صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

مسيرةُ الانتهاكاتِ الفاضحة وتظاهرةُ الاحتلالِ الغادرة
د . مصطفى يوسف اللداوي

إنها مسيرة الكيان الصهيوني كله لا المستوطنين المتطرفين وحدهم، وهي مظاهرة الغاصبين كلهم لا المتشددين دون غيرهم، وهي مسيرة رئيس حكومة الكيان نفسه لا اليمين الصهيوني وحده، وهي انتهاكات سلطات الاحتلال الرسمية لا تصرفات الدهماء العفوية، وهي حال الاحتلال وحقيقته، وطبيعته وسجيته، وفطرته وطويته، وهي صورته الظاهرة وعقيدته الخفية، وهي سياسة الحكومة ومواقف المعارضة، وهي التخطيط القديم والأحلام الدائمة، وهي الأماني المريضة والطموحات المستحيلة، التي ستقتل أصحابها وستفكك ملكهم، إنهم اليهود في أصلهم، والصهاينة في فعلهم، والأعداء بكل أشكالهم، إنهم الشر المطلق والشيطان الأكبر، الذي لا يأتي بخير ولا يأمر إلا بشرٍ.

 

أسفر العدو في مسيرته العدوانية بوقاحةٍ وخبثٍ، وحقدٍ وكرهٍ، وتحدي ومواجهة، سلطةً وعامةً، وعلمانيين ومتدينين، وساسةً وأمنيين، ومفكرين وإعلاميين، ومدنيين وعسكريين، عن وجهه الخبيث ونواياه العدوانية، وكشف عن وجهه الذي نعرفه وعدوانه الذي نخبره، ليظهر في أبشع صوره، ويتجلى في أسوأ مظاهره، ويداهم بكل قوته، ويهاجم بأعتى أسلحته، ويعتدي على كل شيءٍ كثورٍ هائجٍ وفيلٍ أعمى، لا يميز بين رجلٍ وامرأة، ولا بين شابٍ وشيخٍ، أو طفلٍ وصبي، ولا بين سليمٍ ومريضٍ، أو صحيحٍ وقعيدٍ.

 

صب العدو الإسرائيلي جام غضبه، على كل ما يمس الفلسطينيين ويتعلق بهم، ونفث سمه ونفخ حقده على كل ما يخص المسلمين ويؤمنون به، ولم يكتف بالاعتداء على الشبان وضربهم، والرجال واعتقالهم، والصبية وترويعهم، بل امتدت أيديهم الآثمة إلى النساء الحرائر، الماجدات المرابطات، المصليات الداعيات، الطاهرات الشريفات، العفيفات المصونات، فاعتدى عليهن ضرباً وشتماً، ودفعاً وركلاً، فآذاهن في حجابهن، وتطاول على كرامتهن، واجتمع جنوده كالكلاب عليهن، ينهشون ثيابهن، ويعتدون على شرفهن، في مشاهدٍ يندى لها جبين الإنسان، ويتبرأ منها البشر، ويدينها الأحرار، ويحاسب عليها الأشراف.

 

رأينا جنود الاحتلال وشرطته، يخوضون في باحات المسجد الأقصى بأقدامهم الثقيلة النجسة، ورائحتهم الخبيثة المنتنة، وكلماتهم العنصرية المبتذلة، يلاحقون الفلسطينيين دون سببٍ، ويعتدون عليهم دون مبررٍ، اللهم إلا تنفيذاً لسياسة حكومتهم، وتعبيراً عن سوء أخلاقهم، وحقد نفوسهم، وترجمة لئيمة لخبثهم ومكرهم، الذي ظنوه سيثمر نصراً وسيحقق كسباً، ولكن صبر الفلسطينيين وصمودهم، وثباتهم وإصرارهم، جعل جناهم شوكاً، وصَيَّرَ قوتهم عجزاً، وأذاقهم المرَ علقماً.

 

ورأينا شرطتهم تجوس بخيولها بين المصلين، يشقون جمعهم ويعتدون عليهم، ويضربون من يعترض طريقهم أو يمر من أمامهم، ولا يبالون بمن يضربونه صغيراً كان أو كبيراً، رجلاً كان أو امرأةً، ولا يؤنب ضميرهم أو يخدش إنسانيتهم بأي طريقةٍ ضربوا أو اعتدوا، فهم يطلقون الأعيرة النارية والطلقات المعدنية المغلفة بغلالةٍ مطاطيةٍ، تؤذي أكثر ولا تخفف من أثرها أبداً، ويضربون الفلسطينيين بهراواتٍ غليظةٍ، تكسر العظام وتهشم الرؤوس، وتحدث في الأجساد آلاماً لا تحتمل، وتترك آثاراً تبقى ولا تزول، ولعل وسائل الإعلام قد وثقت ضربهم العنيف وممارساتهم القاسية.

 

لم تسلم المقدسات من دنس جنود الاحتلال ونجاسة مستوطنيه، إذ خاضوا بأحذيتهم في صحن الحرمين القبلي والصخرة المشرفة، وخلعوا أبوابهما وحطموا آثاثهما، وقلبوا المصاطب وخلعوا الخزائن، وبعثروا الكتب ومزقوا المصاحف، وعاثوا في رحاب المسجدين خراباً، فلم تسلم جدرانهما ومحاريبهما، وسجادهما وأعمدتهما، كما المصلين فيهما والمرابطين في صحنهما، وكأنهم يحقدون على هذا المكان المقدس لدى المسلمين، الذي هو المسجد الأقصى المبارك، ويشعرون أنه يسلبهم هيكلهم ويحرمهم من معبدهم، وأن تدميره يعجل استعادة وبناء هيكلهم المزعوم مكانه، وما علموا أن القدس هي عنوان الصراع، وهي قلب فلسطين، وعروس مدائن العرب والمسلمين، وأن الأقصى في كتاب الله آيةٌ وفي دين المسلمين عقيدة، لا يفرطون فيه كقرآنهم، ولا يتخلون عنه كصلاتهم.

 

تباهى رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بمسيرة الأعلام اليهودية، وقدم التهنئة لكل من ساهم فيها وسار معها، وتفاخر بأنه لم يخضع كسلفه نتنياهو لحماس وقوى المقاومة الفلسطينية، التي أجبرته على التراجع والانكفاء، وتغيير مسار المسيرة وتبديل برامجها، لكنه تحداها وأصر على منح الترخيص لمنظميها، وسمح لها بعبور الأحياء العربية، والمرور باب العامود، وكلف أكثر من ثلاثة آلاف رجل شرطة وأضعاف عددهم من جنود جيشه، لحفظ الأمن في مدينة القدس، وضمان تيسير المسيرة بسلام، وعدم تعرض المستوطنين لأي خطر، وعلا صوته متبختراً متغطرساً، أن المسيرة نفذت ولم تقوَ القوى الفلسطينية على تعطيلها أو إطلاق الصواريخ لإفشالها.

 

مضت مسيرة الأعلام الإسرائيلية ولكن المؤامرات الصهيونية لم تتوقف ولن تنتهي، ولن تكون هذه المسيرة الحاقدة هي آخر ما في جعبتهم، فكما رأينا على مدى العقود السبعة الماضية صوراً مختلفة من العدوان الإسرائيلي على شعبنا الفلسطيني وأرضه ومقدساته، فإننا قد نرى المزيد والأسوأ، والأخبث والأقذر.

 

لكن الجديد الذي لم يدركه العدو بعد، أن الشعب الفلسطيني قد غدا كله مقاومة، وأن أشكال مقاومته أصبحت متعددة ومختلفة، وأنه كما مقاومته المسلحة لن يسمح لسلطات الاحتلال بتمرير مخططاتها وتنفيذ أحلامها، وسيجدون فعلاً لا قولاً أن القدس هي عاصمتنا، وأنها عربية الوجه فلسطينية الهوية إسلامية الحضارة، وأن أعلامنا الفلسطينية ستملأ سماءها وستعلو كل بناياتها، وأن الأقصى سيبقى لنا وحدنا، مسجداً نشد الرحال إليه، وقبلةً أولى نحافظ عليه.

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/05/30



كتابة تعليق لموضوع : مسيرةُ الانتهاكاتِ الفاضحة وتظاهرةُ الاحتلالِ الغادرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قصي شفيق
صفحة الكاتب :
  قصي شفيق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net