباعة تكون الجنة هي الثمن . ومع انقسام الاسلام الى اكثر من مئات الفرق المتخاصمة كان معنى الشهادة يلتبس حين تقاتلت هذة الفرق مع بعضها البعض وكل منها يدعي الشهادة لاصحابة والنار للطائفة الاخرى . وحين سال \"الامام علي \" بعد موقعة الجمل عن مصير القتلى من الجانبين  ايا منهم في النار وايا منهم في الجنة كان جوابة \"ان كل من قاتل في سبيل اللة فهو في الجنة \" . ومع اختلاف شكل اللة وصورتة في منظور  كل فرقة اسلامية  كان اللة ياخذ شكل الفقية وتصورة حتى كان الاسلام في اخر امرة بلا شهادة حقيقية ..ومع ان كل الامم حتى الوثنية منها  والتي لاتؤمن بالدين  تحتفل بذكرى شهدائها ومضحيها ففي كل عام يضع الرئيس الاميركي بنفسة باقات الورود على مثوى اولئك الذين سقطوا عام 1775 من اجل استقلال اميركا عن مستعمرها الانكليزي . واشتطرت اسرائيل على مصر نصبا بشكل امراة مقطعة اليدين منتصبا في تراب سيناء يخلد ذكرى ابطالها الشهداء مقابل انسحابها من تلك الارض وان تبقى هذة المنطقة اسرائيلية الملكية الى الابد .الا ان مايسمى  بالشهيد والمضحي في العراق كان هو الخاسر الاكبر حين لم يعترف بة احد حين تنقلب السلطة على نفسها راسا على عقب. ولو عاد هذا الشهيد الى الحياة يوما ما  لمات كمدا وحزنا واخذتة الحسرة  لانة ضحى باغلى مالدية من اجل لاشي حين لم يخلدة ولم يذكرة احد من وطنة  . وبقي هذا السؤال محيرا وبلا اجابة حين تتناسى كل السلطات المتعاقبة على مقود السلطة وصولجانها كل المضحين في هذا البلد حين يكون تاريخ التضحية محصورا بزمن السلطة السابقة وتسقط كلمة الشهادة ويسحب شرفها عن مضحيها  بعد ان تتبدل السلطة  .فلم يعرف العراقيين الان ماهو مصير اولئك الجنود  الذين سقطوا في  حرب  تشرين  عام 1973  او الذين  ضحوا بانفسهم   في جبال كردستان   جبال كردستان ايام ثورة الشعب الكردي. ولم يفتي أي مرجع ديني او فقية هل هؤلاء من الشهداء ام لا ؟ واذا كان هؤلاء الجند في خانة الشهادة فما هو مصير الثوار الاكراد حين تصدوا لتلك السلطة الغاشمة ودافعوا عن النفس والارض ؟ فليس من المعقول ان يكون الكل شهداء يجلسون على سرر متقابلين سوية في جنان الخلد بلا خصام . وهكذا كان الدم العراقي يضيع هبائا وبلا مقابل او ذكرى . وتكرر نفس المشهد مع اولئك الذين سقطوا على بوابة الشرق ايام حرب الثمان سنوات مع الجارة ايران وسحب منهم ذلك الشرف بعد ان تبدلت مقاليد السلطة واصبحوا في نظر السلطة الجديدة \" من المغرر بهم\"  وليسوا من الشهداء وتم اعطاء القابهم الشرفية وامتيازاتهم المالية لكل \"خائن\" او \"عميل\" بنظر سلطة البعث الراحلة بنسبيات عجيبة لم يشهدها كل تاريخ المعمورة بقديمة وحديثة . ومع حدوث بوادر الاقتتال الطائفي في العراق كانت كل فرقة تنعت مضحيها بالشهداء وتخلدهم بايام\" وطنية \" حتى اصبح لكل فرقة يوم للشهيد . ولم يحسم دين الاسلام بشقية الشيعي والسني واحدة من اهم المسائل الشائكة هل من يسقط من العراقيين برصاص قوات العم سام من الشهداء ام لا ؟ وهل تعترف كل فرقة بهذة الشهادة للغير ام لا وهل تترتب لها حقوق شرعية في نظر السلطة ؟ ومع هذا التذبذب بين حروب السلطة والشهادة كان العراقي هو الخاسر الاكبر لانة صدق ببلاهة وهم السلطة وشعاراتها الخاوية على الدوام حين خسر حياتة من اجل الجلاوزة و المتسلطين المتاجرين بدمائة ونفسة . . ولا احسب احدا من العراقيين بعد الان مستعد للتضحية بنفسة من اجل أي جلواز او سلطة قادمة مهما كان شكلها منذ ان بدا العراقيون يسلمون انفسهم بالجملة الى قوات العم سام ويجوبون السفارات وكل الطرق بحثا عن مهرب بديل في ارض الغرب وقد ياتي يوما ما يكون هذا \"العراق\" اعزلا وبلا مدافعين عن ترابة حين تجوبة كل سنابك خيول الفاتحين من مختلف الاصناف والاشكال شرقا وغربا شمالا  وجنوبا   .
 
  
 

  

جاسم محمد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/09



كتابة تعليق لموضوع : هل اصبح مايسمى (بالشهيد ) هو الخاسر الاكبر في العراق ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد الحجاج
صفحة الكاتب :
  جواد الحجاج


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المجاهد المسيحي جون الموالي في جامعة واسط

 زعيم كردي سوري: الأسد ليس غبياً ليستخدم الكيماوي قرب دمشق

 وزارة التربية سز  : علي فاهم

 الأكراد يضربون التاريخ عرض الحائط!  : وليد فاضل العبيدي

 حكاية عمو حسن  : علي حسين الخباز

 دولة رئيس الوزراء المحترم ...... مجرد كلام  : صبيح الكعبي

 بعد الأربعاء جهزوا المدافن والمستشفيات لعشرة مليون قتيل ومثلهم جريح  : رجب عبد العزيز

 شَاعِرِ ..الْفَلاَّحِينْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 الحقيقة والتهديد المستمر  : عبد الخالق الفلاح

 الجهل الشيوعي ... من التمهيد الفلسفي لفكر السيد محمد باقر الصدر ... 19  : حميد الشاكر

 حلال" لرعد و "حرام" لأصيل !  : حسن البيضاني

 المرجعية تكرر! إعتباطاً ام تأكيداً؟  : عباس الامير

 الجيش سور للوطن  : غني العمار

 توفي برنار لويس ملهم الشرق الأوسط الجديد  : ادريس هاني

 من الاليزيه الى دافوس .. ابتسامات العبادي ودموع السنيورة وصرخة نهر الهاسي  : قحطان السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net