صفحة الكاتب : محمد الرصافي المقداد

مجزرة سبايكر .. عندما يبلغ الحقد الطائفي مداه
محمد الرصافي المقداد

من لا يعرف ما حدث على أرض العراق - وهي أرض كُرُباتٍ ومِحَنٍ وبلوى على مرّ التّاريخ - في مشهد كارثي بتاريخ 12 /6/2014، وفاتته أحداثه الدرامية المحزنة، فاق في بشاعته ما كان يقترفه الطغاة بحق شعوبهم، عليه أن يعود أدراجه ليفتح ملفّه المليء بالحقد الطائفي، مشحونا بنوازع التشفّي الأعمى الذي لا مبرّر له، والقتل على الهوية الدينية، ليكتشف زيف الدعوى المتكررة، التي أطلقتها عصابات الفكر الوهابي، من أنّها صاحبة راية الإسلام والدّعوة إليه، بكل الطّرق التي استنبطتْها بعقلية تراثية متحجّرة كشواهد تاريخية، لإسلام هجين مزيّف، لا يحمل شيئا من أدبيّاته المؤسّسة على الحكمة والرّحمة، وقد وقع في شراك زيف فكرها من وقع، اعتقادا منه بأن هؤلاء ينتمون لأهل السنة، والسنة النبوية وآدابها منهم براء.

ليس من شأننا أن نعود لنستدلّ على الشواهد التاريخية القديمة، فهي أشهر من أن تُذكر يكفي أن نقول أنه كان هناك حجّاج ثقفيّ، حاكم بهوى بني أميّة، وكان هناك سابقون ولاحقون له، أنزلوا بالعراقيين الويلات، تفننوا في الانتقام منهم أتدرون لماذا؟ بكل بساطة لأنهم استجابوا لوصيّة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، في اتباع مولى المؤمنين أخيه الإمام علي بن أبي طالب، فكُفِّروا وأستبيحت دماؤهم وأموالهم، واستمرّ العدوان تلو الآخر على ذلك المنوال وبتلك التعلّة إلى اليوم، وليس عند هؤلاء القوم أعظم جرما من انكار خلفائهم، والإعتراف فقط بأن عليا وليّ كل مؤمن مؤمنة(1)، وأن وظيفته ودوره بعد مرحلة نبوّة أخيه النبي الأعظم والرسول الخاتم صلى الله عليه وآله وسلم واجبة في الأعناق، واتّباعه فرض عين على كل مسلم ومسلمة.

فهل يجوز على مسلم أن يقتل موحّدا مثله، مؤمنا بالخالق وأنبيائه ورسوله وكتبه ووعده ووعيده، لمجرّد أنه مخالف له في نهجه الإسلامي، لم يبتدع في اتباعه شيئا سوى أنّه والى عليا والأئمة من ولده أئمة وقادة وسادة، على أساس نظام حكم إسلامي أسسه الوحي، ودعا إليه النبي صلى الله عليه وآله وسلم قبل التحاقه بالرفيق الأعلى؟ أليس من باب اولى أن يحتاط هؤلاء المجرمون لدينهم فيحتملون نسبة من الصحة لمعتقد الإمامة عند أتباع أئمة أهل البيت عليهم السلام فيكونون قد جنبوا أنفسهم غضب الجبّار وتبِعَة ما اقترفته أيديهم من جرائم بحق هؤلاء المستضعفين الأخيار؟

مجزرة القاعدة الجوية (سبايكر) التي وقعت بأيدي داعش، والعشائر السنية العراقية في تلك المناطق، بعد سيطرتها على مدينة تكريت مسقط رأس صدام، وبعد يوم واحد من سقوط مدينة الموصل، حيث وقع أسر ما بين (2000-2200) جندي، من داخل القاعدة - بتواطؤ خسيس من قائد القاعدة وفريقه- ثم قادوهم إلى القصور الرئاسية في تكريت، وهناك قاموا بقتل أغلبهم، وفي مناطق أخرى، رمياً بالرصاص ودفنوا بعضًا منهم أحياء.(2)

تحالف أغلب العشائر السنية، مع بقايا حزب البعث، سوّلت لهم أنفسهم المريضة المجرمة، قتل كل هؤلاء الذين وقعوا بين أيديهم غدرا، في مشاهد مروّعة لا توصف، ولا يمكن أن تصدر عن مسلم، مهما بلغت درجة دناءته وجهله بأحكام دينه، باستثناء أولئك الذين لا يوجد في قاموس فكرهم المتحجر شيء من الرّحمة، سوى تكفير كل من خالفهم وإن كان من أهل القبلة.

مجزرة سبايكر لا يمكن أن تمرّ ذكراها الثامنة، وتطوى أحداثها الدّامية، دون محاسبة من نفّذ وشارك من داخل العراق ومن خارجه، كأن ضحاياها ليسوا من البشر، عبارة عن قطيع من الخرفان أجهز عليهم جميعا وبدم بارد، وما هو مطلوب اليوم قبل أن يستفحل داء التعصب الموروث، بناء على فتاوى تكفيرية باطلة، حركتها أنظمة الظلم والجور قديما، وقننتها عقول منحطة أخلاقيا، ومن وضعوا أنفسهم موضع الإنحطاط الأخلاقي، فقد خرجوا من أدبيات الدين ومكارم أخلاقه، بل لم يعد لهم صلة بالإنسانية أساسا، واختاروا طوعا بأن يخرجوا من نوازعها الخيّرة، إلى التوحش والشيطنة، وطالما أن أمريكا الشيطان الأكبر قد أخذت أجهزته الاستخبارية هذه الحالة المَرَضيّة بعين الرّعاية والتشجيع، فإنّ رياح سمومها سوف تعصِفُ بكل مكان في بلادنا الإسلامية، ألا يرى المسلمون منذ سنوات عديدة كيف انتهكت حرمة كل مقدّس عندنا، فلا المساجد التي يؤمّها المسلمون الشيعة سلمت من هجمات هؤلاء الرّعاع، ولا روّادها أمنوا على أنفسهم من غارات خوارج العصر.

من أجل أن تزول عقلية التكفير من قناعات جانب من المسلمين، جاءت نتيجة تبني أفكار وهابيّة متطرفة، لا تزال مسيطرة على عقول وقع استغفالها، لم تعرف حقيقة الإسلام المحمدي آدابا وأحكاما، يتوجب على علماء الأمة ومثقفيها - من غير الوهابية باعتبارهم أصل الدّاء - أن يبينوا حقيقة تلك الأفكار المنحرفة، ومدى بعدها عن القرآن والسنة، وما درج عليه علماء وعقلاء الأمّة من وسطية عنونت حقيقته، أثبتوا فيها بأنّه دين بُنِيت أسسه على العقل والرّوح، ليكونا دليلين صالحين في ما يقوم به المسلم من فكر مستنير، وشعور فياض بالرحمة، منسجما ومستجيبا لأحكام القرآن الكريم والسنة النبويّة المطهرة إلى مبدئيات الإسلام، في حرمة قتل الأنفس، مهما كانت درجة الاختلاف معها دون وجه حق.

كشف زيف بعض التيارات المُعنونة إسلاميا، أصبح اليوم واجبا مناطا به كل شريف، فليس أخطر على الدين الإسلامي من دخلاء فيه، وضعوا أنفسهم موضع المنفردين بحقيقته، بحيث لا يمتلكها غيرهم ولو بنحو من النسبية، مرجعيّة أئمة أهل البيت عليهم السلام، وهم واقعا اساتذة فقهاء الأمّة، ورأس وسنام أعلامها، لا ينكرها سوى مريض استقر في قلبه داء النفاق، وعلى من وعى هذه العبارات أن يحتاط لنفسه ودينه، ولا يمكن تجنيب الأمّة الإسلامية من داء التطرّف والتكفير الذي غزى عقولا فيها، بغير الرّجوع إلى القرآن وأحكامه، والسّنّة النبويّة المطهرة وآدابها، والعمل بمقتضاهما، بهذا المستمسك فقط يمكننا القضاء على دابة التطرّف والتكفير، ووقف سفك الدماء المحرّمة فهل ستعي حكوماتنا أن جحر الوهابية هو الوحيد الذي لدغتنا حيّاته وعليها أن تتخذ مواقف صارمة تجاه سياسيا وامنيا وثقافيا؟ عند ذلك فقط سوف تأمن شعوبنا من داء الوهابية التكفيري العضال.

المصادر

1 – سنن الترمذي كتاب المناقب باب مناقب علي عليه السلام ج 5 ص 397 ـ 398 ح 3732 / السنن الكبرى للنسائي ج 5 ص 126 و 132 و 133 ح8453 و 8474 / الخصائص العلوية للنسائي ص 103 و143 ح68و89/ المستدرك على الصحيحين الحاكم النيسابوري ج3 ص 110و111 / مسند أبو يعلى ج 1 ص 293 ح 355 / صحيح ابن حبان ج 15 ص 373 ـ 374 ح 6929 / مسند أحمد ج 4 ص 437 ـ 438

2 – مجزرة سبايكر

https://ar.m.wikipedia.org/wiki/523

  

محمد الرصافي المقداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/06/12



كتابة تعليق لموضوع : مجزرة سبايكر .. عندما يبلغ الحقد الطائفي مداه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . صلاح الفريجي
صفحة الكاتب :
  د . صلاح الفريجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net