صفحة الكاتب : حيدر محمد الوائلي

تعلمت من الحسين
حيدر محمد الوائلي

هو ذا الحسين من قال فيه رسول الله (ص) :
(حسين مني وانا من حسين أحب الله من أحب حسيناً) وقوله (ص) : (الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة) وقوله (ص) : (هما ريحانتاي من الدنيا) يعني الحسن والحسين وقوله (ص) : (هذان ابناي فمن أحبهما فقد أحبني) يعني الحسن والحسين ....
ويروى أن كان الرسول يدخل في صلاته حتى إذا سجد جاء الحسين فركب ظهره وكان يطيل السجدة فيسأله بعض أصحابه انك يا رسول الله سجدت سجدة بين ظهراني صلاتك أطلتها حتى ظننا انه قد حدث أمر أو انه يوحى إليك فيقول النبي :
(كل ذلك لم يكن ولكن ابني ارتحلني فكرهت أن أعجله حتى يقضي حاجته).
روى تلك الأحاديث المصادر الأسلامية وحفظها الصحابة والتابعين ودونها المحدثين والمؤرخين وغيرها بالمئات مدونة ومصححة ومشروحة وموضحة .

هو ذا الحسين قتيلاً مسلوباً مطروحاً على الأرض ثلاثة أيام من دون غسل ولا كفن ... ومن دون رأس ... مسلوب العمامة والرداء ...
على رمضاء كربلاء ...  
فبسبب تلك الأحاديث والكرامات قتلوه شر قتلة !! وأفظع قتلة !! وأذلوا بنات علي وفاطمة وأحفاد رسول الله (ص) كما لم يذلوا أحداً من قبل !!
قتلوه لأن النبي قال فيه ذلك ، فلم يشفع له حديث جده بشيء ... بل على العكس فقد زاده مدح جده فيه قتلاً ، وزاده تبيان فضله تقريعاً وتجريحاً ، وزاده تكريم الرسول له تعذيباً وإيلاماً يوم عاشوراء ، فلو لم يقل فيه كذلك لما قتلوه !!
لأنهم لم يقتلوا مجرماً أو لصاً أو سفاحاً أو قاطع طريق بهذا الشكل من قبل ولا من بعد ... فعرفت أن كلما أحب الله ورسوله شيئاً وقدسه فقد كرهه ومقته القوم من أمراء مؤمنين وخلفاء مسلمين والمنافقين السائرين حيث الهوى والشهوة والنفاق والسلطة ...
يا حسين ...
تعلمت منك وقوفي وحيداً ، ولا أستوحش الوقوف على مبدأ تعلمته منك ومن جدك رسول الله لمّا وضحت معالم رسالته في أرض كربلاء ...
تعلمت منك أن أستأنس بطريق الحق رغم قلة سالكيه ، فصراخ الحق ملأ الطريق ، كل الطريق ، بعد أن أسس جدك محمداً لهذا الطريق الذي قال فيه أبوك علياً : (إستوحشت طريق الحق لقلة سالكيه) ... ولكن بفضلك أصبحنا نستأنس طريق الحق رغم قلة سالكيه ...

تعلمت منك أن لا أخاف عندما أكون وحيداً ، رغم كثر الأعادي والظالمين فأنت كنت وحيداً يوم عاشوراء ولم تهن ولم تستكن ونصرت الله ورسوله بالدم النبوي الشريف ...
تعلمت منك أن الموت حياة ، بل يبث الحياة ...
تعلمت منك أن لا أخاف عندما تكون الحشود الظالمة كثيرة وكبيرة ، فالنصر حليف المظلومين لا الظالمين والنصر حليف الحق لا الباطل وإن حز رأس الحق من القفا ...
تعلمت منك أن أكون أنا أنا ... وأن أكون ...
فالحياة أن تكون أو لا تكون ...
ولو وصموك بالسحر والجنون ...
ولو حاربك المنافقين وقتلك الظالمين ، وزجوك في قعر السجون ...
فهم سيتجاهلونك ، ثم يحقرونك ، ثم يستهزؤون بك ، ثم يزيفون الحقائق ضدك ، ثم يحاربونك ، ثم تنتصر !!
تنتصر ، وما النصر إلا من عند الله ...  
تعلمت منك أن القائد إصرار وثبات وعقيدة لا قائد مذبذب لا إلى هذا ولا إلى ذاك ...
فأنت القائل الصارخ يوم عاشوراء :
(الناس عبيد الدنيا والدين لعق على ألسنتهم يحوطونه ما درت معايشهم , فإذا مُحصوا بالبلاء قلّ الديانون)
فعرفت أنك يا حسين حق مطاع ...
رغم ألم الصراع ...
رغم أننا لحبك تحملنا الصاع تلو الصاع ...

تعلمت منك أن نواجه الفساد والظالمين ، وإن سكتنا فيكون سكوتنا سكوت حكمة وصبر وتريث لا سكوت جبن وذل وهوان ...
تعلمت منك أن نقدس العقل والحكمة بالتصرف لا تقديس الشهوات والنزوات والسياسات ...
كما خاطبت الالاف يوم عاشوراء ممن عدوا العدة لقتل ابن بنت نبيهم فصرخ بهم الحسين صرخة بثت الحياة في الموتى قبل الأحياء ولكن الحجارة من أمثالهم في الماضي والحاضر لا يعون ولا يدركون ويجهلون ويتجاهلون الحق والحقيقة ...
خاطبهم (ع) قائلاً :
(ألا وإنّ الدعي بن الدعي قدْ ركز بين اثنتين ، بين السلة والذلّة ، وهيهات منّا الذلّة ، يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون ، وحُجور طابت وحجور طهرت ، وأُنوف حمية ، ونفوس أبية ، من أن نؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام ، ألا وإنّي زاحف بهذه الأسرة على قلّة العدد وخذلان الناصر)
لم ينصروه بالأمس ولا باليوم الحاضر لأنهم كما قال الله تعالى فيهم وبأمثالهم :
(لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم أذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون) 179 الأنعام

فأمةٌ فيها رسول كمحمد بحكمته وقيادته ، ووصي كعلي بثباته وشجاعته وبصيرته ، وامام كالحسين بثورته وتحديه الظالمين وشموخه ... فهي أمة لا تموت بل تبث الحياة ... وكيف لا ...
فلقد جعلت من حياتنا كائناً قائماً بذاته ، ونصرت الله حينما حاول كثير من عباد الله حرق نهج الله القويم كما أحرقوا خيامك يوم عاشوراء ...
فأضاءت نيران الخيام عالماً مليء بالقيح والدم لتمطر على أرض الدماء ...
تمطر عليها معاني التضحية والأباء ...
تمطر عليها كرامة وثبات الأقوياء ...
وتسقي جراح كربلاء ، بماء الشهادة لينمو زرعها طوال مئات السنين ... وما كان لله ينمو ...
فبذور الشهادة التي غرسها أنصار الحسين بأجسادهم قد نمت أشجاراً باسقةً أصلها ثابت وفرعها في السماء ...
تعلمت منك أن الحق أحق أن يُتبّع ، وأن العباس كان بإستطاعته أن يشرب الماء لمّا وصل الفرات فتذكر أن الثورة نار ملتهبة لا يطفئها ماء الفرات ، وليخبرنا بأن عاشوراء درس للتاريخ ، فرمى الماء ليعطينا بل ليروينا من دماء الشهداء ويلهم الأجيال القادمة دروساً من الأجيال الماضية أن يا قوم من قتل دون ماله وعرضه ودينه وأرضه فهو شهيد ...
وهيهات منّا الذلة ...
ويا رب إن كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى ...
فأنت القائل الصارخ يوم عز النداء والصراخ :
(لم اخرج أشرا ولا بطرا، ولكن خرجت من اجل الإصلاح في امة جدي رسول الله)

تعلمت منك أن كل صارخ بوجه الظلم هو حسيناً ، وكل أرض تنتهج نهجك فهي كربلاء وكل يوم يواجه فيه ظالم ويوقفه عند حده من مدير الى وزير الى حاكم ظالم من رئيس وامير وملك من دولة عظمى سياسة عظمى الى نظام عالمي جديد الى سياسة عوراء ترى بعين وتغمض بعين ... وكل من يوضح للناس فسادهم ويحول دون السكوت عن جرائمهم فهذا اليوم هو عاشوراء ...

أرى الحسين يبكي على قومٍ سيدخلون النار بسببه ، فعلمت أي نفسٍ عظيمةٍ لديك تبكي الأعداء كبكاء الأصدقاء لا خوفاً ولا خشية ولكن بكيت لأنك تراهم لا تقوم لهم قائمة بعدك في دنيا ولا في أخرة ...
لم ينصروك لأنهم جهلوك وتجاهلوك ، لذلك كان الجهل ظلام ، وكان الجهل حرام ، وكان العلم نور ففيه الحقيقة والسلام ...
قتلوك بأمر لا إلهي ولا رباني ولا بسنة من نبي ولا وصي من خليفة المسلمين يزيد بن معاوية بن أبي سفيان ... وبتنفيذ حرفي ليس لسنة الله ورسوله من والي الكوفة عبيد الله بن زياد ابن أبيه ... وبقيادة مباشرة لحرب كفر وظلال من عمر بن سعد بن أبي وقاص ...
وهؤلاء كلهم أولاد صحابة لرسول الله –صحابة صحبة فقط - ...
فيا لله من أصحاب رسول يقتلون أبناءه شر قتلة ، ويا لله من عباد ربٍ يأمرهم بمودة أهل بيت رسولهم فجاء ودهم له بالسهام والسيوف والرماح لتهرق دماءاً أذهب الله عنها الرجس وطهرها تطهيرا ...
فيالله وللشورى ورأس الثورة ...
أصحاب رسول تحرف نهج رسولهم الذي صحبوه ، فكل من رأى الرسول يسمى صحابياً حتى ولو لم يكلمه !! حتى ولو قتل الحسين (ع) !!
تعلمت منك أن لا تختلط عليّ الأمور ، وأن لا أكون مع أيٍ كان ولا كائناً من كان فالمعيار الحق والعقل والعقيدة السليمة وكلها تأتي بالبحث والعلم والأخلاق والدراسة والأجتهاد ... لا بالنوم والسبات والعناد وقلة الأدب والكراهية والأحقاد ...
تعلمت منك أن أحب الثورة ، وكيف لا يحب الحر ثورة !!
وكيف لا يحب العاقل ثورة !!
وأنت سيد الأحرار وسيد العاقلين وسيد الثائرين ...
قتلوك وظنوا أنهم سيمحونك من الوجود أو يمحو ذكرك ، ونسوا أن زينب (ع) أخت الحسين وصرخته خاطبت يزيد بقصره في الشام لمّا رأته يتفاخر بقتله الحسين ويستهزأ بالرسالة النبوية ويعبث بالدين عبث القردة ، فخاطبته قائلة :
(فلقد جرّت عليّ الدواهي مخاطبتك ، وإني أستصغر قدرك وأستعظم تقريعك وأستكثر توبيخك ، لكن العيون عبرى ، والصدور حرى ... فكد كيدك واسع سعيك وانصب جهدك يا يزيد ، فوالله لا تمحو ذكرنا ولا تميت وحينا ولا يسقط عنك عار ما فعلت ، فما رأيك إلا فند وأيامك إلا عدد وما جمعك إلا بدد يوم ينادي المنادي ألا لعنة الله على الظالمين) 
وبعد اللتيا والتي ، وبعد هذا وذاك فيكتب القوم اليوم  أن عاشوراء يوم فرح وسرور !!
وكرروا فعلة العام الماضي فهم يفرحون لحدث أبكى رسول الله كما نصت بذلك أسانيدهم ونصوصهم ... ولكن الذي يكره ويحقد لا يرى ولا يسمع ولا يعقل فهم غافلون !!
إي والله إنه يوم فرح وسرور بإنتصار الدم على السيف ، وبإنتصار المظلوم على الظالم ، وبإنتصار الحق على الباطل لا كما رمتم بكتاباتكم أن تستهزؤون بحرائر رسول الله وبناته وعرضه وبالحسين وتحطون من شأنه وشأن من ينصره ويحزن لحزنه اليوم كما حزن الرسول وبكى عليه قبل أن يُقتل وتقتلوه ...

ليأتي اليوم قومٌ ختم الله على قلوبهم وأبصارهم وأسماعهم لا يعقلون حقاً ولا يدركون صدقاً ...
قتلة جدد بأسماء جديدة كالحاكم والرئيس والسلطان والملك والأمير والوزير والسياسي والمتملق والمنافق والانتهازي والحاقد والعالم والمفتي والشيخ ممن تسيرهم الشهوات والملذات والأحقاد ، لا العقل والحقيقة والحكمة ... والعقل زينة ورأس الحكمة مخافة الله ... 

بحث التاريخ ومؤرخوه عن غراب ليغطي لهم سوأة قتل الحسين فلم يجدوا ...
إجتهدوا فلم يجدوا ...
زوروا وزيفوا الحقائق فتجمدت الحقائق وغربان الفلاة عن تغطية نور ثورة الحسين فلم يجدوا ...
أطلقوا سرب غربان سوداء لتحجب نور الله ، ونسوا أن الله نور السماوات والأرض ولا يغطيه سرب غربان ...
وصرخة الحق لا يغطيها غراب ينعب ...
فولدت يا حسين يوم مقتلك كما لم تولد من قبل ، وهذه هي المرة الأولى التي يولد فيها بشر يوم مقتله ...
ظنوا بأن قتل الحسين يزيدهم ... لكنما قتل الحسين يزيداً

ما الذي منع الحسين من المبايعة ليزيد ويكون ملك زمانه ، كما أغراه بذلك يزيد ... ولكن الحسين لا تغريه المغريات كما يحصل مع الكثيرين اليوم ...
فمثل الحسين لا يبايع يزيد وهو الصارخ يوم إسدلت الحُجب وكممت الأفواه وأخرست الألسن وجفت الصحف ، فبعد بعد وفاة والده- معاوية بن أبي سفيان- سارع يزيد، بإرسال مبعوثه الى المدينة، محمّلاً إيّاه خبر وفاة معاوية الى أهل المدينة ، ويطلب من واليه- الوليد- في المدينة ، أن يستدعي الحسين ويأخذ البيعة منه عنوة وقسرا، وإنْ رفض ذلك فلا خيار له إلا القتل : (خذ الحسين بالبيعة أخذا شديدا)
فدعا الوليد الحسين في منتصف تلك الليلة وقال له : (يا حسين آجرك الله في معاوية ، وليس هناك اليوم من أبناء رسول الله غيرك ، ولست تجهل مقامك بين الناس، فعليك أن تبايع يزيد قبل الجميع، وتسلك مسلك الوفاء، فتكون قدوةً للغير، فأنت ابن بنت رسول هذه الأمّة، وعليك أن تسعى لما فيه خير وصلاح المسلمين)
التفت الحسين إلى الوليد قائلاً : (أيّها الأمير، إنّا أهل بيت النبوّة، ومعدن الرسالة، ومختلف الملائكة، ومحلّ الرحمة، بنا فتح الله وبنا ختم، و"يزيد" رجل فاسق، شارب خمر، قاتل النفس المحرّمة، معلن بالفسق، ومثلي لا يبايع مثله)
يا حسين ...
السلام عليك يوم ولدت في بيت طهره الله من الرجس ، وحباه الله بجد كخير البشر وسيد الأنبياء والمرسلين وأبو كعلي الذي حبه إيمان وبغضه نفاق وبأم كفاطمة سيدة نساء العالمين ...
والسلام عليك يوم تجاهل القوم فيما مضى واليوم وحتى في المستقبل حقك وقتلوك بالأيدي والألسن ...
والسلام عليك يوم لم تهن ولم تحزن وناصرت الله بالدماء الزكية ...
والسلام عليك يوم تبعث حيا ...
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى نساء الحسين وعلى أنصار الحسين ...
 

حيدر محمد الوائلي
[email protected]

  

حيدر محمد الوائلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/09



كتابة تعليق لموضوع : تعلمت من الحسين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حبيب النايف
صفحة الكاتب :
  حبيب النايف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مواطن من الرفاعي يروي أحداث الصرخيه  : محمد الرفاعي

  لماذا لا يعلق شئ من عطر ليالي رمضان في نفوسنا؟  : سليم عثمان أحمد

 الرئيس الامريكي يدعو نظيره الفلبيني لزيارة البيت الابيض

 الحشد الشعبي ينقذ مخيما للنازحين من الغرق شرق الموصل

 "هتلي" يعيد قراءة التاريخ..!  : علي سالم الساعدي

 أنقذوا أطفالكم من الموبايل  : نصير كاظم خليل

 رسالة شكوى إلى أمير المؤمنين علي عليه السلام  : كاظم فنجان الحمامي

 هل كان مجلس الامن الدولي نائماً ؟ !  : داود السلمان

 حكومتين وألف خيبة..!  : زيدون النبهاني

 العراق كبش الخليج  : احمد الكاشف

 وأنهزم البعث  : عمار جبار الكعبي

 أكثر من 1600 رحلة و200 ألف زائر عبر مطار النجف خلال الشهرين الماضيين  : حمودي العيساوي

 النائب الدراجي يصف خطاب علاوي امس بانه " لا يعبر عن مستوى رجل سياسة "  : حيدر الحسيناوي

  معهد الفنون الجميلة في نينوى يقيم مهرجانه السنوي الأول بعد التحرير  : وزارة التربية العراقية

 العمل تواصل تطبيق نظام التعليم المسرع في السجون الاصلاحية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net