صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي

زمزمية الزمزمي مثقوبة
كاظم فنجان الحمامي

 ورد في الحديث الشريف:

((يوشك أن يأتي على الناس زمان لا يبقى من الإسلام إلا اسمه, ولا يبقى من القرآن إلا رسمه, مساجدهم يومئذ عامرة, وهي خراب من الهدى, علماؤهم شر من تحت أديم السماء, من عندهم تخرج الفتنة, وفيهم تعود))
وها نحن اليوم نقف على أعتاب مرحلة بلغ فيها الفساد مبلغا ما كان يدور في خلد إنسان, وتداخلت المواقف بين السفيه والفقيه, فهان على كثير من الناس ارتكاب المعاصي مطمئنين, وخف عليهم أن يرتكبوا ما حرم الله غير هيابين من عقابه, ولا مبالين بنواهيه.
فما أحوجنا اليوم إلى إعادة صياغة كتاب الزياني:
((تحفة النبهاء في التفرقة بين الفقهاء والسفهاء))
وكتابته بصيغة معاصرة لردع المنحرفين, الذين اتبعوا الأهواء
((افرأيت من أتخذ إلهه هواه))
فالفقهاء لا يكذبون على الله تعالى, ولا يكذبون على رسوله صلى الله عليه وسلم
ولكن السفهاء هم الذين يخوضون في دين الله بلا علم ولا تقوى ولا ورع ولا عقل
والزمزمي واحد منهم
 
 
كاظم فنجان الحمامي
 
لا شان لي بالفتوى والإفتاء, إلا بقدر ما يتعلق الأمر بحاجتي الشخصية إلى الاستئناس برأي الفقيه لتوضيح اللبس والالتباس في بعض المساءل الشرعية المبهمة, لكنني وعلى الرغم من جهلي الأكاديمي في الفقه, أفهم تماما انه من العلوم التي حافظت على الشريعة الإسلامية, وصانت أدلة التشريع, وحفظت حجج الأحكام ومستنداتها, ويسرت الاجتهاد بضبط أصول الاستدلال, ومنعت التفسير المزاجي للنصوص خارج حدود الكتاب والسنة النبوية المطهرة, فالفقه نجاة وعصمة من الزلل, الذي قد ينشأ عن الفهم المغلوط للقرآن, واعلم أيضا إن للفتوى ضوابطها وقواعدها, وإن للمفتي حدود وآداب. .
وبناء عليه يحسن بكل من يتصدى للإفتاء في دين الله وشرعه أن يحصل على تلك المؤهلات, منها أن يكون المتبوئ لمنصب المشيخة والإمامة قدوة حسنة, لا يميل بالناس إلى طرق الانحلال والتهتك, ولا يبيح المحظورات, ولا يتبع هواه, لكن الذي لا افهمه حتى الآن هو هذه الميول المتطرفة في فتاوى المغربي (عبد الباري الزمزمي) نحو التفرد في المساءل الإباحية والمواضيع المرتبطة بالشذوذ الجنسي, فأجاز للمرأة غير المتزوجة استعمال الأدوات الجنسية المصنوعة من اللدائن المطاطية لإطفاء رغباتها في خلوتها, وأجاز لها اللجوء إلى المنتجات الزراعية إن لزم الأمر, كما أجاز للرجل ما أجازه للأنثى وسمح له بوطء الجماد, والاستمتاع بما أنتجته المؤسسات الإباحية من دمى ومجسمات وأدوات جنسية, فعاد بنا إلى العصور الوثنية, والانكى من ذلك كله انه تجاوز حدود الأدب والأخلاق عندما أفتى بجواز نكاح الموتى, وسمح للرجل بمضاجعة زوجته بعد وفاتها ولمدة ست ساعات, بما يسمى (مضاجعة الوداع), وسمح للصائم بتناول ما يشاء من الأدوية والعقاقير قبل الإفطار, وأجاز للمرأة المتوحمة شرب الخمر, ونقلت صحيفة (الجريدة الأولى) عن الزمزمي قوله: ((إن فتواه بشأن جواز شرب المرأة الحامل للخمر, لا تشمل النساء اللائي نشأن وتربين في كنف عائلات مسلمة, لأن المرأة المسلمة لا يخطر على بالها شرب الخمر, فهي لم تألفه, ولم تشربه في حياتها بحكم نشأتها, وإنما فتواه موجهة إلى النساء الأجنبيات اللائي دخلن في الإسلام بعد عمر قضينه في عائلات مسيحية أو يهودية)). .
لم يتوقف (الزمزمي) عند حد من الحدود, بل تجاوزها كلها عندما عاد ليفجر فتواه القديمة بجواز مضاجعة الجنازة بذرائع وحجج واهية لا تستند إلى القرآن ولا إلى السنة المطهرة, وتتقاطع مع السلوك البشري القويم, وتمادى في هذا المسار الفاحش, حتى جاء اليوم الذي أجاز فيه للأرامل والمطلقات استعمال ((الوَنَّاسْ)), وهو شيء مصنوع من الخشب أو من المطاط يشبه العضو الذكري, فقطع في هذا الاتجاه شوطا عظيما في أسواق الرذيلة أعزكم الله, وكان الشيخ (المغربي) الدكتور (عبد الصمد الديالمي) أول من تصدى لسفاهات الزمزمي وتفاهته, وعلى وجه الخصوص بعد فتاواه الجنسية, التي نشرها على صفحات جريدة (المساء) المغربية بعددها (843) الصادر بتاريخ 7/6/2009, والتي أجاز فيها وطء الجماد من الدمى والمجسمات المصنوعة من اللدائن, وسمح لغير المتزوجين تداول أدوات التنفيس عن الشهوات, وهذا نص الفتوى:
((نعم يمكن استعمال بعض هذه الوسائل والأدوات من طرف المرأة كما الرجل, ممن تعذر عليهم الزواج)) وقال أيضا: ((توجد في بعض الدول امرأة بلاستيكية بالنسبة للرجل مثلا, وأعضاء تناسلية ذكورية يمكن استغلالها من طرف المرأة, لكن فقط في حالة تعذر الزواج)). .
ثم انبرى الشيخ المغربي (محمد رفيقي) لشطحات الزمزمي, بقوله: ((بغض النظر عن المأخذ الفقهي لما ذكره الزمزمي, لكن فتاوى الجزر والكوسة والخيار والقناني والمهراز (يد الهاون) مما يذكر على الملأ, فهل استحضر الزمزمي السياق والواقع ومقاصد الشريعة وهو يتحدث عن الفروج والعورات ؟, ألا يعلم إنه صار مضحكة الموافقين والمخالفين, ليس المهم هو حمل العلم, ولكن المهم هو كيف تصون العلم)).
ألا يعلم الزمزمي إن الحياء والخجل هما سلم الارتقاء إلى مكارم الأخلاق ؟, ألا يتذكر قول سيد الكائنات صلى الله عليه وسلم: ((ما كان الفحش في شيء إلا شانه, وما كان الحياء في شيء إلا زانه)), ألا يعلم الزمزمي إن الحشمة والحياء من سمات المؤمن المؤتمن على صلاح المجتمعات ؟, ألا يعلم الزمزمي إن لكل دين خلقا, وإن خلق الإسلام الحياء ؟, ألا يدري الزمزمي حتى الآن بمنزلة الذين لا يستحون من الله, فما الذي يدعوه بعد هذا كله إلى السير في ركاب الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين ؟؟. .
لقد جعل (الزمزمي) من الشذوذ الجنسي بابا وحيدا لحل مشاكل الأمة العربية والإسلامية, فاعتمده وسيلة لإشباع الرغبات المكبوتة قبل الزواج, فشجع الشباب على التهتك والانحلال, وسهل عليهم الطريق في البحث عن الفواحش, بإعلانه الحرب على القيم الأخلاقية النبيلة, واشتغاله بتسويق الفتاوى الإباحية, فولج باب (المباح في علم النكاح), وأطلق العنان لأهوائه العبثية في مواضيع الشذوذ والمضاجعة الميكانيكية والكيميائية والكهربائية, بعدما اعترف بفشله في مناقشة القضايا الفكرية والنهضوية والتوعوية والفلسفية التي تفيد الأمة, فسقط في المستنقع الذي سقط فيه شيخه (شمس الدين أحمد بن سليمان بن كمال) صاحب كتاب ((رجوع الشيخ إلى صباه في القوة على الباه)), الذي وضع فيه خلاصة خبرته في المضاجعة والمواقعة, حتى بدا وكأنه أمضى عمره كله متنقلا بين المضاجع والمخادع, متعمقا في دور المجون والبغاء والدعارة, فتصدر كتابه مبيعات الكتب الإباحية منذ القرن السادس عشر الميلادي وحتى يومنا هذا, وتوسع (ابن كمال) في سرد أدق التفاصيل المرتبطة بالعلاقات الجنسية السوية والشاذة, ودخل في تصنيفات وأبواب وشروحات لم يسبقه إليها سفيه, بحيث لم يترك شاردة ولا واردة إلا وتطرق إليها, وأسهب في شرحها شرحا حميما مفصلا لم يخطر على بال أقدم مومس في التاريخ. .
وتطوع أصحاب الغواية والهوى لترجمة كتابه إلى كل اللغات الحية, حتى صار الكتاب الأكثر انتشارا, والأكثر تداولا عند الباحثين عن الملاهي, ومع ذلك يظهر علينا بين الفينة والفينة من يُصنف (ابن كمال) ويرفعه إلى مرتبة الفقهاء الفضلاء, ويلحقه بكوكبة العلماء الأعلام, ثم خرج علينا (الزمزمي) بزمزميته المثقوبة ليصب النار على الزيت, ويكمل مسيرة شيخ شيوخ (الباه), فيتلاعب بعقول الفتيان والصبية, يبيح لهم المحظور, يجيز لهم الممنوع, يهديهم إلى الضلال والابتذال متسترا بطيلسان الورع والتقوى, وهذا هو حال السفهاء من المتحذلقين في دين الله تعالى بلا علم من الله, ولا برهان من الشرع, فيضلون الناس ويضللونهم لحجب نور العلم, لذا يتعين علينا أن نستوضح الأمر, ونستجلي المسألة من الفقهاء المعتبرين, ونحذر كل الحذر من أولئك المندسين بين صفوف العلماء والمشايخ, والعلم منهم براء, ويتعين علينا أن نفرز الفقيه من السفيه, فالفقيه يعرف بحشمته ووقاره, والسفيه يعرف بابتذاله وثرثرته وهذيانه, الفقيه يتحلى بأدب الأخلاق وكريم الصفات, والفقيه يتصف بأقبح العلامات وأرذل الكلمات, الفقيه لا يفتي إلا بالاستدلال بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم, والسفيه لا يتكلم إلا بالأحاديث الملفقة والسفاسف المنمقة, الفقيه نيته خالصة لوجه الله وابتغاء مرضاته, والسفيه مراده الرياء والشهرة واللعب, الفقيه يغرس محبته في قلوب المؤمنين, والسفيه لا يستمع إليه إلا من هو على شاكلته. . .
من أشد ما أبتلينا به الآن هو هذا الهجوم الخطير الذي يشنه علينا أهل الأهواء والشهوات وأهل الزيغ والشبهات, الذين دأبوا على تمجيد الأفكار الهابطة, وترويج الشهوات المفسدة, وهمهم الأول أن يروا المجتمع متخبطا في أوحال الرذيلة والعياذ بالله. .
ختاما نذكر إن الزمزمي, صاحب الزمزمية المثقوبة, أول من أفتى بجواز قتل المعارض (مهدي بن بركة), لا لشيء إلا لأنه عارض حكم (أمير المؤمنين) ملك المغرب, لكننا لا يمكن أن نتعامل معه كظاهرة مغربية خرجت تواً من أقبية (وعاظ السلاطين), بل كطرف فاعل من أطراف حملة ماسونية منظمة وممولة من عائدات النفط, مهمتها نشر الفساد والرذيلة بين جيل الشباب, وتسفيه عقولهم. .
قال تعالى :{ وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ} صدق الله العظيم
لقد تمادى الزمزمي في لهو الحديث ليضل الناس عن سبيل الله, فركب فوق هذه الموجة التخريبية, التي وجدت ملاذها في أخاديد وخلجان التنافس الديني بين المخربين الساعين لإحراز قصب السبق في التطرف والإثارة والاستحواذ على عقول عامة الناس, فظهر علينا من أفتى بجواز قيام المرأة بإرضاع زميلها في العمل حتى يصير محرما عليها, ثم ظهر علينا من أجاز العلاقات الجنسية بين الإنس والجن, وسمعنا عن فتاوى يشيب لها الولدان في الفكر التكفيري والفكر التطبيري, وتطوع السفهاء في شرق الوطن العربي وغربه للانضمام إلى هذه الحملات التخريبية, والإساءة للأديان السماوية كافة من دون وازع ولا رادع . .
 
 
وهذا شريط مسجل لفتواه بجواز نكاح الموتى, استمعوا إلى آخر الشريط وانتبهوا كيف يتلاعب بالألفاظ والعبارات, وكيف يوغل في خلط الأوراق, ليضلل الناس بكلامه المنمق, فيضعهم في منزلة متأرجحة بين منزلتين, فيشتت أفكارهم, ويتلاعب بعقولهم في محاولة مكشوفة للإساءة للدين الحنيف
 
 

  

كاظم فنجان الحمامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/12



كتابة تعليق لموضوع : زمزمية الزمزمي مثقوبة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض ابو رغيف
صفحة الكاتب :
  رياض ابو رغيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحوزة العلمية تعلن انطلاق موسم التبليغ الحوزوي في زيارة الاربعين مع انطلاقة اول الزائرين من اقصى مناطق جنوب العراق ( مصور )  : المشروع التبليغي لزيارة الاربعين

 وزير الداخلية في زيارة سريعة الى ميسان : قائد الشرطة الجديد سيباشر بمهام عمله بعد عطلة العيد ...  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 المجمع العالمي لآهل البيت ع بيان يدين فيه الأفعال الإجرامية لمنظمة بوكو حرام الإرهابية في نيجريا

 فريق طبي اوربي في مستشفى الكفيل ينجح برسم البسمة على وجه مقعدة بصرية

 نصر عراقي وإستطلاع مستنقع إقليمي بأقدام روسية  : واثق الجابري

 المرجع المُدرّسي في ذكرى المولد النبوي الشريف:مايجمع ويوحد العراقيين وعموم المسلمين اكثر بكثير مما يفرقهم وركائز وحدتهم تتمثل بالعودة الى النبي (ص) والقرآن وأهل البيت(ع)  : الشيخ حسين الخشيمي

 بقاء القواعد العسكرية الغربية يعني إستمرار الديكتاتورية وقمع ثورة 14 فبراير  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 سد أليسو التركي--- يغتال دجلتي  : عبد الجبار نوري

 الفساد والمفسدون وجه واحد  : هادي الدعمي

 الأمن المائي العراقي .. بين السياسة الترقيعية والرؤيا الاستراتيجية  : قحطان السعيدي

 مجلس حسيني - بنو إسرائيل في التوراة والقران  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 490 مُتدرِّباً في 18 نشاطاً للأكاديميَّة العراقـيَّة لمكافحة الفساد في شهر شباط  : هيأة النزاهة

 المنبر الحسيني والتحديات المعاصرة قراءة واعية في كيفية الارتقاء بالخطاب  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 جاد الترقي  : سمر الجبوري

  الدستور الأسلامي الغائب سبب استشهاد الأمام الحسين عليه السلام !  : ياس خضير العلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net