صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

البياتي... ودعوة لمذكرات رجل مجهول أخرى ! الحلقة الأولى
كريم مرزة الاسدي
في 21 ربيع الثاني 1420 هـ الموافق 3 آب 1999م توفي الشاعر العراقي الكبير عبد الوهاب البياتي , وكان قد أوصى قبل وفاته أن يدفن قرب ضريح المتصوف الشهير محيي الدين ابن عربي (1) على سفح جبل قاسيون ,  إذ أقيم للشيخ الأكبر مسجد كبيرا حول ضريحه , يزوره المسلمون من محبيه ومريديه وعاشقي طريقته التصوفية  (وحدة الوجود) التي تعتبر الله هو الوجود الحق  , متأثرين بالفكر الحلولي  و التي استقر عليها البياتي أواخر حياته , بعد أن تخطى فلسفة القناع الحلاجية , كما جاء في دعوته للثورة في ( بستان عائشة ) 1989م , وما عائشة إلاّ محبوبته الأبدية , يستخدمها رمزا للحرية والثورة , وأحياناً يستعير عشتار بدلا منها , وذلك  بمدلولات عميقة , و بإيجاز شديد , ينعت الشهيد  :
    يتوهج في نور المشكاة 
متحداً في ذات الله 
لا يفنى
مثل شعوب الأرضْ
يتحدى في ثورته الموتْ
ولا تفوت القارئ الكريم إشارته في " متحداً في ذات الله " إلى الفكر الحلولي وبيتي الحسين بن منصور الحلاج ( قتل 309 هـ / 922م) :
أنا من أهوى ومن أهوى أنا     نحن روحان حللنا بدنا
أدنيتني منك حتى       ظننتُ أنّكً أنّي
تأثر البياتي بالمتصوفين والزاهدين  الإسلاميين , كما يذكر هو في كتابه (تجربتي الشعرية) , ومما أورده  في دواوينه ممن تأثر يهم  , أمثال الجامي , وجلال الدين الرومي , والسهروردي , والخيام ,  والشافعي , وأبي العلاء المعري , إضافة إلى الحلاج وابن عربي وغيرهم  , وسنمرُّ على قصيدة البياتي  الموسومة " عين الشمس أو تحولات محيي الدين بن عربي في ترجمان الأشواق " , وذلك في ديوانه " قصائد حبٍّ على بوابات العالم السبع " الصادر عام ( 1971م ) , لنبين مدى تأثره بابن عربي   إقرأ معي  :
فكلُّ اسمٍ شاردٍ وواردٍ أذكرهُ , عنها أكني  واسمها أعني
وكلُّ دار ٍفي الضحى أندبهُ , فدارها أعني
توحد الواحدَ في الكلِّ
والظلُّ في الظلِّ
وولد العالمَ من بعدي ومن قبلي
يتكلم الشاعر بلسان ابن عربي , بل يوظف عبارة له على سبيل التناص :" فكلّ اسمٍ أذكره , في هذا الجزء فعنها أكني , وكلُّ دار ٍأندبها , فدارها أعني " (2), فكرة الحلول , ورؤية وحدة الوجود السرمدي يتجلى في النص تماماً , وشاعرنا مرة يحقق التناص لأقوال متصوفيه , وتارة يلمح بإشارات موجزة , أو بإشعاعات موحية , ولكن بإسلوب متجدد معاصر.     
مهما يكن من أمر , نُفذت وصيته , سيان من قبل  عائلة الفقيد - ولا أعتقد أنها كانت  - أو السلطات السورية التي كانت تحيطه برعاية تامة  واهتمام خاص لكونه ضيفاً عليهم بدعوة من الرئيس حافظ الأسد نفسه , ولكن بدرجة أقل  مما حظاه الجواهري عندهم , وهذا قد غاض النظام العراقي الأسبق وسيده المطلق , أما  السوريون فكانوا  يعرفون من أين تؤكل الكتف ! ومن الإنصاف والعدل  أنْ نذكر أنّ البياتي قد مدح الجواهري أبان مكوثه في دمشق بقصيدة سينية عمودية رائعة , لا تتجاوز أبياتها اثنتين وعشرين  - إن لم تخني الذاكرة -  و قد حضرت  تشييعه , ومراسم دفنه في أراض وعرة خلف مسجد المتصوف  العربي , إذ توجد مقبرة صغيرة  , وإلى جوارها مقبرة (  زين العابدين ) , ودعتني بعد ذلك وزارة التعليم العالي والبحث العلمي السورية رسمياً لتقديم بحث أو قصيدة عن الشاعر الرمز في حفل تأبين عالمي للبياتي الكبير  , وكنت قد كتبت عنه وعن شاعريته من قبلُ - ( 1994م) - عدة مقالات , ونشرت في الصحف  , ولكن  في هذه المرة حدد الموعد بعد التاريخ الذي حددته هيئة الأمم المتحدة لهجرتي , وظروفي وظروف عائلتي لم تكن تسمح لتجاوزه , ولا أعرف من الأمر شيئاً بعد ذلك .  
وعلى ما يبدو لي أن البياتي قد لبى الدعوة السورية للإقامة في دمشق في سنة ( 1997م ) , إمّا لضغوط مورست عليه لمدح رئيس النظام الأسبق في ظروف لا يحسد عليها العراق , وإن كان قد جعل  رئيسه اسطورة التاريخ في قول عابر له  أيام الوجد  " هو الذي رأى كلّ شيء " , لكن سرعان ما قلب السحر على الساحر في (قصيدة العراء )  , لمّا عرّى الشعراء المخصيين , وهتف  " يموت الديكتاتور , ويبقى ا الشعراء" !  ومَنْ نعته بـ (الدمية ) , كان الأجدر أن يعرف نفسه , وينعت بها غيره وغيره , فهذا ظلم لأن دواوينه لا تتسم بهذا الوصف , وإنما بالواقعية  والواقعية الاشتراكية والإسطورة والصوفية والعولمة الإنسانيه , ووظف العشرات من قصائده لنصرة المظلومين والفقراء والمعدمين والكادحين  , هذا الغالب الأعم , أقول قولي هذا وأنا غير ملزم بقبول كل ما يراه ويرتأيه  متفلسفاً أو متصوفاً أو مفكراً , المهم وجد نفسه في وضع حرج , وهو رجل كثير التوجس , شديد الإحساس  , قلق الشعور , شأنه شأن معظم الشعراء الكبار , أو وجّه وجهه شطرالشام لينهي حياته فيها  جنب إمام متصوفيه  , بعد أن قدم إليها من بغداد  قاضياً فيها ثلاثة أشهر , إثر عودته من عمان الأردن , على عكس الجواهري الذي تشبث بالعودة إلى العراق أواخر حياته ليدفن في وطنه , ولكن لظروف غامضة لم تتحقق رغبته , وأهله أدرى بالأمر مني  , وبياتينا قد ألمح  منذ 1971م بدون  وعي منه إلى قبره   في دمشق و قاسيونها , وابن عربيّه ورحلته الأبديّة قي قصيدته السابقة (عين الشمس) , وصدق حدسه في قوله :
عدتُ إلى دمشق بعد الموت 
أحملُ قاسيون 
أعيدهُ إليها 
مقبلاً يديها 
فهذه الأرضُ التي تحدها السماءُ والصحراء 
والبحر والسماء
طاردني أمواتها وأغلقوا علي باب القبر 
وحاصروا دمش
وليست غريبة على شاعرنا عبد الوهاب أحمد البياتي  هذه الأجواء , فلقد كانت ولادته سنة (1926م / 1345هـ ) في محلة باب الشيخ قرب ضريح الشيخ المتصوف الشهير ( عبد القادر الكيلاني ) (3) , وهي
من محلات بغداد الشعبية , ويقول البياتي نفسه عن حيّه " كان  الحي يعجُُّ بالفقراء والمجذوبين والباعة
والعمال والمهاجرين من الريف والبرجوازيين الصغار , كانت هذه المعرفة هي مصدر ألمي الكبير الأول " , والحقيقة  أن الرجل كان يشعر بالأضطراب والخوف المرضي وتفاهة الحياة والكآبة والحزن , ولكن الحزن لا يسكبه على شكل آهات ودموع كما تصبه نازك الملائكة , وإنما يجعل من نفسه شهيداً حلاجياً , كما أسلفنا , أو يتخذ من سيزيف رمزا للجهود الإنسانية الضائعة :
الصخرة الصماء للوادي يدحرجها العبيد 
" سيزيف "يبعث من جديد من جديد
في صورة المنفي الشريد
التراكمات اللاشعورية  الطفولية التي خزنت في عقله الباطن أخذت تتجلى أفعالاً وأقوالاً , نلمسها في سلوكه وكتاباته , بالرغم من أنّ عائلته كانت متوسطة الحال اقتصادياً , إذ كان أبوه يبيع المواد المنزلية في دكان له في  سوق ( الصدرية ) , كما سمع زميله في الدراسة الأستاذ فؤاد التكرلي , وذكر ذلك  في صحيفة ( الشرق الأوسط  ) (4) , ومما يؤكد خبر التكرلي ما ذكرته الدكتورة ميسون البياتي , وهي ابنة أخيه السيد عبد الرزاق - في مقال لها في  (الحوار المتمدن )  بأنّ والدها (تولد 1928م) وعميها الآخرين عدنان (الأصغر) وعبد الستار (الأكبر) , كانوا تجار مواد غذائية , بل تزيد أنّ عمها الأخير عميد أسرتهم كان نائباً لرئيس غرفة تجارة بغداد  , وله أختان وهما السيدتان مريم وخديجة , وزوجته السيدة هند نوري , وابنه علي , وابنته نادية التي توفيت في امريكا عام 1991 م والأخرى اسمها أسماء  والبقية لم تذكرهم ,  ولم تخف أن عائلتهم كانت  ذات ميول شيوعية , والدليل إسقاط الجنسية العراقية عن الشاعر عام 1963م عقبى رفضه العودة من موسكو(5) , ربما الميول تغيرت من بعد  , لأن الشاعر وبعض أقربائه المخصوصين تسنموا عدّة مناصب تعتبر للمحظوظين    في الدولة والمجتمع ... على العموم أنا لا يهمني هذا كثيرا , ولا تهمني العلاقات   والميول والأتجاهات والمشاحنات والقيل والقال  والسلوك الشخصي للمبدع ’ إلا إذا أثرت هذه الأمور على مسيرته الإبداعية , وحق المجتمع , أو الضرر بالشعب , وهذا ما سرت عليه في كل بحوثي عن العباقرة والشعراء الملهمين قديماً وحديثاً  , فالمصالح الشخصية  من طبيعة البشر , (وأين عن طينتنا نـُعدي ؟)! كما يقول ابن الرومي  , وقد ذكرت في مقال سابق أنّ العبقرية حالة غير مستديمة في الفرد , إذ سرعان ما يعود المتميز إلى حالته الطبيعية وسلوكه المعتاد , والناس الذين لا يدركون هذه الحقيقة يندهشون  ويختلفون حولهم , وما  أنا بمندهش , ولا أتعب نفسي بنبش خصوصيتهم   لعلمي أنهم بعض الأنام ,  لهم  محاسنهم  , وعليهم مثالبهم  .     
ولم أرَ أنّ البياتي قد وظف شعره ضد مجتمعه لمصالح شخصية , في مجتمع اختلطت فيه الثقافة  بالسياسة جبراً ,  فالرجل عاش معظم حياته مغترباً متنقلاً حاملاً راية الثقافة بدليل شهرته -  مع علمي بالمناصب الوظيفية التي شغلها  - واستطاع بذلك أن ينقل الشعر العربي إلى آفاق عالمية , ووثق علاقاته مع شعراء عالميين كبار , وتذكر الدكتورة ميسون , قد أطلق اسمه على شارع ومكتبة في مدريد .        
 نعود والعود أحمد , والحديث شجون  البيئة الطفولية بشموليتها وبمراحلها الثلاث , هي التي تعكس بعض ملامح شعر الشاعر , لذلك ترى مثلاً اختلافا بيّناً بين شعري السياب والبياتي , بل بين سلوكيهما أيضاً , وهذا أمر  بديهي  , لقروية الأول  ببساطتها الطيبة , وطبيعتها الخلابة , وجداولها الجارية  , وبساتينها الثرة  , وتبغدد الثاني بجوها الصاخب  وتعقد علاقاتها , ومجد تراثها , ونيران حرّها , يقول وهابها فيها :
ولدت من زبد البحر
ومن نار الشموس الخالده
كلما ماتت بعصر بعثت
قامت من الموت وعادت للظهور 
أنت عنقاء الحضارات 
وأنثى سارق النيران
في كل العصور !
وإذا أردت المقارنة بين شعري الشاعرين الخصمين في فرض الوجود على الموجود , إليك ما يقول السياب وتأمل ولا تفضل  ,فالعراق  هو الأفضل !
بويب
بويب 
اجراس برج ضاع في قرارة البحر
الماء في الجرار ,والغروب في الشجر
وتنضح الجرار اجراسا من المطر
بلورها يذوب في انين 
بويب يا بويب 
فيدلهم في دمي الحنين 
اليك يا بويب 
يا نهري الحزين كالمطر
نزيد من مسيرة حياة  البياتي العتيد  في حلقة قادمة , والله المستعان  للوصول لما عناه العنوان !
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 (1)هو محيي الدين محمد بن علي بن محمد بن عربي  الحاتمي الطائي , وإن كان أندلسياً , إذ جاء أجداده إليها منذ زمن الفتوحات الإسلامية , فهو من سلالة عربية عريقة  , يطلق عليه الشيخ الأكبر ولد العربي في مرسيه الأندلس عام (558 هـ /1164م ) , وتوفي في دمشق (638 هـ /1240  م) .
(2) ترجمان الأشواق  :محيي الدين ابن عربي ط 3 صنة 2003 م المقدمة دار الحصاد 
(3) هو عبد القادر الجيلاني ( الكيلاني) ابن أبي صالح موسى بن عبد الله بن يحيى الزاهد , بعضهم يرجع نسبه إلى الإمام الحسن (ع) , فقيه حنبلي متصوف , تنسب إليه كرامات , ويلقبه مريدوه بتاج العارفين , وشيخ الشيوخ , ولد في كيلان  (470 هـ / 1077م) , وتوفي بعد ميلاد  محيي الدين ابن عربي بسنتين , وذلك في ( 561 هـ / 1166م) .
(4) صحيفة الشرق الأوسط : عدد 24/ 9/ 2003م مقال بقلم الأستاذ فؤاد التكرلي تحت عنوان : شاعر لم يكن يهمه شيء سوى بناء أسطورته الشخصية .  
(5) الحوار المتمدن : العدد 2069 بتاريخ 15 / 10 /2007 مقال بقلم د . ميسون البياتي 

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/04



كتابة تعليق لموضوع : البياتي... ودعوة لمذكرات رجل مجهول أخرى ! الحلقة الأولى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فلاح السعدي
صفحة الكاتب :
  فلاح السعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الوقاحة الامريكية والبيت العنكبوتي  : عبد الخالق الفلاح

 تركيا تستقطب الشيعة  : هادي جلو مرعي

 رسالة الى رئيس الكتلة .. والامين العام للحزب ...وقائد التجمع .. و...و  : د . يوسف السعيدي

 طريق الإصلاح  بالإستقلال  : سلام محمد جعاز العامري

 الصراع السعودي القطري  انتظروا سيُرفَع الستار وسيتضح المشهد   : علي جابر الفتلاوي

 المرأة في نظر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم  : سيد صباح بهباني

 وسقطت دكتاتورية اخرى  : احمد جبار غرب

 الى سيدي وأمامي علي بن أبي طالب في مولده  : غني العمار

 الآلية الرصينة في اختيار مرشح البرلمان  : حسام عبد الحسين

 رسالة الى الشعب  : مهدي الصافي

 بالوثيقة : وزارة المالية تمنع التوظيف أو التعاقد تحت مسمى (مجاني) او (متطوع)

 ممثلاً عن رئيس ديوان الوقف الشيعي الشيخ طاهر الخاقاني يشارك بالحفل الختامي للمشروع القرآني لطلبة العلوم الدينية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 انعكاس  : د . عبير يحيي

 قصة قصيرة حياة جديدة  : حوا بطواش

 أكبر مقبرة لليهود في العراق,أسرار خلف الأسوار  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net