صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

رعب الكتب الشيعية
احمد مصطفى يعقوب
طالعتنا الصحف الكويتية بأخبار عن غضب الشارع المصري وأجهزة الامن المصرية واستنفارها بسبب افتتاح الشيخ علي الكوراني لحسينية في مصر وذلك لعلم الحكام أن التشيع عبارة عن ثورة ضد الطغاة ومعارضة كل ظالم ومحاربته ومقاتلته لذلك فإن هذا الإستنفار وهذا التوتر الشديد الذي أصاب أجهزة الأمن المصرية لم يكن من أجل حفظ عقيدة الشعب المصري من الإنحراف حسب ما يعتقدون وإلا فإن آلاف الكنائس والأديرة تنتشر في مصر ولا يوجد أي إستنفار من قبل أجهزة الأمن إلا خبر إنشاء حسينية واحدة لأنها تحمل شعار الحسين عليه السلام إنتصار الدم على السيف والثورة على الظالم , فالخبر يحمل دلالة على ضعف عقيدتهم لخوفهم من انتشار التشيع على الرغم من وجود الملاحدة والنصارى وانتشار الأفكار الماركسية اللادينية الا أن هذه الديانات والمذاهب والأفكار تتهافت أمام كلمة قالها إمامنا جعفر بن محمد الصادق صلوات الله وسلامه عليه وتقر النظريات كلها بالعجز والتقصير أمام كلماتهم روحي لهم الفداء ونقول لهم أنكم والله لن تمحو ذكر آل محمد عليهم السلام مهما حاولوا واجتهدوا في باطلهم واستخدموا البطش والعدوان فالدولة الأموية والعباسية والعثمانية قتلوا مئات الآلاف من الشيعة وما ازداد التشيع الا رفعة وسموا وفي عهد خراب الدين الأيوبي الكردي لعنة الله عليه أحرقوا الكتب الشيعية حتى أن في مصر كانت تلالا تسمى تلال الكتب من كثرة الكتب التي رموها حتى أن العبيد كانوا يتخذون من جلودها نعالا وقيل أن الكتب التي أحرقها الجاهل خراب الدين تقدر بمليون وستمائة ألف كتاب ورموا بعض الكتب في النيل , وفي عهد طغربلك السلجوقي أحرقت كتب الشيخ الطوسي في رحبة جامع النصر كما أحرق السلاجقة مكتبة السيد المرتضى التي في بغداد والتي يقدر عدد كتبها ب 80000 كتاب في مختلف العلوم والتي إستفاد منها الشيخ الطوسي شيخ الطائفة الحقة رضوان الله تعالى عليه وساهمت في صقل شخصيته وتفكيره وزودته بالعديد من العلوم والمعارف , كما أحرق النواصب كتب الوزير البويهي سابور في القرن الرابع الهجري تقريبا ومن شدة خوفهم من الكتب الشيعية ما ورد أن القادر بالله العباسي لعنة الله عليه ورده كتاب من السلطان محمود بن سبكتكين لعنه الله أنه حارب الباطنية والمعتزلة والروافض فصلب منهم جماعة وحمل من الكتب خمسين حملا ما خلا كتب المعتزلة والفلاسفة والروافض فإنها أحرقت تحت جذوع المصلوبين !! ومن أراد الإستزادة حول موضوع إحراق الكتب الشيعية فعليه بقراءة كتاب للكاتب المصري المستبصر نجاح الطائي بعنوان من وراء المحرقة الكبرى لكتب البشرية , وذلك ليعلم الناس أن الواجهة الحقيقية للإسلام وهو دين الإمامية الإثنا عشرية دين علم بينما اديانهم المزيفة ومذاهبهم المشوهة والممسوخة أديان جهل وقتل وحرق وتدمير لذلك قيل للزمخشري صاحب الكشاف وهو من كبار علمائهم قال في أبيات له إن سألوا عن مذهبي لم أبح به وأكتمه كتمانه لي أسلم فإن حنفيا قلت قالوا بأنني أبيح الطلا وهو الشراب المحرم وإن مالكيا قلت قالوا بأنني أبيح لهم أكل الكلاب وهم هم وإن شافعيا قلت قالوا بانني أبيح نكاح البنت والبنت تحرم وإن حنبليا قلت قالوا بأنني ثقيل حلولي بغيض مجسم , وأذكر أنني قرأت كتابا للسيد الشهيد الشيرازي رحمه الله قال فيه أن مرجعا من المراجع يقول أنه الكتب الشيعية المطبوعة لا تعد الا 1 % من جميلة الكتب الشيعية التي مازالت مخطوطة في بعض المكتبات كمكتبة السيد المرعشي النجفي ومكتبة السيد الحكيم وكثير من دول العالم ولو أتيح لنا حرية نشر كتبنا لشيعنا العالم كله بسرعة لن يتصورها أحد فعلى الرغم مما نعانيه من تعتيم ومحاربة على كتبنا إلا أنك لو تتبعت الذين هداهم الله لدين الحق لوجدت أغلبهم من المؤلفين والمفكرين والمثقفين والسياسيين ورجال الدين والخ وسوف انقل لكم بعض الأسماء وعليكم بالبحث عنها في الإنترنت لتقرؤوا كتبهم أو تطلعوا على تجاربهم منهم أحمد أمين الأنطاكي , أحمد حسين يعقوب وهو محام ومؤلف أردني, العياشي صاحب تفسير العياشي التفسير المعروف , محمد التيجاني السماوي صاحب كتاب ثم اهتديت , سعيد أيوب صاحب معالم الفتن , صائب عبدالحميد , ادريس الحسيني المغربي , الدكتور أسعد وحيد قاسم , الدكتور محمد بيومي مهران , الشيخ معتصم سيد أحمد , الدكتور المصري أحمد راسم النفيس وله بحث جيد حول خراب الدين الأيوبي لعنة الله عليه , ومروان خليفات صاحب كتاب أكرمتني السماء وهو خريج كلية الشريعة في الأردن وكان مشحونا بما كان أساتذته يقولونه عن الشيعة إلى أن جاء يوم من الأيام ناقشه فيه شيعي عن رواية أن النبي يهجر وهي الرواية التي ذكرها البخاري في صحيحه ج1 ص39 عن ابن عباس قال : لما اشتد بالنبي (ص) وجعه قال ائتوني بكتاب أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده ، قال عمر  إن النبي (ص) غلبه الوجع وعندنا كتاب الله حسبنا ، فاختلفوا وكثر اللغط ، قال : قوموا عني ولا ينبغي عندي التنازع  فخرج ابن عباس يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله (ص) وبين كتابه , ثم أهداه كتاب لأكون مع الصادقين للتيجاني وكتاب فاسألوا أهل الذكر له أيضا فدخل مروان خليفات عالم التشيع وصنف كتابه , فعلينا نحن الشباب أن ننشر الكتب الشيعية الموجودة في المواقع عبر الإيميل والمنتديات وبرنامج الوتس أب وتويتر وعبر نسخ الكتب والمكتبات على أقراص السي دي وتوزيعها لندعو شباب أهل الخلاف ليفتحوا عقولهم ويزيلوا الغشاوة التي وضعها شيوخهم ليحرروا عقولهم وليعرفوا الحق عبر القراءة واتباع الدليل العلمي فالحمدلله الذي جعلنا نعيش في عصر تتوفر فيه كتبنا على الفلاش ميموري وعلى الأقراص وبصيغ جميلة وخفيفة وسهلة القراءة والإستخدام والشاطر من يستغل ذلك في هداية الناس , هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها 
 
 
 

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/07



كتابة تعليق لموضوع : رعب الكتب الشيعية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسن آل ثاني
صفحة الكاتب :
  علي حسن آل ثاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشعائر الحسينية عنوان مظلومية الشيعة  : عمار العامري

  لوحة عراقيه..  : د . يوسف السعيدي

  أنا وأنت ضد أنت وأنا...  : رحمن علي الفياض

 "لا خير في يمنى بدون يسار"  : سلام محمد جعاز العامري

 همام حمودي يطلق حملة كبرى لبناء المدارس ويحذر من " كارثة حقيقية " جراء العجز الكبير بالأبنية المدرسية  : مكتب د . همام حمودي

 ميثاق الشرف... رسالة الى المرشح  : جواد العطار

 القِوى تريد صراعا!!  : د . صادق السامرائي

 الرؤية المشوشة للدولة بشان العقيدة الامنية  : رياض هاني بهار

 دول الخليج تقرر تشكيل قيادة عسكرية مشتركة  : متابعات

 الوكيل الاقدم لوزارة العمل يؤكد على اهمية انجاز المعاملات الكترونيا  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 اعلان من ادارة موقع كتابات في الميزان ( دعوة الى المرشحين )  : محمد البغدادي

 الكرسي و الخدمة  : جواد الماجدي

 سماحة الشيخ الفياض : كلمة راهب ال محمد التي تطلق على الامام المعظم موسى بن جعفر الكاظم (صلوات الله عليه)

 موكب السبايا. صرخة في وجه الطغاة  : محمد الكوفي

 توثيقاً وتحقيقاً:مركز العميد الدولي للبحوث والدراسات يصدر المجلد الثاني عشر من موسوعة خطب الجمعة...

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net