صفحة الكاتب : احمد سامي داخل

فلول ادارية تعيد انتاج نفسها قصة قصيرة
احمد سامي داخل

دخل  رئيس المؤسسة الجديد الى مقر عملة كانت الانباء اعلنت عن وصول رئيس  جديد للمؤسسة كان ازلام الرئيس السابق من  قادة المؤسسة تعتريهم مشاعر متضاربة بين الخوف على مناصبهم والرغبة بالحفاظ على امتيازاتهم وبين الرغبة في التنكر لماظيهم في خدمة رئيس المؤسسة القديم حيث كانوا اذرع حقيقية لة في كل مخالفاتة كانوا اداة وبيدق بيدة يضرب بة كل مخالف وكل معارض وكل رافض لة المشكلة الثانية التي فكر فيها اولائك المتنفذون في المؤسسة هي موقف الرئيس الجديد من القوى الداعمة لهم فقادة المؤسسة من رجال الرئيس السابق هم بالنهاية نتاج 

قوى سياسية نافذة بعضها ينادي بأسم الدين والاخر بأسم الأمة والاخر بأسم الوطن ولاكن رغم اختلافهم فهم متفقون على تقاسم النفوذ والمغانم وهم من دعم الموظفين في المؤسسة كان ولاء  هؤلاء الموظفين لمن انعم عليهم بأمتيازاتهم هذة حيث هم بالنهاية يقيسون المصلحة العامة بمقياس المصلحة الخاصة حيث مصالحهم ومصالح من  يقف وراءهم .لأنهم بدون ذالك انما يفقدون شرط بقائهم في مناصبهم حيث هم بالنهاية لايملكون غير ان يكونوا جزء من علاقة تخادم بغيضة على حساب مصلحة البلاد ...
احدهم وهو رجل طويل القامة ذو بشرة سمراء داكنة وشعر اسود خط بعضة الشيب  يوحي لك طولة بتاريخ طويل من الاحتيال على الناس والقانون تعلم من تأريخة في مؤسسات خدمة النظام السابق نفسية الغادر فهو لايعلن نواياة السيئة ويضمر خلاف مايعلن خدم رئيس المؤسسة السابق بكل مااوتي من قدرات فكان عينة التي يتجسس بها ويدة التي يبطش بها وقد كان اداة تنفيذية لرئيس المؤسسة السابق وقد انتقم من العديد من الناس وكان استاذ بتلفيق التهم حسب الطلب لكل من يوعز لة بذالك . و هذا مالدينا حول (سالم) اضافة الى انة يعتمد لة مساعدين من رجال العهد البائد ربما هذة عقدة نفسية لدية  ...
اما الاخر فهو نموذج للانحدار الذي اصاب المجتمع والدولة في كل دولة هنالك ميناء يطل على البحر وفي كل ميناء تنشط جماعات معينة على شكل مافيات تحترف التهريب  وبسبب علاقتة بهذة القوى المتنفذة في الميناء فأنة اصبح مرشح هذة القوى لتبوء اقوى المناصب في المؤسسة  من صفاتة انة  مكروة من كل افراد معيتة ولايقيم اي اعتبار خارج مصالحة ومصلحة من يقف وراءة لم يخضع للتسلسل الوظيفي ولايوم في حياتة انجازاتة انحصرت بنقل المعلومات ونقل الاسراروالتغطية على الرفاق ودعم اصحابة وتصفية الخصوم  عندما يتعامل معة الناس فأن اخر شيئ يتوقعونة منة خضوعة للظوابط القانونية بل يفظل التعامل معة مثل التعامل مع رؤساء العصابات او بمنطق الاحزاب والصفقات السياسية ولايهم بعد ذالك شعاراتة فهي للتغطية على فعلة وهو اول من يعلم بكذبها اسمة ( زين العابدين)وهو ليس من صفاتة لأن العبادة بما تعنية من سجود للرب الرحيم واتصال باللة تطهر النفس من الحقد وتأمر بالعدل وهو بعيد عن ذالك ......
في العالم نشطت حركات نسوية كانت تنادي دائمآ بأنصاف النساء وبحقوق المراء وهي بالنهاية حركات اكتسبت التعاطف لأنها كانت تدعوا الى اهداف انسانية ونبيلة وعلية صار من مستلزمات نجاح اي دولة ان تتبوء المراءة فيها منصب اداري او سياسي وفي هذا  الاطار تأتي مسألة ترشيح الدكتورة (جرثومة )حيث هية بالنهاية مرشحة نسوية ولاكن اي قدر جاء بدكتورة جرثومة لتمثل النساء فهي بالنهاية لايهمها مصلحة النساء او الرجال بل تترتب اولوياتها حسب المصلحة الشخصية بالدرجة الاولى ثم مصلحة القوة السياسية من صفاتها انها لاتجيد عملها منعدمة الخبرة  
 ارتكبت كل خطاء يمكن تصورة  وبالرغم من ذالك فهي مدعومة من قبل انصار التنظيم الذي تنتمي لة حيث عمل على النفخ في صورتها والتعلية من شأنها .اي بلد هذا الذي يترك مجاهداتة ومفكراتة وعالماتة واي تنظيم متهرء مع احترامنا الذي يعتبر مسزز دكتورة جرثومة كفاءة شر البلية مايبكي من الضحك ........
عقد هؤلاء الاقطاب الثلاثة اجتماع في مابينهم بشكل غير رسمي واتفقوا على خطة لي احكام السيطرة على العهد الجديد   والظهور في مظهر منتقدي العهد القديم وطبعآ هذا يتم من خلال الاستعانة بالدعم السياسي الحزبي والأتفاق فيما بينهم ...عندما وصل الخبر عن ماحدث الى عامة الناس تكاثر الغمز والمز وتكاثر القال والقيل فمنهم من قال (حصانة نفس الحصان بس جليلة تبدل)ومنهم من قال( اذا هاي مثل ذيج خوش موكة وخوش ديج )ومنهم من استنكر وقال المثقفون واصحاب الرأي والمثقفون ان مايحث انما هو اعادة  انتاج لصورة تتخذ مظاهر مختلفة ولاكن تعبر عن حقيقة واحدة مثل وجهي العملة فهما يعبران عن حقيقة واحدة وقال قائل من المثقفين ((في اي مجتمع واي مؤسسة عندما تريد ان تصنع تغير حقيقي وليس شكلي عليك بخلق كادر جديد وروحية جديدة وعقلية جديدة لتنتج نمط سلوك جديد لعل هذا ماحدث عقب كل تغير في اي مكان ثم اسمحوا لنا ان نذكر موقف  حدث في التاريخ الاسلامي اجعلونا نعود من حيث الذاكرة التاريخية الى الكوفة في بدايات عهد خلافة الامام علي بن ابي طالب فلان علي لة منهج في الحكم يقوم على العدل والحرية والمساواة واحترام كرامة الانسان لانة عندما نصح ان يستميل امراء الجند بتميزهم بالعطاء والمنصب عن الشعب لأنة صاحب مقولة عظيمة (أتامروني ان اطلب النصر بالجور )فهو رفض ان يستبقي معاوية واليآ للشام وقال (يابن عباس اذا اصبح الصبح وانا خليفة المسلمين ومعاوية واليآ على الشام فأنا ومعاوية في النار )نعم فلكل نظام فلولة وبعظ الفلول تعيد انتاج نفسها بأشكال مختلفة تتخذ من سلوك الافعى شعار لها حيث تبدل جلدها بين الحين والحين .....( حتى لايزعل علينا من يزعل فأن النماذج التي قدمناها بشخوصها الادبية منتقدة بأفعالها وسلوكياتها واتمنى من كل من تنطبق علية هذة الاوصاف ان  يتأملوا لعلهم يحاولوا ان يوقضوا ضمائرهم بعد ان شبعت نوم  واملي ان يسمعوا صوت الحق وانصحهم بسماع اغنية (همة مين واحنة مين للشيخ امام والشاعر احمد فؤاد نجم ) 

  

احمد سامي داخل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/07



كتابة تعليق لموضوع : فلول ادارية تعيد انتاج نفسها قصة قصيرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ريم أبو الفضل
صفحة الكاتب :
  ريم أبو الفضل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دخيلُكَ يا عبّاسُ إني دخيلُ  : امجد الحمداني

 الشركة العامة لصناعة الاسمدة الجنوبية تبحث مع التجهيزات الزراعية امكانية ابرام عقد جديد لشراء سماد اليوريا المنتج في معاملها  : وزارة الصناعة والمعادن

 ليقرأ ياسر الحبيب اعتراف هذا الارهابي  : سامي جواد كاظم

 انتصارات تكريت - وقفة وتأمل  : محمد ابو النيل

 الحشد الشعبي يستجيب لاهالي سهل نينوى ويقوم بحدل وفرش طريق مهم

 عاشورائيات ( 3 )  : علي حسين الخباز

 تعرف على اسرار الرقم سبعة!  : عبدالاله الشبيبي

 جهاد جعارة..طوبى للغرباء..طوبى لكم!!  : منال خميس

 يَنْتَفِضُ لِحُبِّكِ وِجْدَانِي  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 عندما تنتهك السيادة .. يُفعل الدستور وتبرز القيادة  : د . عبد الحسين العطواني

 تحقيق نينوى تصدق اعترافات متهم بحيازة الاف الحبوب المخدرة  : مجلس القضاء الاعلى

 العراق و العالم  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 الملحدين.. صفة ام هدف..   : علي دجن

 كرسي مرسي المخلوع  : حميد الموسوي

 الضمان تنجز 74 معاملة مكافاة نهاية خدمة للعمال المضمونين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net