صفحة الكاتب : سليم عثمان احمد

روحوا أفئدتكم ببعض الهزل؟
سليم عثمان احمد

النفس قد تمل من ملازمة الجد وترتاح إلى بعض المباح من اللهو ، سيما حين تزداد الخطوب ،ويصعب أمر المعاش ، وتكثر المشاكل، وقد كثرت هذه الأيام حتى إذا الكل مهموما محزونا ،وكما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ،أنه قال لحنظلة: ساعة وساعة. وعن علي كرم الله وجهه  أنه قال: روحوا القلوب بطرائف الحكم،فإنها تمل كما تمل الأبدان ،وقال الرشيد: النوادر تستحدّ الأذهان وتفتق الآذان. وقال آخر: لا يحب الملح إلا ذكران الرجال ،ولا يكرهها إلا مؤنثوهم ،وقال الشاعر:

أروح القلب ببعضِ الهزلِ .. تجاهلاً منيّ بغير جهل
أمزحُ فيه مزحَ أهلِ الفضل .. والمزحُ أحياناً جلاءُ العقل.
وقال سفيان الثوري :هجران الأحمق قربة إلى الله تعالى، فمن ضرب المثل بحمقه وتغفله هبنقة ،واسمه يزيد، وكان قد جعل في عنقه قلادة عظام وودع وقال: أخشى أن أضيع من نفسي ،ففعلت ذلك لأعرفها ،فحولت أمه القلادة إلى عنق أخيه، فلما أصبح ورآها قال: يا أخي أنا أنت ،وضل له بعير فجعل يقول :من وجده فهو له فقيل له: فلم تنشده ؟قال: لحلاوة الظفر، واختصمت بنو طفاوة وبنو راسب في رجل ادعى كل من الفريقين أنه منهم، فقال هبنقة : حكمه أن يلقى في الماء ،فإن طفا فهو من طفاوة ،وإن رسب فهو من راسب ،فقال الرجل: إن كان الحكم هكذا فقد زهدت في الطائفتين.
قيل : صلى إعرابي خلف بعض الأئمة في الصف الأول،وكان إسم الأعرابي مجرما ،فقرأ الإمام والمرسلات عرفاً ،فلما بلغ إلى قوله تعالى (ألم نهلك الأولين )تأخر الأعرابي إلى الصف الأخير، فقال: (ثم نتبعهم الآخرين) فرجع إلى الصف الأوسط ،فقال :(كذلك نفعل بالمجرمين) فولى هاربا وهو يقول :والله ما المطلوب غيري.
ومثله صلى أعرابي خلف أمام صلاة الصبح ،فقرأ الإمام سورة البقرة ،وكان الأعرابي مستعجلا ففاته مقصوده ،فلما كان من الغد بكر إلى المسجد ،فابتدأ فقرأ سورة الفيل ،فقطع الأعرابي الصلاة، وولى هارباً ،وهو يقول :أمس قرأت سورة البقرة ،فلم تفرغ منها إلى نصف النهار، واليوم تقرأ سورة الفيل ،ما أظنك تفرغ منها إلى الليل.
 ومنه كان أعرابي قائما يصلي، فأخذ قوم يصفونه بالصلاح ،وهو يسمع فقطع الصلاة وقال : وأنا مع هذا صائم، ومنه دخل خالد بن صفوان الحمام ،وفي الحمام رجل ومعه ابنه ،فأراد الرجل أن يعرف خالداً ما عنده من البيان والنحو، فقال :يا بني ابدأ بيداك ورجلاك ،ثم التفت إلى خالد فقال له : يا أبا صفوان هذاكلام قد ذهب أهله فقال :خالد هذا كلام ما خلق الله له أهلا.
نادرة لطيفة: نظر طفيلي إلى قوم ذاهبين ،فلم يشك أنهم ذاهبون إلى وليمة فقام وتبعهم ،فإذا هم شعراء قد قصدوا السلطان بمدائح لهم، فلما أنشد كل واحد شعره وأخذ جائزته، لم يبق إلإ الطفيلي وهو جالس ساكت ،فقال له: أنشد شعرك فقال :لست بشاعر قيل: فمن أنت؟ قال من الغاوين الذين قال الله تعالى في حقهم ( والشعراء يتبعهم الغاوون ) فضحك السلطان وأمر له بجائزة الشعراء.
وحكى الهيثم بن عدي قال: ماشيت الإمام أبا حنيفة رضي الله تعالى عنه ،في نفر من أصحابه إلى عيادة مريض من أهل الكوفة ،وكان المريض بخيلا وتواصينا على أن نعرض بالغداء ،فلما دخلنا وقضينا حق العيادة قال بعضنا: (آتنا غداءنا لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا ) قال : فتمطى المريض وقال: (ليس على الضعفاء ولا على المرضى ولا على الذين لا يجدون ما ينفقون حرج ) فغمز أبو حنيفة أصحابه وقال: قوموا فما لكم هنا من فرج.
ومن لطائف المنقول: أن أبا محمد الوزير المهلبي كان في غاية من الأدب والمحبة لأهله، وكان قبل اتصاله بمعز الدولة بن بويه في شدة عظيمة من الضرورة والمضايقة، وسافر وهو على تلك الحالة، ولقي في سفره شدة عظيمة فاشتهى اللحم فلم يقدر عليه فقال ارتجالا:
إلا موتٌ يباع فأشتريه .. فهذا العيش ما لا خير فيه
ألا موتٌ لذيذ الطعم يأتي .. يخُلِّصني من العيش الكريه
إذا أبصرتُ قبراً من بعيدٍ .. وددت لو أنني فيما يليه
ألا رحم المهيمن نفس حرٍّ .. تصدّق بالوفاة على أخيه
كان له رفيق يقال له أبو عبد الله الصوفي وقيل :أبو الحسن العسقلاني فلما سمع الأبيات اشترى له لحما بدرهم، وطبخه وأطعمه وتفارقا ،وتنقلب الأحوال وولي الوزارة ببغداد لمعز الدولة المذكور، وضاق الحال برفيقه الذي اشترى له اللحم في السفر وبلغه وزارة المهلبي فقصده وكتب إليه:
ألا قل للوزير فدتْهُ نفسي .. مقال مذكّرٍ ما قد نسيه
أتذكرُ إذ تقولُ لضيق عيشٍ .. ألا موتٌ يُباعُ فاشتريه
فلما وقف عليها تذكر الحال وهزته أريحية الكرام فأمر له بسبعمائة درهم ووقع له في رقعته ( مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة) ثم دعا به فخلع عليه وقلده عملا يرتفق منه.
وقيل أن  أبي دلامة  دخل على المهدي فأنشده قصيدة فقال : سل حاجتك فقال يا أمير المؤمنين هب لي كلبا قال:  فغضب وقال : أقول لك سل حاجتك تقول: هب لي كلبا فقال:  يا أمير المؤمنين الحاجة لي أو لك فقال : بل لك فقال:  إني أسألك أن تهب لي كلب صيد فأمر له بكلب فقال : يا أمير المؤمنين هبني خرجت للصيد أعدو على رجلي فأمر له بدابة فقال:  له يا أمير المؤمنين فمن يقوم عليها ؟فأمر بغلام فقال: يا أمير المؤمنين هبني صدت صيدا وأتيت به المنزل فمن يطبخه؟ فأمر له بجارية ،فقال يا أمير المؤمنين :فهؤلاء أين يبيتون ؟فأمر له بدار فقال : يا أمير المؤمنين قد صيرت في عنقي عيالا فمن أين لي ما يقوت هؤلاء؟ قال :المهدي اعطوه جريب نحل ، ثم قال : هل بقيت لك حاجة قال : نعم فأذن لي أن أقبل يدك.
 ومن المنقول عن حنين، أنه كان إسكافيا من أهل الحيرة ساومه أعرابي بخفين ،ولم يشتر منه شيئا وغاظه ذلك، فخرج إلى الطريق التي لا بد للأعرابي من المرور منها ،فعلق الفردة الواحدة منهما في شجرة على طريقه ،وتقدم قليلا فطرح الفردة الثانية واختفى، فجاء الأعرابي فرأى أحد الخفين فوق الشجرة فقال : ما أشبهه بخف حنين، لو كان معه آخر لتكلفت أخذه ، وتقدم فرأى الخف الآخر مطروحا فنزل وعقل بعيره وأخذه ورجع ليأخذ الأول ، فخرج حنين من الكمين فأخذ بعيره وذهب ورجع الأعرابي إلى ناحية بعيره فلم يجده، فرجع بخفي حنين فصارت مثلا.
وحكي أنه قدم رجل إلى بغداد ومعه عقد يساوي ألف دينار ،فأراد بيعه فلم يتفق فجاء إلى عطار موصوف بالخير والديانة ،فأودع العقد عنده ،وحج وأتى بهدية للعطار ،وسلم عليه فقال: من أنت ومن يعرفك ؟قال: أنا صاحب العقد فلما كلمه رفسه وألقاه عن دكانه، فاجتمع الناس وقالوا :ويلك هذا رجل صالح ،فما وجدت من تكذب عليه إلا هذا؟ فتحير الحاج وتردد إليه فما زاده إلا شتما وضربا،فقيل له :لو ذهبت إلى عضد الدولة لحصل لك من فراسته خير، فكتب قصته وجعلها على قصبة وعرضها عليه فقال: ما شأنك فقص عليه القصة ،فقال : اذهب غدا واجلس في دكان العطار ثلاثة أيام ،حتى أمر عليك في اليوم الرابع، فأوقف وأسلم عليك ،فلا ترد علي إلا السلام، فإذا انصرفت أعد عليه ذكر العقد ،ثم أعلمني بما يقول لك ففعل الحاج ذلك ،فلما كان في اليوم الرابع جاء عضد الدولة في موكبه العظيم، فلما رأى الحاج وقف وقال السلام عليكم ،فقال الحاج :وعليكم السلام ،ولم يتحرك فقال :يا أخي تقدم من العراق ،ولا تأتينا ولا تعرض علينا حوائجك؟ فقال له: اتفق هذا ولم يزده على ذلك شيئا ،هذا والعسكر واقف بكماله ،فانذهل العطار وأيقن بالموت فلما أنصرف عضد الدولة التفت العطار إلى الحاج، وقال له: يا أخي متى أودعتني هذا العقد ؟وفي أي شيء هو ملفوف ؟فذكرني لعلي أتذكر فقال: من صفته كذا وكذا فقام وفتش ثم فتح جرابا وأخرج منه العقد، وقال: الله أعلم أنني كنت ناسيا ولو لم تذكرني ،ما تذكرت فأخذ الحاج العقد ومضى، إلى عضد الدولة فأعلمه فعلقه في عنق العطار ،وصلبه على باب دكانه ونودي عليه هذا جزاء من استودع ثم جحد، ثم أخذ الحاج العقد ومضى إلى بلاده.
ومن المنقول عن أذكياء الأطباء أن جارية من جواري الرشيد، تمطت فلما أرادت أن تمد يدها لم تطق، وحصل فيها الورم ،فصاحت وآلمها فشق على الرشيد وعجز الأطباء عن علاجها ،فقال له طبيب حاذق : يا أمير المؤمنين لا دواء لها إلا أن يدخل إليها رجل أجنبي غريب، فيخلو بها ويمرخها بدهن نعرفه، فأجابه الخليفة إلى ذلك رغبة في عافيتها، فأحضر الطبيب الرجل والدهن وقال: أريد من أمير المؤمنين أن يأمر بتعريتها حتى يمرخ جميع أعضائها ،بهذا الدهن فشق ذلك على الخليفة، وأمره أن يفعل وأضمر في نفسه قتل الرجل ، وقال للخادم خذه وأدخله عليها بعد أن تعريها ،فعريت الجارية وأقيمت فلما دخل عليها وقرب منها، وسعى إليها وأومأ بيده إلى فرجها ليمسه ،غطت الجارية فرجها بيدها ،التي قد كانت عطلت حركتها، ولشدة ما داخلها من الحياء والجزع ،حمي جسمها بانتشار الحرارة الغريزية، فأعانها على ما أرادت من تغطية فرجها ،واستعمال يدها في فرجها ،فلما غطت فرجها قال لها الرجل :الحمد لله على العافية فأخذه الخادم وجاء به إلى الرشيد ،وأعلمه بالحال وما اتفق، فقال الرشيد للرجل: فكيف نعمل في رجل نظر إلى حرمنا ؟فمد الطبيب يده إلى لحية الرجل فانتزعها فإذا هي ملصقة ،وإذا الشخص جارية ،وقال :يا أمير المؤمنين ما كنت لأبذل حرمك للرجل ،ولكن خشية أن أكشف لك الخبر ،فيتصل بالجارية فتبطل الحيلة ،ولا يفيد العلاج ،لأني أردت أن أدخل على قلبها فزعا شديداً ،ليحمي طبعها ويقودها إلى تحريك يدها ،وتمشي الحرارة الغريزية في سائر أعضائها ، بهذه الواسطة فسرى على الرشيد ما كان وقر في صدره من الرجل وأجزل عطيته.
قال أبو عمرو الجهضمي: كان لي جار طفيلي وكان من أحسن الناس منظرا وأعذبهم منطقا وأطيبهم رائحة، فكان من شأنه إذا دعيت إلى وليمة يتبعني فيكرمه الناس من أجلي ويظنون صحبتي له ،فاتفق أن جعفر بن القاسم الهاشمي أمير البصرة، أراد أن يختن أولاده فقلت في نفسي:كأني برسول الأمير قد جاءني وكأني بالطفيلي قد تبعني والله لئن فعل لأفضحنه ،فأنا على ذلك إذا جاءني رسول الأمير يدعوني فما زدت على أن لبست ثيابي وخرجت فإذا أنا بالطفيلي واقف على باب داره وقد سبقني بالتأهب فتقدمت وتبعني فلما حضرت الموائد كان معي على المائدة فلما مدَّ يده ليأكل قلت :حدثني درسة بن زياد عن أبان ابن طارق عن نافع عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من دخل دار قوم بغير إذنهم فأكل طعامهم دخل سارقا وخرج مغيراً فلما سمع الطفيلي ذلك قال :أنفت لك والله يا أبا عمرو من هذا الكلام على مائدة سيد من أطعم الطعام فإنه ما من أحد من الجماعة إلا وهو يظن أنك تعرض به دون صاحبه وقد بخلت بطعام غيرك على من سواك ثم ما استحييت حتى حدثت عن درسة بن زياد وهو ضعيف وعن أبان بن طارق وهو متروك الحديث والمسلمون على خلاف ما ذكرت فإن حكم السارق القطع، وحكم المغير أن يعزر على ما يراه الإمام ،وأين أنت من حديث حدثنا أبو عاصم عن ابن جريج عن الزبير عن جابر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ،طعام الواحد يكفي الأثنين ،وطعام الأثنين يكفي الأربعة ،وطعام الأربعة يكفي الثمانية ،وهو إسناد صحيح ،ومتن صحيح متفق عليه ،قال أبو عمرو :والله لقد أفحمني ولم يحضرني جواب فلما خرجنا فارقني من جانب الطريق إلى الجانب الآخر، بعد أن كان يمشي ورائي وسمعته يقول:
ومن ظنّ ممن يلاقي الحروب .. بأن لا يصاب فقد ظنّ عجزا.
ومن المنقول عن أذكياء النساء ، حكى المدائني قال :خرج ابن زياد في فوارس فلقوا رجلاً ومعه جارية، لم ير مثلها في الحسن، فصاحوا به خل عنها وكان معه قوس فرمى أحدهم فهابوا الإقدام عليه ،فعاد ليرمي فانقطع الوتر ،فهجموا عليه وأخذوا الجارية ،فهرب واشتغلوا عنه بالجارية ،ومد بعضهم يده إلى أذنها ،وفيها قرط وفي القرط درة يتيمة لها قيمة عظيمة، فقالت : وما قدر هذه الدرة إنكم لو رأيتم ما في قلنسوته من الدر لاستحقرتم هذه فتركوها ،واتبعوه وقالوا له ألق ما في قلنسوتك ،وكان فيها وتر قد أعده فنسيه من الدهش ،فلما ذكره ركبه في القوس ورجع إلى القوم فولى ،و قيل أن رجلاً سأل بعضهم وكان من الحمق على الجانب عظيم فقال : إيما أفضل عندك معاوية أو عيسى بن مريم ؟فقال: ما رأيت سائلا أجهل منك ،ولا سمعت بمن قاس كاتب الوحي إلى نبي النصارى، ومن ذلك أن لصا تسور روزنة وكان اللص مغفلا فنظر من خلال الروزنة فوجد رجلا وزوجته وهي تقول له :يا رجل من أين اكتسبت هذا المال العظيم؟فقال لها:كنت لصا وكنت إذا تسورت روزنة بيت صبرت إلى أن يطلع القمر فإذا طلع اعتنقت الضوء الذي في الروزنة وتدليت بلا حبل وقلت:شولم شولم فنزلت فآخذ جميع ما في البيت ولا تبقى ذخيرة من ذخائر البيت إلا ظهرت لي ثم أقول :شولم شولم وأصعد في الضوء ولا ينتبه أحد من أهل البيت وأذهب بلا تعب ولا كلفة فسمع اللص ذلك فصبر إلى أن طلع القمر ونام أهل البيت فتعلق في ضوء الروزنة فوقع وتكسرت أضلاعه فقام إليه صاحب البيت وقبض عليه وأسلمه إلى صاحب الشرطة.
.
 

  

سليم عثمان احمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/07



كتابة تعليق لموضوع : روحوا أفئدتكم ببعض الهزل؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منشد الاسدي
صفحة الكاتب :
  منشد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  دعاؤه لأبويه عليهما السلام  : محمود الربيعي

 الجيش العراقي يحرر سد بادوش غربي الموصل

 مخاطر تلوث المياه وأثرها على حقوق الإنسان  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 ملامح ترحيل المنشق والمخلوع والشيخ في اليمن  : صالح العجمي

 فضلاء الحوزة العلمية : داعش الإرهابي منيت بهزيمة نكراء في قضاء القائم وراوه في متناول ايدي قواتنا

 حشد المجاهدين يقهر القيظ  : رحيم الخالدي

 إشادة دولية واسعة لمهرجان الغدير العالمي من قبل الوفود المشاركة  : فراس الكرباسي

 ال سعود يدافعون عن داعش ويناصروها  : مهدي المولى

 ما لا يعرفه الولدان عن تراث الآباء في البلدان  : د . نضير الخزرجي

 الکونغرس يقر حظرا جدیدا على طهران

 الانسان بين هدى الوحي وضلالات البشر  : الشيخ حسين الخشيمي

 بمناسبة التغييرات السياسية في اليمن، اصدرت منظمة اللاعنف العالمية بيانا طالبت فيه تطبيق مناهج رسول الله (ص) والالتزام باللاعنف و مراعات حقوق الشعب اليمني من دون تمييز  : منظمة اللاعنف العالمية

 توابيت الصمت .. لنا العزم ننتفض منها؟  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 عاجل : وزارة الدفاع الروسية: الإنذار المبكر الروسي سجل إطلاق صاروخين باليستيين في منطقة المتوسط  : روسيا اليوم

 حلبجة محافظة رابعة لإقليم كردستان العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net