صفحة الكاتب : امل شبيب الاسدي

 جلَست على رصيف الحياة، في زاوية محملة بأمواج التفكير، امتدت اناملها إلى ذلك الكتاب الذي كلما قرأت به كأنه يتحدث عنها، تطلعت بشغف إلى صفحات الايام من خلاله وقفت  على تنهيدة عند رأس السطر، فتحت عيناها بشكل ملحوظ والذي شيئا فشيئا تناقص ، حتى تلاشى بسقوط دمعتها. وجاء من أيقظها من دوامتها ،صوت رقيق التحم بحركة يد ناعمة أدخل أُنسًا وانشراحًا في نفسها قائلاً : أمي اريد ان أنام في حضنك الدافئ واستمتع بكلامك الممزوج بنكهة الحب والسلام واشم فيك عطر العروبة والحنان. وفعلا وضع رأسه في حجرها متأملًا ، ومقيدًا، فالحياة وحركاتها ومعانيها في ذلك الوجه الذي فيه سر وجوده. واما القيد ففي طلبه الذي يتهيء لقوله وفي نفسهِ خِيفة الرفض ،وسارت قافلة الحب بحوارهما الذي من خلاله يستطيع العبور إلى الضفة الثانية. قال: أمي هل توافقي على طلبي ؟

قالت : واين طلبك ؟ انت قرة العين وثمرة الفؤاد كل طلباتك نافذة .
قال :اليوم تحدثت مع والدي حول الأوضاع التي يمر بها الوطن وقد وافق على طلبي وبقي توقيعك فقط واكمل مؤكدأ وممازحًا نعم لايتحقق الطلب الا برضاك ! 
فانا اريد الالتحاق إلى جبهات القتال مع بعض أصدقائي تلبية للنداء.
قالت : متمتة وحروفها متقطعة: نعم ياولدي انا راضية ،لكنك تمر بظرف يتحتم عليك التواجد فزوجتك تحمل في احشائها طفلك البكر وهي في أيامها الاخيرة ، كيف تتركها ؟
رد عليها وهو يمازحها ويده تمر على رأسها بحنان : انت الكل بالكل ياست الكل، أني مطمئن لانها تحت رحمة الله ومن بعده انت.
قالت : ولدي سجاد الوضع مقلق والأمور شائكة والشهداء... قاطعها عفوا امي لا وقت للحديث انا سألتحق اريد دعاءك بالنصر اولا وبالسلامة ثانية. فأنا أقف خجلا إمام فتوى المرجعية لا عذر لي. 
والتحق سجاد بنشوة الشباب وفرحة الأمل بالشهادة التي تعيش وسط دمه ومرسومة في ذهنه كأحلامه. وتمر الايام والأخبار اول بأول تصل مكللة بالانتصارات وبفخر يذكرون عدد الشهداء، وهي تستمع لكل حرف يقال وينتاب القلق قلب الأم وتكسر اجنحته بالصلاة والتوسل والدعاء .  وطُرِقت الباب  تلك الليلة لقد جاء بأجازةٍ لهُ بعد فراق لم تعتد عليه العائلة، والتي قطعها مضطرا ليلتحق ثانية. 
مازال الوالد يوصيه بالوطن خيرا ومازالت الأم تناجي الله بسلامة العودة. والزوجة تحضر له مستلزماته في يومه الاخير حيث الالتحاق ليلا ، واحاطته بذراعي الامنيات بالانتصارات القريبة. وبعدها همَّ بدخول غرفة الوالدة ليودعها ودار حوار بهمس مع زوجته؛ (انها نائمة) لا احب ايقاظها اوصلي سلامي لها. وفي لحظة إغلاق الباب لا أدري كيف شعرت بخروجه ، نادته : سجاد ثلاثا لم تكتفِ تبعته لكنه للاسف لم يسمعها حيث انشغاله بكيفية اللحاق بأصدقائه الابطال الذين ينتظرونه وكذلك انشغل بوالدته لم يودعها .
وبقت عيناه منشدة إلى الباب يلتفت بين اللحظة والاخرى، ولم يمنع سواد الليل من التقاء عيناه بعينيها وهي مازالت على عتبة الدار،عاد على جسر المودة مسرعاً ينقل صوته الريح قبل خطواته أمي ، امي احتضنته بشوق واعطته شيء(ملفوفا بقطعة قماش).
قائلة: خذها معك انها تربة الحسين عليه السلام هي الأمان ياولدي.
واستمر الإعلام ينقل الاحداث وفتوى الجهاد على المسامع صداها والقلوب للقاء تهفو، والنصر املٌ يطلبهُ المجاهدون  على ساحات العز والشرف. والتقطت عدسة الإعلام الحربي صورة لسجاد، وهو يحتضن بدقة كاميرته التي تصور الحقائق وتمحو التشويش للحقيقة ،انها أنامل الشجاعة تحرك تلك الآلة بدقة متناهية لكي لايرصده الأعداء، صور لقتلاهم ، خسائرهم ،واخرى لأبطال الحشد الشعبي يعلو البٌشر وجوههم ،ليراها الناس على صفحات الجرائد لجميع البلدان، ويشهد الجميع (لسجاد) بالبطولة والتضحية من أجل العٍرض والوطن ويرسم لولده المرتقب خارطة العيش بعز وشموخ.واخرى نُشرت له يمتطي فيها الصخور ليختفي عن أنظار الأعداء وضرباتهم ,صور للأبطال تحكي عن حالهم اما النصر أو الشهادة وانشودة النصر تعزفها  أنامل السواتر التي تتجمع على قممها الابطال ، ها هو يتوغل مع رفاقه إلى العمق ليلتقط الصور لإعطاء الكلمة حقها، وبحذر شديد يتغلغل اكثر وينقل الاحداث،وفجأة جاءت صيحة الغدر لتمنعه والى الأبد من نقل الانتصارات وتوثيقها، نعم جاءت سكرة الموت واعلان الشهادة والخلود.
واسرع الابطال اليه لينقلوه إلى المكان الخاص بالراحلين إلى الجنة ويدققون النظر اليه بنظرات ممزوجة بالفرح وألم الاشتياق ، لكنها( المفاجئة) فقرار السماء لم يُصدر ، وبدا لهم انه فارق الحياة! لكنه يتمم بكلمات كتلك التي تمتمتها الوالدة حينما طلب منها الموافقة على الالتحاق، وبين التوسل والدعاء اليه وتضميد الجراحات فاح عطر الأمل بنبض القلب والعودة من جديد إلى الحياة، والملفت للنظر عدسة الكامرة مازالت حية تلتقط الصور ومازالت خيوطها تتسامر مع اصابعه وقد وجدوها صوَّرت له (نيشان الجرح) الذي أصابه في جبهات القتال، ليبقى ذكرى على مر الزمن، وتُروى حكاية بطولاته وإخوانه على الصحف والقنوات، نِعمَ الكاميرة التي صمَدت طيلة هذا الوقت ولم ينتهِ الشحن ، ولتعلم الوالدة نجى فلذة كبدها ببركة ذلك الدعاء، انها الأم ما اعظمها حينما تصنع الرجال الرجال.

  

امل شبيب الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/08/06



كتابة تعليق لموضوع : وبدا لهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحمزة سلمان النبهاني
صفحة الكاتب :
  عبد الحمزة سلمان النبهاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net